sakasawa.com
اولا دي اول قصه ليا بس حصلت معايا حقيقي من حوالي سنه تقريبا
دي اول مره اكتب في المتتدي رغم اني بقالي اكتر من 5 سنين هنا لكن
حبيت اكتب تجربه من تجاربي واشارككم بيها يمكن تعجبكم
الاسماء في القصه غير حقيقيه
…………………………….. …………………………….. ..
انا اسمي وليد وطبعا ده مش اسمي الحقيقي لكن الي هكتب بيه القصه
انا مهندس معماري ابلغ من العمر 35 عام متزوج لكني متيم وعاشق للستات الكبيره
التخينه جدا عشقي للستات الكبيره مش من فراغ لكن عشان قدرت افهمهم كويس
او علي قد ما قدرت بصراحه الستات الكبيره هيا محيط من الحنان والعطاء في السن ده
نظرا لحاجات كتير جدا يمكن لاهمال الزوج ليها يمكن لعدم نظر الرجال ليها بنظره
امرأه يشتهيها يمكن لضغوط السنين والتراب ويمكن لوفاه الزوج او سفره اووووووو…..
لكن هيا لو لاقيت حد يهتم بيها ويحسسها انها فتاه مدلله مرغوب فيها ويحبها بجد
بتديلها اكتر ما اي بنت في العشرين ممكن تديهولك بكتير جدا خصوصا المحترمين منهم
ودي الست الي بعشقها عشق
حكايتي بدأت يوم ما تم تكليفي بعمل في مشروع تابع للشركه بالتجمع الخامس
فندق يتم تسليمه متشطب انا كمهندس معماري بستلم من مهندس التنفيذ وابدا اشطب الشغل
وفعلا فضلت فترة في الفندق شغال لحد المراحل الاخيره وهنا بدا تسليم غرف الفندق وكان لابد
بالاستعانه بشركه نظافه غرف تنظيف التوالايتات والارضيات من الدهانات والتشطيبات كانك بتسلم شقه عروسه
المهم جالي شركه ماسكها شخص اسمه جمال وكان معاه مجموعه من العمال حوالي 10 رجاله و 8 سيدات
كان اغلب الرجاله شباب والستات في منهم شباب واتنين كبار في السن واحده اشتغلت يوم ومشيت
والتانيه كملت كانت شكلها غلبانه فعلا
هوصفهالكم تخينه بجد يعني حوالي 120 كيلو او يذيد شويه كل حاجة في جسمها واخده حقها اوووي
بيضه جدا طولها حوالي 160 سنها 50 سنه بس وشها مش كبير لكن واضح انها كبيره
وطبعا كنت مانع الصنايعيه من العمل في الاماكن الي هما بيشتغلو فيها لان في شغلتنا كلها رجاله
واي ست الكل بيريل عليها دي كانت بتلبس بناطيل قماش ضيقه عاديه وبديهات طويله وهيا شغاله
طبعا نظرا منها ان محدش هيبص عليها بحكم سنها متعرفش انا كنت بتمتع بالنظر ليها
كنت مقسم المجموعة علي الغرفه والقاعات وكانت الغرف كلها بتتفتح بكارت ممغنط بس وكان معانا
2 كارت بس للغرف واحد معايا وواحد مع مهندس تاني في مكان تاني كنت موزع اغلب الستات
علي الغرف والشباب علي القاعات وكنت بكون متواجد معاهم اوريهم الطريقه الي هينضفو بيها
عشان استلم منهم بصراحه كان سهل اخلي اي مشرف يستلم منهم لكن انا كنت حابب اكون معاهم
عشان امتع عيني ب ( كريمه) ودي الي كلمتكم عنها
بدا الحوار لما بقيت اتعمد ادخل الغرفه الي هيا شغاله فيها واقولها علي الملاحظات
وطبيعي حصل دردشه بنا اسمك ايه قالتلي كريمه قولتلها وانتي فعلا كريمه ولا ايه بقي
قالتلي كريمه في كل حاجة مش ببخل علي حد بس نقول ايه بقي خلاص السن بيحكم
قولتلها سن ايه الي بتتكلمي عنه اعتقد انك في سني او اصغر حاجه بسيطه ضحكت
قالتلي ……يكرمك ده انا 50 سنه قولتها بتهرجي انتي مستحيل اصدقك انتي ولا شكلك
واسف في الكلمه ولا جسمك يقول كده خالص قالتلي جسمي ايه ده شوال يا بشمهندس
قولتها شوال طيب تصدقي ان انا بتمني اتجوز تاني ولو عملتها لازم تكون في جسمك او اذيد
شويه محدش يعرف قيمه ده ويقدره غير الي بيفهم في الستات بس ضحكت وحسيتها اتحرجت
عرفت منها ان جوزها ميت من 20 سنه وهيا اشتغلت تربي عيالها وجوزتهم وسيبنها كده مع حالها
لانهم بنات بيطمنو عليها كل فتره وهيا بتشتغل تصرف علي نفسها بدأت كل ما اشوفها ابص في عيونها
اوي وابتسم بغزل لاقيتها بقيت تتكسف ووشها يحمر كأنها حقيقي طفله في ال 18 سنه بقيت
اتعمد اجيب كانز او عصير واديهولها لاقيتها بدأت تهتم بلبسها اكتر بتاع الشغل البدي الطويل المبهدل
اتغير وبقي قصير لحد كامر البنطلون والبنطلون ضيق طبعا وطبيعي محدش كان بيركز معاها غيري
هيا بقيت واخده بالها اني مركز معاها جدا وقت الراحه المشرف بتاعهم يجيب اكل ويقعدو كلهم ياكلو
وأنا ابقي معايا حاجه بعملها الاقيها مركزه معايا اوووووي ابصلها بطرف عيني واضحك
حسيت انها بقيت طالبه في ثانوي والموضوع اتطور بقيت ادخل معاها التوالايت طبعا التوالايت
بتاع الفندق متقسم من جوه 3 اماكن مكان للدش ومكان للتواليت وبره مكان البانيو
بقيت ادهل اشور ليها علي اماكن تعملها وفي اماكن مش كانت تعرف ايدها تطولها كنت اقف اعملهالها
واحس أنها مش عايزه تتحرك من مكانها كنت بخبط فيها قال يعني غصب عني كانت بتتعمد ده
مره بسألها انتي مبسوطه في الشغل هنا لاقيتها ردت رد غريب قالتلي انا عمري في حياتي مع
حبيت الشغل الا هنا انا بقيت مبحبش اروح انا بستني النهار يطلع عشان اجي الشغل تنحت
اوي وبصيتلها بأستغراب بقولها يسلام ده ليه بقي قالتلي عشان بشوف اجمل حاجه بحب اشوفها
في حياتي بقولها الي هيا ايه ضحكت واتكسفت وقالتلي معرفش بقي بقيت اقف بعيد واقولها
بحركه شفايفي انتي قمر تضحك وتقولي بحبك تخيلو وبتقولها بعيونها وكل جسمها بجد
اليوم ده كانت شغاله في غرفه هيا وواحده تانيه في التواليت واحده في الشاور وهيا في التواليت بينهم حيطه
دخلت عندها بقولها وبشاور وهيا مدياني ضهرها بقولها بصي اعملي دي لحد ما دخلت عندها وروحت
حضنتها من ورا ولافف ايدي علي بطنها لدرجه ايدي مكانتش طايله بعضها من بطنها
راحت لفت وشها ليا وررحت واخد شفايفها بين شفايفي ولسانها داخل بوقي معرفش البوسه دي
اخدت قد ايه بس حسيتها هتقع مني علي الارض وأنا طبعا زبي داخل في طيزها من ورا
لاقيتها هتقع روحت سندتها علي الحيطه وطلعت وقفت بره قدامها بحيث اكون شايفها وشايف البنت
التانيه يدوب خرجت لاقيتها قعدت علي التواليت ووشها احمر جدا وسندت ضهرها وميلت راسها
ناحيتي عرقانه وبتضحك ضحكه ضايعه عنيها مقلوبه ومتبهدله نظرتها كانت كفيله اني تخليني
ادخل تاني عليها واحط ايدي من تحت باطها وارفعها توقف عشان اخدها حضن من قدام مع بوسه
افجر من الاولي وايدي قافشه في طيزها من ورا بتحسس عليهم دي كانت القاضيه بالنسبه ليها
وسيبتها بعد ما سقطت من ايدي شبه في غيبوبه رجلها مش قادره تشيلها خرجت من الغرفه خالص
وسيبتها واليوم ده اتعمدت مشوفهاش خالص الا اخر اليوم قولتلها هاتي رقم تليفونك وفي ثاتيه
كانت اديتهولي
………………….عد ما اخدت رقم تليفون كريمه خلصت شغل ومشيت روحت اتصلت بيها
قولتلها انتي كنتي بتقولي ايه وانتي بتحركي شفايفك وبتكلميني قالتلي بحبك
بحبك اوي قولتلها ده بجد قالتلي وبعبدك عباده انت عملت فيا ايه حرام عليك
انا نفسي ارجع الفندق دلوقتي وادخل الحمام تاني واخدك في حضني لحد الصبح
قولتلها بس كده تتعبي قالتلي مستعده أتعب بقيت عمري وانا تحت رجلك مش هزهق
قولتلها طيب ينفع نتقابل بره قالتلي بره فين بصراحه مش هعرف احضنك كده في الشارع
انت قتلتني ببوسه وحضن وانا عايزه اتقتل واشبع قتل قولتلها خايف اقولك اجيلك البيت
او تجيلي تزعلي مني قالتلي انا اجيلك جهنم لو عايز بس انت تقول قولتها خلاص بعد بكره
هيكون مراتي راحت عند امها تقعد كام يوم ايه رايك تيجي نقضي اليوم سوا قالتلي هو مينفعش
بكره قولتلها لا بعد بكره بكره صعب وكمان عندي شغل كتير قالتلي خلاص بس توعدني بكره بحضن
وبوسه قولتلها عيوني وخلصت شغل وروحت نزلت اشتريت ليها لانچري اسود قصير واندر
مش فتله لا صغير اسود بورده من علي الكس ووردتين عشان مش هينفع ادخل الموقع ببوكيه
ورد وتاني يوم أخذتهم في شنطه غامقه وروحت استنيت لما دخلتها تشتغل في غرفه لوحدها
ودخلت بعدها بالشنطه اولا ما شافتني جريت عليا وحضنتني حضن دافي اوووووي من الي بعشقهم
وبحب الستات في السن ده بسبب الحضن ده المهم زنقتها في الحيطه وزبي بقي زي الحديده راشق
في بطنها من تحت وهيا متشعلقه في رقبتي واخدت شفايفها اكل فيها اكل وامص فيهم وهيا
بقيت تمص وتقطع في لساني بوسه واحده جعانه بوس اووووي رجعت ايدي علي طيزها الكبيره
اوي وبقيت اقفش فيهم هيا طبعا كانت في عالم تاني مكنتش ناوي انيكها كنت عايز النيك يبقي بمزاج
كل ما احاول اسحب نفسي تقولي لا مش تبعد عني اقرص علي طيزها تقولي قطعني انا بعبدك
فلت منها وقولتلها دي هديه عشانك مش تفتحيها الا لما تروحي برقت اوي كده وقالتلي عشاني
انا وعنيها دمعت من الفرحه قالتلي انا عمري ما حد افتكرني بهديه المهم باقي اليوم مش حاولت احتك
بيها خالص قولت اسيب المجهود لبكره لحد ما اليوم خلص وروحت لاقيتها بتتصل بيا بعد ما روحت
بتقولي بصوت مبحوح من الفرحه والعياط شويه انت جايبلي انا ورد انا مش مصدقه نفسي
قولتلها انتي تستاهلي جنينه ورد يا قلبي من جوه بس بالنسبه للي مع الورد مش عجبك قالتلي
وهيا بتضحك ده جميل اووووي بس بتاع بنات صغيره هيدخل فيا ازاي ده بالذات البتاع بتاعه
قولتلها بتاع ايه ده قالتلي الصغير عملت عبيط قولتلها ايه الصغير ده قالتلي الكلوت يا بشمهندس
قولتها انتي عندي اجمل من 100 بنوته أنتي البنوته بتاعتي اصلا والكلوت ده هيبقي تحفة عليكي
اكيد يبخت الي هيشوفك بيه بقي وفضلنا نتكلم وهيا هتموت من الفرحه المهم قلتلها بكره تركبي
كذه وانا هقابلك اخدك ونمت صحيت الصبح الساعه 9 علي تليفونها بتقولي انت لسه نايم يا قلب
كريمه وسيدها وتاج راسها قولتلها مستني اصحي علي صوت الكروان المهم قالتلي انا في الطريق
لبست ونزلت قابلتها كانت لابسه عبايه سوده وخمار طبعا سلمت عليها واخدتها بالحضن وبوستها
من خدودها في الشارع محدش طبعا هيتخيل ان في حاجه بنا اخدتها وطلعنا علي البيت وانا عامل
نفسي اننا هنقعد عادي قال يعني مش في دماغي دخلنا واول ما دخلت حضنتها وقولتلها نورتيني
قالتلي ممكن ادخل الحمام قولتلها اه اتفضلي دخلت واتأخرت جوه شويه وانا قعدت ولعت سيجارة
لاقيت ملاك خارج لابسه الانچري الاسود والاندر محشور فيها تحت بطنها والورده مغطيه يدوب
خرم كسها ويمكن اغلب الخرم باين ومكسوفه قولتلها ايه القمر ده قالتلي مش قولتلك مش هيدخل
فيا الكلوت ده قولتها طيب تعالي بس وريني كده طبعا بزازها مينعش تدخل في الانچري لان بزازعا
حوالي اكتر من مقاس 46 وطبعا اكبر مقاس برا 44 الانجري مغطي جزء من الحلمه لان الحلمه
اكبر من كف ايدي وحمره زي الوردة جات عندي وبدات ارفع ليها الاندر واحط ايدي علي طيزها
ادخلها بس تدخل مين وفين ده لحم بالكيلو بدات من قدام احاول ادخل كسها هيا عنيها اتقفلت
روحت قايم واخدها في حضني وواخد شفايفها بين شفايفي في بوسه معرفش مدتها قد ايه
لاقيتها داخت روحت قاعد ومقعده علي حجري بحيث تفتح رجلها ويبقي كسها فوق زبري ورجلها
متنيه لورا بتقولي انا تقيل عليك قولتلها انتي اخف من الريشه واخدت شفايفها تاني في بوقي
كانت بيطلع من شفايفها انين محجوز بقاله سنين وايدي بتدعك في لحم ضهرها الي متني علي بعضه
نزلت علي رقبتها الحس فيها وابوسها لاقيتها بتشخر وتقولي اححححححححححه هموت روحت
قومتها ودخلت بيها علي السرير عقبال ما وصلت السرير كنت قلعت البنطلون وزبي واقف في البوكسر
زي الحديده وصلنا عند السرير اخدتها حضن من ورا وراشق زبي بين تلال اللحم بتاع طيزها وايدي
ماسكه بزازها بيقطعو فيهم وعمال ابوس في رقبتها هيا مستحملتش وقعت علي وشها علي السرير
كانت كل الي عليها احححححه هموت خلاص مش قادره اوووووف انا بعبدك انا هموت منك
نمت فوقيها وفضلت ادعك في ضهرها وروحت قلبتها علي وشها ونايم جنبها ومسكتها تاني
بوس وايدي ماسكه حلمه بزها تفرك فيها روحت سحبت الانچري وقعد ابوس في رقبتها لحد ما وصلت
لبزازها قالتلي ارضع قطعهم بسنانك بقيت الحس فيهم بشكل دائري حولين الحلمه من بعيد دي بتجنن الستات
وايدي بتفرك الحلمه التانيه وهيا تشدي وشي عشان ادخل الحلمه في بوقي وانا ادور بلساني حولين الحلمه
اجننها اكتر لحد ما اخدت الحلمه وسحبتها في بوقي سحبت واحد عطشان اووووي من الحجم ده
لاقيتها بتشخر شخره وتقولي عضها كلها اقطعها هموت منك حرام افشخني بقي وانا شغال اكل
فيها سيبت دي ودخلت علي الحلمه التانيه وهيا شغاله وحوحه وتقول عايزه اتناك نيكني من كتر ما صوتها
عالي كنت خايف الجيران تسمع قفلت الباب ونزلت علي بطنها بس دي مش بطن عاديه دي امواج
من اللحم المتراكم الابيض والمنطقه دي بعشقها بعد البزاز الكبيره نزلت لحس في بطنها واشفط في
لحمها في بوقي لحد ما وصلت للسره الي بسميه دايما عند الست التخينه قعر الفنجان وروحت مدخل
لساني جوه لاقيت لساني دخل كله جوه سرتها العميقه جدا راحت قافشه راسي من شعري ودفست
وشي في بطنها وانا اكل فيها اكل وهيا تشخر وتقولي قطع كسمي انا شروطك اقشخ متناكتك موتني
نزلت الحس في وراكها الي عامله زي الچيلي بتترج بين ايدي ووصلت بلساني لحد كسها
حرفيا كسها من بره ياخد كف ايدي كامل عشان يغطيه ولو حد مكاني هيخاف ليتفضح في البير ده
بس عشان خبرتي مع العشق ده من الستات عارف ان رغم ضخامه كسها لكن من جوه بيكون ضيق جدا
لانه عطلان بقاله كتير مهما كانت حتي بتستخدم العاب او خضار دخلت ببوقي ومناخيري كله جوه كسها
روحت شافط زنبورها في بوقي راحت مصوته صوت حسيت الشارع بره سمعنا نطيت كتمت
بوقها بقولها مالك قالتلي عمر ما حد لحس كسي ابدا قولتلها حطي المخده علي وشك وسبيني امتعك
ونزلت تاني روحت شافط الزتبور زنبورها بالظبط قد زبر العيل الصغير كانت عمال تصوت وتقولي هموت
وراحت ساحبه احححححححه ولاقيت حنفيه ضربت في وشي عايز اقولكم انا نيكت كتير وقليل مشوفتش
النطره بتاعت الاورجازما دي الا في الافلام السكس ومع كريمه فقط كانت كانها بتشخ في وشي وبتصوت
وبتتنطط بوصتها وعنيها قلبت بيضه وشغاله صويت طلعت قفشت في شفايفها وايدي في كسها بفركه وهيا تنزل
لاقيتها بتقولي انت بتعمل ايه انت عايز تموتني فيك انا مش همشي من هنا ابدا نيكني بقي ارحمني
روحت قايم واقف قالع البوكسر واديتلها زبري الظاهر عمرها ما مصت زبر ورحت قولتلها مصيه
ارضعي منه براحتك راحت واخده في بوقها تدوقه لاقيتها ضحكت وبتقولي امال ابن المتناكه الي كنت متجوزاها
ده مكنش بيعمل كده ليه ده طعمه حلو اووووي قولتها بالهنا يا قلبي بقيت تاخده لحد زورها وتقولي
طعمه يجنن طعمه عسل روحت قالب وضع 69 علي طول وفضلت الحس واعضعض في زنبورها
وهيا احححححححححح نيكني بقي حرام افشخ كسمي بقي هموت وروحت قايم واقف وحاطط مخده
تحت وسطها والتانيه كمان عشان الكنز يطلعلي بره وظهر الكنز فضلت افرش في كسها بزبري وهيا توحوح
وبدات ادخل راسه وزي ما حسبت لاقيته كسها من جوه اضيق من الدبله حسيت كأني لسه هقتحها من
جديد ولسه بدخل لاقيتها بتصوت روحت نازل بشفايفي علي شفايفها طبعا بصعوبه بسبب جبل اللحم
بتاع بطنها وتلال بزازها الي بعشقهم وروحت مدخل زوبري لاخره راحت عضتني من شفتي عورتني
من الوجع راحت شفتي جابت دم بدل كسها هيا في دنيا تانيه وأنا بنيك براحه وقافش بوقها
رفعت راسي من بوقها شافت الدم راحت حضنتني وفضلت تمص الدم وتشربه وتبوس فيا قولتها
ده انا هفشخلك كسك بقي قالتلي كسي ملكك قطعه خليه يجيب دم وقومت ترزيع في البير العميق
وهيا تشخر وتصوت وتقول نيك لبوتك نيك العلقه روحت واخد رجلها علي كتافي وداخل اكتر حسيت
روحها طلعت منها طبعا تغيير الاوضاع مع الجسم ده بيكون قليل جدا ده اجمد وضع ليها عشان
تدك اخر حصون قلاع كسها من جوه كنت انا خلاص هجيب قولتلها انا هجيبهم قالتلي هاتهم جوه
شبع كسي الجعان طفي البركان ولاقيت الحنفية بتاعتها اشتغلت تاني وانا بنزل معاها وروحت واخدها
في بوسه ومحستش بحاجه غير وانا نايم