مساء الخير او صباح الخير على حسب انت بتقرا القصه امتى
اسمي مازن ٢٥سنه هحكيلكوا حكاية بنت عمي المطلقه الهايجه
اسمها اسرار كان ساعتها وفتها عندها ٢٨ سنه لما بدات حكايتي معاها
وكان انا عندي ١٩سنه اسرار كانت متجوزة واحد سنتين وبعدين اتطلقت منه للمشاكل الكتير
اللي كانت مابينهم منهم انه مبيصرفش على البيت
بس اللي عرفته بعد كدة انه مش مكفيها في الجنس
بعد ما اسرار اتطلقت قعدت شويه مفيش في حياتها اي راجل وفضلت قاعدة في بيت ابوها مبتنزلش ولا بتروح ولا بتيجي
وكانت لما تحب تخرج كانت بتكلمني اروح اخرجها لانها كانت بتعتبرني زي اخوها وانا
كنت بعتبرها اختي بس كنت ساعات بهيج عليها وزبي يقف لما بشوفها مثلا بقميص النوم
او لما نمشي في الشارع وتميك ايدي كان زبي بيقف
اسرار كانت انثى بمعنى الكلمه لدرجة اني سمعت ستات كتيرة بيقلولها ازاي يطلقك دة انتي الانوثه بتشع منك
وتهيجي رجاله ونسوان كان جسمها عربي فعلا وعندها كيرفي وبززها كانوا منفوخين
ومرفوعين لفوق مش مدلدلين وشعرها اسود طويل وعيونها سودا
كنت لما المحها بس كنت بهيج وكنت لازم اضرب عشرة عليها
وفي يوم كانت زهقانه من قعد. الببت عند ابوها جت تقعد عندنا كام يوم وتغير جو
في الفترة دي اتعرفت عليها اكتر وبقينا انا وهي نسهر ونقعد نحكي للصبح
وكانت تقعد تحكيلي عن حوزها ومشاكله معاها وفي يوم اتجرات وسالتها هو كان
عامل ايه معاكي في الجنس قالتلي مكانش ببعرف يمتعني وكان عندة سرعة قذف
وانها كانت كتير بتجيب بعد ماهو يخلص وبتاعه ينام وكانت فعلا تعبانه معاه في العلاقه
الجنسيه وبقينا نقعد كتير انا وهي نتكلم في الجنس لاني عمري مكنت كلمت واحدة في الجنس
قبل كدة وقلتلها اني لما بكون قاعد مع صاحبتي زبي بيقف قالتلي دي حاجه كويسه
والكلام بقى يجيب بعضه لحد مابقيت اخليها تتفرج على افلام سكس معايا