قبل ما ابدأ عايز اقول لكل النسوانجية وحشتوني فشخ انا عارف ان ٩٠ في المية من الناس مش هتفتكرني لأني غايب من زمان بس كان ليا قصة زمان كان في ناس كتير فشخ متابعاها بس للأسف مقدرتش اكملها لظروف يعني واما رجعت الفتره دي نسيت احداثها بصراحه يعني 😂😂 المهم قصة النهارده من خيالي وتعتبر تسخين يعني مش اكتر هي مفيهاش جنس كتير بس مليانة تفاصيل وكانت محتاجه عالاقل ٥ او ٦ اجزاء عشان تتعمل صح واعيشكو فيها صح بس قولت اعملها من جزء واحد واحاول اختصر وخلاص ونعتبرها عربون تعارف من جديد 😂 وعالعمزم انا شايفها متكروتة بس مش بس عاجي بقا لسه اول مره اكتب قصه من سنتين تقريبا
انا اسمي محمود وحيد من انا معيد ف كليه علوم* انا عندي ٢٦ سنة انا وبرغم اني متفوق جدا ف الدراسه وف حياتي العملية الا اني عمري ما كان عندي اي علاقة مع بنت دايما تعاملي مع اي بنت بيكون وشي في الارض ومكسوف لاني خجول جدا طول عمري معنديش صحاب وماما قافلة عليا بحجة انها بتخاف عليا والدي متوفي كان عميد في الشرطة ووالدتي دكتوره في كلية علوم بردو هي عندها ٥٧ سنة و هي ست طيبة جدا جدا لابعد درجه طول عمرها مهتمة ببيتها وشغلها لابعد حد ووالدي ميت من ٧ سنين حالتنا المادية فوق الممتازة عندنا اراضي وعمارات وكام مليون ف البنك وبرغم كل ده عايشين ف منطقة متوسطة مش راقية ومش شعبية مع البنات حتي في الكلية كان زمايلي المعيدين بيشقطو طول الوقت وانا زي خبيتها مليش ف اي حاجه مبعملش حاجه غير اني اقعد اسمعهم المهم انا وصفتلكو تقريبا كل حاجه عني قبل ما ابدأ ولو نسيت حاجه هقولها جوا بقا
زي اي يوم بروح الشغل كل يوم انا وماما صحينا الصبح قبل ما نفطر اتخانقت معايا بسبب اني جيت البيت امبارح متاخر وهي* خايفة عليا وبتاع ف انا مفطرتش وزعلت ونزلت لاول مره ف حياتي انزل من غير ما افطر معاها لاني خلاص كنت يدأت اتخنق واحس ان حياتي بتضيع مني خلاص زهقت المهم نزلت* خدت عربيتي كانت الساعه ٧ ونص الصبح والمحلات كلها قافلة* وقفت عند كشك ف اخر شارعنا عشان اشتري منه اي نايتي او مولتو اكله نزلت من العربية وهناك قابلت سماح… حياتي هتتغير ١٨٠ درجة* سماح اجمل بنت شفتها في حياتي سماح بيضااا وبزازها كبيره وطيزها مدورة مع بطن مشدودة وجسم كله مشدود قمممر يا جماعه قممر المهم طويلة اطول مني نسيت اقولكو اني طولي ١٦٧ سم و سماح طولها ١٧٧ المهم نزلت من العربية وكانت بتطلع الحاجه من الكشك بتاعها واول ما عيني راحت لعينها روحت ف دنيا تانية خاااالص وحسيت اني تايه
سماح :خير في حاجه يا حبيبي ؟
افتكرت اني واقف سرحان ف الشارع
انا( بتهتهه) وحطيت وشي ف الارض بسرعه:لا لا مفيش ممكن اتنين نايتي ؟
سماح :ماشي بس استني عشان لسه برتب البضاعه
انا:حاضر.. انا ممكن اطلع معاكي البضاعه
سماح :ماشي
طلعت كل الشيبسي والكراتين ال ف الكشك بره وهي رتبت حاجتها ولقيت نفسي بنهج وتعبت جدا لقيتها بتقولي :انشف كده مالك
ضحكت وقولتلها: ما انا ناشف اهو
سماح(بضحكة خفيفة) :مش باين عالعموم تسلم
نسيت اقولكو ان جسمي قصير و مليان شوية وطري
المهم خدت منها النايتي لقيتها بتقولي مش عايز حاجه تاني شحن او مشروبات.. قولتلها ماشي وشحنت منها ب٢٠٠ جنيه واشتريت شوية مشروبات وشوية تسالي كده عملو* ٣٠٠ جنيه وخدت الحاجه ومشيت وانا فرحان فشخ كانت او مره اتعامل مع ست ف حياتي واخد و ادي معاها في الكلام المهم خلصت شغلي وروحت وصالحت امي واليوم عدي تاني يوم نزلت بردو من غير فطار عشان اروح اشوفها ولقيتها زي امبارح بالظبط بتطلع بضاعتها بره وعملت نفس ال عملتو واشتريت وشحنت زي امبارح لقيتها بتزود حاجات تانية وبتحطهالي ف الكيس ودفعت ٤٠٠ جنيه* وبدأت اروح كل يوم اطلعلها الحاجه وادفع مبلغ محترم وامشي ومع الايام بدأت اكلم معاها علي خفيف وعرفت ان عندها ٣٢ سنة ومتجوزة مرتين ومخلفتش والكشك ده هو ال طلعت بيه من ااجوازتين وهي اصلا كانت بلد فلاحين وكانت بتقعد ف السوق تبيع لبن وخضار
لحد ما اتجوزت واطلقت مرتين
المهم بدأت اروح كل سوم قبل ما تفتح حتي واستناها وبدأت انا ال اعمل كل حاجه ف الكشك اطلع البضاعه وارتبه من جوا وارميلها الزباله و اكنس واشتري حاجات وادفع وامشي وحكيتلها عن نفسي برغم ان هي مسألتش اصلا وفيوم لقيتها مضايقة شوية وعرفت ان امها تعبانة وان علاجها غالي جدا وانها مش بتقدر علي مصاريف علاجها في اليوم ده مروحتش الشغل واستنيت اما دكتور متخصص ف حالتها فتح* واخدته واتصلت بيها قولتلها اني معايا دكتور عايز يشوف والدتها قالتلي اني اخد واروح عالبيت ووصفتلي مكان المفتاح تحت السلم المهم اخدت الدكتور وروحت ل امها وخلصنا الكشف والدكتزر قالي علي ادوية كتير فشخ وحاسبته ونزلته وروح علي اقرب صيدلية اشتريت منها كل حاجه ورجعت تاني البيت عندها اديت ل امها الادوية وعملتلها اكل واكلتها وشكرتني ونيمتها وبعد ما نامت ببص علي البيت لقيته متبهدل حرفيا كنسته ومسحته ودخلت اوضتها لقيت هدومها مرمية في كل حته ومعظمها مش مغسولة قعدت اشم في كلوتتها وهدومها كلها اللي كانت فشخاهم لبس لانها معندهاش غيرهم المهم بعد ما خلصت رتبت الاوضه* وكنت عايز ادخل الحمام لقيته بلدي ومفيش قعده معرفتش اعمل ومسحت ااحمام كمان ونضفته وسيبتلها في الصاله ٧٠٠ جنيه ونزلت روحت في معاد شغلي تقريبا يعني كأني روحت الشغل بالظبط بس انهارده عملت مجهود مضاعف وفي اليوم ده روحت اتقتلت نوم اول مره اعمل المجهود ده ف حياتي
تاني يوم عديت عالشغل خدت اجازه يومين عشان افضالها وروحت عالكشك لقيته قافل قعدت مستنيها بتاع ساعتين ومجتش قررت اروحلها عالبيت خبطت لقيتها بتقول مين عرفتها اني انا لقيتها فتحتلي بلبس البيت ودي كان اول مره اشوفها بشعرها واشوف تقسيمة جسمها كانت لابسه ترنج* نص كم وكان ملزق فشخ عليها* كنت دايما بشوفها بالحجاب والعباية السمرا الواسعة دخلتني وقفلت الباب كانت قاعده بتتف ج عالتلفزيون ف اوضتها دخلت اوضتها من غير كلام وانا دخلت وراها كاننا متربيين مع بعض مثلا ونامت عالسرير ويصت عالتلفزيون وانا كاني مش موجود اصلا قولتلها خير مفتحتيش ليه انهارده
هي:هفت ليه ما العلاج موجود والفلوس موجوده ايه لزوم التعب والمرمطة
قولتلها :عندك حق فعلا انتي ال زيك لازم ترتاح* هي طنط ايه اخبارها صحيح
قالتلي انا كنت مستنياك تيجي اصلا عشان تقعد معاها عشان عندي شوية مشاوير وعايزاك تحميها عشان مش عندي وقت ليها انهارده وده معاد حماها انا اتصدمت من كلامها انا اول مره في حياتي اتعرض لحاجه زي كدخ وبرغم من صدمتي الا اني كنت فرحان فشخ انها بتستغلني في حاجه خاصه زي كده وقولتلها طبعا من عنيا دخلت لامها ال قعدت تشكرني كاني ملاك وجالها من السما معرفش ازاي دي امها مش شكل بعض خالص ملهم اي علاقه ببعض اصلا واحده فيها غلب الدنيا والتانية الجبروت كله المهم طلعت اشوف سماح لقيتها لبست العباية والحجاب وقالتلي انها نازله وسابتلي المفتاح وانها اما تيجي هترن افتحلها ونزلت* روقت الشقة كلها زي امبارح ومسحتها تاني واكلت امها وقولتلها سماح قالتلي احميكي قالتلي ما هي قالتلي وانت زي ابني بردو المهم قلعتها هدومها حتة حتة وبرغم الريحة الا انه كان علي قلبي زي العسل حميتها حمومة تمام ولبستها ونيمتها زي امبارح وقعدت افكر ف حالي ازاي وصلت للمرحلة دي قاعد اخدم ف ست كبيره معرفهاش ومستنضفش انها تمسحلي المكتب حتي وطبعا افتكرت سماااح ملكتي ال عشانها اعمل اي حاجه دخلت اوضتها وقعدت اشم ف كلوتتها ووبص عالتلفزيون لقيته صغير وقديم فشخ روحت نازل علي محل تلفزيونات معروف واشتريت منه شاشه كبيره ورسيفر نضيف من محل رسيفرات وجبت واحد يركبهم واتغرمت بتاع ٩ الاف جنيه عشان افاجئها الساعه وصلت ٧ وهي لسه مرجعتش بقالها بره ٨ ساعات تقريبا* قعدت اتصل عليها موبايلها مقفول واول ما رجعت وانا مستنيها فتحتلها الباب واخدتها من ايدها بسرعه عالاوضه ووريتها التلفزيون ااجديد فرحت فشخ ولقيتها بتحضني وبتقولي :يا حبيبي وتعبت نفسك ليه بس
وباستني في خدي وانا فرحت فشخ وزبي وقف وهي لاحظت وابتسمت ابتسامه خفيفه كده ودخلت الحمام بعد ما خلصت لقيتها بتقولي حضرلنا حاجه ناكلها بسرعه لأني واقعه من الجوع* طيارة دخلت المطبخ وعملت اكل كنت اشتريته عشان املأ التلاجه وروحت وديتلها الاكل عالسرير وهي كانت بتتفرج عالتلفزيون بعد ما غيرت هدومها وقلعت الحجاب لقيتها عملت شعرها ف الكوافير وصبغته المهم لميت هدومها وطبقتها وحطيتها في مكانها وهي كانت بتاكل استغليت الفرصه وروحت مسحت ونضفت الحمام مكانها ونضفت نفسي ورجعتلها كانت خلصت قالتلي اقعد كل وفعلا مكسرتش الكلمة وقعدت كلت وراها وهي راحت تغسل ايدها ورجعت لقيتها بتقولي بقولك يا حبيبي عايزه شوية فلوس اشتري هدوم جديده.. انا دوبت من* كلمة حبيبي* قولتلها حاضر طبعا* وسيبت الاكل وطلعت كارت الفيزا بتاعي ال بصرف منه بيكون فيه ١٠ الاف كل شهر واديتهولها خلصت وعملتلها كوباية شاي وهي نايمة عالسرير قالتلي حطو عندك وتعالي جنبي عملت ال قالته راحت ماسكه ايدي وواخداني في حضنها وقالباني وبقت هي فوقي وبدأت تبوسني من شفايفي وصدرها الطري لازق ف صدري* وانا داااايب ف اديها خااالص وبدأت تبوسني ف كل حته ف جسمي وتمشي ايدها في كل حتة وانا جسمي رايح ومقشعر وحالتي حاله لقيت نفسي بدون ما تحس نطرتهم. من قبل حتي ما تلمس زبي ولا اقلع هدومي حتي وقولتلها لقيتها راحت ضاحكة بشرمطة وشخرت ولقيتها بتقولي ده انت شكلك حكاية في الوقت ده موبايلي كان عمال يرن لأن الساعه وصلت ١ بليل وانا لسه مروحتش وكانت امي قلقانة عليا فشخ المهم قررت اني ارد وطمنتها وقولتلها هنتكلم اما تجي ودي كانت اول مره اتأخر بالطريقه دي لقيتها بتقولي مين قولتلها دي ماما قالتلي وعايزه ايه قولتلها اصل دي اول مره اتأخر برا بس مش مهم كسمها اساسا وجي بردو كانت اول مره اشتم وبشتم مين* دي امي لقيتها راحت مفشوخه ضحك بشرمطة وقالتلي طب روحلها المره دي بس وعايزاك تجيلي بكره وانت حاطت النقط عااحروف معاها فاهم قولتلها حاضر وظبطت نفسي ومشيت اول ما روحت لقيت امي بتقولي كنت فين قولتها مع صحابي في مشكلة قالتلي صحابك مين دول وبتتاخر كده ليه ومبترحش شغلك بقالك يومين ليه برد فعل طلع غصب عني روحت شاخرلها* ومزعق وقولتلها انتي فاكراني عيل ولا ايه انا راجل واعمل ال انا عايزه انا زهقت منك وروحت واخد موبايلي ومحفظتي ونازل تاني وهي كانت مخضوضه فشخ ومش قادره تكلم اصلا المهم رجعت ل سماح وحكيتلها علي ال عملته قعدت تضحك وقالت ايوة كده عايزاك وحش وماسك نفسك كده وراحت شداني ومقلعاني هدومي ومنيماني علي بطني وقعدت علي ظهري* وهمست في ودني هروقك يا شرموطتي عايزاك راجل مع الناس كلها وتحت رجلي انا بس ولقيتها بتحط ايديها واحده واحده علي طيزي وانا بدأت اتأوه زي النسوان ودايب وعمال احاول اهرب من تحتها راحت شاخطة فيا وضرباني جامد علي طيزي وراحت قايمة وجابت كريم وقعدتي تدخل صابع صابع لحد ما بقو ٣ وفتحتني وبعد ما خلصنا نمت ف اليوم ده وصحيت بعد الضهر كانت هي لسه نايمةقمت من جنبها بهدوء وروحت عند امها عشان اديها اادوا لقيتها ماتت اتخضيت واترعبت مكنتش عارف اعمل ايه صحيتها* وقولتلها لقيتها زعلت فشخ بس متخضتش من الفضيحه زيي لقيتها بلهجة الآمر بتقولي ظبط نقسك وانزل بسرعه من غير ما حد يا خد باله وانا شوية وهصوت وتجيلي كمان ساعه ونص ولا حاجه بسرعه يلا نفذت ال قالته ونزلت بسرعه وفتحت موبايلي لقيت امي رنت اكتر من ١٠٠ مره واول ما فتحت لقيتها بتتصل تاني فتحت قولتلها عايزه ايه قالتلي حقك عليا انا ال غلطانة بس ارجع ومتسبنيش لوحدي انا من امبارح بعيط ومش قادرة اقعد من غيرك وفعلا صعبت عليا وروحت لقيتها عملالي غدا ومستنية قعدت كلت وهي عمالة تتأسف علي معاملتها ليا قولتلها خلاص واتصالحنا وغيرت هدومي وروحت لسماح وخلصت كل اجراءات اادفن وكل حاجه وجبت ناس وعربية ودفناها* لان هما مكنوش يعرفو حد ف المنطقة واليوم عدي ف السريع وعدي اسبوع علي موت امها وهي قالتلي انها عايزه تقعد لوحدها من غير ازعاج واول ما اتصلت بيا روحتلها طيارة اول ما شوفتها روحت حاضنها جامد فشخ كانت وحشاني اوي راحت لفاني وحضنتني من ضهري وحطت تديها علي طيزي وقفشت فيها جامد وايدها علي بزازي* الطرية وقالتلي تجيب امك انهارده وتجيلي عشان تطلبوني رديت وانا دايب وكنت ناوي افاتحها اصلا حاااضر ومكنتش مصدق انها هتوافق وفعلا بعد كلام كتير مع ومناقشات كتير كنت هقفش عليها تاني وافقت انها تيجي معايا وروحنا ليها واتفقنا علي كل حاجه وااجواط في خلال شهرين علي ما الشقة تتجهز ونجيب كل حاجه وفعلا جددنا شقتنا لأننا هنعيش مع امي وكتبنا الكتاب وجبنا* شهود عالضيق كده وخلاص واتجوزنا سماح وماما مكانش فيه بينهم اي تعامل تقريبا ولا كلام لحد اول يوم جواز واول ما دخلنا الشقة ودخلنا الاوضة لقيت سماح بتقولي امك لازم تعتذرلي حالا قعدت اقولها بس نعدي انهارده علي خير وبعد كده كل حاجه تتحل* قالتلي يعني انت توافق علي كل حاجه اقولهالك من يو ما شوفتك و اول طلب بعد الجواز متنفذوش تصدق زعلتني روحت قايلها لا لا استني وطلعت لماما قولتلها ما تيجس نحل خلافتنا ف اليوم الجميل ده ونصفي ال بينك وبينها وهي يتحبك وبتاع المهم وافقت بس كانت رافضه تروح لعندها روحت كتعصب عليها وقولتلها انتي هتفضلي طول عمرك منكدة عليا كده وروحت داخل اوضتي حكيت لسماح مفيش دقيقة ولقيت الباب بيخبط قولتلها ادخلي راحت رايحه لسماح وهي قاعده عالسرير وحاضناها وقالتلها متزعليش اني كنت بتعامل معاكي وحش حقك عليا انا اسفه وقعدت تعتذرلها وسماح مقالتش غير اوك عايزه اغير هدومي روحت واخد امي وطالعين بره واستنيتها لحد ما ندهت عليا واول ما دخلت راحت رازعة الباب وشالتني من فلقتين طيزي وقعدت تحسس وتنيك فيا للصبح ولحستلها كسها واتعشينا ونمنا وتاني يوم اول ما صحينا دخلنا خدنا شاور مع بعض انا* لبست وهي خرجت ملط قولتلها تلبس حاجه عشان امي قالتلي احنا ستات زي بعض عادي وراحت مبعبصاني وطالعة امي شافتها قالتلها ما تستري نفسك يا بنت وهي وشها ف الارض راحت سماح قايلة و هو انتي غريبة يا حماتي ده انا بنتك وراحت رافعه وش امي وقالتلها بصي عتدي وقليلي رأيك ف الجمال ده امي كانت واقفه كانها هي ال عريانة ومش عارفه تقول ايه تقريبا امي الست المحترمه ال الكبيره هاجت عليها هي* كمان زيي ووشها احمر من كلام سماح وسماح كملت طريقها لاوضتنا وانا روحت وراها من غير ولا كلمة وبدأت الايام تعدي والكل ف البيت عارف مين هي رقم ١ ف البيت مين ال بيمشي كلامه وكل يوم بنتنازل انا و ماما قدام سماح اكتر واكتر* وكل يوم بنضعف قدامها اكتر امي بقت شبه خدامه ف البيت هي ال بتعمل الاكل وتمسح وتنضف وتروح شغلها وسماح زي الملكة الاكل بيدخلها لحد السرير واشترت عربية وغيرت من استايل لبسها تماما بالرغم من انها لسه محجبة الا انها مبقتش بتلبس الا بناطيل استرتش ضيقه وجينز وبديهات ضيقه وشفاة وكنا بنخرج انا وهي كل يوم ونتفسح و بدأت تحسسني انها زهقت مني وعايزه تسيبني عشان مبنيكهاش ولا بيكيفها وهي ال بتنيكني بس وقررت انها عايزه تسيبني قعدت اتحايل عليها وابوس ف رجلها لدرجة اني اترجيتها انها تتناك من غيري وهي مش موافقة قالتلي لو عايزنا نكمل عايزه كل ما تملك وقبل يوم كانت كل حاجه خلصانه ومتسجلة من اجل نيكة في الطيز منها وفعلا ف اليوم دهفشختني احسن فشخة ف حياتي وقعدت تلعب ف طيزي وتحرك ايديها في مناطق جميلة بطريقة دوبتني وبعد ما خدت كل فلوسي كان فاضل حاجه واحده بس انها تتناك وقولتلها علي واحد اعرفه كان زميلي* زمان وبيلعب مصارعه وناشف وهيعرف يكيفها وعزمته ف بيتي مره واتنين والتالته كان في سريري مع مراتي وانا وامي قاعدين بره بحجة انه بيصلحلنا حاجات ف اوضة النوم انا معرفش اعملها وهي اقتنعت عادي عشان سماح ال قايلة