افلام ميا خليفه MIA KHALIFA
انا جهينة عمري 26سنة , مواصفاتي وجمالي وجسدي نفس مواصفات الفنانه الكويتيه هنادي الكندري بكل شيء اشبهها تماما ودائما بالكليه وبالاعراس يسئلوني يحسبوني الفنانه هنادي , انا مرحه جدا وفضوليه وعناديه وشقيه ونشيطه دائما وافتخر بجمالي ومن عائله راقيه , تزوجت قبل 3سنوات من شاب اسمه احمد وسيم جدا ووضعه المادي متحسن كثير ومن عائله غنيه ويعيش هو وامه العاجزه طريحة الفراش وهو وحيدها وورث عقارات واموال كثيره , تزوجته ومنزل زوجي فيلا كبيره ولها حوش وحوض سباحه زوجي شاب راقي ووسيم ومثقف ورائع يدللني كثيرا ومايقصر معي ومهووس بالجنس بجنون لمن يمارس الجنس معي يستغرق اربع ساعات كلها مداعبات وماينيكني الين اولع احترق واتوسله ان يتوقف وايضا زوجي يقدر جسم الانثى ويعطيها كفايتها بصراحه انا صرت اموت فيه بجنون , صرت انا الفراش لزوجي وسلمته جسدي كاملا بكل مايهواه ويتلذذه فيني عطيته الحريه وايضا كنت استمتع بهوسه الجنسي واطيعه كان يثيرني دائما بابداعاته الجنسيه وعلمني ان اتفرج معه واشاركه بالافلام السكسيه , وكنت مااشتغل بالبيت ابدا لان معنا سواق يخدمنا بالسوق والمشاوير وشغاله تقوم بكل شيء كان يمنعني الا اتعب نفسي بل اكرس جهدي بالاهتمام بجمالي ومظهري , صرت كالاميره بالفيلا وزوجي اغرقني بالذهب والالماس ,احس بسعاده ومتعه مع زوجي كان كل اليالي عندي ماعدا ليلة الخميس من كل اسبوع يقول انه يجلس بمكتبه عشان الحسابات حق املاكه وعقاراته وتعودت ع هذا البرنامج بس ماكنت احس بغيابه ,
وبعد مرور سنه وستة اشهر بليله كنت بغرفة النوم اتزين واجهز نفسي لزوجي وكان زوجي عندي ثم راح يشوف امه فرن جواله اكثر من 4مرات وانا اخذته كان اسك المتصل هو يوم الخميس فرديت فسمعت صوت بنت تقول حبيبي لاتنسى بكره تعال من بدري وجيب لي معاك الي وصيتك عليه فكنت ساكته فقالت الوو الووو فاقفلت الجوال وصرت غاضبه وزعلانه وفهمت انه كان يكذب عليه ويقول كل خميس عنده حسابات لاملاكه اثاريه يروح للبنت ويجلس عندها للفجريه ,المهم جاء وماعطيته خبر وباليوم الثاني الي هو يوم الخميس طلع من العصريه وانا اخذت السواق وصرت الاحقه الين شفته دخل بمنزل صغير فنزلت ولقيت الباب مفتوح ودخلت بهدوووء وناظرت من دريشه بجنب باب العماره وشفت زوجي جالس وفتاه بحضنه كانت جميله فزاد غضبي ولكن تمالكت نفسي وطلعت ورجعت للبيت وجلست مهمومه وحزينه وزعلانه ليش يخونني , المهم انا طبعي عناديه وحقوده وبينما كنت ابكي وزعلانه واصيح عالسرير وعصبت وانقهرت وكنت كالمجنونه ابي انتقم من زوجي وحلفت ان اخونه مثل ماخانني علما انني اخاف ولااحب هالشيء وانا متربيه ومحافضة ولكن من زود القهر والزعل مافكرت بشيء سوى انتقم بالخيانه في كرامته وكانت الساعه 10ليلا والمنزل هادئ فلبست عبائتي بدون شعوري ونزلت ثم طلعت للحوش بانفجر من القهر فوقفت بالحوش افكر وين باروح اخاف اركب مع واحد ويختطفني المهم بينما انا اوسوس ايش اسوي شفت السائق يغسل ملابسه امام غرفته الي بزاوية الحوش فمشيت لعنده كنت مادري وش اعمل لكن كان الشيطان يزيد حماس الانتقام بداخلي فلمن وصلت عند السائق الهندي هو شافني وتفاجاء كان لابس منشفه على خصره وبدون ملابس وكان يغسلها فوقف وقال ماما يبغى ودي محل فوقفت سارحه بعقلي افكر ثم خطر ببالي السواق فقلت له انت مشغول فقال لالاماما بس غسل ملابس فين يبغى يروح , فطبعا انا من كثر عنادي وقهري قررت ان السواق هو المناسب الي باخليه يهين شرف زوجي وكرامته وانتقم بهالشيء ,فقلت للسواق تعال غرفه فدخلت غرفته وهي بااارده جدا وكنت من عصبيتي وزعلي كان جسدي يرتعش فقال السواق صبر ماما البس ملابس انا وايجي فقلت لالا خليك كذا اجلس فجلس فقلت له شوف انتا سواق كويس وانا بيكلم بابا عشان يسوي زياده راتب انته ففرح السواق فقلت اسمع لازم انته اي شيء انا يقوله انته يسوي ومافيه كلام اي واحد منامنا مفهوم فهز براسه يعني مفهوم فقلت شوف انته كلام او شي انا يطرد انته ومافيه فلوس ويودي سجن مفهوم فقال ماما انا مسكين انا مافيه كلام اي واحد فقلت حلو قفل باب غرفه فكان خايف مني وراح اقفل الباب فقلت شوف انته مسكين يبغى فلوس كثير صح فقال ايوا ماما فقلت انا يعطي انتا كثير فلوس بس انتا يسوي اي شيء انا يقول فقال زين ماما فالسائق كان بعمر 35سنه وطويل وعريض وجسده مشعر ومفتول العضلات
فوقفت ورميت عبايتي وقلت له انتا وانا سوى سوى كرسي فتصلب وهو ينظر لي فقلت انتا يسوي سكس مع انا فكان ساكت فقلت فاهم بصوت عالي من قهري فقال هااه ايوا ايوا بس ماما انا خوف فقلت مافيه خوف يلا , المهم ابن الكلب ماصدق فرمى بالمنشفه واذا بزبه وقف ع طول واااو انا بغيت اصيح انصدمت بحجم زبه واااو واااو واااااااو وقف ريقي بنص حلقي وشهقت هييي وصار صدري يرجف ماني مصدقه حتى حسيت بدوخه لمن شفت زبه واااااه طوييييل ومتين مومعقول هالزب صارت عيوني بتطلع من شدة النظر له والاندهاش بهالزب يوووه لون زبه اسمر ومقدمة زبه كانت منتفخه اكبر من حجم فنجال القهوه وكانت تلق من نعومة ملمسها ,اوف اوف ضخم ضخم صرت انا بحالة انصدام الين قال السائق ماما يبغى والا خلاص فانا ماقدرت اشيل عيوني من على زبه قلت هااااه فكرر كلامه ثم رفعت عيني ونظرت لوجهه فقلت ايش يقول فقال يبغى سوي سكس والا مايبغى فقلت هاه وكنت احس بداخل جسدي كالماس يتحرك وعيوني تغفو
وكل شيء بجسمي احسه ينبض ومنهاره كليا ومتفاجئه شيء يذهل وشلون اوصفه المهم رجعت انظر لزبه يوووه زب زوجي يكون كالنصف من هالزب بس زب السواق دوخني ,فقال السواق ماما فقلت ايه ايه فقال كيف ماما ملابس مافي شيلو ,فانا نسيت ان اخلع ملابسي المهم فسخت ببطء وانا فاقده عقلي وتفكيري
فلمن تعريت والهندي شاف الجسم ضمني من الخلف وانا بغيت اسقط ع الارض وكلامي صار خفيف همس
فبداء يبوس عنقي فقلت بصوت همس لالا مافيه بوس انا ثم جلست وقلت بس سوي هنا واشرت له على كسي فاوقفني وسحب الفراش ورماه ع الارض وقال انسدح هنا ماما فانسدحت وهو فتح رجولي وقال ماما هنا مشكله والا مافيه وكان يشير لكسي فقلت لالا مافيه انا ماقدرت افتح عيوني صارت تدور فحسيت به وهو يلحس كسي وصرت اثار اكثر واكثر حسيت كسي بينفجر من شدة اللحس صار جسدي مولع فقلت بس خلاص فمسك بركبتاي ووضعها حول اكتافي ثم انسدح عليه وصار يحرك زبه بين اشفار كسي وانا كسي صار كفم السمكه يفتح ويقفل الين وضعه ع فتحة كسي وصار يدخله بهدووء وكسي يتوسع ويتوسع ووجهي انتفخ فانا احسب زبه دخل كلها من الالم الي حسيته فرفعت راسي ونظرت من بين صدري وصدره وشفت ان مادخل الا شي بسيط من زبه فقلت شوي شوي مافيه قوه وكنت احس ان كسي يتوسع ففزيت وقلت حط اي شيء فقال ايس فقلت مافيه زيت عندك فقال ايوا فيه فقلت جيبوا شويه فجاب لي الزيت فاخذت منه ودهنت به كسي وقلت سوي زب انته فدهن زبه ثم رجع مثل اول وادخل زبه وااااو كنت انضر وكسي يبتلع زبه الضخم المتين وانا من الالم جرحت ظهره باضافري وصرت اعظ كتفه وهو يدخله بهدوء وبدون توقف ثم ادخله بسرعه وانا صرخت وكنت انظر ماشوف ولاشيء من زبه كله صار جواة كسي فاصابع قدماي تشنجت وصارت مشدوده بدون حركه ثم صار يسحبه من كسي بهدوووء فكنت اشوف لحم كسي خرج ملتحم على زبه
اندهشت وخفت وصرت ارتعش وراسي ينبض وكنت اقول الفاظ واصوات غريبه من خوفي لاول مره اشوف لحم كسي الي جوة يخرج فصرت انظر ولمن شفت زبه ينسحب ولحم كسي وقف ماخرج اكثر ارتحت شوي فادخل زبه وانا صرخت بس صرختي مثل نباح الكلاب ثم صار يحركه بكسي وبطني يتراقص مع دخول وخروج زبه وانا لاشعوريا صرت متمسكه بيداي على ظهره وفمي بكتفه وهو صار يدخله ويخرجه وحركته تتسارع شوي شوي وكانت خصياه احسها تضرب على فتحة خرقي , ااااه صار الهندي ينيكني بسرعه وجسدي يهتز كالزلزال صرت اصيح كصوت الدجاجه واشوف صدر الهندي وراسه ثابته ماعدا خصره كانه ماكينة خياطه وانا فقدت توازني صرت ارج بشكل جنوني واشوف الغرفه تهتز فكنت اغمض عيوني شوي وافتح وارجع اغمض المهم ابن الكلب محترف بالنيك كان ينيك بسرعه ثم يسحب زبه ويدخله بقوه الين اكاد اطرش فصار ينيك بسرعه لمده دقائق ثم يضرب بقوته بزبه بكسي الين يتخلخل كل جسدي فانا فتحت عيوني مع ضرباته بكسي وشفت عيونه حمرااااء كان متهيج كالوحش واااه كانت خصيتاه تثير خرقي من قوة ملاكمتها له , المهم استمر النيك لنصف ساعه وانا كالزلزال وجسدي يتخلخل ونهداي تركض بصدري بسرعه وراسي كالهزاز فصرت متمسكه بيداي ومعلقه باكتافه ماقدرت افتح عيوني ولا اتكلم وماعطاني حتى فرصه اهدى من الهز فلم اشعر بالالم من قوة شهوتي كانت تزداد وصلت للشبق واكثر فصرت لاشعوريا اغظ كتفه والحسه ثم صرت امص بعنقه بعنف وزبه يفشخ كسي ويلعب بداخلي ثم توقف واخرج زبه وانا من قوة شهوتي صرخت ليش فقال ماما سوي كدا يقصد انبطح وارفع له بطيزي كالساجده ففعلت وانا احترق من شهوتي كالمسعوره فادخل زبه وصار ينيكني وصوت الضرب بمكوتي كالتصفيق السريع وااااو صرت كاني اركض كالخيل وراسي يرتج فانزلت راسي عالمخده وانا ماني بوعيي وهو ينيك بعنف ويغمز بيداه بمكوتي وصار لعابي يصب من فمي وانا كالمذبوحه فناكني لمدة طويله ثم اخرج زبه وحسيت بمنيه ينصب على فلقتي مكوتي بشكل قطرات كل قطره احسها تطفيني اكثر واكثر ثم وقف وانا مسطوله وحسيت ابي انام فقلت انا نوم شويه بعدين انت صحيني فقال اوكيه ماما فقلت شويه بس فغفوة منبطحه وعاريه الين صحاني فمت وكانني نمت اسبوع ونشيطه ووقفت واااه ادهشني جسمي كله احمر فلبست ودخلت البيت ولغرفتي ونظرت بالمراه ثم اغتسلت ورجعت نمت وماصحيت الا الضهريه وزوجي نائم بجانبي المهم الي صار هو انني مازلت اتحسس النيك والضربات احس بمكوتي وفخذاي لازالت عروقها تنبض المهم مشت السالفه ومااضهرت لزوجي اي شيء لازعل ولا غيره كنت فقط متخوفه من السواق لكنه طلع كتوم ولا بين اي شيء حتى تعامله معي مثل اول ولا تكلم بالموضوع المهم بالاسبوع الثاني زوجي طلع من العصريه فقلت له متى بتجي فقال كالعاده الصباح الساعه 9 او 10 فقلت بالتوفيق , فطلع وانا رحت لامه وعطيتها العلاج وقلت لها انا متعبه وابي انام فقالت وانا بانام ثم رحت للشغاله وقلت لها الساعه 8 انتي نوم فقالت طيب وانا رحت غرفتي واتجهز وكان جسدي متلهف لزب السواق ,بصراحه انا كل شيء تغير فيني صارت شهوتي هي تحكمني وصرت اعشق زب السواق بهبل ,المهم الساعه 9مساء طفيت انوار الفيلا كلها حتى الحوش ثم تعريت كاملا ولبست العبايه فقط واخذت الدهان حق زوجي الي يستخدمه بمكوتي وطلعت من الفيلا للحوش ثم لغرفة السواق كنت امشي وانا كالعطشانه للنيك ومافيني خوف ابدا, فوصلت عنده وهو انبسط بي وقال ماما انتا فقلت ايه ايه وقفلت الباب ورميت العبايه وهو خلع ملابسه وزبه انتصب بسرعه فجلست وقلت له تعال فاقترب مني ومسكت زبه وحسيت اني انصعقت بالكهرباء ثم صرت الامسه واتامل فيه واوسوس بصدري واقول اااخ يابن الكلب هالزب لك وكنت ايضا ماني مقتنعه انه دخل فيني بالاسبوع الي راح لانه ضخم وكبير بشكل هائل
المهم قلت له نزل الفراش فانزله وانسدحت وكان الدهان بيدي فانتظرت الين لحس كسي ثم دهنت كسي وزبه وادخل زبه وبدا النيك كالمصارعه كنت من قوة شهوتي اصيح بحماس وتفاعل واستمتع بضرب فخذيه على فخذاي وكسي صرت انبح كالكلبه بشكل مستمر وفيني شبق بيجنني فناكني الين صرنا غرقانين بعرق اجسامنا ثم قلت له بس بس ابي اغير فانتكست له وسجدت وهو فك مكوتي وصار يلحسها ثم لحس فتحة خرقي وانا ارتخيت وترغبت بجنون للنيك بمكوتي فقلت له شيل هذا سوي هنا فدهن خرقي وزبه وقلت هنا نيك اقصد بخرقي فبدات احس بزبه وهو يخترق بداخل خرقي ببطء وانا تشنجت اعصابي وتصلبت صرت ماعدا رجلاي ومكوتي صارت تتراعش بسرعه مع دخول زبه فصرت اكتم صراخي بالمخده وزبه يفجر مكوتي ويتزحلق لداخل خرقي صار وجهي منتفخ احس عيناي بتطلع من هالزب ,فانا بطبعي ماتراجع عن اي شيء حتى لو بيموتني فيني حب للمعاناه وحب لافجر كسي وخرقي باي شيء ابي اوصل لاكثر من الي انا اعرفه ,المهم استمر يدخله بمكوتي وانا اصيح بالمخده واعضها من شدة الالم حسيت مكوتي بتنشق نصفين الين دخل زبه كاملا وثبته بداخل مكوتي وانا صرت ااائن واشهق وارفع راسي لفوق وانزله ثم صار يحركه بلطف وانا استمتع بالالم من قوة شهوتي ثم افترسني بكامل قوته وسرعته صار يرفع زبه الين الاخر ويدخله بقوه مع قوة ضربه بجسمه على مكوتي الين انط براسي واصيح كالمسعوره فصار ينيكني بشكل عنيف وقوي وانا مغمضه وكاني فاقده الوعي لكن احس بالنيك صار خرقي كالماصوره وزبه يحفر بعنف وجسدي كالزلزال لمدة ساعه واخرج زبه فقلت لاااا دخله دخله سوي جوة فقال مافي مشكله فقلت لا يابن الكلب فهز بسرعه بزبه بخرقي ثم صار يقذف المني بداخلي وااااااااااااااااااوه ايش اقول صرت كالثعبات يمين يسار ومنيه يصب جواتي يوووووه لمن اخرج زبه من فتحة خرقي طلع وراه صوت موطبيعي من مكوتي ودخل هواء بارد لداخلي ثم فقدت توازني وارتخيت ونمت لاشعوريا الين صحاني السواق ومن يومها والسواق كل خميس يفشخني بزبه
صرت ممحونه بجنون لزب السواق ,وبعد خمسة اسابيع وانا انتاك من السواق ومبسوطه جت خالة زوجي مرام بعد ماتطلقت وسكنت معنا وانا عانيت مرت اسبوعين صرت كالمجنونه خايفه من خالة مرام وبانجن ورى نيك السواق ,لان مرام تسهر كل الليل وهي بعمر 32سنه كانها الهام الفضاله وشعرها قصير وربروبه المهم ماعندي الا طريقتين اما اخليها معي او انحرم من نيك السواق فصرت اتقرب منها شوي شوي واتعمق معها ومااسولف معها الا عن الجنس وكيف مشاعرها كنت اسئلها كيف تحسي وهل تشتاقي شوي شوي الين ارتاحت لي وفتحت لي اسرارها وبدات امزح معها بشكل مثير وكلام جنسي حتى تاكدت انها استوت الطبخه طبعا هالشي صار بعد مرور شهر على وجودها معنا بعد ماتطلقت ,بمغربية يوم الخميس بعد طلوع زوجي ناديت مرام لغرفتي ولمحت لها عن الجنس وكانت ساكته فسئلتها عن رغبتها فترددت بالجواب فصممت الين اعترفت لي وقالت اكيد اي وحده تشتاق لهالشيء بس وش تسوي فقلت لها ليش ماتمارسيه فقالت يووووه انتي عارفه اني مطلقه فقلت مارسيه مع شخص اخر فقالت مستحيل هالشيء وصارت ترفض وبشده وماهي مقتنعه بهالشيء وانا مستمره باقناعها كل شوي اجرب طريقه وهي محافظه جدا وتفضل الموت ولا تهين نفسها مع اي شخص ,المهم اتعبتني معها لساعاتين وانا اغريها واراودها لهالشيء فقلت لها اسمعي معي لك شخص وثقه فقالت مابي اسوي هالشيء فقلت اسمعيني اول فقلت السواق هو اجنبي وحنا الي نتحكم فيه وماراح يلف ولايدور فرفضت فصرت اوصف لها على اني شفت زب السواق ووصفت لها شكل زبه وهي ساكته ثم مسكت على مكوتها ورجيتها وقلت اشبعي هالخصر الربروب ولاتخافي وصرت اوسوس بعقلها واطمنها وابسط لها الطرق واثيرها بالجنس الي راح تتمتع به وهي ساكته ثم قلت لها بهمس هاااه وش رايك نطلع جربي مره بس ارجوك وصرت اتوسلها لهالشيء من القهر الي فيني المهم لانت مرام بكلامي وصارت متردده وانا الح عليها ثم مسكت بيدها وطلعنا للحوش فكانت تمشي وتتراجع وانا مافكيتها الين وصلتها لغرفة السواق وقلت له هذه مدام انتا سوي وهو جاهز خلع بسرعه ومرام رافضه وماتناظر فصرت اتوسلها بس تنظر لزبه نظره ,وماصدقت وهي وافقت ونظرت فقلت لها هاااه فضربت بيدها على وجهها من الفجعه فادخلتها وجلستها وخليته يقترب وشلت يدها وحطيتها على زبه فانهارت فخلعت لها ملابسها وهي محمره من خجلها وخوفها ثم عريتها وقلت يلا مدام جاهز وخرجت من الغرفه جلست عند الباب وكل شوي انظر الين تطمنت بعد ماسمعت صوتها ونظرت وهو يلحس لها فصرت اتفرج واصور بدون ماحسو فيني وااااوه صوت انينها وصياحها ملئ الغرفه كانت تسبه وتامره يوقف وهو يفترسها وجسدها يرج صارت كالعجينه تحته وانا اتفرج واتبول لاشعوري تبولت 3مرات في ساعه وانا اناظر وبعد الساعه انتهى من النيك وهي كان صار لها حادث منتهيه ومهلكه ومحمر جسدها فقلت يلا البسي فصارت تلبس وخرجت وانا دخلت للسواق وقلت له ساعه وانا ايجي فقال اوكي ماما فادخلتها لغرفتها وارتمت ونامت وانا اخذت اكل وعصير وعطيت السواق ثم رجعت تجهزت وتطمنت انها نائمه بعمق فرحت للسواق وجلست الاعب زبه الين وقف ثم ناكني وانا كاني من سنه ماانتكت صرت كالمتوحشه وهو بصراحه ماله شبيه بالجنس واااو يازين نيكه اثاري النيكه الثانيه اطول من الاولي واعنف صار يحفر بكسي وبخرقي وانا مستسلمه له واستمتع بالعنف الجنسي ومن يومها كل خميس هي تنتاك الاولى وانا الثانيه وللان انا وهي متفقين بهالشيء بدون ماحد يعرف