موقع سكساوى sakasawa.com

القصة دي مميزة وانا حكتبها زي ماحصل بالضبط

البنت دي من اجمل البنات اللي عرفتها وكلمتني على اساس اننا اصحاب وانها عايزة تقابلني علشان تفضفض وتتكلم معايا واتقابلنا

بالمناسبه فيه بنات بقابلها من غير مايحصل حاجة من اللي بكتب عنها انا مش كل هدفي الحاجات دي بس والحاجات دي بتيجي بظروفها وبرغبتها هيا

اتقابلنا وقعدنا في كافيه مشهور بوسط البلد وانا لما شوفتها انبهرت من الجمال والرقي وحتى ستايل لبسها وشكلها مرتاحة ماديا

قعدنا واتكلمنا وسالتها سؤال واحد: اشمعنى انا؟

فقالت علشان حسيت من قصصك انك بتحافظ على البنت وبتهتم بيها لقيت فيك رجولة كده وانت بتمتعها من غير ماتضرها او تعمل فيها حاجة وكنت حاسه اني لقيت حد كويس حيفهمني ومش حيستغل الحالة اللي انا فيها

قلت ليها حالة ايه؟ احكيلي

قالت انا بنت ملتزمة جدا ومش برضى حد يلمسني حتى لو مش قاصد وطبعا مش بركب غير عربية السيدات في المترو حتى لو كنت متاخرة على المحاضرة

قلت انتي بتركبي المترو؟

قالت انا جامعتي بعيده والمترو اسرع واسهل فبركبه كل يوم

قلت ليها وبعدين؟

قالت انا بتعامل مع اي واحد بجدية اوي ومش بسمح لحد انه يقول كلمة خارجه وانا بحاول اني اكون متزمة في كل حاجة واحافظ على نفسي على قد مااقدر لحد ماحد قريبي اتقدم ليا وطبعا اهلي وافقوا

بدا يظهر على حقيقته بانه عايز يستغلني كان بيحاول يقرب مني ويتكلم بجراه اكتر لحد ماقفلت منه وحسيت انه حيوان عايز يشبع رغبته وبس زي اي حد دلوقتي وانه عايزني لمزاجه وبس

لما جه البيت حاول يقرب مني ولما بعدت اعتدى عليا وحاول يحضني جامد لولا اني عرفت افلت منه وقرفت منه ومن نفسي

قلت ليها: وتقرفي من نفسك ليه هو اللي غلطان معرفش يحافظ عليكي

قالت علشان من جوايا كنت حاسة اني غلطانة واني انا اللي عملت في نفسي كده

قلت ليها الزاي؟

قالت انا ادمنت قصصك والرغبة دي جوايا من زمان بس انا كنت ببين الالتزام وبحاول اني ابعد وفي صراع مع نفسي ديما مابين الرغبة دي والالتزام لحد ماجالي اكتئاب وقرفت من الرجالة كلهم لانهم مش بيهتموا برغبة البنت وعايزين يقضوا شهوتهم وخلاص

قلت ليها فيه رجالة كويسة وبعدين ايه التشاؤم ده كله

كلميني بصراحة احنا اصحاب

انا شايف في عنيكي سبب تاني للمقابلة دي

قالت انا مدمرة نفسيا والكبت اللي عندي ده لازم اشوف ليه حل

قلت ليها اهدي انا حفضل جنبك وحسمعك

اتكلمنا شوية وحكت لي عن نفسها بكل صراحة وبعدين خرجنا نتمشى

فبسالها: مالك سرحانة كده ليه؟ وانا عارف بتفكر في ايه

قلت ليها تعالي حنطلع للدكتور في العمارة دي فلقيت وشها الجميل اتحول من سرحان واحباط لابتسامه

قلت ليها مش حناخد وقت ودخلنا العمارة وحظها ان اول دور كان مهجور واول ماوقفنا لقيت جسمها الجميل كله في حضني واحلى واطعم شفايف في شفايفي وعماله تبوس فيا شهوة ورغبة قوية ظهرت فجاة

فضلت تبوس شفايفي وتدخل شفايفها في شفايفي زي مابيحصل في الافلام وبعدين بقت تبوس خدي ورقبتي بحنية ورقة ورغبة قوية

لقيت هيجان غريب وانا ايدي على الفلقتين من ورا بفعصهم وبتمتع بطراوتهم هيا كانت لابسه بنطلون قماش خفيف اوي تحت الجيبة القصيرة اللي لابساها وطبعا كنت بضم جسمها كله ليا وانا بمسكها من ورا علشان احسسها اني محتوي جسمها كله في حضني واني بحافظ عليه

شوفت في عنيها هيجان مش عادي وببص ليها بحنية اوي وبقولها مالك؟ فاجئتني برد مكنتش متوقعه ابدا

بعبصني :3

قلت ليها كده؟

وبدات امشي صباعي جوة فلقتين طيزها بالراحة العب بصباعي جوة فلقيت ابتسامه جميلة على وشها وبتقولي اكتر

فبقيت ابعبصها اكتر والعب بصباعي جوة طيزها اكتر واكتر لحد مالقيتها بتعض شفايفها من المتعة وبتقولي اكتر كمان عايزة اتبعبص منك اكتر

بعبصتها جامد وكنت بحاول اوجعها بس هيا بتهيج اكتر واكتر وفجاه مدت ايدهاي على ايدي اللي بتبعبصها وبتحاول تدخل ايدي جوة بنطلونها

نفذت رغبتها ودخلت ايدي جوة بنطلونها الخفيف وبدات ابعبصها من على الكلوت وكان خفيف اوي على ايدي خلاني اعرف ادخل صباعي جوة طيزها كويس لحد ماحست بيه على فتحتها بتبعبصها وبتزغزغها بهيجان اوي

قالت ليا: عايزاك تبعبصني اكتر من اي واحدة بعبصتها

فقولت ليها انتي كده حتحسي انك شمال اوي فقالت انا اصلا كده من جوايا بس كنت ماسكة نفسي

فقولت ليها ماسكة نفسك الزاي؟ وبحاول اشغلها بالكلام علشان تنشغل عن ايدي اللي كانت بتحاول تدخل جوة الكلوت بتاعها

وهيا بتتكلم انتفضت فجاة وجسمها قشعر جامد لما صباعي دخل جوة فلقتين طيزها ووصل لفتحتها من غير حائل وهاتك يابعبصة

قالت: كنت عارفة انك راجل وحتعرف تحسسني الاحساس ده من غير ماتستغلني وتستغل ضعفي قصادك… اه… بعبص كمان

لما لقيتها بالحالة دي مكانش قصادي غير اني ادخل صباعي جوة فتحتها وابعبصها بعنف وفجاة لقيت شفايفها في شفايفي لما صباعي دخل جوة فتحتها وبقيت ابعبصها بعنف اوي وهيا تبوس في شفايفي وتقول كمان

اول مرة ادخل صباعي كله جوة فتحة بنت مكن بسبب جمالها وهيجانها المبالغ فيه وطبعا بمتع شفايفها وفتحة طيزها على قد مااقدر كالعادة مع اي بنت جميلة بقابلها

وانا بلعب بصباعي جواها سابت نفسها وارتاحت اوي بعد ماطبعت ارق واحلى بوسه في شفايفي ولقيتها بتفتح شفايفها وانا بدخل صباعي جوة فتحتها للاخر وبتقول احححححححححححح

كنت ببص لوشها وانا مش مصدق ان بنت بالادب والاحترام والتزام ده كله يطلع منها كده وبعدين بدات اطلع صباعي من جواها بالراحة لقيتها هاجت اوي وجسمها قشعر جامد وبتقفل بطيزها على صباعي وانا بخرجه من جواها وانا شايف في عنيها متعة موصلتش ليه اي واحدة قبلها بس هيا تستاهل لانهاكانت اجمل بنت قابلتها فطبيعي انها تحس بكده

بعبصتها شوية وانا بخرج صباعي وزغزغت فتحة طيزها وعملت فيه كل حاجة وهيا واقفة مستسلمة خالص وبدئت تهدى لوحدها ودي كانت مفاجاة ليا

البنت دي اكتفت بالبعبصة بس ولما خلصت وخرجت ايدي من جوة بنطلونها ظبطت لبسها ومسكت ايدي اللي كانت بتبعبصها وباستها وانا بستغرب اكتر تصرفاتها دي

خرجنا من العمارة واتمشينا وهيا مش بتتكلم وانا سايبها ساكته ومش بسالها حتى مالك لحد ماتخلص تفكير وتتكلم من نفسها لاني عارف ان اللي حصل ده اول مرة يحصلها في حياتها

قالت ليا عايزاك توعدني بحاجة فقولت ليها ايه هيا

قالت تفضل معايا وتحافظ عليا ومتفضحنيش

فقولت ليها دي مش حاجة واحدة دول 3 حاجات فضحكت

قلت ليها اوعدك وخدتها وقعدنا في محطة اتوبيس كانت فاضية

قالت عايزاك تبقى معايا على طول وتتحرش بيا

قلت ليها غيري لبسك وخليكي متحررة اكتر فقالت بس انا مش حسمح لحد يلمسني انت وبس

قلت ليها اشمعنى انا

فضحكت وقالت علشان انت خبره وحتعرف تتعامل مع رغبتي دي وتحافظ عليا

قلت ليها موافق بس تسمعي الكلام

فقالت انا بتاعتك من النهاردة فقولت ليها انتي بقيتي جريئة اوي في كلامك فضحكت وقالت مانا بقيت شمال على ايدك

قلت ليها انا كده حتحرش بيكي في زحمة المترو كل يوم فقالت زي اي بنت شمال وبتحب التحرش عايزاك تتحرش بيا جامد وميهمكش حد انا حعرف اتعامل في اي موقف

قلت ليها نتي طلعتي حكاية فمسكت ايدي وقالت حكايتي ابتدت على ايدك