انا ولد عنده 18 سنة من مصر ثانوي عام لسة وخالتي عندها 45 سنة متجوزة وعندها خمس عيال اربع بنات وولد وجوزخا شغال علي عربية نقل بسافر كتير وبيشرب حشيش دايما وخرة المهم خالتي دي بقي اكتر ست بهيج عليها بقعد اتخيل نفسي وانا راكب فوقيها وبشتمها وهي تصوت المهم خالتي دي دايما كنا نبقي عند ستي والاقيها هي بتعدي من قدامي ومصدرة طيزها ليا وبتضحك اي هزار بيبقي كذا مرة بتهزر نامت فوقيا وكتفتني بتاعي وقف وحست بيه ضحكتلي وقامت من عليا ودايما هزارها بالفاظ وسخة ودايما تحرك في بزازها كدة تعدلهم ولبسها كله عبايات سودة عبايات جيل ترفع العباية وهي بتمشي فالعباية تلزق علي طيزها وهي بتتحرك وده اللي حصل قبل كدة وده اللي هيجني عليها كان عيد ميلاد خالي فحابت التورتة والحاجة الساقعة وهي ماشي كانت لابسة عباية جل رفعت العباية وشدتها لزقت علي طيزها ومشت ولقيت فلقتين اكبر من بعض بيتحركوا زي الملبن هجت عليها اليوم ده دخلت الحمام عند ستي وضربت عشرة المهم جت في يوم كان عندي تمرين في نادي جمب ستي انا متعود اخلص تمرين وامشي في الشارع ابص علي طياز الستات الوتك وخصوصا المنطقة هناك كانت مليانة دياثة وستات لابسين ضيق وحاجة تخلي زوبرك ينزل من غير ما تلمسه المهم اليوم ده كنت تعبان فشخ خلصت التمرين وقعدت لتفرج علي اجسام الستات وكان مفروض اروح بس قولت اروح عند ستي البت فاضي عندها هضرب عشرة براحتي واستحمي وهاكل واخر روقان روحت لستي فتحتلي فرحت لما شافتني وقالتلي احطلك اكل وكدة قولتلها هستحمي الاول بعدين انا هبقي احط المهم ستي عندها اوضتين الكبيرة وواحدة تانية للنوم ودي دايما مفتوحة بس المرادي لقيتها مقفولة ومفيش اوكرة جبت سكينة وفتحت الباب ودخلت ببص علي السرير لقيت خالتي نايمة ببنطلون ليجينج ضيق بطريقة بنت عرص ومصدرة طيزها اتفجعت وقفلت الباب وبتاعي كان واقف علي اخري بشاور نفسي اخش اعمل حاجة ولا لا المهم قولت لا انا هجيبها بطريقة تانية دخلت الحمام ضرب عشرة وظبط حالي وستي لحسن الحظ قالتلي نازلة السوق تجيب حاجات وقالتلي متبصحيش خالتك سيبها نايمة تعبانة المهم ستي نزلت من هنا وانا نزلت البوكسر البنطلون ودخلت علي خالتي روحت علي وشها وضربت بتاعي علي وشها وفتحا بوقها جامد وحطيته وهي نايمة لسة اما بدات تفوق وتستوعب ايه اللي في بوقها دخلته وطلعت من الاوضة وقفلتها وخرجت برة الشقة وشوية وخبطت تاني فتحتلي هي المرادس كانت لبست خلاص عادي سلمت عليا وسالتني هو انت كنت موجود جوة ونزلت تاني قولتلها لا قالتلي امال ايه الحلم ده بسالها حلم ايه قالتلي لا مفيش حاجة سالتني اكل قولتلها ماشي كنت لابس ساعتها سويت بانتس بقي وبتاعي واقف وقاصد اوريها دخلت المطبخ وبتاعي هيخرم البنطلون بدات اكلمها في اي حاجة ومشيت طلعت برة حطت الاكل اكلنا وقومنا ووقفت عملت نفسي متوتر وخايف وقولها خالتو انا ي مشكلة كنت مكسوف احكيها ومخوفاني اوي قالتلي مالك في ايه قولتلها حاجة محرجة وقولتها لا خلاص فكك قالتلي لا انا خالتك احكي متخافش قولتلها ده سر قالتلي متقلقش المهم نزلت البنطلون والبوكسر وبتاعي طلع نط من البوكسر اتفجعت قولتها دي المشكلة بتاعي كدة دايما وكان في بتاعة كدة زوايد جلد شكلها مش وحش من تحت وقولتها مسكت بتاعي بايدها كلها وعصرته ورفعته وبصت تحت قالتلي متقلقش مفيش حاجة وشكلها هتموت وتنط تمصه المهم قولتلها انا تعبان اوي يا خالتي وخايف لاحسن ازني مع اي حد والعشاري مبقتش كافية عملت نفسها متضايقة وزعقت قولتلها مانتي عارفة الكلام ده والشباب قالتلي عايز ايه يعني قولتلها تساعديني عشان معملش حاجة غلط قالتلي اساعدك ازاي يعني قولتلها تفرغيلي شهوتي وانا عارف ان جوزك بيشرب حشيش وبيرة ومش بيكيفك وانتي تعبانة ومحتاجة زوبر تلعبي بيه بدات تلين وتبص علي بتاعي قولتلها المسيه قالتلي طب بص عشانك انت وعشان اساعدك بس همصلك بس متتعودش علي كدة هي المرادي بس قولتلها طب متقلعي بالمرة قالتلي ليه قولتلها عشان اسخن اكتر واطلع كل اللي جوايا وافقت كدة وبدات تقلع لغاية ما بقت واقفة بالسنتيان والكلوت ونزلت تمصلي قولتلها لا تعالي علي السرير هنا نمت انا علي السرير ونزلت هي عليا وهاتك يا مص وتكلع وتنزل ولا كانها بتمص مصاصة وفرحانة اوي وهي بتمص وتتاوه براحة وهي بتمص قمت فاكك السنتيان وقعت بقت بالكلوت بس قولتلها ما تيجي انيك بزازك وافقت وكانت هيجانة نامت علي ضهرهاونزلت تحت شوية وضمت بزازها وقمت جايب فازلين وحاطه بين بزازها وعلي بتاعي وبدات نيك وهاتك يا نيك بزازها كانت طرية فشخ وملبن جبتهم مرتين واترميت جمبها انا عريان وهي بالكلوت بس قالتلي محدش يعرف اللي حصل ده قولتلها متخافيش قومنا استحمينا مع بعض ونضفنا المكان وروحت وكان في حاجات تانية بقي هحكيها بعدين