جعلوني منيوكة


بعد نجاح قصة ” هو و الخادمات” و انا بكتب في الجزء الاخير منها ، فكرت ممكن اعمل إيه جديد بحيث مكررش نفسي . و جاتلي فكرة “جعلوني منيوكة”.
و هي قصة بتحكي سيرة ذاتية على لسان بطلتها بتحكي ازاي المجتمع ممكن يحول قطة مغمضة لشرموطة يبيعوها و يشتروها في سوق النخاسة و يقدموها لبعض هدايا و يتحدوا بعض بيها.
أكيد مش هنرمي الوم على المجتمع بس .لكن دا مكنش هيتم لو سارة بطلت قصتنا مكانش عندها استعداد لده.
و عشان مطولش عليكم احب أوضح أنها مش قصة جنسية إباحية فقط . لكنها قصة ثرية جدا فيها موضوع و يتخللها مشاهد جنسية إباحية كثيرة.
آخر حاجة القصة واقعية كتير مننا شاف سارة في حياته و متزعلوش لو قلت ان كل واحد او واحدة مننا هتلاقي نفسه ضمن أبطال القصة.
اتمنى تعجبكم و منتظر آرائكم.

 


الحريقة (عاشق الأنثى العربية)
19/11/2018


\\\\\//////////

الفصل الأول (سارة)

 


انا سارة عندي 25 سنة متجوزة شريف من ثلاث سنين تقريبا ، شريف أكبر منى بتلات سنين و كام شهر و عندنا ولد اسمه شادي كمان شهرين هايكمل سنتين فطمته من شهر ونص عشان اعرف انزل شغل .
أنزل شغل ليه ؟ طيب طيب هاقولكم أهو
شريف جوزي بيشتغل في مطبعة و مرتبة حلو و كان مكفينا لحد سنة فاتت لما حصلت مشكلة بينو و بين أهله على الشقة اللي اتجوزنا فيها و اضرينا نأجر شقة إيجارها بياخد اكتر من تلات ارباع مرتبه. بقالي اكتر من ست شهور بتحايل عليه أنزل شغل عشان اساعد في مصاريف البيت ، بس هو كان رافض عشان ابننا شادي و بعد ما فطمته وافق أخيرا و دا اول يوم شغل ليا.
اتفقت مع ماما هاسبلها شادي و انا نازلة الشغل عشان يقضيى معاها الوقت و انا في الشغل و ارجع اخده و اروح ” اصل هي ساكنة معايا في نفس الشارع بيني و بينها تلات بيوت بس” انا دلوقتي لسه نازلة من عندها .
واقفة مستنية سلمى . سلمى مين؟ آه آسفة نسيت اعرفكم عليها ، سلمى أكبر مني بتلات سنين متجوزة في نفس الشارع و عندها ولد و بنت صاحبتي و أختي مش عارفة من أمتا؟ انا من ساعة ما بدأت اوعى و هي جنبي ، بتشتغل في مصانع الملابس من اكتر من 12 سنة هي دلوقتي أسطى كبيرة ههههههه و هي اللي جابتلي الشغلانة دي معاها في المصنع.
وصلنا المصنع أهو لاقيت عند الباب شاب اسمر كدا عنده تقريبا 18 سنة بينزل من تروسكل اتواب قماش عرفت ان اسمه سيد و شغلانته ينزل الاتواب و يخرج الشغل الجاهز و عنده شغلانة تانية انه بيلم الشغل من عالمكن و بتساعده بنت اسمها نادية قده في السن و انا هابقا التالتة بتاعتهم بس هايزيد عليا انى هابقا مسؤولة الشاي ههههه سلمى قالتلي كدا و كمان هاتعلم شغل المكن عشان ابقا أسطى زيها و مرتبي اللي لسه مش عارفاه يزيد.
الاسطى وليد جيه ” دا صوت سيد ، كان معظم الصانيعية وصلوا قبليه قامت سلمى من جانبي و قالتلي استنى هنا و بعد شوية رجعت و قالتلي روحي للاسطى وليد عشان تتكلموا في شغلك و مرتبك و كدا
بس انا معرفوش يا سلمى هاتكلم معاه في ايه؟ تعالي معايا
مينفعش . و بعدين اطمني مش هايكلك دا طيب اوي
و انا في طريقي قابلت شاب سألته فين الاسطى وليد لو سمحت؟
ايه المزة الجامدة دي؟ انت شغال معانا يا قمر؟
اتكسفت و بصيت في الأرض . دا اول يوم ليا و سلمى قالتلى الاسطى وليد عايزني
بص يا جميل شايفة الباب اللي هناك دا؟ دا مكتب الاسطى وليد
شكرا.
سيبته و مشيت ناحية الاوضة. فيعلي صوته آه يا أسطى وليد يا ابن المحظوظة
وقفت قدام باب المكتب .صباح الخير يا أسطى وليد
كان مشغول في حاجة في درج المكتب بصلي بتركيز و جابني من فوق لتحت . انتي سارة؟
آه حضرتك
منزلش عينو من عليا طب تعالي اقعدي هنا . و شاور على كرسي قدام المكتب
المكتب عبارة عن أوضة صغيرة يدوبك واخدة مكتبه و دولاب صغير كدا و كنبة انتريه . المهم قعدت قدامه عالمكتب و هو كان لسه مشغول بصيتله من تحت لتحت كدا هو راجل شكله يقول انه معدي الأربعين بكام سنة اسمر شوية و اصلع.
خلص اللي في ايده و بصلي. إيه يا ست سارة عاملة ايه يا قمر . سلمى حكتلي كل حاجة عنك و بصراحة كدا مش محتاجين حد بس عشان خاطر سلمى و لما حكيتلي ظروفك وافقت وبعد ما شوفتك دلوقتي وافقت أوي.
اتكسفت اوي من كلامه . شكرا اوي لحضرتك كلك ذوق.
شوفي يا ستي أكيد سلمى فهمتك هتشتغلي ايه هتلمي الشغل من المكن و توديه المكواة و تلمي من المكواة و تعبي الشغل في أكياس متقلقيش هتتعلمي كل حاجة معاكي في الشغلانة دي سيد و نادية شوفتيهم.
اه اتعرفت عليهم اول ما جيت.
تمام في شغلانة تانية و هي الشاي فاهمه.؟
اه حضرتك فاهمه سلمى قالتلي كل حاجة.
حلو اوي نتكلم في المرتب بقا انتي عايزة كام؟
معرفتش أرد لاقيت نفسي بقوله .معرفش اللي تشوفه حضرتك.
ايه العسل دا؟ بصي يا ستي انا كنت عامل حسابي على 700 جنية بس بعد ما شوفت جمالك هاخليهم 800 و شدي حيلك كدا و متشليش هم. ايه رأيك تقبضي بالشهر ولا بالأسبوع.
كلامه كسفني اوي يا ريت بالأسبوع أحسن.
بصي بقا مع أنها تبقا جاية عليا بخسارة بس انتي تستاهلي هاتخدي كل أسبوع 200 جنية فل كدا يا قمر؟
لاقيت نفسي بضحك بفرحة أكيد حلو حضرتك شكرا بجد.
طب يالا بقا قومي شوقي شغلك كدا.
و انا خارجة من الأوضة سمعته بيقول اوووف فرس.
خرجت و انا مكسوفة و روحت عند مكنة سلمى ملقتهاش سألت اللي على المكنة اللي جنبها لو سمحت سلمى فين.
بصلي من فوق لتحت بنظرة غريبة سلمى قامت معاكي تجيب شغل بس شكلها حد زنقها في حتة مدارية.
لاقيت نفسي مش عارفة أرد عليه بس انقذتني نادية . سارة تعالي
و بدأت أشتغل و انا بفكر في كلمة الصنايعي تلاقي حد زنقها في حتة مدارية. هو كان قصده ايه؟

الفصل الثاني (انا و شريف)

 


شريف جارنا من زمان وفي نفس الوقت صاحب اخويا محمود و من سنه و كان معاه في نفس المعهد يعني زي الاخوات. انا كنت عارفة شريف كويس و كان لينا علافة ‘ لا مش العلاقة اللي في دماغكم ‘دي علاقة عادية يعني يسلم عليا يتكلم معايا شوية يدفعلي في المواصلات لو اتقابلنا بالصدفة كدا يعني و هو كان بيجي عندنا كتير يقعد مع محمود أخويا. مكانش بينا أي حاجة من اي نوع غير انه جارنا و صاحب أخويا عمري ما فكرت فيه غير كدا . مش هكدب هو دايما بيهتم بيا و يحاول يقرب مني و يتكلم معايا بس انا كنت عادي خالص لحد فترة جواز سلمى . هههههه حاضر حاضر هاحكيلكم اهو
كان فاضل اقل من أسبوع على فرح سلمى و طبعا لأنها صحبتي و ملهاش أخوات بنات كنت انا معاها في كل حاجة و طبعا كل الشارع كان ليساعد بالذات أنها هاتتجوز علي جارنا بردو من زمان . المهم الضهر كان قرب و ماما لسه نايمة سمعت محمود بيفتح الباب و بيقول ادخل يا شريف اتأخرت ليه . و قعدوا في الصالة انا كنت خلصت لبسي و نازلة لسلمى زي ما اتفقنا سمعت محمود بيناديلي عايزين اتنين شاي يا سارة قبل ما تنزلي . خرجت من الأوضة سلمت عليهم مديت إيدي لشريف سلم عليا و مسك إيديا شوية صغيرة و ضغط عليهم عاملة ايه يا سارة ؟ كويسة انت عامل ايه ؟ تمام شاي بسرعة لو سمحتي.
سيبتهم و مشيت ناحية المطبخ .. اه آه عارفة انه بيبص عليا من ورا أصل انا زي العادة لابسة بنطلون جينز ليكرا و بلوزة لحد تحت وسطي بشوية . هههههه صح مش طويلة بالظبط كدا طيزي باينة من تحتها و لابسة ايشرب خارجة منه خصلة شعر كدا.
جبت الشاي حطيته على الطرابيزة و قلتلهم انا نازلة عايزين حاجة ؟ رد عليا محمود لا يا حبيبتي روحي لصحبتك. جيت امشي لاقيت شريف بيقولي عقبالك يا سارة . اتكسفت و مشيت.
يوم فرح سلمى و علي كان يوم حلو اوي اولا مسبتش سلمى خالص و هي كمان مكنتش عايزاني اسيبها. و في الكوافير كنت ليست فستان لونه روز مفتوح من الصدر و ضهري عريان و ادرعاتي عريانة و محمود كان معترض عليه و فعلا كنت هاغيرو لحد ما ماما iقلتله خلاص يا محمود دا فرح صحبتها اللي في مقام أختها خليها تفرح. المهم خرجت من الكوافير جنب سلمى و كنا متفقين انا وهي و على اني انا بس هاكون معاهم في العربية و هاركب قدام جنب السواق. محمود نزل بعد ما ركبت سلمى في مكانها و عدلتلها الفستان و انا ركبت سمعت السواق بيقولي ايه الجمال دا يا سارة ببص لاقيته شريف استغربت من جرأته و اتكسفت و قلتله بغلاسه دي اقل حاجة عندي. و ضحكنا كلنا.
بصيت ورايا لاقيت سلمى و علي بيوشوشها و هي بتضحك بكسوف و حاطة إيديها على بوقها .ياترى بيقولها ايه يخليه يوطي صوته كدا أكيد بيسألها عن العشا او بيطمن ان معاها مفتاح الشقة لآ طبعا لو كدا كان ممكن من غير وشوشة ولا كانت اتكسفت . لفيت و عدلت نفيسي في القعدة و انا بفكر. يخرب عقلك أكيد بيسألها عن اون قميص النوم اللي هاتلبسه او يوووه بقا ايه الأفكار دي ؟ ألا صحيح ايه كمية قمصان النوم اللي عند سلمى دي؟ هي اللي بتتجوز مش بتلبس غير قمصان نوم؟ مش عارفة بقا ‘ ملكيش دعوة بيهم سيبهم في حالهم” . بصيتله و ضحكت و انا مالي و مالهم يا عم انا اتكلمت؟ ابتسم و بصلي بود اول مرة احسه منه عقبالك يا سارة. اتكسفت و عقبالك انت كمان.
وصلنا القاعة و كنت جنب سلمى علطول و رقصت كتير و كانت كل ما عنيا تقع على شريف الاقيه متابعني حتى و هو بيرقص او واقف مع محمود.
وصلنا العرايس للشقة و نزلت و شفتهم جنب بيتنا جيت امشي و بقوله مع السلامة يا شريف لاقيته مسك أيدي ووقفني بصتله مستغربة لاقيته ساب أيدي و حسيت انه اتكسف و قاللي استني محمود عايزك جيه محمود و قاللي اركبي قلتله هانروح فين راح فتح باب العربية اللي ورا و قاللي هانخطفك و ركب جنب شريف و احنا بنضحك لاقيت شريف بيبصلي من المرايا متخافيش هنروح نقعد في حتة حلوة نسهر شوية . روحنا قعدنا على كافيه شيك اوي على النيل اول مرة اقعد القعدة دي كنت قاعدة على كرسي جنب السور اللي جنبيه النيل علطول و محمود جنبي و شريف قاعد قدامه. قعدنا نضحك و نهزر و بعدين لمحت شريف بيغمز لمحمود . مش هينفع دلوقتي يا شريف . تغيرت ملامح شريف ليه يا عم الرخم . تدخلت في ايه منك ليه ؟ .ضحك محمود متخافيش لما نروح أقولك. كان يوم جميل اوي كله ضحك و هزار . و صلنا شريف عند البيت قرب النهار ما هيطلع بعد ما نزلنا سمعت شريف بيقول لمحمود ما تيجي نطمن على صحبك . محمود ضحك و قاله طلعو من دماغك خليه يرفع راسنا. شريف خد بالو اني مركزة معاهم بصلي و قالي منورة يا سارة . و بص لمحمود اطلع بقا أختك مركزة معانا . اتكسفت اوي ومحمود حط ايده على كتفي و طلعنا دخلت اوضتي قلعت الفستان و لبست جلبية بيتي تحت ركبتي بشوية و أطول من الكت على دراعي و مفتوحة شوية من صدري مش مفتوحة اوي يعنى . ساعتها كنت لسه محترمة هههه. خرجت و روحت خبطت على أوضة محمود عشان دماغي كانت لسه مشغولة بالحوار اللي مرضيش محمود يقوله عالكافيه سمعته بيقول ادخلي يا سارة عارف زمان دماغك بتاكلك و مش هاترتاحي غير لما تعرفي . كنت فتحت الباب و دخلت قبل ما اقعد لاقيته بيقولي من الآخر كدا شريف طلب ايدك مني و مستني ردك. سكت معرفش ليه ؟ شريف مش وحش و طيب بس انا مش بحبه ،مش بحبه؟ يعني انا بحب غيره؟ “ايييه يا بت ردي عليا” انتبهت من سرحاني نعم يا محمود .
نعم ايه ؟ بقولك اقوله ايه؟. سكت تاني و وشي أحمر بردو معرفش ليه
اعتبر السكوت علامة الرضا ؟
سيبته و خرجت من الأوضة من غير ما رد . طب كدا انا هعتبر السكوت علامة الرضا لو مرضتيش هاقوله يجيب أهله و يجي. ماشي مبروك يا سرة
دخلت اوضي و انا مش عارفة فرحانة ولا مالي .. فكرت فينك يا سلمى دلوقتي كنت محتاجكي اوي دلوقتي.
بعد يومين لاقيت ماما داخلة عليا الأوضة و بتحضني الف مبروك يا سرة جيه اليوم اللي هافرح بيكي. شريف و أهله كلموا بباكي و جايين انهاردة يطلبوا إيدك.
كل حاجة تمت بسرعة بعد تلات شهور كان الفرح شقة شريف في بيت أهله كانت جاهزة يدوبك شطبناه و كان محمود معانا في كل حاجة خرجت مع شريف لوحدنا مرتين بس كان محترم جدا و كان نفسو يجبلي حتة من السما لو طلبت منه.

الفصل الثالث (الدخلة)

 


قبل الفرح بيومين ماما جاتلي اوضتي و قالتلي سلمى جيالك كمان شوية انا هانزل و اسيبلكم الشقة و ابوكي و اخوكي مش هايجوا دلوقتي . استغربت اوي هو في ايه يا ماما؟. ضحكت اوي و قالتلي مفيش حاجة سلمى هاتتكلم معاكي في شوية كلام كدا ركزي في اللي هاتقولو. استغربت اكتر لكن ملحقتش أسأل عشان سلمى جت.
دخلت انا وسلمى اوضتي في ايه يا سلمى ؟ .
في ايه ازاي مش فاهمة؟
انتي عايزة تقوليلي سر ولا في مصيبة هتحصل ولا ايه ؟ امي حسستني أننا هنعمل جريمة .تضحك هو احنا بصراحة هنعمل جريمة هو جوازك من شريف مش جريمة؟. بجد امال جوازك انتي وعلي ايه ؟ إنقاذ البشرية مثلا؟
لاقيتها قعدت على سريري و ربعت رجليها رفضت تخليني اعمل شاي ولا اي حاجة بصي يا سارة. عارفة يعني ايه جواز؟
اه طبعا يعني مشاركة و تكوين أسرة .
ايوة حلو اوي يعني ايه تكوين أسرة؟
يعني بيت و عيال و كدا.
حلو اوي عيااااال دي .قوليلي بقا العيال بيجوا ازاي؟
بصيتلها بهبل آه بيجوا ازاي؟
بصي يا سارة انتي بتتجوزي عشان تيجبوا عيال و عشان تجيبوا عيال لازم جوزك ينام معاكي فهمتي؟
يعني انا لما انام معاه هانجيب عيال ؟ يعني اي اتنين يناموا مع بعض يجيبوا عيال؟
تخبط ايديها على و ركها .لا يا حمارة من الآخر كدا لازم ينيكك.
ايه دا يا سلمى الكلام دا مفيهوش هزار بلاش قلة أدب.
يا بنتي قلة أدب ايه افهمي بقا بصي طيب ايه الفرق بين الراجل والست؟
الراجل راجل و الست ست بس سهلة دي.
تلطم وشها يا فرحة امك بيكي . أنا كان مالي و مال الموضوع دا؟ لازم امك تدبسني انا؟
هي ماما عارفة انك هتتكلمي معايا في قلة الادب دي؟
اه. تخيلي؟
طب ليه بالراحة عليا بجد مش فاهمة .
طيب ركزي معايا و افهمك مش احنا كستات عندما تحت كس؟
أرد عليها بكسوف .اه طبعا.
حلو اوي الرجالة بقا معندهومش كس .
أمال عندهم ايه؟
حلو عندهم حاجة اسمها زب. و دي عبارة عن خشبة او حديدة او اي حاجة طويلة طلعلهم مكان الكس بتاعنا فهمتي.؟
اه طبعا دي حاجة معروفة.
طيب يا ناصحة المفروض بقا الخشبة دي تدخل عندك من تحت فهمتي؟
ابوصلها بخوف و احط أيدي على كسي كأني بحميه. لا طبعا وليه يعملوا كدا؟
ماهو دا النيك يا هبلة يا بنت الهبلة. ولا اقولك من الآخر انتي هتنامي على ضهرك كدا و تفتحي رجليكي كدا و هو هايجي بين رجليكي و يمسك زبه و يدخله في كسك. هاه فهمتي؟
و طبعا لازم نبقا ملط صح؟
تصقف بايديها . ايوة برافو عليكي و كدا يبقا ناكك.
طب ما هو سهل أهو . ايه لازمة اللي انتي عملاه دا؟
معلش يا ستي انا حمارة المهم اقلعي وريني كسك؟
اتنفض فجأة مرعوبة . اوريكي ايه يا حيوانة انتى؟
وريني كسك مالك اتخضيتي كدا ليه؟
بعد محاولات منها و رفض مني واتصلنا بماما وافقت اقلع و كنت مكسوفة أوي. نيمتني على السرير و جابت مقص و فضلت تقص في الشعر الكتير لحد ما بقا خفيف خالص وبعد ماخلصت بصتلي و ضحكت . كسك جامد اوي يا لبوة و راحة مدخلة صبعها فيه . روحت مصراخة و قافلة رجلى و قايمة في ايه يا بت انتي؟ فضلت تضحك و قالتلي يوم الدخلة الصبح نبقا نعمله حلاوة عشان يبرق و يلمع.
يوم الدخلة الصبح بدري مكونتش لحقت انام لقيتها داخلة عليا الأوضة و ماسكة طبق في حلاوة و بتصحيني بعد ما قفلت الباب بالمفتاح. صحيت و بصيتلها هو في ايه يا سلمى.
من غير ما تبصلي . خلصي و اقلعي ملط خلينا نخلص بدري عشان لسه عندنا كوافير و يومنا طويل.بصيتلها مستغربة اعمل ايه ؟ اقلع ملط دا اللي هو ازاي يعني؟. تترفز و تمسك ايديا و توقفني و تنزل البنطلون امسكه منها . يا سارة اخلصي بقا . هاتعملي ايه. يا بنتي هنضفك واعملك حلاوة . طب ليه طيب؟.يعني هتروحي لجوزك بقرفك دا؟
ثم تخلع الطرحة و تقلع العباية و تقف بقميص النوم . و تقرب مني و تقلعني الجلبية و ابقا واقفة قدمها بالكلوت بس . و تقعدني على الأرض و ترفع باطي و تحط الحلاوة و تنضفلي تحت باطي و انا كل شوية اضحك عشان بغير من لماساتها . و انا قاعدة على الارض جنبها تيجي قدامي و تقولي اسندي على ايدك و ارفعي نفسك و تشد الكيلوت خالص و ابقا ملط قدامها. تمسك الكلوت و تبص فيه و تقولي شاطرة يا بت و نضيفة و تبدأ بالحلاوة وأنا عمالة اغير منها و اتعولق عليها بعد ما تخلص تبص عليه اوي عشان تتأكد انه مفيهوش شعر خالص. كسك حلو اوي يا بت يا بختك يا شريف يا ابن المحظوظة. اتكسف و اقوم من قدمها و اقولها مش كدا خلاص . تقولي خلاص البسي عشان احميكي.
ابصلها و انا فاتحة عيني عالآخر نعم تحميني ؟. تمسكني من ايديا و تفتح باب الاوضة حتة صغيرة خالتي ام محمود احنا خلصنا نطلع ولا في حد عندك ؟ لا تعالوا نزلوا كلهم. تطلع معايا سلمى بقميص النوم و ندخل الحمام و تقلعني ملط و تنيمني في البانيو اللي ماما ظبته قبل ما نخرج . و تقلع قميص النوم و تقف معايا بالسنتيان و الكلوت و تدعك شعري بالشامبو و تدعك كتفي و تخليني اقف و تدعكلي ضهري .تدخل ماما علينا و تقف تتفرج علينا و هي بتعيط. بعد ما تخلص تلفني في البرنس بتاعي و تاخدني على أوضة و ماما معانا كانت جهزت الهدوم اللي هالبسها بعد ما تخلص تحضني و تبوسني و تقولي الف مبروك يا سارة و تيجي تروح تلبس لكم ماما تاخدها في حضنها و تبوسها. شكرا يا حبيبتي دي أختك و بعد كدا تحضني جامد .
روحنا الكوافير و خرجنا على القاعة و رقصنا و وصلونا للبيت. اول مرة انا وشريف لوحدنا.

الفصل الرابع (بداية النيك)

 


اقفل شريف الباب و انا كنت واقفة مكسوفة أوي قرب مني و بص في وشي هو كمان كان مكسوف على فكرة . ايه القمر دا و راح حضني بس انا هربت منه . لا دا انا بحلم باليوم دا من زمان تعالي . بردو هربت قاللي طيب ادخلي غيري و لما تخلصي اندهيلي عشان اغير انا كمان. جريت على أوضة النوم لاقيت قميص نوم ابيض و كلوت و سنتيان. لبستهم و بصيت في المراية و اتفاجأت . حطيت أيدي على بوقي يخرب بيتك يا ماما ايه دا؟
طبعا عايزين تعرفوا شوفت ايه ؟ صح؟ اقولكم. القميص مش مغطي حاجة تقريبا فوق الركبة و واسع صدري ناطط من قدام و ضهري نصه عريان يعني مصيبة هاخرج كدا ازاي؟ . قعدت على السرير و بعدين فكرت انا انام و اتغطى و هو هايخش مش هايشوف حاجة وفعلا عملت كدا بس مش نديت عليه . بس فكركم هو هايسبني ابسلولتي ههههه. لاقيته بيخبط عالباب سارة حبيبتي مش كتير كدا ولا ايه؟ افتحي يا روحي. جمعت صوتي بالعافية . افتح يا شريف الباب مفتوح دخل بص لقاني نايمة عالسرير بصلي و ضحك؟ بيتهيألي الجو مش برد كدا دا انا حتى حران و بدأ يقلع هدومه. ايييييه بتعمل ايه انت؟ خد هدومك اطلع غير برة. و رميته بالبيجامة بتاعته.خدها و بسرعة لاقيته رجعلي. ايه الجميل هايفضل مستخبي كدا كتير؟ . و جيه قعد جنبي و قعد يحكي عن الفرح و انا اتشديت معاه في الكلام و فجأة خطف بوسة سريعة من شفايفي. ايه الجمال دا طعم شفايفك يهبل . اتكسفت اوي لاقيته قرب مني تاني و باسني في خدي و انا سيبتلو نفسي خالص لحد ما عمل اللي هووعايزه كله و نمنا لحد…. ايه الكت cut دا ؟ معلش عارفاكم عايزين تفاصيل حاضر . بعد ما باس شفايفي و خدي حسيت أعصابي سابت راح شايل الغطا و مسك ايديا و وقفني جنب السرير و قعد يبص عليا و عنياه هاتطلع . اووووه ايه الجمال و الحلاوة دي قمر يا ناس و راح حضني و انا سيبته خالص بعد كدا لاقيته بيحسس على ضهري حسيت برعشه في كل جسمي راح بعد عني و طلعني على السرير و حط ايده ورا رأسي و مد ايديه التانية و مسك بزي و ضغط عليه و انا لقيت خلاص مش قادرة . بعدها لاقيته دخل ايديه من السنتيان و طرف صوابعه لمس الحلمة لاقيت نفسي اتنفضت جامد و جسمي كله سخن راح مطلع بزي و هراه رضاعة و بعدين راح مقلعني القميص و السنتيان و قعد يلحس و يرضع في بزازي لاقيت نفسي مش قادرة و هو قرب من شفايفي اتجاوبت معاه بس بقلق لاقيته قام و قلع البنطلون و كان زبه واقف روحت مودية و شي الناحية التانية . قرب من رجليا و بدأ يشد الكيلوت و انا رفعت نفسي عشان أساعده الكلوت كان مبلول راح قعد يشم فيه و انا قفلت رجلي راح باصصلي و ضاحك و فتح رجلي و قرب من كسي و مسك زبه و بدأ يحركه على فتحتة كسي حسيت بإحساس غريب مش عارفة اوصفه جسمي كله بقا بينبض و هو بيدخل زبه كسي بيشفطه و انا برفضه و فجأة صرخت راح مطلعه شوية و نزل بجسمه فوقيه بس من غير ما يوجعني و بدأ يحرك زبه في كسي بشويش و انا مش عارفة اقوله امشي ولا دخلو كمان بقيت محتارة حط شفايفه على شفايفي و قعد يمص فيهم و هو بيتلذذ ايه الشهد المكرر دا؟ و دخل زبه شوية شويه و كل ما يدخل شوية أحس بوجع و بحاجة تانية مش عارفه اسمها و هي اني مش عايزاه يبطل دخل زبه كمان و قعد يتحرك اكتر يدخل زبه في كسي و يطلعه و شفايفه بترضع شفايفي و انا بتلوى تحتيه زي التعبان و فحأة حسيت زي ما تكون بلونة ضربت جوايا وجسمي اترعش لاقيته راح قائم و جاب فوطة و مسح زبه و كسي و قالي قومي اتشطفي و تعالي.
دخلت الحمام و عملت حمام و شطفت كسي و مكونتش قادرة المسه كل ما احط أيدي عليه احس كأنه بيزغزني . سمعته بيخبط الباب شكلي اتأخرت بجد محسيتش بالوقت . قمت شطفت طيزي و كسي من الحمام اللي لسه عملاه باب الحمام من جوا عبارة عن مراية طويلة بصيت فيها شوفت نفسي . أنا دي؟ أول مرة اشوف نفسي كدا . انا فعلا حلوة زي ما بيقولوا شفايفي الوردي المليانة بنعومة و لمعان بزازي البيضا و اللي إيديه لسه معلمة فيهم بلون أحمر فاتح . حلماتي الحمرا او المايلة على بني فاتح . إيه دا ؟ دي لسه واقفة حبيت المسهم مقدرتش كان فيهم إثارة كبيرة مش قادرة اتحملها نزلت جسمي حلو بجد متناسق بطني مستوية و بيضا تحت بطني حتة صغيرة من كسي باينة بتلمع من البلل فتحت رجليا شوية ايه دا بجد كسي حلو اوي لازم يتهبل عليه . سارة يا سااارة كل دا بتعملي ايه؟ . فجأة صحاني صوته فتحت الباب لاقيته واقف عريان زي ما هو خدني في حضنه و باسني على خدي . اتفضلي ادخلي الأوضة عشان متبرديش . سبقته و لفيت قدامه لاقيته بعبصني . ايه دا يا شريف عيب كدا. ابتسملي و حط ايده على كتفي و نيمني على السرير و نزل بين رجليا آااااه بتعمل ايه مش مستحملة اللي بتعمله دا . فعلا كنت حاسة بحاجة مش قادرة اوصفها كل ما لسانه يلمس كسي كان يقشعر اوي حسيت بعسلي بينزل و صوت آهاته و تنهيداته بقيت عالية انا كمان مالي حاسة نفسي هايتقطع و جسمي منمل لا مش منمل دا حاجة حلوة اوي كسي لسه حاسة انه بينقبض بزازي كمان بتاكلني مديت أيدي مسكت لو منهم الحلمة واقفة اوي آااااه مالها كدا مش قادرة المسها؟لا مش وجع دي حاجة حلوة ومش عارفة . كل ما المسها احس بتعب بس في نفس الوقت حاسة انهم بينادني عشان امسكهم و اقفشهم و اهريهم. فجأة لاقيته حط إيده فوق إيديا اللي ماسكة بزي و قرب زبه من كسي و كل ما زبه يقرب احس كسي بيرحب بيه بيشده جواه اكتر بيقولوا فينك من زمان بدأ اول لمسة من زبه حسيت برعشة اكتر . بدأ يدخل كأنه سكينة حامية بتغوص بشويش في لحمة طازة كل ما يدخل بفتح لحم كسي المبلول الهايج و ياخد مكان فيه و انا اترعش اكتر و احس اني محتاجة يدخل اكتر كان كسي بيقفل على زبه كأنه لاقي حاجة ضايعة من زمان و انا شهويتي تزيد لدرجة الصراخ . اه صرخت مش قادرة يا شريف . وقف عن الحركة و كان هايطلع زبه . أسف مكانش قصدي اوجعك اطلعوا ؟. ولسه هايقوم حضنته لا اوعى تطلعه خليه انا عايزاه . معرفش ازاي قدرت اقوله كدا ؟ المفروض أبقا مكسوفة . لكن كل دا راح ولا كسوف ولا غيره .فضل يتحرك و انا في دنيا تانية غير الدنيا و جسمي بيتحرك كله و بيتنفض حضنته جامد من شهوتي و تعبي حسيت اني خربشته في ضهره . فجأة حسيت بانفجار زي الاولاني .يووووه يبقا هايقوم تاني؟ لكنه مقامش لاقيته بيحضني جامد و بيدخل و يخرج أسرع و الآهات بتاعتنا عليت و هو كان بيقول بحبك يا سارة يا احلى سارة و بدأ يهدى و انا حسيت براحة في كل جسمي و حسيت بزبه كأنه بيتسحب من كسي مع انه هو لسه فوقيا متحركش من مكانه بس كان شعور لذيذ اوي قام من فوقيه و جيه جنبي و بصلي لاقيت في وشه سعادة كبيرة و هو بيقولي انتي جميلة اوي يا قلبي. و طبعا فاهمين كان قصده ايه ؟ههههه
حياتنا فضلت كدا فترة طويلة كان بينكني تقريبا تلات ايام او أربعة في الأسبوع و كل يوم من مرة لتلاتة على حسب حاجات كتير.
و لكن مش هانسى اليوم بعد جوازنا تقريبا بسنة ونص و كان يوم خميس و هو كان متعود يوم الخميس يرجع يلاقبني مجهزة كل حاجة لابسة قميص نوم مثيرحتى في عز البرد مظبطة أوضة النوم و مجهزة العشا و مجهزاله الحمام. الخميس دا رجع لاقاني لابسة جلابية بيتي عادي و رابطة رأسي بإيشارب و لما دخل مستقبلتوش على باب الشقة و كمان لاقاني قاعدة برضع شادي و مش منيماه زي ما اتعود . استغرب اوي دخل ياخد دش وأنا مدخلتش وراه كالعادة . هو فكرني زعلانة منه لكنه استغرب انه لاقاتي بكلمه عادي و بنفس اسلوبي الطبيعي. قعدنا على السفرة استغرب لما لاقاني قاعدة على يمينه بزاوية مش قاعدة جنبه. في ايه يا سارة مالك ؟ انتي خلتيني اتلغبط .هو النهاردة الخميس صح ولا انا غلطان؟ .بصتله و ضحكت لا يا حبيبي مش غلطان انهاردة الخميس . وضحكت بعفوية . بس انا عليا الدورة . نعم؟.بصلي بحسرة كبيرة و ندم اول مرة تجيلي يوم الخميس. هاعمل ايه بس يا شريف غصب عني. ينظر لي و يبتسم ولا يهمك بردو ليها حل هو الجنس نيك بس؟ اتكسفت اوي بعد كل دا لسه بتكسف ايه يا حبيبي قلة الأدب دا؟
بعد الأكل قاللي ادخلي خدي دوش و البسي من تحت وتعالي. نمت جنبه على السرير كنت لابسة الكيلوت بالالويز و شورت فوقيه . حط ايده تحت رأسي و ضمني عليه و قعد يقفش في صدري و يلعب بحلماتي ويحسس على جسمي و بعدين لاقيته بيقولي ممكن اطلب منك طلب. اه اتفضل يا قلبي. ممكن تمصي زبي؟ .نعم؟. عادي ما انا بلحس كسك عادي .
انا مش معترضة. انا بس عايزة اعرف إزاي؟
هههههه يا حبيبتي اعتبريه ايس كريم مش بتلحسي ايس كريم . او عسلية او لوليتا؟
اه اعرف حاضر.
و نزلت على زبه و كان جسمي جنبه و انا بمص اول مرة اعمل كدا أكيد جت متأخرة بس حاجة حلوة و جميلة و حاسة بإثارة انا حبيت طعم زبه اوي مع انه ملوش طعم بس مش عارفة حسيت ان طعمه جميل و لذيذ لا لا لا هو طعم الشهوة والاثارة طعم الجنس ممكن؟ هو حاجة كدا يمكن طعم المحنة و النشوة الجنسية مش عارفة . لاقيت نفسي بمصه عادي وأدخله بوقي واطلعه و كمان كنت بتلذذ بيه جدا و هو كان عمال يتأوه و يحط إيديه على طيزي و يقفش فيها بقوة و إثارة . اه سارة ايه الحلاوة دي شفايفك جميلة اوي كلها إحساس و جمال بعدها لاقيت نفسي بفترسه و بلحسه من الأطراف و الجنب . لاقيته بيشدني عشان انام جنبه متحركتش ناداني مرضتش قالي تعالى هنا هزيت رأسي و زبه في بوقي بالرفض . راح سلحب جسمه لوارا وانا حركت رأسي معاه . راح شاددني و نيمني على ضهري و لاقيه بيركبني بس من عند بزازي و حط زبه بين بزازي و قالي اضغطي عليهم و بعدين بدأ يتحرك كأنه بينكني و زبه كان انا يطلع رأسه من ناحيه بوقي أروح واخداه بين شفايفي كانت حاجة جميلة اوي و كنا مبسوطة بالذات لماحسيت بين بزازي بدأ يسخن و حسيت كمان بكسي و هو هايج و فجأة لاقيته بيتهزو كأن جسمه بيتصلب و لاقيت زبه بينطر لبنه على وشي و في بوقي فضلنا كدا و لما بطلع لساني آخد لبنه و الحسه من شفايفي طعمه كان حلو او وحش مش عارفة هو كان لذيذ و مقرف مش قادرة احدد المهم انا حبيته و بعد ما قام من عليا أخدت فوطه من جنبي مسحت بزازي و وشي و سندت على دراعه . ايه رأيك يا سرتي ؟ عجبك؟ ابصله مكسوفة طبعا عجبني اوي .
عشان زعلتي لما قلتلك مش كل الجنس نيك.

الفصل الخامس (الصدمة)

 


انهاردة السبت و بكرة أجازة المصنع و كدا أكون كملت تلات أسابيع مغبتش و لا يوم و تعلمت حاجات كتير في الشغل و في طريقة التعامل مع زمايلي في المصنع .
احكيكلم شوية حاجات عرفتها عن المصنع و اللي شغالين فيه . أولا قلة الأدب و الالفاظ حاجة عادية جدا مش بين الولاد او الرجالة بس لكن حتى البنات لسانهم زفرو بيقولوا كلام سافل جدا عادي و مش بس كلام . آه مش بس كلام يعني ممكن تلاقي ولد بيبعص صاحبه او زميلته او بنت تقعد على حجر ولد و شوفت بعنيا بلاوي كتير . ههههههه حاضر هاحكيلكم كام موقف كدا . أوضة المكواة دي مش أوضة هي عبارة عن جزء في أربع طربيزات مكواة اتنين ورا و اتنين قدامهم بيفصلها عن باقي المصنع سور قصير كدا في يوم كنت جايبة شغل من مكن الخياطة اتشطب و مودياه المكواة مكانش في حد على المكن فدخلت و لسه يحط الشغل على الطرابيزة اللي قدامي بصيت لاقيت حسن و دا راجل متجوز في منتصف الثلاثينات قاعد على كرسي في آخر الأوضة ورا طرابيزة من الطرابيزات لسه هقوله في شغل أهو لاقيت شيماء بنت تقريبا واحد و عشرين سنة قاعدة بين رجليه و بتمصله زبه اتخضيت من المنظر لكنه لاقيته بكل برود بيقولك متيجي تاخدي دوركو بيضحك سبت الشغل و جربت بسرعة و انا بفكر اقول لحد ولا اسكت . بس وانا مروحة حكيت لسلمى لاقيتها بنضحك و بتقولي ملكيش دعوة هنا الحاجات دي عادية . وأنا قلتلها انا مش تعرف اشتغل في المكان دا كدا قالتلي ليه خليكي في حالك و ملكيش دعوة .اقتنعت بكلمها بعد ما فكرت في الظروف . الموقف التاني كان آخر الأسبوع اللي فات و كنا بنلم عشان نروح و بنصف انا و سيد و نادية دخلت أوضة المخزن لاقيت فتحي شاب عنده تقريبا 23 سنة زانق منار متجوزة و عندها ولاد في المخزن و عمال يبوس فيها و يقفشها و يقولها اوسخ كلام . مواقف كتير دلوقتي اتعودت عليها . طريقة معاملتهم معايا كانت عادية بيعكسوني عادي تعالى يا مزة او كوباية شاي يا جامدة و كذا لمسة دايقتني لدرجة اني في مرة ادايقت زعقت لولد اسمه خالد بعبصني و انا بلم الشغل من على المكنة بتاعته و عملت مشكلة بس اتلمت.كنت بشوف سلمى زيهم ألفاظ و لمسات و بعبصة و هي كمان كانت بتعمل زيهم بس بحدود و لما كلمتها قالتلي هنعمل ايه يعني لازم ابقا زيهم عشان محدش ياكلني و عشان اعرف أشتغل . عرفتها إني مش بتاعت الكلام دا ضحكت و قالتلي براحتك.
أما بقا النهاردة بقا فكانت حاجة مختلفة جيت الطلبات الصبح و دخلت المصنع و وزعت الحاجات و مش لاقيت سلمى قلت أودي آخر حاجة أشيد في المخزن و أرجع عشان أفكر مع سلمى دخلت المخزن كان ضلمه بس سمعت سلمى بتتكلم في التليفون جيت اندهلها لكن اللي سمعته خلاني اسكت عشان اسمع كويس .على مسافر البلد و هايجي يوم الاتنين يعنى هكون لوحدي الليلة هانيم العيال و اكلمك بجد وحشتني يا محمود اوي. بدأت الشكوك في دماغي .سلمى بتخون علي ؟ طيب محمود مين ؟ مش معقول يكون محمود أخويا . فضلا طول اليوم مش مركزة لدرجة اني روحت بدري خدت التي بعد ما قعدت شوية مع ماما و سألتها عن محمود عرفتني انه نزل الشغل بعدها بشوية اتصل محمود بماما و قالها انه احتمال يطبق في الشغل و مش هايجي الليلة . فهما و وتأكدت سلمى بتخون علي جوزها مع محمود أخويا أولي هو انتيم جوزها . صدمة كبيرة اوي بس اقول لمين مينفعش اقول لشريف عشان صاحب على و محمود و كمان سلمى صاحبتي موقف زبالة اوي.
بعد يوم الأجازة طلعت اسيب شادي عند ماما زي العادة قابلني محمود طالع سلمت عليه و سألته ايه اللي مرجعه دلوقتي قاللي انه بقالة يومين مطبق في الشغل فهمت انه قضى يوم الأجازة عند مرات صحبه ضحكت بيني وبين نفسي بحسرة ( بيعوض غياب صاحبه) نزلت لاقيت سلمى مستنياني معرفش كان فيها حاجة غريبة ولا انا كان بيتهألي بعد اللي عرفته . بس قلت أسئلها. ايه يا بت مالك محلوة انهاردة كدا؟.
محلوة؟ هههههه جايز. بس محلوة من اي اتجاه؟
زي ما تكون دخلتك و وشك فرحان كدا.
اختشي يا بت .و تسكت. دخلتي دا حتى علي مسافر.
وصلنا و كنت كل شوية أحاول انكشها كدا من تحت لتحت و في مرة بكلم سيد وهي قاعدة يا سيد مش سلمى مختلفة انهاردة احس أنها محلوة كدا ؟ قبل ما سيد برد كان خالد واقف ورايا و زغزغني من وسطي . سلمى بردو اللي محلوة يا قمر؟ . معرفش ليه سكت و بصتله وضحكت. أمال امك اللي محلوة ؟ مش قلتلك متلمسنيش؟. قلتها وأنا يضحك . خلاص يا مزة بقا خالي البساط أحمدي .
أحمدي دا عند امك يا حبيبي. و كنت بضحك و انا يرد عليه و خدت الشغل و مشيت. بعدها كنت بشوف خالد دايما عينه مني هو بصراحة مكنش خالد بس . لكن خالد كان اكتر واحد جريء معايا يعنى ممكن يلمس أيدي و انا بلم الشغل من مكنته. او يخليني موطيه وويبصىعلى طيزي و يقول تعليق زي (جامد. شديد. قنبلة) و في يوم كنت شايلة شغل كتير و طالعة بيه على المكواة لاقيته شال منى شوية و قاللي اللي أسعدك و هو بيمد ايده ياخد الشغل من على دراعي اتعمد يمسك بزي حسيت برعشة في جسمي و بصتله لاقيته بيضحك و يقولي اوووف دا طلع طري اوي. بردو معرفش ليه ضحكت و سيبته و مشيت. روحت و كنت بفكر انا ليه مشتمتوش ؟ يمكن خايفة أفضح نفسي؟ ولا يمكن عشان خايفة على شغلي؟ .و بعدين عادي مكلهم بيعملوا كدا. أما احرص و خلاص.
خالد كان دمو خفيف اوي و كان كل اللي في المصنع بيحبوه و يهزروا معاه حتى انا مع انه لسه مكناش عشرين سنة لكنه صنايعي درجة اولى و سريع في شغله بس سافل و محدش بيزعل من سفلته إلا انا .انا؟هو انا بزعل من سفلته ؟ مش متأكدة .طب ليه بهزر معاه و كلامي معاه بقا فيه سفالة أوقات .
في يوم كان الاسطى وليد مش جاي و طلب من خالد يدخل المكتب و يبص في دفتر الشعل بتاعه و يقوله على معلومة كنت برة و رجعت ملقتوش على مكتبه سألت عليه و عرفت انه في المكتب دخلت المكتب لاقيته قاعد على الكرسي مكان جمال . ايه يا خالد مش عايز حاجتك؟ بصلي و ضحك جيتي في وقتك تعالي. دخلت و وقفت قدام المكتب راح حاطط كشكول قدامى و قالي دوري هنا على طلبية أحمد سمير.مسكت الكشكول و حطيته على وركي و قعدت اقلب الصفحات بتركيز جامد. مخدتش بالي غير و ايده يتمسك بزي و شفايفه بفلوس خدي. روحت قايمة و رميت راح حضني و فضل يبوس فيا حاولت أجرى منه راح ماسكني جامد .استني بقا هموت عليكي ايه انتي حجر؟ .لكني تعرف منه وأخرج من الأوضة يجب ورايا يشوفني هاعمل ايه؟. لكني برضو سكت ادايقت شوية و قلتلهم انا تعبانة و استأذنتهم ومشيت. في الببت كنت بفكر انا خايفة ابقا زي سلمى و اخون جوزي . و كا مرة باسكت و هو يتمادى انا بسكت ليه طيب.؟ يقطع تفكيري تليفوني بيان رقم مش متسجل أرد الاقيه خالد انا آسف يا سارة لس حبيت اطمن عليكي .
آسف على ايه؟
عشان أخدت رقمه من سلمى من غير ما اقولك بس قلت لازم اطمن عليكي.
آسف عشان كدا بس؟
ليه انا عملت حاجة تانية؟
و بعدين يا خالد معاك ؟ انت محتاجة الشغل بلاش اللي انت بتعمله دا؟
طيب بصراحة انتي مزعقتيش ليه؟ معملتيش مشكلة ليه؟ انا بحبك يا سارة و انتي كمان بتحبيني و عايزاني بلاش تكابري.
بس انا متجوزة و بعدين مينفعش. كانوصوتي مهزوز اوي وانا بكلمه.
طب و ايه يعنى متجوزة؟ دا ماله بدا؟
بس يا خالد انا كويسة و كله تمام. سلام. وقفلت.
شريف رجع من الشغل و هو مدايق اوي سألته مالك . بصلي و قال مفيش حاجة. حاولت تعرف ايه سألني و دخل مان و رفض ياكل حتى. ادايقت اوي دخلت وراه الاوضة و قلتله بنرفزة ايه يا شريف مالك يعني طول اليوم تعبانين و باستنى الساعة اللي هنعقدها مع بعض تسبني كدا و تنام .
انا مخنوق قلتلك افهمي بقا.
طيب قولي مخنوق ليه و من ايه؟
و يشد الكلام بينا و النرفزة تزيد و شريف يلبس هدومه و يمشي.

الفصل السادس (المصائب لا تأتي فرادى)

 


مرجعش شريف من ساعة ما خرج بالليل قلقت عليه أوي. اتصلت بيه كتير كان تليفونه مقفول . الصبح روحت أودي شادي ابني عند ماما لاقيت محمود نازل رايح شغله حكيتله اللي حصل بيني و بين شريف . طمني و قالي انه هايروحله الشغل يطمن عليه و يتصل يعرفني.
في الشغل كان باين عليا الخنقة بالذات ان محمود متصلش بيا يطمني. استأذنت من الشغل و روحت عشان اعرف شريف راح فين ؟ محمود لما كلمته قاللي انه لسه مرحلوش الشغل مكنش قدامي غير انه أروح عند مامته اللي قالتلي انه كان بايت عندها و انه نزل الصبح عشان يروح شغله . خدت شادي و روحت شقتي فتحت الباب و دخلت كان شريف قاعد بيتفرج على التلفزيون كلمته و اعتذرتله و و خدته في حضني و قالي انه عامل مشكلة مع صاحب الشغل و ساب الشغل و مش عارف يعمل فيه ؟ طمنته و قلتله هتلاقي شغل احسن منه و دلعته و خدته الحمام قلع ملط و انا كمان حاولت الاعبه و اداعبه لكن مزاجه مكانش رايق لدرجة ان زبه موقفش رغم اني اتلبونت معاه اوي قلتله معلش انت أعصابك بايظة و أكيد مش مركز و خليته يدخل ينام يرتاح وعملت الأكل. نسيت اقولكم شريف بقوله مدة مش زي الأول في السرير المتعة و الإحساس قل كتير حتى مرات النيك قلت. و بالليل دخلنا ننام حاولت معاه لكنه مكانش جاهز قاللي خدي الولد و روحي نامي في الأوضة التانية و عشان متحصلش مشكلة سمعت كلامه . الساعة واحدة بالليل حسيت ليه بيبص عليا و اطمن اني نائمة و دخل الأوضة تاني حاولت انام معرفتش قلت اقوم اطمن عليه قمت بشويش عشان شادي ميصحاش و تسحبت على طراطيف صوابعي كانت الشقة ضلمة و باب الأوضة موارب سمعته بيتكلم في التليفون . انا على أخرى يا متناكة تعالي بقا زبي مولع تعالي موصيلي آه يا كسمك لسانك حلو اوي على زبري آاااه افتحي رجلك خليني الحس كسك اوووف دا انتي سخنة اوي عسلك مغرق الدنيا اوف عليكي أيه؟ادخل زبي فين؟ أولا ايوة بقا خدي يا لبوة زبي في كسك آاااااه خدي كمان انا بعمل ايه دلوقتي ؟ آاااه يا شرموطة خدي لبني في كسك هاحبلك يا متناكة آاااااه آاااااه وأنا كمان حاسس بوبي في كسك بجد و كأني بنيكك حقيقي نفسي فيكي بجد يا روحي . نعم اسألي ههههه لا طبعا برغم اني بنيكك فون بي انتي أحمد منها لبونتك ملهاش حل .
بعد ما سمعت اللي سمعته حسيت بصدمة كبيرة يعني بيقولها أنها اجمد مني شريف بيخوني؟ طل انا قصرت معاه في ايه دا ؟ انا حاولت معاه و رفض عشان ينيك الشرموطة بتاعته فون ؟ . معرفتش انام و انا بفكر هو كله كدا بيخون؟ حتى انت يا شريف؟
صحيت الصبح دخلت الحمام اتشطفت و لبست شادي و انا نازلة لاقيته صحي جيه باسني سألته عملت ايه دلوقتي قاللي مجاليش نوم دماغي عمالة تودي و تجيب عموما انا هانزل ادور على شغل . سيبته و وديت خالد و روحت الشغل و انا مش مبطلة تفكير انا الوحيدة اللي نضيفة يعني؟ . دخلت المخزن لاقيت نادية و سيد مع بعض و سيد زانقها وشها للحيطة وراشق زبه في طيزها و بيقفشها من فوق الهدوم طبعا اول ما شافوني عملوا كأنهم بيشتغلوا سألتهم عايزين حاجة من بره و طلعت اجيب الطلبات .
رجعت وزعت الحاجة اديت لسلمى حاجاتها و قعدت افطر لوحدي جتلي سلمى ايه يا بت بتفطري لوحدك ليه؟
مفيش يا سلمى مخنوقة شوية؟
مالك يا سارة بقالك كام يوم مش عجباني .
مفيش يا سلمى سبيني في حالي بقا.
احا و انا عملتلك ايه ؟ انتي هاطلعي قرفك عليا ؟ مالك يا كسمك
كسمين امك سبيني في حالي بقا.
و شدينا مع بعض و مسكنا في بعض و شدتلي الطرحة و جم فكونا من بعض مسكني خالد و حاشني بعيد عنها و استغل الفرصة و حك زبه في طيزي و مسكني من بزي روحت زقاه و زعقت فيه هو كمان في ايه يا كسمك انت كمان؟ راح سابني و مشي و هو بيقول انا غلطان يا بنت المتناكة اني بحجز بينكم. و كملت اليوم و انا مخنوقة اتخانقت مع ناس كتير.
يوم الأجازة عدى من غير نيك وأنا بقيت انام في الأوضة التانية وشريف مبقاش يطلبني زي الأول لدرجة اني تعبت اوي و بقيت اعمل سبعة و نص مع نفسي . و فكرت في خالد و انا بعملها و قررت اديله اللي هو عاوزه لأني انا كمان عاوزاه .
في الشغل روحت قعدت جنب خالد كان زعلان مني و مش بيكلمني.
أما آسفة يا خالد مكنش قصدي ازعلك بس عندي شوية مشاكل بنت متناكة.
ولا يهمك با مزة انتي محلوة اوي النهاردة كدا ليه؟ هو جوزك ظبطك بالليل؟
ضحكت اوي اتنيل على كسمك انت كمان .
ايه ؟ حد يبقا معاه الفرس دا و يسببه؟
ضحكت بلبونة غريبة هو في حد بيقدر الجمال؟ محدش بيحس باللي في ايده
راح مادد ايده على إيدي و بصلي بشهوة حسيت انه جابهم انا بقدر اوي بس انت تحن. .
روحت قايمة و وطيت كأني بلم الشغل راح رازعني بعبوص جامد حسيت انه رشق في خرم طيزي و اتنفضت بصتله و ضحكت و انا بقوله طول عمرك سافل . راح ماسك زبه من تحت المكنة و غمزلي ااااه ياني. خدت الشغل و وديته المكواة لاقيت نادية واقفة بتعبي شغل في الاكياس و حسن عدى من وراها و راح رزعها بعبوص ضحكت بلبونة راح مديها واحد تاني ضحكت تاني و هي بتقول هو دا . قولتلها رشق يا متناكة؟ لاقيت حسن بيقولي تحبي تجربي. ضحكت و قلتله بعينك. ضحك و قاللي بكرة تيجي ملط و اقولك بطلت. ضحكت و قلتله كسمك و سيبته و روحت لخالد قعدت جنبه و قعدنا نتكلم لاقيت سلمى بتكلم خالد و بتلقح بالكلام دا انت طلعت جامد اوي يا خالد صباعك علم في طيزي . بصتلها و قلتلها في حاجة يا سلمى ؟ بصتلي بخباثة و ضحكت يهني سعيد بسعيدة .
علاقتي بسلمى اتغيرت من فترة حتى مبقيناش نيجي الشغل مع بعض ولا نأكل مع بعض و بقى بينا عداء كدا و قربت من خالد اوي و بقيت اسيبه يبعبصني و يقفشني و أرد عليه بلبونة و مياعة.

الفصل السابع (هو دا)

 


عملت الشاي و وزعته و لساني بقى زفر و بقيت برد عليهم بقلة أدب و حتى لو حد لمسني كنت بشتمه بس بمياعة و انا بضحك و كانت كوباية خالد آخر واحدة معايا حطيتها على المكنة و وقفت جنبه بكلم سلمى كأني بقوله بعبصني و هو مكدبش خبر رزعني بعبوص جامد اتنفضت و ضحكت و انا بقوله هو دا . بصيتله راح غامزلي و قالي متعقدي هنا و شاور على زبه. ضحكت و قلتله بعينك .و قعدت جنبه لاقيته قرب مني و قالي محدش واخد باله متمسكي زبي . معرفش ليه سمعت كلامه مديت أيدي و مسكت زبه من فوق البنطلون لاقيته واقف و هايج اوي حسيت انه هيفجر البنطلون و حسيت بكسي بيجبهم و كأني عايزاه ينكني روحت قايمة بسرعة و دخلت الحمام نزلت البنطلون بتاعي و الكيلوت و قعدت على القعدة و كانت الدنيا بايظة حطيت أيدي على كسب لاقيته هايج اوي و مولع فضلت افرك فيه آاااااه يا خالد لو زبك يدخل هنا و يفشخني عايزاك اوي و سرحت في الحلم و حسيت لت خالد معايا و بيدخل زبه في كسي و بينكني صحيت على صوت نادية اللي جوا يطلع هاشوخ على روحي .لبست و خرجت لاقيتها واقفة و موطية و ماسكة كسها قولتلها في ايه يا متناكة متمسكي نفسك شوية. و روحت لخالد بصيتله من بعيد لاقيته بيضحك اول ما قربت لاقيته بيقولي مش نخليه يدخل و اريحك بدل ماتجبيهم مع نفسك كدا ؟ . لاقيت نفسي بقوله ااااه اسكت بقا دي الدنيا باظت و ضحكنا.
بالليل نمت لوحدي كالعادة وانا بفكر في خالد بقيت بفكر فيه كتير اوي حطيت أيدي على كسي و دخلتها من تحت بنطلون الترنج و قعدت أفكر في خالد لاقيت خالد واقف عند السرير ملط و زبه واقف جامد اوي و طويل بشكل عمري ما كنت اصدق انه كدا مسكته و قعدت امص فيه جامد اوي و حسيت بنار في زبه و كسي بينبض جامد لاقيته شال الغطا من عليا لاقيت نفسي عريانة ملط مش عارفة ازاي راح جب بين رجليا و فتحهم و نزل احس في كسي آاااه يا حبيبي مش قادرة هاموت منك لسانك هايموتني . جسمي كله ولع مسكت بزازي و قعدت اقفشهم و حلماتي كانت واقفة أوي. دخل زبك يا خالد نكني لبوتك عايزاك اوي افشخ كسي .راح راكبني و دخل زبه في كسي و كل ما يدخل احس بكسي بيشقطه اكتر نزل على شفيقي قطعهم و ايديه بتتهش بزازي و زبه راشق في كسي اوي و ييقشخه شال شفايفه و هو بيتأوه اوي آاااااه خدي لبني جاي هايغرق كسك يا لبوة كان نفسي فيكي مم زمان و حسيت بزبه و هو بيتنفض و خلاص هايجبهم .وااااء وااااء.فوقت من الحلم لاقيت شادي ابني بيعيط بصيت حوليا لاقتني نايمة في الأوضة و فاتحة رجلي و مغرقة نفسي كأن خالد كان معايا بجد بس لاقتني قالعة البنطلون.
روحت الشغل و كنت مبسوطة اوي و مزاجي رايق اوي وكنت بهزر و اتلبون كنت واقفة برص الشغل لاقيت خالد جيه جنبي وحط ايده على كتفي ايه المزة رايقة النهاردة يعنى خير.ضحكت بكسوف و قلتله مش هتصدق . راح منزل ايدو من على كتفي و مسك بزي وحياة دا هصدق. روحت شايلة ايده و قلتله بكسوف حلمت بيك.و مشيت راح جاب ورايا اوووه استني يا بت حلمتي بأيه؟ قلتله تعالى و قعدت على المكنة بتعته عشان بقا هو اللي بيعلمني و قعدنا نتودود و انا بحكيله كل حاجة بالتفصيل و هو قاعد ماسك زبه و عمال يعلق بسفالة و سخني كلامه . روحت سايباه و دخلت الحمام جبتهم.
بابا و ماما سافروا يزورا ناس قريبنا في البلد كان تعبان اوي و قالوا هيقعدوا كام يوم هناك و يطمنوا علي بيتنا اللي هناك سلمت عليهم بالليل و تاني يوم دخلت المصنع عادي بعد ما وديت شادي عند حماتي الكام يوم دول و بعد ساعة لاقيت سلمى بتسأذن و ماشية . فهمت علطول أنها رايحة لمحمود بس قلت لازم اتأكد بنفسي سألتها قبل ما تخرج قالتلي ان مامتها تعبانة هتروح تطمن عليها و ترجع بعدها بشوية سألتهم لو حد عاوز حاجة و طلعت على شقة ماما حاولت اسمع حاجة من على الباب معرفتش خبطت شوية كتار لحد ما سمعت محمود بيرد قلتله انا سارة فتح و كان لابس شورت و فانلة داخلية ايه يا سارة خير؟. حاولت تدخل و انا بقوله مفيش قلت اشوفهم قبل ما يسافروا اسلم عليهم المهم دخلت قعدت في الصالة كان باب الأوضة بتاعته مقفول عملت عبيطة و سألته لو عايز حاجة شكرني و مشيت بس لاقيت طرحة على الكنبة في الصالة عملت نفسي مشوفتهاش وأنا خارجة كان جزمة حريمي عند الباب بردو عملت نفسي مشوفتهاش .و رجعت الشغل.
رجعت سلمى بعديا علطول سألتها على مامتها سؤال عادي من باب الواجب عشان كنا مبنكلمش بعض بس قولتلها انا عايزة أحس اقعد معاكي شوية بعد الشغل عشان شريف لاقى شغل و بيتأخر عشان نصفي اللي بينا حضنتني وقالتلي مفيش حاجة يا هبلة اس ماشي نروح مع بعض .
في شقة سلمى قولتلها احنا ليه بعدنا عن بعض ؟ و اتصفينا خالص . و قلتلها عايزة اسألك سؤال بس تجاوبي بصراحة ؟ انتي روحتي فين لما استأذنتي الصبح؟
منا قلتلك ماما تعبانة و كنت بطمن عليها.
بعد الشر على مامتك. حرام عليكي يا سلمى تتعبي مامتك عشان تروحي لمحمود.
انصدمت جامد و سكتت شوية و غيرت ملامح وشها و انتي عرفتي منين؟ اقصدي ايه الكلام دا؟
بصي يا سلمى انا كنت في الشقة و عارفة انه كنتي في أوضة محمود و شوفت طرحتك عالكنبة و كمان جزمتك دي. و دي مش اول مرة فاكرة لما على سافر في نفس اليومين محمود طبق في الشغل انا مش هبلة يا سلمى. لما انتي بتحبي محمود كدا ليه متجوزتهوش من الأول بدل القرف دا.
غيرت نبرتها ووبصيت في الأرض مكسوفة و رديت بصوت واطي ادام عرفتي كل حاجة تمت هاحكيلك اخوكي مش بتاع جواز و عاش معايا قلل ما اتجوز علي بس لما كلمته في الجواز قاللي انا مش بتاع جواز ولما علي أتقدم وافقت عشان اغيظه بس بعد الجواز بفترة لاقتني مشتقاله اوي و بس.
ضحكت و بصتلها و في حد تاني غير محمود؟
خخخخخخخ ايه يا متناكة شايفاني ايه فتحاها لكل من هب و دب؟
يعني مفيش حد كدا ولا كدا من المصنع ؟
احا يا بتاعت خالد انتي فاكرة محدش واخد بالو من التقفيش و البعبصة و الزنق والودودة اللي بينكم؟ فكرك محدش عارف لما تبقوا بتتوشوشوا و وشك يحمرو تجري عالحمام بتعملي ايه؟ يا لبوة دي المجاري هاتتسد من كتر السبعة و نص بتاعتك . و تضحك بلبونة
ابوصلها بكسوف يالهوي هو انا مفضوحة اوي كدا؟ بس غصب عني يا سلمى . وحكيتلها على كل حاجة عن شريف و انه منفضلي و يعرف عليا حد تاني.
راحت ضربني على صدري خالد هايموت عليكي و كلمني عليكي كذا مرة و انا قلتله ملهاش في النظام. لكن ادام عنيكي منه و بتحلمي بيه يبقا ايه لازمة دور الشرف دا؟
كلامها فاجأني و عرفت أنها كانت واخدة بالها مننا اوي و خالد حكلها كل حاجة طب ولو كلامك صح و عايزة خالد هانروح فين؟
تضحك بمياعة أيوة كدا يا لبوة دا الكلام خالد مش من هنا و عايش في شقة بتاعت اتنين بلادياته بيجوا على النوم ظبطي معاه و انا هاداري عليكم .
اتعصبت اوي وقمت عشان امشي انتي فاكرة كل الناس زيك ؟ سلام يا سلمى واطمني سرك في بير. سيبتها ومشيت.
بعد كلام سلمى قعدت أفكر ليه لا انا عايزة خالد و هو عايزني وأنا مش لوحدي اللي بعمل كدا. ولاقيت نفسي باخد التليفون و بتصل بخالد ايه يا حبيبي عامل ايه؟
نعم ؟ قولتي ايه ؟ حبيبك؟
اه حبيبي و مش قادرة اخبي خلاص بموت فيك و عايزاك؟
طب تعالي انا في الشقة لوحدي .
لآ مش هينفع دلوقتي خليها بكرة الصبح .
تمام انا هتصل بالاسطى جمال الصبح اقوله اني عيان و مش هقدر اجي و انتي تعتذري لأي سبب و تكلميني و هاقبلك.

الفصل الثامن (سرير خالد الدافيء)

 


روحت الشغل الصبح بعد ما جهزت نفسي بالليل عملت حلاوة و لبست قميص نوم و لبست فوقيه عباية و كلوت و سنتيان جداد . لاقيت سلمى قبلتني بلهفة و بتغمزلي انتي ايه اللي جابك و ابنك تعبان منا قلتلك متجيش ووانا هاستأذنلك . اتفاجأت بس فهمت ان خالد مظبط معاها (ماشي يا خالد هاوريك) .خرجت من المصنع و اتصلت بخالد و اتفقنا هايقبلني على ناصية شارع المصنع و هامشي وراه أحد بيته و لما يرنلي اطلعله. فعلا رنلي طلعت بثقة كأنه بيتنا طلعت اول دور لاقيته فتح الباب و شدني و قفل الباب .
كنت واقفة في الصالة جسمي كله بيترعش و فكرت انزل احسن كنت مرعوبة اوي ركبي بتخبط في بعضها فعلا. قرب مني مسك أيدي سحبتها منه خالد انا عايزة امشي.
احا تمشي فين يا روح امك هو دخول الحمام زي خروجه تعالي و شدني من أيدي وقعت على الأرض راح نازل قعد جنبي لاقاني بترعش و مش قادرة اتحرك . في ايه يا حبيبتي مالك؟ خايفة مني ؟ .بصيتله و عنيا هتعيط و مقدرتش أرد . مد ايده و خدني في حضنه . و باسني على رأسي و حط وشي بين ايديه و هو بيضحك مالك يا روحي بس ؟ انا جامد اه بس بني آدم عادي مش وحش ولا هرقليز يعني خلينا نتمتع بقا مع بعض . ضحكت و بدأت امسك أعصابي و وقفني و جيه يشدني على الأوضة قولتله و انا لسه خايفة ممكن تستناني هنا خمس دقائق ؟ هادخل الأوضة و اندهالك. راح نفخ في الجو حاضر لما نشوف آخرتها.
دخلت الأوضة قعدت على السرير حيرانة مش عارفة اعمل إيه ؟ انا عايزاه بس خايفة ليه ؟ لا انا هاتمتع و امتعه كسم كل حاجة و قلعت الطرحة و العباية و طلعت المكياج من شنطتي و ظبطت نفسي خالص . و فتحتله الباب و وقفت قدامه اول ما شافني كان هيجراله حاجة بصلي من فوق لتحت على شفايفي الروز بلون الروج و صدري البارز من تحت القميص القميص الضيق من عند وسطي و اللي نازل يدوبك تحت روكبي بشوية. قعد فترة يتفرج و سيبته و دخلت الأوضة و انا بابتسم بمياعة . أووووه دا بينه يوم حظي. خدي هنا يا ملكة الجمال و راح داخل ورايا الأوضة و حضني من ورا حسيت زبه هايج و هو بين فلقتين طيزي مد ايده كل ايد مسكت بز و بعد يقفش مكانش قادر يتكلم من الشهوة والنار اللي في جسمه زي ما قلبي كان بيدق من الخوف كان قلبه بيدق اكتر مني كان بيبوسني في رقبتي و ضهري و بيحك زبه اوي في طيزي راح سابني و على ما لفيت وقعدت على السرير لاقيته بيقرب عليا ملط جيت امسك زبه عشان امصه لاقيته راح موقفني قدامه و حضني و فضل زبه يخبط عن كسي راح تسعدني على السرير و نزل على ركبه قدام كيف و رفع القميص وفتح افخادي و شاف كسي المنفوخ بين وراكي و سمعت تنهيداته مد ايده مسك كسي كان بدأ يتبل راح رافع رجلي و قرب من كسي و بعدين شد الكلوت و انا ساعدته و رجعت على السرير راح جاي بين وراكي و كسي الناعم قدامه و عسلي مخلي شكله مثير اوي راح مقرب بدماغه و رفع رجلي و دخل بلسانه بينهم و أمس طرف كسي مقدرتش صرخت آااااه مش قادرة يا خالد راح ماسك وراكي بإيديه و رفعني ناحية بوقوه و نزل لحس كأنه بقالو سنين عطشان ولاقي ينبوع و بيرتوي تنهيداته و هو بيلحس كانت أعلى من آهاتي مش قادرين نتكلم لسانه في كسي كان بيشرب من عسلي و حسيت ان دي اكتر مرة نزلت فيها صرخت و قلت اااااه مش قادرة اتكلم راح قائم و قرب مني و زبه بين وراكي و نزل على بزازي و قعد يرضع من حلمه منتصبه و هايجة و هاتتشقق من الشهوة و ايده بتلعب في البز التاني و زبه بيلمس برأسه يدوب طرف كسي . آااااه يا سارة يا احلى سارة مش قادر انتي جامدة اوي .مقدرتش أرد آهاتي كانت أقوى من اي كلام الإثارة كانت بركان في حسني كله فجأة راح مقرب مني اكتر ايه رشق في كسي كأنه حافظ الطريق و متعود عليه الشهوة تصنع المعجزات مجرد ما زبه رشق صرخت بصوت عالي حط ايده على بوقي و فضل يرزع جامد اه يا لبوتي يا شرموطتي انتي من النهاردة بتاعتي بتاعتي انا بس آاااه مكونتش حاسة بأني على الأرض كنت حاسة اني طايرة و افتكرت الحلم إياه و قلتله وانا بناري الحقيقة اجمد من الحلم ميت مرة آااااه . زادت حركته و حسيت نور نفسه هاطلع لهيب آاااه منك و من جمالك و حلاوتك مش قادر عليكي آاااااه و فجأة انفجر مبقتش قادرة اتكلم ولا تعمل حاجة غير الآهات حتى الآهات كانت صعبة مش قادرة اتحكم في اي حاجة لبنه ضرب كسي بقوة حسيت زي فيضان ضربني و غرفتي فجأة حسيت ان جسمي كله بيرتوي من لبنه و حسيت بيه مش قادر يتمالك نفسه و فضلنا كدا لحد ما هدينا و انا حسيت نفسي انا مرة اتناك . فضل فوقيه بعد ما زبه خلص باسني في شفايفي اقطعهم و التنهيد كان أعلى من اي احساس او صوت . بعد ماةشال شفايفه قلتله بحبك يا خالد بموت فيك انا بتاعتك . و قامت من تحته راح باعد عني و تلك جنبي روحت قايمه عايشه اشوف لأول اللي فشخني ادوق طعمه ارتوي منه تاني و تالت و عاشر ولحد ما اموت كان زبه لسه واقف و ملحوس باللبن و العسل مسكته لاقيته اتنفض بصيتله . هو دا اللي ناكني في الحلم يا خالد و روحت حطاه في بوقي و هو اللي صرخ المرة دي نصيه يا متناكة دا بتاعك ملكك كله ليكي آااااه يا لبوة مش قادر و فضلت امص و انا حاسة بلذة غير طبيعية آه دلوقتي عرفت ان للزبر طعم و اتأكدت كمان انه طعم الشهوة و الإثارة طعم الحاجة الزب هو سر الحياة و سرحت مع زبه ماسكاه كأني خايفة يهرب مني لاقيته بيقولي بشهوة عالية و صوته مش قادر يطلع اركبي عليه يا سارة خليه يدوق مسك تاني ساعتها كانت أيدي في كسي و كان موقع و انا بلعب فيه بعنف بفرتكه و هو بيصب كأنه ماسورة و انفجرت حاولت اطلع زبه من بين شفايفي مقدرتش هزيت رأسي بحركة معناها لا راح تصرخ مرة تانية كفاية يا لبوة عايز كسك مش قادر حسيت انا كمان لت كسي خلاص مش قادر بصفر قمت و قعدت على زبه رشقته رشق في كسي و كنت بتنطط عليه زب فرس هرب بعد سنين اتحبس فيها مكونتش بفكر غير في اللحظة دي زبه و هو مخترق كسي و بيطلع و يدخل بعنف و انا يصرخ آااااه مش قادرة هاموت عليك يا خالد افشخني قطعتي مسك ايديا الاتنين عشان يهدي حركتي فوق زبه أهدي يا بت مش قادر هاموت منه . صرخت آاااه انا كمان مش قادرة محرومة يا قلبي سبني تطلع مين السنين. و فجأة انفجر لبنه حسيته هايطلع من نافوخي صرخنا بصوت واحد آاااااه مش قادر/ة و علي صوتنا بالاهات و هديت شوية و ضغطت بكسي على زبه مش عايزة ولا نقطة تطلع برة كسي. و بعدين افتكرت روحت قايمه من على زبه و لبست قعدت على صدره و جيت ايه ناحيتي و نزلت مس عشان اظوق طعم ابنه أمممم أممممم هو راح رافعني وقفت كأني موطية و شاهده على ركبي و فتح طيزي . يالهوي على هرم طيزك و جماله اوف على كدا. و قعد يلحسو بلسانه و انا مش قادرة لا على جمال زين و لا على سخونة خرم طيزي و هو بيلحس فيه و فجأة حسيت نفسي هاتجنن من الشهوة انا مد صوابعه و لمس كسي الغرقان بالعسل آااااه مش قادرة.
بعد ما خلصنا نمت جنبه لاقيت تليفوني بيرن لاقيت سلمى بتتصل رديت لاقيتها بتقول صباحية مباركة يا متناكة و ضحكت بلبونة جامدة . روحت ضحكت و قلتلها في ايه يا كسمك هو حلو ليكي و وحش ليا ؟ كلما في المنيكة سووا.

الفصل التاسع (الاسطى وليد و زيادة المرتب)

 


رجعت الشغل تاني يوم و كان باين عليا الانبساط و حسيت أنهم بيلمحوا و بيرموا عليا كلام .قلت لخالد قاللي كسمهم اللي لي عندنا حاجة يجي ياخدها. ولسه بتكلم معاه لاقيت الاسطى وليد واقف عندنا و بيقولي ابنك عامل ايه يا سارة؟ بصيت لسلمى لاقيتها بتضحك قلتله كويس النهاردة يا أسطى شكرا على سؤالك. راح قالي تعالي عايزك في المكتب.
دخل و قعد قدام المكتب و له سجارة وقاللي اقعدي يا سارة قعدت . بصي يا سارة انتي مرتبك وصل كام ؟
300 في الأسبوع يا اسطى.
آه يعنى من 1200 و1500 في الشهر . لا دا قليل اوي لازم تزيدي الناس كلها بتشكر في شغلك بصي انا هاوصلك 2000 جنية في الشهر ايه رأيك؟
فرحت اوي و بصيتله بشكر بجد مش عارفة اقولك ايه حضرتك كدا كتير عليا.
يضحك و يبصلي بسعادة مش كتير عليكي دا غير اني عايزك تبقى مشرفة في المصنع.
ابصله باستغراب بس انا اجدد واحدة هنا و بعدين مش فاهمة كل حاجة.
يقرب مني وهو حاطط دراعينه على المكتب انا صاحب المصنع و اعمل اللي انا عاوزه محدش ليه عندي حاجة تمت شايفك مشرفة وأهم واحدة هنا و اكتر واحدة قلبها عالشغل.
بكسوف بجد كدا هصدق نفسي و محدش هيعرف يكلمني ههههههه
يضحك هو دا اللي انا عاوزه و عاوز حاجة كمان
اتفضل تحت امرك يا أسطى وليد.
بصي يا سارة انا مراتي واحدة كبيرة و تعبانة و بصراحة مبقاش ليها مزاج من حاجة بسبب الولاد و كمان تخنت و عجلت و انا بصراحة بقيت محروم و بجد نفسي ادلع و أرجع شبابي مع واحدة تكون نغشة كدا و لسه فيها حاجة.
مع اني فهمت قصده بس قلت استهبل . تمام يا أسطى نشوفلك عروسة تجدد معاها شبابك.
يبصلي كأنه بيقولي بطلي استهبال انتي فاهماني يا سارة و بلاش لف و دوران.
ابصله ببراءة ليه كدا يا أسطى انا دوغري معاك.
آه دوغري طيب بصي بقا انتي فاهمة قصدي ايه و لو العرض معجبكيش ممكن ارفعلك المرتب اخليه ألفين و نص و دا عرض عمرك ما هتلاقيه في اي مكان بالمقارنة بأمكانيات شغلك.
طيب لما انا إمكانيات شغلي متستحقش المبلغ دا يبقا هاتديني ليه؟
يضحك الشغل مش كل حاجة انتي عندك امكانيات متتقدرش بتمن و انتي لازم تستغليها.
يعني كل دا عشان انت عايزني انت مفكرني ايه يا أسطى.
بسند ضهره على الكرسي و يبصلي من بعيد هو خالد احسن مني؟
اتفاجأت و بصتله راح مكمل دا عيل ولا يسوى و بعدين ادالك ؟ بت انتي متبقيش غبية فكري كويس بين الفلوس و انك تبقى مشرفة و عيشة اهلك ميحلموش بيها و بين انك تمشي دلوقتي و مشوفش وشك تاني ومش كدا بس المثل بيقول مفيش دخان من غير نار. و سكت و بصلي.
فكرت بسرعة واحد زي عشرة وواللي عملته دا خالد ببلاش هعمله بمقابل أهو أكون استفدت بحاجة .خرجني من تفكيري .ها قولتي ايه؟
بصتله و ابتسمت موافقة يا أسطى وليد.
يمسك أيدي و يبوسها هو دا الكلام خليكي ذكية تعالي و يطلع من المكتب و ينادي بصوت عالي الكل يجمع هنا.بعد ما يجمعوا شوفوا يا شباب من النهاردة ابلة سارة هي المشرفة هنا و المسئولة في غيابي و حتى حضوري و اللي هايعترض ملوش مكان هنا انا صاحب المصنع و كلمتي ملهاش كلمة تانية . وبعدين ابلة سارة اكتر واحدة متعلمة فيكم .
بعد كدا طلب منهم ينصرفوا و قالي انا عندي شقة في العنوان دا . اداني ورقة و مفتاح و دا مفتاح الشقة بكرة تنزلي الشغل عادي و بعد بكرة تروحي على العنوان دا و لو قابلك البواب قوليلو انا طالعة للحاج وليد.
خدت منه الورقة و المفتاح و خرجت لاقيتهم كلهم بيبصوا عليا كل واحد في عنيه كلام عايز يقوله و خايف لاقيت سلمى جت و حضنتني و قالتلي مبروك يا ابلة سارة و كل واحد و واحدة قعد يهنيني من على مكانته . طلع الاسطى وليد من المكتب خلاص يا جماعة كله يشوف شغله و من النهاردة اللي هيطلع يجيب الطلبات و يعمل الشاي سيد و نادية و اللي ليه أي طلب طلب اجازة او سلفة او اي حاجة يطلبه من ابلة سارة و هي هتعرف تتصرف.
كل واحد شاف شغله و بقيت ماشية في المصنع كله حاساه بيبص عليا و عنيهم بتتكلم كل ما عيني تيجي في عين حد يبعدها و يعمل نفسه بيشتغل و انا مروحة لاقيت سلمى ماشية مع اتنين نادتها سلمى لو سمحتي استني لفت نعم يا ابلة سارة قربت منها و قلتلها ابلة ايه يا سلمى انتي عبيطة انتي صحبتي و حضنتها و قعدت اعيط راحت مطبطبة عليا و روحت معاها سلمى انا كدا ضعت انا مش عايزة كدا. بصتلي و قالتلي يا هبلة دي فرصة جاتلك لحد عندك اوعي تضيعيها وليد هايهنيكي و بدل ما تعملي دا ببلاش اطلعي بمصلحة.
طب و قلبي و انا.
ضحكت خدني منهم ايه انسي يا سارة و عيشي حياتك صح دي فرصة مش هتتكرر.
نزلت من عند ماما طلعت الورقة قريت العنوان في منطقة راقية وصلت لحد العمارة ملاقيتش حد طلعت و كلي خوف وقلق حطيت المفتاح و فتحت دخلت و قفلت الشقة دورت ملقتش حد كلمت الاسطى وليد قاللي خدي رحتك انا جايبلك كام قميص نوم في الدولاب البسي اللي تحبيه و ظبطي نفسك عايزك عروسة.
دخلت لقيت قمصان كتير كلها بكيسها أخدت واحد و دخلت الحمام أخدت دش و قعدت قدام المراية ظبطت نفسي و لاقيت باب الشقة بيتفتح وقفت عند باب الأوضة لاقيت الاسطى وليد جاي و دخل اول ما شافني وقف يبص عليا أيوة بقا هو دا يا سارة ايه الجمال و الحلاوة دي؟ و راح مقرب مني و باسني في شفايفي و مسك أيدي و دخلنا الأوضة نايمني على السرير و قعد يبوس كل حتة في جسمي و هو بيقلعني لحد ما بقيت نايمة ملط قدامه كانت أنفاسه ماليه الأوضة و تنهيداته و اللعاب اللي بينزل من بوقه و هو بيبوس كل حتة فيا من رجلي لحد شعر رأسي هو كمان كان قلع ملط و ركب فوقيا بس مكونتش حاسة بحاجة كسي كان بارد مش عاوزه نام فوقيه و قعد يحرك زبه على كسي و يحاول يدخله لحد ما عرف آاااه على كسك يا سارة حاجة ملهاش متعيني يا فرس.
حاولت أثير نفسي مثلت لأول مرة لحد ما تكتب و نام جنبي جيت اقوم مسكني من أيدي و قالي شكرا يا سارة انا اتبسطت اوي بس تعالي مصي زبي نام على ضهره كان زبه نايم و صغير او كمشان مش عارفة قعدت امصه و انا مش حاسة بأي حاجة بس بردو مثلت عليه أحد ما زبه قرب يقف قالي انا اتبسطت و انتي قلتله طبعا اتبسطت انت جامد اوي .قاللي قومي البسي و افتحي الدولاب دا هتلاقي ظرف خديه دا هدية منى فعلا لبست و خدت الظرف و انا خارجة قام و قعد يبوسني و وصلني للباب.
روحت شقتي و انا مش عارفة بفكر في ايه ولا اعمل إيه احتقر نفسي ولا دا عادي؟ بصيت الظرف و فتحته لاقيت في الف جنية.

الفصل العاشر (جعلوني شرموطة)

 


تاني يوم روحت الشغل محدش كان بيكلمني غير يا ابلة سارة و كلهم نفسهم اطلب منهم حاجة الاسطى وليد جيه قاللي تعالى في المكتب عرفيني الشغل ماشي ازاي دخلت وراه و طلعت ورقة الطلبات بص عليها و وافق علي وافق عليه و جمع السلف و اداني الفلوس وقالي اقعدي عايزك .قعدت لاقيته قرب مني و قاللي بصي بقا نتكلم في الجد انا عايزك بكرة. بصيتله و سكت قاللي في واحد مليونير غني اوي كلمته عليكي و قلبي يجرب. روحت واقفة لا يا أسطى كله إلا كدا . مسك أيدي و قعدني أهدي بس وبلاش عبط مش قولنا نشوف مصلحتنا دا راجل مبسوط و هايبسطك و السعد جالك لو عجبتيه بلاش مكابرة . غير نبرة صوته ولا ايه؟
اتفضل يا باشا منور الدنيا . دخل وليد و معاه راجل في الخمسينات ضخم و شعره ابيض تعالي يا سارة دا خليل باشا دا اللي كلنا عايشين من خيره مصانع و محلات و تصدير و كل الخير عنده . و بصلي و دي سارة العروسة يا باشا هاتنسيك الدنيا كلها حاجة كدا متكررتش.
و راح ماسكني من أيدي و قاله اتفضل يا باشا و انا هقول لسارة حاجة و هاتجيلك. بصي يا حبي الراجل دا لو اتبسط منك بصي مش هاتلاحقي على الخير و انتي و شطارتك.
دخلت الأوضة لاقيته قالع ملط و قاعد على السرير و كرشه قدامه زي المرا الحامل اول ما شفني وقف و مسك أيدي باسها و حضني و حسيت من أنفاسه انه هايموت ضحكت بلبونة و قلتله تعالى يا حبيبي في حضني و طلع على السرير و زبه كان واقف على قده كدا فضلت امصله و هو يقولي اه يا بت دا ايه الحلاوة دي مش قادر عليكي تعالى بقا خليني اركبك و نمت و هو نام فوقيه و حاول يدخل زبه لحد ما عرف ووقعد ينكني و انا اتلبونت اوي عليه و كنت هاجننه لحد ما جبهم بسرعة و اتبسط و راح نايم جنبي و حضني و باسني انتي محصلتيش ولا هاتحصلي يا سارة بجد اللي حسيته معاكي عمري ما حسيته قبل كدا رجعتيني عشرين لا تلاتين سنة ورا . يا جمال تعالى دخل جمال قاله ايه يا باشا ايه رأيك ؟.بصلي خليل و ضحك و قاله أيوة كدا يا جمال دي بتاعتي من النهاردة يا وليد. راح وليد ضاحك طبعا يا باشا طبعا . راح خليل بصلي و قاله عارف ياد يا وليد دي تعجب مين؟ .
مين يا باشا.؟
حمدي بيه انا عاوزه يجب يشوفها يوم و اغيظه بيها بدل ما هو طالع السما بالجربانة اللي معاه يجي يشوف الحريم على حق . و بصلي و قالي بقولك ايه بكرة وراكي حاجة . راح وليد مدخل لا يا باشا تكون هنا بكرة تحت امرك. بصلي و ضحك بكرة هاجيبلك واد مفكر نفسه محصلش اظن بقا يا وليد عماد مش هيقدر على دي. ضحك وليد ولا اي حد يقدر عليها يا باشا . راح بصصلي القمر عنده مانع ؟ بصتله و ضحكت اللي تشوفه حضرتك.
و أتفق مع جمال اني هامسك المحل بتاعه اللي قس الزمالك و المرتب اللي هي عاوزاه . وافقت على كل حاجة من غير تفكير. معرفش مع اني حسيت نفسي بضاعة لكن بضاعة ليها تمن ليها اللي يقدرها.
و انا خارجة لاقيت خليل بيه بيديني ظرف دول خمستلاف جنية و كل ما هتبسط منك هاتتنغنغي.و باس أيدي بكل شياكة و قالي نتقابل بكرة.
روحت مش عارفة اعمل ايه ؟ أقول ايه لشريف؟ هو اه نسيني و بيخوني بس خلاص كدا بقينا زي بعض بس انا ليا مقابل و مقابل كبير اوي انا مكونتش عاوزة كدا و كان نفسي ابقا محترمة و بنت ناس لكن كلكم عملتوا فيا كدا .
دخل شريف اول ما شوفته قلتله كلمة واحدة طلقني.