زوجة رجل معرص1/انا هناء عندي 35 سنه وزوجي سعيد عنده 37 سنة

تزوجت سعيد بعد قصة حب قويه
اتعرفت عليه في الجامعة واستمر حبنا اكتر من سنتين وبعدها خطبني
وبعد سنتين خطوبه اتجوزنا
انا بيضاء شعري بني طويل.. جسمي مش مليان ومش نحيف وزني 63 ك
بزازي كبيره .. طيزي متوسطه لكنها مدوره وبارزه. ودي اكتر حتة في جسمي سعيد بيحبها وبيموت فيها

قبل الجواز بصراحة حصل بينا جنس بس مش جنس كامل .. بوس وتقفيش
ونيك في طيزي

حبي لسعيد قبل الجواز خلاني اعمل اي حاجة كان بيطلبها مني .. كنت بخاف اوي اني ازعلة او ارفض له طلب
وهو كمان كان معايا ومزال بصراحة شخص رومانسي جدا
كان من الاخر بيعرف يخليني اعمل اي حاجة هو عاوزها

في الاول لغاية اخر خمس سنين من جوازنا عمري ما شكيت ولو للحظة ان سعيد جوزي راجل معرص وديوث
وانه عنده استعداد يخلي مراته تتناك من حد غيره
قبل الزواج
كنت بحبه وبتمني له الرض يرضا واي حاجه كان بيتمناها مني كنت بعملها
بدأ يطلب مني لما نكون لوحدنا انه يحضني ويبوسني … وانا بصراحة لاني انثي وانثي عاشقة له كنت بسمح له بده وكنت كمان بستمتع لما احس بضلوعة بتعصر ضلوعي وشفايفة بتعصر شفايفي
وفضلنا علي كده فتره كبيره كل ما سعيد يجيلنا زياره في بيت اهلي
يستغل ان مامتي بتسبنا لوحدنا .. وكان بيلمس جسمي او يمسك بزازي يفعص فيهم .. الحاجة الوحيده اللي كنت بخاف اني اسيبة يعملها اني اخليه يلمس كسي .. لاني كنت بخاف اني افقد عذريتي في لحظة ضعف بينا

وفي يوم سعيد وهو بيكلمني في التليفون طلب مني انه هيموت ويقابلني في مكان ميكنش فيه حد غيرنا
ولاني بثق في سعيد ثقة عمياء انا مرفضتش وقولت له معنديش مانع بس احنا ممكن نتقابل فين يعني
سعيد قالي انه هيحاول بأي طريقة انه يفكر في مكان نكون فيه لوحدنا
ووعدني انه مش هيخليني اندم وانه مش هيعمل اكتر من اللي بيعملة في بيتنا بس حابب يحس اني مراتة مش كأنه بيسرق

مرت الايام والشهور وسعيد مش لاقي اي مكان يجمعنا وكان هيتجنن
وانا كمان بدأت اتمني انه يلاقي مكان
لاني من كتر اللي كان سعيد بيقولوا ليا لما كنا نبقي لوحدنا من كلام سكسي. في جسمي وكتر ما كان بيخليني اتخيل اني في حضنة وانه هيعمل فيا ايه
خلاني مبقتش قادره استحمل. وعايزه ارتمي في حضنة بجد ويشبع مني واشبع انا منه

وفي يوم لقيت سعيد بيتصل بالبيت عندي واللي رد عليه ماما .. وقالها اديني هناء .. ماما ندهت عليا وقالتلي كلمي خطيبك وراحت المطبخ

كلمتة ولقيتة بيقولي ان صاحبه امجد معاه شقة قريبة مننا مش بعيده الشقة دي بتاعة مامتة اللي توفت وامجد مسافر كام شهر هيقضي الصيف في الامارات مع باباه
امجد ده اصلا عايش مع عمته بعد ما مامتة توفت وهو عنده 17سنة وباباه متجوز من زمان علي مامتة وعايش في الامارات وحالتة المادية كويسة جدا
وباباه كان بينزل مصر كل فتره كدة يقعد مع ابنة في شقتهم وبعد ما يسافر امجد يرجع يقعد عند عمتة..
وسعيد طلب منه المفتاح بتاع الشقة بحجة انة متخانق مع ابوه وسايب البيت ومش لاقي مكان يقعد فيه
ف امجد ادالة مفتاح الشقة
انا طب يا سعيد احنا هنتقابل في شقة ؟
سعيد :: ايوة .. ايه معترضة ؟
انا :: يعني انت تقبل علي خطيبتك اللي هتبقي مراتك تروح تقابلك في شقة ؟
سعيد :: يا حبيبتي انتي مش كنتي موافقة اننا نتقابل في اي مكان مفهوش حد غيرنا
انا :: ايوه يا سعيد بس مش لدرجة شقة
سعيد :: وهتفرق في ايه الشقة من اي مكان كان تاني
اعتبرينا خارجين في مكان منعزل وبلاش الحساسية بتاعتك دي … انا مصدقت
انا :: طب وصاحبك سافر يعني ؟
سعيد :: هيسافر بكره المغرب
انا :: طيب انا مش هروح معاك غير لما يسافر
سعيد :: بس كده حاضر يا حبيبتي
ماما خرجت من المطبخ وقالتلي الأكل خلص هتاكلي ولا لا .
انا :: طيب يا سعيد هقول لماما ولما توافق هرد عليك … سلام دلوقت
وقفلت معاه
ماما :: مالوا سعيد عايز ايه
انا :: عايزني استأذنك نخرج مع بعض بعد بكره او بعد بعد بكره
ماما :: لما ابوكي يجي هقول له وبعدين نشوف
روحت بوست ماما من خدها ودخلت المطبخ طلعت الأكل. وقعدت اكلت الباقي في التعليقات
2/ تاني يوم ماما الصبح قالتلي انها كلمت بابا بالليل وانه موافق بس متأخرش معاه
بوست ماما وقولتلها ربنا يخليكي ليا يا احلي ماما في الدنيا

بالليل الساعة 7بعد المغرب سعيد خطيبي اتصل بيا وقالي ان امجد سافر خلاص
انا :: طيب وانا استأذنت ماما وبابا وهما موافقين علي الخروجة
سعيد :: حلو اوي طيب هعدي عليكي بكره اخدك من البيت علي بعد الضهر ماشي
انا :: خلاص ماشي يا حبيبي وانا بكره هكون مستنياك وانا جاهزه ولابسة
وروحت قفلت معاه

تاني يوم صحيت الساعة 10 الصبح
وانا بقيت عماله افكر ياتري اللي هعملة ده صح ولا ده غلط … ياتري سعيد بعدها ممكن يرضي يكمل معايا ولا هقل في نظرو وفضلت افكر شوية وكنت خلاص قربت ارجع في كلامي ومروحش معاه
لكني خوفي علي زعل سعيد كان اكبر
خاصآ اني وافقت علي طلبة من الاول
وفي الاخر قررت اني هروح معاه وخلاص بس مش هخليه يجي ناحية كسي مهما حصل

بابا طلع من الاوضة بتاعتة ودخل الحمام وماما دخلت عملت عملت له شاي وجهزت له فطار
فطر وشرب الشاي وقالي متتأخريش مع سعيد يا هناء … انا حاضر يابا وبعد ما بابا خلص كلامة معايا راح نزل الشغل

سعيد خطيب جه علي الساعة 1بعد الضهر .. ماما رحبت به ودخلتة اوضة الضيوف وراحت عملت له شاي وانا دخلت لبست هدومي وبعدين خرجت
وقولت له انا جاهزه
سعيد يلا بينا
ماما :: اوعا تأخرها يا سعيد وخد بالك منها
سعيد :: حاضر يا ماما متخفيش هناء في عنيا… ومشينا

…………. واحنا في الشقة …………

كنت من جوايا بصراحة خايفة جدا .خايفة اني اخرج من الشقة دي وانا فاقدة عذريتي ومقدرش امنع سعيد
ولكني كنت بطمن نفسي ان سعيد عمره ما هيعمل فيا حاجة ممكن تأذيني
واول ما دخلنا الشقة ..ضربات قلبي ذادت وسعيد قفل الباب واخدني في حضنة اوي وضمني ضمة حسستني بالراحة والامان
سعيد :: يااااااه ياهناء اخيرا يا حبيبتي بقينا لوحدينا
انا :: سعيد ممكن اوعدني انك هتحافظ عليا ومش
سعيد :: انا عارف انتي عايزه تقولي ايه .. يابت انتي خطيبتي وشرفك انا مش هاجي ناحيتة غير ليلة دخلتنا
احنا جايين هنا بس علشان نقعد براحتنا بس مع بعض
انا :: بحبك اوي يا سعيد بحبك اوي وبقيت بحضنة اوووووي
وانا بحضن سعيد لحمي كلة في لحمة وجسمنا كان لاذق في بعض اوي .. وحسيت بزب سعيد بقي في كسي بس لاني لابسة چيبة چينز مكنش واصل لبين فخادي
سعيد حط ايدو علي وسطي وشفايفنا بقت هي اللي بتتكلم
فضلنا في حضن بعض وشفايفنا عمال تمص في شفايف بعض لغايه ما لقيت سعيد حط ايدو علي طيزي وبدأ يحسس عليها. ولقيت اعصابي مبقتش ملكي ولا قادره اقف علي رجلي
وزب سعد راشق علي كسي
مسك ايدي وراح منزلها علي زبه .. جسمي اتنفض وشلت ايدي تاني لكنه رجع مسك ايدي تاني وحطها علي زبه
وخلاني امسكه وهو جوا البنطلون

وايدو رجعت تحسي علي طيزي وانا ماسكة في زبه وبقيت عماله ادوس عليه بصوابعي وانا مغمضة عيوني. ومستسلمة ل حبيبي

فك سوستة البنطلون وطلع زبه ومسك ايدي وخلاني امسك زبه تاني
يالوووووي لما حسيت بزبه في كف ايدي .. وحسيت بسخونيتة
نزلت بعنيا لقيتة كبير وابيض اوي والعروق بتاعتة بارزه وراس زبه محمره اوي
سعيد :: نفسي احس بزبي وهو علي طيزك
انا :: لا يا سعيد مش هينفع
سعيد :: علشان خاطر .. عايز احط زبي بين طيزك
انا :: مش هينفع بجد .. انت وعدتني
سعيد :: مش هحطة من قدام .. يلا بقي علشان خاطري
وخلاني لفيت ورفعت الچيبة … جه من ورايا وراح نازل علي ركبه .. ومسكني من طيزي وفضل يفعص فيهم
وراح منزل الكلوت وانا ماسكة في الكوت مخبية كسي من قدام وخايفة
شفايفة ودفئ انفاسه علي طيزي ولعتني
عيوني مغمضة واعصابي سايبة. وايدي متبتة في الكاوت ووشي مسنود علي الحيطة جنب باب الشقة
وسعيد عمال يبوسني في طيزي ولقيتة بقي بيفتح طيزي بأيدو ويلحس خرمي بطرف لسانه
خرجت من الاهات غصب عني .. اول مره في عمري حد لمسني كده ويلحس خرم طيزي

قام وانا مغمضة ومستسلمة ودماغي كلها علي الحيطة ومفلئسة له
لقيت حاجة سخنة اووي وصلبة اوووي
بتمشي علي خرم طيزي طالع نازل
بصيت لقيت سعيد ماسك زبه وعمال يمشيه علي خرم طيزي
ايدي بترتجف وتبتت اكتر في الكلوت
وهو بدأ في اولي محاولاتة انه يدخل زبه جوا طيزي

لكن زبه تخين اووووي وخرم طيزي ديق اوووي سعيد عمال ينزل بوسطة لتحت ويحاول انه يحط زبه علي خرم طيزي مع الضغط لفوق .. لكن كل المحاولات فشلت

وحسيت بميااااه سخنة خرجت من زبه غرقتني ونزلت علي الكلوت غرقتة

بعد ما جابهم واستريح انا طلعت منديل من شنطتي ومسحت طيزي ومسحت الكلوت وبعدين لبستة
وحسيت قد ايه انا مستحقره نفسي اني خليت سعيد عمل معايا كدة
وطلبت منه انه يروحني
لكنه فضل يتحايل عليا نقعد وفضل يحلف ليا اني هفضل كبيرة في عيونة وانه بيحبني وانه عارف اني عملت كده بس علشان بحبه
حسيت اني لما سمعت كلامة ده هديت
وفعلا قعدت ومش مشيت

3/دخلت قعدت في الصالة سعيد قالي انا هسيبك خمس دقايق ورجعلك
سابني ودخل المطبخ ومفيش خمس دقايق لقيتة راجع بصنية
مليانة اكل
فراخ مشوية وبطاطس وسلطة طحينة ويلطة طمام وعيش
انا ::ايه ده هو صاحبك سابلك الشقة بالاكل ولا ايه
سعيد :: لا يا حبيبتي الاكل ده انا اشريتة قبل ما اجيلك البيت علي طول

قعدنا مع اكلنا وبعدين قام دخل الصنية
وقالي ممكن اطلب منك طلب
انا :: طلب ايه ؟
سعيد :: ممكن تقعدي معايا بقميص النوم
انا :: حلفت انه لو صمم علي طلبة ده هنزل ومش هاجي معاه تاني
سعيد :: خلاص براحتك .. انا بس كنت حابب احس اننا في بيتنا وانك مرراتي
انا :: لا خايني كده

قعد جنبي واح لازق فيا ورجع تاني يبوسني في شفايفي وفك زراير البلوزه بتاعتي وخلاني طلعت بزازي برا
فضل يتغزل في بزازي وحلمتهم وهو بيلعب فيهم بطرف صباعة
وراح نازل واخد حملة بزازي الشمال بين شفايفة وفضل يرضع فيهم
حسيت بمتعة رهيبة لدرجة اني بدات اطلب منه يرضعهم اوي ويفعص فيهم
فضل سعيد يمص في بزازي ويرضعهم
وراح مطلع زبه تاني ليا ووقف قدامي وانا قاعده عالكنبه وطلب مني امص زبه… الفكره نفسها حسيت انها مجنونة
ازاي امص زبه .. لكنه مسكني برقة من راسي وحط زبه علي شفايفي
في الأول كنت قرفانه وبدات اطلع طرف لسانة واحطة علي راس زبه وارجع ادخل لساني… سعيد عرف اني قرفانة .. قالي انتي قرفانة مني .انا هموت وتمصي زبي
بدأت اضغط علي نفسي واخدت زبه بين شفايفي وامصة… في الاول كنا مشمئزه لكن بدأت مع الوقت احس بمتعة المص. في زبه

فضلت امص زبه العب في بيضانة
وبعدين سابني نص دقيقة ورجع في ايدو زجاجة زيت اكل من المطبخ
وقالي لفي
انا الف ليه ؟
سعيد عايز احط زبي في طيزك مش قادى
انا :: مش هينفع يا سعيد .. بتاعك تخين اوي وانت حاولت
سعيد :: لا متخفيش انا هدهن زبي زيت وهيدخل
انا :: بلاش علشان خاطري .. انا خايف بدل ما يدخل ورا ينزل لتحت
سعيد :: لا متخفيش انا مركز وكمان ممكن تحطي ايدك من تحت ضمان

مع الحاح سعيد … فلئست بعد ما قلعت الكلوت وانا علي الكنبة وهو واقف ورايا عالأرض .. حاطة ايدي علي كسي علشان ميغلطش ويدخل في كسي ويفتحني

حط زيت زعل زبه وعلي طيزي وبدأ في الأول يحط صباعة جوا طيزي ويبعبصني وانا حسيت بهيجان
وبعد شوية كتير من البعبصة في طيزي
لقيتة مسكني من وسطي وشدني علي برا شوية علي طرف الكنبه وطيزي مفلئسة له …
مسك زبه وحطه علي خرم طيزي وبدا في محاولات الادخال
المره دي قدر فعلا يدخل زبه جوايا
وحسيت بوجع رهيب … وجع مستحيل واحده تتحمله وفضلت اصرخ بصوت واطي لاني خايفة صوتي يطلع برا الشقة واترجاه انه يطلع زبه
في الأول سمع كلامي وطلع زبه وحسيت اني اتعورت لكنه فضل يترجاني تاني انه يحط زبه واني بعد كده هتعود عليه وهحس بالمتعة
وافقت بس وانا عمالة اقوله براحة طيب
رجع سعيد يدخل زبه تاني وانا رجعت اصرخ واترجاه يطلع زبه من طيزي
لكنه المره دي مسمعليش وفضل ماسكني من وسطي واشتغل ينيك فيا
لدرجة اني كنت بعيط من الوجع

سعيد فضل حاطط زبه في طيزي ينكني شوية … ويبطل شوية بس من غير ما يشيل زبه مني … لغاية ما حسيت انه مره واحده مسك فيا جامد وبقي بيحط زبه جوايا بعنف لدرجة اني حسيت ان زبه وصل لمصريني
وراح جاب لبنة جوا طيزي

بعدها ما سعيد جاب لبنة في طيزب انا جريت علي الحمام علشان اغسل طيزي من اللبن بتاعة لدني خوفت اللبن ده ينزل علي كسي واحمل

حسيت بنار في طيزب وكأني اتعورت بجد وحلفت ان اللي حصل ده مش هيحصل تاني

4/لكن سعيد قالي ان الوجع جامد بس علشان اول مره وبعدين هيبقي عادي
انا :: لا اول مره ولا تاني مره .. انت شرمتني
سعيد ضحك وقالي وفيها ايه لما حبيبتي تتشرم مني وتستحملني
امال مين يستحملني ويتشرم علشاني
انا :: لا يا خويا انت مش عارف الوجع كان عامل ازاي
سعيد :: طب حقك عليا .. بعد كدة هبقي براحة
انا :: اه انت عشمان بقي ان فيه تاني
سعيد :: ايوة طبعآ علشان عارف هنوء حبيبتي بتعمل اي حاجة انا عايزها ومش بهون عليها وراح بايسني في خدي
انا :: طب يلا بقي علشان تروحني
سعيد :: يابت ملحقتش اشبع منك
انا :: لو هنقعد يبقي نقعد محترمين ماشي
سعيد :: ماشي يا ستي

ودي كانت اول مره اتناك من سعيد خطيبي في طيزي وبجد كانت من المرات اللي عمري ما هنساهم ابدا
مش علشان المتعة….. علشان الوجع
اللي حسيت بيه … وجع ليمكن يتوصف

استمريت اسبوع كل اللي بيني وبين سعيد مكالمات تليفون وفي كل مره يقولي عايز اشوفك تاني وانا اتحجج له انه مش هينفع بسبب طبعا ماما وبابا …
فات اسبوع كمان وسعيد جالي زياره البيت وبابا كان عازمة علي الغدا
في اليوم ده بابا كان واخد اجازه من الشغل
سعيد جه وقعد مع بابا وبعدين جهزت انا وماما الاكل
وبعد ما اتغدينا مع بعض بابا قال ل ماما انا هشرب الشاي في الصالة

وقعدت انا وسعيد في غرفة الضيوف
سعيد :: وحشاني يابت
انا :: وانت كمان ياقلب البت
سعيد :: انا بس بذمتك اللي وحشتك
انا :: بصوت واطي وخجل .. بصراحة كل حاجة فيك وحشاني الا ابن الكلب ده وبصيت علي زبه وانا بضحك

انا كنت قاعده جنب سعيد وفيه طرابيزه قدامنا غير ان الاوضة مطرفة بعيد يعني اللي قاعد في الصالة استحالة يشوف اللي جوا الأوضة
وسعيد كان مستغل ده … راح فاتح سوستة بنطلونة وقالي طب بصي كده عليه اهو زعلان منك
انا بضحكة خفيفة وتبريقة عين ..خليه يزعل. هو شاطر بس يشرمني ومش بيخاف علي زعلي
سعيد :: طب صالحيه بقي قبل ما حد يدخل علينا
لسة هحط ايدي علي زبه … ماما دخلت علينا .. ولان سعيد مداري في الطرابيزا ومش باين نصة اللي تحت … يدوب اتعدل في قعدتة وماما حطت الشاي لسعيد وخرجت
سعيد :: يلا بقي يابت اخلصي هيفضل زعلان كده كتير
روحت حطيت ايدي علي زبه وقولت له لا ازاي طبعا اصالحه ومقدرش علي زعله خالص

وبدأت احسي علي زبه والعب فيه
لقيت ايدو رايحه علي وراكي بصيت له وبصوت واطي مش هينفع
سعيد :: ايه هو ده اللي مش هينفع
انا مش هعمل حاجة انا عايز المسه بس … وخلاني شلت ايدي وفتح له بين وراكي
صوابع ايده بقت عمالة تحسس علي كسي وحسيت اعصابي باظت وكسي بقي غرقان
اول مره ايد حد تلمس كسي خلاني حسيت بكهربا في جسمي كله
وبقيت عمالة ادعك في زبه واضغط عليه بأيدي جامد
ولقيت نفسي معرفش ليه عايزه امص زبه
برغم لما كنا مع بعض في الشقة كنت قرفانة في الاول بس دلوقت. انا اللي عايزه امصه وارضع راس زبه
لكني خوفت انزل امص زبه حد يدخل علينا
وفضلت العب وادعك في زبه وهو عمال يحسس علي كسي وفخادي لغاية
ما جابهم في ايدي … سعيد طلع منديل ورق من جيبة ومسح زبه واداني منديل مسحت ايدي
وطلبت منه احتفظ بالمناديل اللي فيها لبنة
سعيد استغرب. وسألني ليه
قولت له اني مش عايزه ارمي اي حاجة تخرج منك يا قلبي ودول انا هحتفظ بيهم

5/سعيد قعد قعدتة معايا وبعدين خج قعد شوية مع بابا وبعد تقريبا ساعة راح ماشي

دخلت الاوضة بتاعتي ومعايا المناديل اللي فيها لبنة وكل شوية اشم ريحتهم واتخيل زب سعيد وانا بمصة وبحطة في كسي وفضلت ادعك في كسي وبزازي لغاية ما جبتهم وارتحت

مر يومين ولقيت سعيد بيتصل بينا في البيت واللي رد عليه بابا
سعيد استأذن انه شاف شقة للأيجار حلوة وعايز يخدني اشوفها
بابا قالوا ماشي وخد امها معاكم علشان تشوف الشقة
سعيد رحب طبعآ وقالوا خلاص هعدي عليهم بكرا الصبح علي الساعة 9 كدة وقفل مع بابا
تاني يوم الصبح سعيد جه وكنت انا وماما لابسين
مشينا وركبنا تاكسي علشان الشقة تبعد عن بيتنا تقريبآ خمسة كيلو

وصلت العماره اللي فيها الشقة
ماما :: العماره شكلها قديم قوي يا ابني
سعيد :: نطلع بس ياماما الشقة وتتفرجوا عليها وبعدين اللي انتوا هتقولوا عليه هيمشي
ماما :: ماشي يابني هي في الدور الكام
سعيد :: في السابع
ماما :: يالهوي يابني في السابع ؟ اكيد فيها اسانسير
سعيد :: لا يا ماما مفيهاش
انا :: نعم يا سعيد … في السابع ومفيش اسانسير !
سعيد :: يا هناء الشقة دي لقطة وعلي قد فلوسي الصراحة .. نتجوز بس فيها وبعدين ربنا يكرمنا بشقة احسن منها
انا وماما اضطرينا نسكت ونطلع نتفرج عالشقة
لقينا السمسار مستنينا عند باب العماره روحنا طلعنا معاه علشان يفرجنا عالشقة
طلعنا فعلا بعد ما نفسنا اتقطع من طلوع السلم والسمسار فتح الشقة.اتفرجنا عليها .. الشقة مش كبيره يدوب اوضتين وصالة ومطبخ صغير والحمام يدوب يشيل القعده
يعني لا هيبقي فيه بانيو ولا اي حاجة
انا :: الشقة صغيره اوي يا سعيد
ماما :: ايوة يايني الشقة دي صغيره
سعيد :: يا امي الشقة دي هي اللي علي قد الفلوس اللي معايا الخلو مش كبير والأيجار علي قدي
ماما :: خلاص يابني احنا نقول ل ابوها وهي وابوها يقررو

نزلنا وسعيد كلم السمسار وقالوا هيرد عليه خلال يومين ولو له نصيب هياخدها

نزلنا واحنا ماشيين سعيد قال لماما ما تيجوا نخرج كلنا ونشرب اي حاجة في مكان فيه خضره كدة او كفايه
ماما :: لا يابني انا مش بتاعة خروجات ولا الكلام ده وبعدين عندي هم ما يتلم في البيت .. اقولك ركبني تاكس وخد انت خطيبتك هنا واخرجو
وانتي يا هناء متتأخريش مش عايز ابوكي يرجع يلاقيكي برا

سعيد وقف تاكس وركب ماما وحاسب السواق وبعدين احنا مشينا
سعيد ما تيجي نروح عشنا المؤقت
انا :: لا ياشيخ انت فاكر هرضي اروح معاك تاني ههههه
سعيد:: يابت متستعبطيش انا مصدقت مامتك هي اللي قالت اخرجو
انا :: طب لو جيت معاك توعدني متعملش اللي عملتة
سعيد :: نروح وابقي اشوف الموضوع ده
انا :: هههههههه لا يا حبيبي
سعيد :: هزعل منك بجد متبقيش بت غلسة
انا :: طيب يا رخم هروح خلاص
6/سعيد واحنا ماشيين راح داخل صيدلية في طريقنا وقالي معلش استنيني هنا ثواني
سعيد دخل الصيدلية وخرج بعد عشر دقايق في ايدو كيس صغير جوا حاجة
انا :: ايه ده يا سعيد
ده مرهم چيل مخدر
انا مرهم چيل مخدر ؟ ليه في حاجة وجعاك
سعيد :: ههههههههههه اه في حاجة بس مش وجعاني انا دي حاجة بتوجعك انتي
ضحكت وعرفت سعيد يقصد ايه وقولت له عارف يا سعيد انك مجنون
سعيد :: وجناني ده مش عاجبك يعني
انا :: هو فيه حاجة جننة امي غير جنانك ده

وصلنا الشقة
………..

سعيد :: مش ناوي بقي تقعدي معايا بقميص النوم
نفسي يابت اشوف جسمك في القمصان
انا :: بس انا مش لابسة قميص من تحت
سعيد :: ايه ده مش لابسة خالص ؟
انا :: ههههههه لا ياناصح لابسة طبعآ بس باضي حملات وشورت فيزون
سعيد طب يلا بقي عايز اشوفك بالبضي ده والشورت
انا :: انا مش عارفة انت وطلباتك دي هتوصلنا لفين … ياخوفي منك
سعيد :: هتوصلنا للجواز ياقلبي
انا :: حاضر يا سعيد لما اشوف اخرتها معاك
روحت قلعت الطرحة والچيبة والبلوزه وقعدت معاه بالبضي والشورت الفيزون
سعيد :: شافني وبرق بعيونة وراح مصفر ومسكني من ايدي وخلاني الف كام لفة كدة علشان يتمتع بجسمي
وارح حضني من ورا وايده لفت علي وسطي وفضل يبوسني في رقبتي من ورا
يخرب بيت جسمك وجمال جسمك يا هناء .. انتي فرسة يابت .. معقول انتي هتبقي مراتي
انا :: بجد يا سعيد انا عجباك اوي كدة
سعيد :: يووووه يا هناء .. عجباني بس .. انتي مجنناني انتي هوستيني
وحسيت بزب سعيد غارز فيا من ورا وايده طلعت من وسطي راحت لبطني شوية شويه لغاية ما وصلت ل بزازي
وبقي عمال يمسك في حلمات بزازي
حسيت بأثاره رهيبه وانا حاسه بزب سعيد في طيزي وايده شغاله تفرك في بزازي … وشويه لقيت سعيد نزل بايده لغاية كسي … المره دي مشلتش ايده وسبته يحسس علي كسي زي ما هو عايز ولاني واثقة فيه وعارفة انه بيخاف عليا

سعيد قلع كل هدومه .. حسيت بكسوف رهيب .. اول مره سعيد يقلع كده قدامي. .. ملط خالص
وطلب مني اني انا كمان اقلع
انا :: انت اتجننت ؟ اقلع ايه
سعيد :: بص يا هناء ياقلبي .. انا عايزك تتأكدي من حاجة واحده بس
ان اللي خايفة منه يحصل … عمره ما هيحصل غير وانتي مراتي وفي بيتي
انا عايز اتمتع بيكي
انا :: ما كمان يا سعيد مينفعش تشوف كل جسمي قبل الجواز .. هتخلي ايه لبعد الجواز
سعيد طيب خلاص براحتك
تعالي عايزك في الاوضة نشوفها
انا :: وربنا انت مجنون رسمي … راح حضني جامد وقالي طيب انا هوريكي الجنان ورايح شايلني وانا عمالة اضحك وبحاول افك نفسي منة لكني معرفتش
ودخل بيا الأوضة ونيمني عالسرير ونام فوق مني
احساس ممتع اوي لما حد يكون نايم فوق منك وشفايفه هتاكل شفايفك
وايده دخلت تحت البضي وراحت لبزازي يحسس ويفعص فيهم وزبه دخل بين واراكي
انا حسيت بزبه بين وراكي وعلي كسي
ودووووبت وكان نفسي بجد امسك زبه بأيدي واحطه جوا كسي واقفل عليه

سعيد قلعني البضي وملقاش مني اي رفض لانه عرف اني بقيت زي العجينة تحت منة ولو طلب انه ينكني مكنتش هرفض .. لاني كنت تحت تأثير شهوتي
مسك بزازي وفضل يرضع فيهم وبعدين طلع فوق مني وزبه قدامه وراح ضامم بزازي وحط زبه بيهم وخلاني قفلت علي زبه ببزازي وفضل ينكني فيهم

بعدين لقيتة خلاني نمت علي بطني وشد الشورت اللي لبساه وقلعهولي وبعدها قلعني الكلوت… وبقيت انا كمان عريانه ملط
وراح نازل بلسانه علي طيزي يلحس فيها وقالي فلئسي
فلئست وطيزي وكسي قدام عيون سعيد ..
بطرطيف صوابعه .. بقي بيمشيها علي طيزي وفضل يحسي براحه اوووي وانا بعض علي شفايفي وبتمني من جوايا صوابعة تنزل علي كسي واحس بيهم
وهي بتتحرك وتتغزل في كسي
وكأن سعيد سمع افكاري وعرف انا عايزه ايه
صوابعة نزلت علي كسي بكل رقة وبطئ
وانا مسكت المرتبة بصوابعي ودوست بشده من احساسي بالرغبة ان يحط صوابعة ويبرد نار كسي

لكن اللي حصل مكنتش اتوقعة ابدا
سعيد خلاني فتحت رجلي اوي وانا مفلئسة وراح نايم علي ضهره ودخل تحت مني ومسكني من جناب طيزي وخلاني نزلت بكسي علي شفايفة
اااااااااااااااااااااه لما شفايف سعيد لمست شفرات كسي غصب عني بقيت عمالة احرك كسي علي شفايفة ولقيت لسانه دخل بين شفرات كسي وبقي بيلحس ويتحرك وانا اعض علي شفايفي وايدي تغرز في المرتبة من شده الأحساس بالشبق الجنسي اللي حسيتة
فضل سعيد يلحس في كسي ويمص زنبوري ويعضه بشفايفة وانا روحت مسكت بزازي افعص فيهم واقرص في حلمات بزازي
7/سعيد قام وراح جاب زجاجة زيت حطها علي الكومدينو و المخدر ودهن طيزي بالچيل وبعدين نام علي ضهره وطلب مني امص زبه

انا ماصدقت روحت لزبه مشيت علي ايدي وانا مفلئسة لغاية ما روحت لزبه اللي كان واقف وشامخ
اخدتة بين شفايفي .. حسيت بمتعة بجد وانا عمالة امص وارضع في راس زبه.. وبعدين نزلت علي بضانة امصهم والحس فيهم .. وطلب مني يومها طلب غريب بس قولت يمكن يكون عادي .. طلب مني اني الحس تحت بضانة رفعت بضانة ولحست تحت منهم لكنة فضل يقول تحت كمان تحت كمان لغاية ما لقيت نفسي مفيش غير خرم طيزه
استغربت لكن قولت طالما ده بيثره يبقي عادي ايه المشكلة وبقيت عماله الحس خرم طيزه وقالي حركي صباعك وانتي بتلحسي علي خرم طيزي

بعد ما سعيد شبع مني واستكفي من مصي لزبه .. وكان مفعول المخدر علي طيزي اخد وقتة

قام وقالي اغسلي طيزك وتعالي .. روحت غسلت طيزي وبعدين رجعت له … قالي فلئسي .. فلئست وحط زيت علي خرم طيزي. وبعدين حط زعلي زبه وبداء في ادخال زبه جوايا
المره دي الوجع مكنش اوي … كان وجع خفيف. وزبه دخل في طيزي بسهولة مش زي اول مره

سعيد فضل ينكني في طيزي وقالي ادعكي في زنبور كسك وانا بنيكك في طيزك
انا سمعت كلمة بنيكك دي وحسيت اني عايزه يفشخني من كتر النيك
وفعلا بدأت ادعك في زنبور كسي وزبه داخل طالع في طيزي وحسيت برعشة رهيبة في جسمي كله من شده المتعة
سعيد فصل ينيك فيا اكتر من تلت ساعة في طيزي وانا مش حاسة غير بالمتعة … ومره واحدة لقيت سعيد بدأ ينكني جامد .. عرفت ان سعيد خلاص هيجيب لبنة في طيزي زي المره اللي فاتت .. ومعرفش ليه وسعيد بيجبهم في طيزي روحت قافلة طيزي جامد علي زبه. لغايه ما جابهم كلهم في طيزي

بعدين نام جنب مني بتاع نص ساعة وقام راح نيكني تاني
وبعدها روحني البيت…
روحت وانا حاسة بمتعة رهيبة في جسمي كلة وحتي ممسحتش اللبن اللي في طيزي
وصلت البيت قبل ما بابا يجي من الشغل بساعتين وماما اول ما شافتني فضلت تزعق شوية علشان كانت خايفة اتأخر اكتر من كدة… وطبعآ سألتني روحنا فين .. وطبعا كدبت عليها وفضلت احكي ليها قصة وهمية
اننا روحنا جنينة وبعدها قعدنا في كفايه واتغديت وكدة يعني

5/سعيد قعد قعدتة معايا وبعدين خج قعد شوية مع بابا وبعد تقريبا ساعة راح ماشي

دخلت الاوضة بتاعتي ومعايا المناديل اللي فيها لبنة وكل شوية اشم ريحتهم واتخيل زب سعيد وانا بمصة وبحطة في كسي وفضلت ادعك في كسي وبزازي لغاية ما جبتهم وارتحت

مر يومين ولقيت سعيد بيتصل بينا في البيت واللي رد عليه بابا
سعيد استأذن انه شاف شقة للأيجار حلوة وعايز يخدني اشوفها
بابا قالوا ماشي وخد امها معاكم علشان تشوف الشقة
سعيد رحب طبعآ وقالوا خلاص هعدي عليهم بكرا الصبح علي الساعة 9 كدة وقفل مع بابا
تاني يوم الصبح سعيد جه وكنت انا وماما لابسين
مشينا وركبنا تاكسي علشان الشقة تبعد عن بيتنا تقريبآ خمسة كيلو

وصلت العماره اللي فيها الشقة
ماما :: العماره شكلها قديم قوي يا ابني
سعيد :: نطلع بس ياماما الشقة وتتفرجوا عليها وبعدين اللي انتوا هتقولوا عليه هيمشي
ماما :: ماشي يابني هي في الدور الكام
سعيد :: في السابع
ماما :: يالهوي يابني في السابع ؟ اكيد فيها اسانسير
سعيد :: لا يا ماما مفيهاش
انا :: نعم يا سعيد … في السابع ومفيش اسانسير !
سعيد :: يا هناء الشقة دي لقطة وعلي قد فلوسي الصراحة .. نتجوز بس فيها وبعدين ربنا يكرمنا بشقة احسن منها
انا وماما اضطرينا نسكت ونطلع نتفرج عالشقة
لقينا السمسار مستنينا عند باب العماره روحنا طلعنا معاه علشان يفرجنا عالشقة
طلعنا فعلا بعد ما نفسنا اتقطع من طلوع السلم والسمسار فتح الشقة.اتفرجنا عليها .. الشقة مش كبيره يدوب اوضتين وصالة ومطبخ صغير والحمام يدوب يشيل القعده
يعني لا هيبقي فيه بانيو ولا اي حاجة
انا :: الشقة صغيره اوي يا سعيد
ماما :: ايوة يايني الشقة دي صغيره
سعيد :: يا امي الشقة دي هي اللي علي قد الفلوس اللي معايا الخلو مش كبير والأيجار علي قدي
ماما :: خلاص يابني احنا نقول ل ابوها وهي وابوها يقررو

نزلنا وسعيد كلم السمسار وقالوا هيرد عليه خلال يومين ولو له نصيب هياخدها

نزلنا واحنا ماشيين سعيد قال لماما ما تيجوا نخرج كلنا ونشرب اي حاجة في مكان فيه خضره كدة او كفايه
ماما :: لا يابني انا مش بتاعة خروجات ولا الكلام ده وبعدين عندي هم ما يتلم في البيت .. اقولك ركبني تاكس وخد انت خطيبتك هنا واخرجو
وانتي يا هناء متتأخريش مش عايز ابوكي يرجع يلاقيكي برا

سعيد وقف تاكس وركب ماما وحاسب السواق وبعدين احنا مشينا
سعيد ما تيجي نروح عشنا المؤقت
انا :: لا ياشيخ انت فاكر هرضي اروح معاك تاني ههههه
سعيد:: يابت متستعبطيش انا مصدقت مامتك هي اللي قالت اخرجو
انا :: طب لو جيت معاك توعدني متعملش اللي عملتة
سعيد :: نروح وابقي اشوف الموضوع ده
انا :: هههههههه لا يا حبيبي
سعيد :: هزعل منك بجد متبقيش بت غلسة
انا :: طيب يا رخم هروح خلاص
6/سعيد واحنا ماشيين راح داخل صيدلية في طريقنا وقالي معلش استنيني هنا ثواني
سعيد دخل الصيدلية وخرج بعد عشر دقايق في ايدو كيس صغير جوا حاجة
انا :: ايه ده يا سعيد
ده مرهم چيل مخدر
انا مرهم چيل مخدر ؟ ليه في حاجة وجعاك
سعيد :: ههههههههههه اه في حاجة بس مش وجعاني انا دي حاجة بتوجعك انتي
ضحكت وعرفت سعيد يقصد ايه وقولت له عارف يا سعيد انك مجنون
سعيد :: وجناني ده مش عاجبك يعني
انا :: هو فيه حاجة جننة امي غير جنانك ده

وصلنا الشقة
………..

سعيد :: مش ناوي بقي تقعدي معايا بقميص النوم
نفسي يابت اشوف جسمك في القمصان
انا :: بس انا مش لابسة قميص من تحت
سعيد :: ايه ده مش لابسة خالص ؟
انا :: ههههههه لا ياناصح لابسة طبعآ بس باضي حملات وشورت فيزون
سعيد طب يلا بقي عايز اشوفك بالبضي ده والشورت
انا :: انا مش عارفة انت وطلباتك دي هتوصلنا لفين … ياخوفي منك
سعيد :: هتوصلنا للجواز ياقلبي
انا :: حاضر يا سعيد لما اشوف اخرتها معاك
روحت قلعت الطرحة والچيبة والبلوزه وقعدت معاه بالبضي والشورت الفيزون
سعيد :: شافني وبرق بعيونة وراح مصفر ومسكني من ايدي وخلاني الف كام لفة كدة علشان يتمتع بجسمي
وارح حضني من ورا وايده لفت علي وسطي وفضل يبوسني في رقبتي من ورا
يخرب بيت جسمك وجمال جسمك يا هناء .. انتي فرسة يابت .. معقول انتي هتبقي مراتي
انا :: بجد يا سعيد انا عجباك اوي كدة
سعيد :: يووووه يا هناء .. عجباني بس .. انتي مجنناني انتي هوستيني
وحسيت بزب سعيد غارز فيا من ورا وايده طلعت من وسطي راحت لبطني شوية شويه لغاية ما وصلت ل بزازي
وبقي عمال يمسك في حلمات بزازي
حسيت بأثاره رهيبه وانا حاسه بزب سعيد في طيزي وايده شغاله تفرك في بزازي … وشويه لقيت سعيد نزل بايده لغاية كسي … المره دي مشلتش ايده وسبته يحسس علي كسي زي ما هو عايز ولاني واثقة فيه وعارفة انه بيخاف عليا

سعيد قلع كل هدومه .. حسيت بكسوف رهيب .. اول مره سعيد يقلع كده قدامي. .. ملط خالص
وطلب مني اني انا كمان اقلع
انا :: انت اتجننت ؟ اقلع ايه
سعيد :: بص يا هناء ياقلبي .. انا عايزك تتأكدي من حاجة واحده بس
ان اللي خايفة منه يحصل … عمره ما هيحصل غير وانتي مراتي وفي بيتي
انا عايز اتمتع بيكي
انا :: ما كمان يا سعيد مينفعش تشوف كل جسمي قبل الجواز .. هتخلي ايه لبعد الجواز
سعيد طيب خلاص براحتك
تعالي عايزك في الاوضة نشوفها
انا :: وربنا انت مجنون رسمي … راح حضني جامد وقالي طيب انا هوريكي الجنان ورايح شايلني وانا عمالة اضحك وبحاول افك نفسي منة لكني معرفتش
ودخل بيا الأوضة ونيمني عالسرير ونام فوق مني
احساس ممتع اوي لما حد يكون نايم فوق منك وشفايفه هتاكل شفايفك
وايده دخلت تحت البضي وراحت لبزازي يحسس ويفعص فيهم وزبه دخل بين واراكي
انا حسيت بزبه بين وراكي وعلي كسي
ودووووبت وكان نفسي بجد امسك زبه بأيدي واحطه جوا كسي واقفل عليه

سعيد قلعني البضي وملقاش مني اي رفض لانه عرف اني بقيت زي العجينة تحت منة ولو طلب انه ينكني مكنتش هرفض .. لاني كنت تحت تأثير شهوتي
مسك بزازي وفضل يرضع فيهم وبعدين طلع فوق مني وزبه قدامه وراح ضامم بزازي وحط زبه بيهم وخلاني قفلت علي زبه ببزازي وفضل ينكني فيهم

بعدين لقيتة خلاني نمت علي بطني وشد الشورت اللي لبساه وقلعهولي وبعدها قلعني الكلوت… وبقيت انا كمان عريانه ملط
وراح نازل بلسانه علي طيزي يلحس فيها وقالي فلئسي
فلئست وطيزي وكسي قدام عيون سعيد ..
بطرطيف صوابعه .. بقي بيمشيها علي طيزي وفضل يحسي براحه اوووي وانا بعض علي شفايفي وبتمني من جوايا صوابعة تنزل علي كسي واحس بيهم
وهي بتتحرك وتتغزل في كسي
وكأن سعيد سمع افكاري وعرف انا عايزه ايه
صوابعة نزلت علي كسي بكل رقة وبطئ
وانا مسكت المرتبة بصوابعي ودوست بشده من احساسي بالرغبة ان يحط صوابعة ويبرد نار كسي

لكن اللي حصل مكنتش اتوقعة ابدا
سعيد خلاني فتحت رجلي اوي وانا مفلئسة وراح نايم علي ضهره ودخل تحت مني ومسكني من جناب طيزي وخلاني نزلت بكسي علي شفايفة
اااااااااااااااااااااه لما شفايف سعيد لمست شفرات كسي غصب عني بقيت عمالة احرك كسي علي شفايفة ولقيت لسانه دخل بين شفرات كسي وبقي بيلحس ويتحرك وانا اعض علي شفايفي وايدي تغرز في المرتبة من شده الأحساس بالشبق الجنسي اللي حسيتة
فضل سعيد يلحس في كسي ويمص زنبوري ويعضه بشفايفة وانا روحت مسكت بزازي افعص فيهم واقرص في حلمات بزازي
7/سعيد قام وراح جاب زجاجة زيت حطها علي الكومدينو و المخدر ودهن طيزي بالچيل وبعدين نام علي ضهره وطلب مني امص زبه

انا ماصدقت روحت لزبه مشيت علي ايدي وانا مفلئسة لغاية ما روحت لزبه اللي كان واقف وشامخ
اخدتة بين شفايفي .. حسيت بمتعة بجد وانا عمالة امص وارضع في راس زبه.. وبعدين نزلت علي بضانة امصهم والحس فيهم .. وطلب مني يومها طلب غريب بس قولت يمكن يكون عادي .. طلب مني اني الحس تحت بضانة رفعت بضانة ولحست تحت منهم لكنة فضل يقول تحت كمان تحت كمان لغاية ما لقيت نفسي مفيش غير خرم طيزه
استغربت لكن قولت طالما ده بيثره يبقي عادي ايه المشكلة وبقيت عماله الحس خرم طيزه وقالي حركي صباعك وانتي بتلحسي علي خرم طيزي

بعد ما سعيد شبع مني واستكفي من مصي لزبه .. وكان مفعول المخدر علي طيزي اخد وقتة

قام وقالي اغسلي طيزك وتعالي .. روحت غسلت طيزي وبعدين رجعت له … قالي فلئسي .. فلئست وحط زيت علي خرم طيزي. وبعدين حط زعلي زبه وبداء في ادخال زبه جوايا
المره دي الوجع مكنش اوي … كان وجع خفيف. وزبه دخل في طيزي بسهولة مش زي اول مره

سعيد فضل ينكني في طيزي وقالي ادعكي في زنبور كسك وانا بنيكك في طيزك
انا سمعت كلمة بنيكك دي وحسيت اني عايزه يفشخني من كتر النيك
وفعلا بدأت ادعك في زنبور كسي وزبه داخل طالع في طيزي وحسيت برعشة رهيبة في جسمي كله من شده المتعة
سعيد فصل ينيك فيا اكتر من تلت ساعة في طيزي وانا مش حاسة غير بالمتعة … ومره واحدة لقيت سعيد بدأ ينكني جامد .. عرفت ان سعيد خلاص هيجيب لبنة في طيزي زي المره اللي فاتت .. ومعرفش ليه وسعيد بيجبهم في طيزي روحت قافلة طيزي جامد علي زبه. لغايه ما جابهم كلهم في طيزي

بعدين نام جنب مني بتاع نص ساعة وقام راح نيكني تاني
وبعدها روحني البيت…
روحت وانا حاسة بمتعة رهيبة في جسمي كلة وحتي ممسحتش اللبن اللي في طيزي
وصلت البيت قبل ما بابا يجي من الشغل بساعتين وماما اول ما شافتني فضلت تزعق شوية علشان كانت خايفة اتأخر اكتر من كدة… وطبعآ سألتني روحنا فين .. وطبعا كدبت عليها وفضلت احكي ليها قصة وهمية
اننا روحنا جنينة وبعدها قعدنا في كفايه واتغديت وكدة يعني