انا عمرو عندي ١٤ سنه كنت انتقلت انا وعيلتي من الريف للمدينه من سنتين ووالدي مسافر برا مصر انا كنت مخنوق اننا انتقلنا لكن مع الوقت اتعودت بس كنت بستني كل يوم جمعه بفارغ الصبر عشان اروح بلدنا عند جدي انا ليا عمي متجوز في بيت جدي وليه شقه هناك وجدي الشقه اللي تحتيه عمي ده ابويا سفره من سنه عشان يشتغل معاه بره وساب مراته اللي كانت حامل وولدت من ٣ شهور هحاول اوصفها خي طويله يعني حوالي ١٨٣ سم وعريضه شويه ووزنها ١٠٥ كجم بس مايبانشي عليها عشان طويله مفروده واكتر وزنها متركز في بزازها وطيزها بزازها كبيره اوي ولما ولدت انتفخت اكتر واتملت لبن وهي اللي كانت مربياني لما كنا في البلد وكانت متعوده عليا وكانت بتعتبرني ابنها هي مخلفه بعد جوازها ب١٣ سنه بس هي عمرها كان صغير وهي متجوزه يعني متجوزه ١٨ سنه وفي يوم كان يوم جمعه كنا رايحين البلد فرحنا لقيت جيراننا بيصوتوا بعد الصلاه سألنا قالوا ان كبير البيت مات فراحوا اهلي كلهم وامي وجدي يعزوا في قريه كانت بعيده شويه عن قريتنا يعني امي قالتلي هتيجي المغرب وهي كانت ماشيه قبل الظهر المهم مرات عمي (إيمان) قالولها اعدي انتي هنا عشان لو ابنك صحي اصله رضيع وانا يومها مكانش عندي دروس وهي كانت متعوده ترضع قدامي عادي وبصراحه انا كنت كل ما اشوف بزازها اهيج وابقا هنفجر فانا قلت اسلي وقتي والعب بالموبايل فنمت علي السرير جنب ابنها اللي نايم وفجاه صحا ندهت عليه قالتلي خليه انا جايه اهوه جت راحت مطلعه بزها اليمين وقعدت جنبي علي السرير وهي جسمها كان اكبر من جسمي فانا كنت بتحجج عشان كان نفسي ارضع من بزها فكنت عمال ابوس الولا وهي بيرضع وفجاه وانا ببوسه طلع بؤه من حلمتها ففي لبن اتنطر وجه في بؤي فهي ضحكت وانا عملت نفسي استطعمته وقلتلها **** ده طعمه جميل اوي يا بخته فقالتلي انت هتحسد الولا ولا ايه مانت وانت صغير رضعت زيه قلتلها بس وانا صغير رضعت من امي مش منك ومكنتش حاسس بالطعم اصلا فقالتلي طيب اسكت بقي فانا قلتلها طيب روحت صليت الجمعه وجيت لقيت الواد نام فقلت هغفل جنبه شويه كان السرير كبير من بتاع الارياف ممكن ياخد ٣ كبار جنب بعض فالمهم نمت ٥ دقايق كده وبعدين الواد عيط فانا عملت نفسي نايم وكملت نوم فامه دخلت ورضعته فانا كنت عامل نفسي نايم وصحيت فلقيتها بتقولي اوعي حاسب الواد هيرجع بعدت فهو كان بيرجع فا وهي بتحوش بزها من بؤه راح بزها راشش عليا لبن من كتر اللي كان فيه فانا قلتلها ده انتي يا طنط ايمان صدرك بيرش لبن من كتر ما هو مليان هو محمد بيشرب ده كله قالتلي لا ده مبيرضعشي كتير والباقي تاعبني مسببلي الم في صدري قلتلها معلش متفضيه في الحوض ههه قالتلي بستخسره قلتلها خلاص لو عندك حاجه زياده هاتيها وانا اشربها بدل ما تفضيه خساره ده زي العسل وكنت بضحك وانا بقول كده قالتلي ههه انت عايز ترضع ولا ايه قلتلها بصراحه نفسي قالتلي عيب قلتلها مانا بحبش اتكلم معاكي علشان عارف انك هتقوليلهم قالتلي لا هو انا صغيره قلتلها نفسي و**** اشرب لبن قالتلي هرضعه واسيبلك شويه بس متقولشي لحد قلتلها من عينيا رضت الواد لما صحا وانا كنت لازق جنبها لما خلص قلتلها فاضل حاجه قالتلي مش عارفه قلتلها اكيد فاضل انتي مش شايفه صدرك قد ايه وكل الكلام ده وهي كانت سايبه صدرها بره قالتلي انت بتتريق خلاص منتش واخد حاجه قلتلها لا و**** ده انا معجب وروحت بايسها من صدرها قالتلي بضحكه وسخه كده طيب شوف انا سمعت من هنا وروحت حاشر بزها في بؤي وقعدت ارضع وبزها ينزل في لبن دافي مسكر طعمه جميل جدااااا وروحت ماسك البز التاني وانا برضع وهي بتحسس علي شعري لما شبعت قلتلها ربنا يخليكي وكنت عمال ابوسها من صدرها وقالتلي نام شويه بقي انا عملت نفسي نايم نص ساعه لحد ماهي نامت وروحت مطلع بزها وقعدت ارضع فيه راحت هي قامت وقالتلي بضحك يخرببيتك انت اتعودت متتعودش لاحسن لما تجوع تعيط ههه قلتلها لا وروحت مكمل رضاعه وانا كل ما اخلص اللبن يجي تاني وبزها كان كبييير وتقيل ولما خلصت قلتلها شكرا وقلتلها كل ما اجوع هجيلك قالتلي ليه هو انا خلفت توأم قلتلها اه ههه ولما خلصت روحت نايم علي بزها وصحيت بعد ساعه ورضعت تاني وروحت نايم تاني وامي جت ورنت الجرس قمت مفزوع وبز مرات عمي كان في بؤي صحيتها ودخلتهلها غي العبايه وفتحت وامي قالتلي يلا علشان التوكتوك تحت قلتلها طيب اسبقيني وانا جاي اهوه دخلت لمرات عمي قلتلها اشوفك الجمعه الجايه يا ماما هه وحوشي لبن علي ما اجيلك والجمعه اللي بعدها حصل حاجه روعه استنوها الجزء اللي جاي