sakasawa.com
انا اسمي حامد عمري 16 سنه جميل جدا من يراني يعتقد اني بنت شعري طويل اسود حتى تحت اكتافي مبادل يعني احب ان انيك واناك ولدي اخ اجمل مني اسمه وليد عمره 15 وعليه طيز جنان واختي حنان عمرها 14 لا اريد ان اطيل عليكم الموضوع نحن من اسره غنيه في الخليج ،
كنت جالس بالمجلس الخارجي في المنزل في وقت الظهيرا على افلام جنسية وكنت امارس العادة السرية عطشت بحثت لي عن ماء في المجلس لم اجد اوقفت الفلام وذهبت الي البيت كي اشرب وكان الجميع نائم وعند دخولي الى البيت سمعت صوت ياتي من داخل مجلس الحريم مثل اه شوي شوي يوجع فندهشت واسرعت للمطبخ شربت ماء ع السريع وعدت على اطراف اصبعي و كان الصوت خفيف وانا اتلصص على المجلس من فتحت الباب ولم استطع روئيت شي فدخلت عن الاصوات وانا اسمع احدن يقول بس شوي استحملي وكان صوت وليد ولكن المفاجئه ان الذي كان يناك هي اختي حنان وكانت على بطنها ورافعه البيجامه حتى نص ظهرها ومنزله الشورت حتى ركبتيها ووليد كان ينيك فيها فقلت دام الجماعة فرحانين لا اريد ان اعكر عليهم الجو فجلست بهدوء على الكنبه واخرجت زبي من السرول وهم لم يحسو بي وانا امارس العادة على المنظر الجميل اخي ينيك اختي وانا افرك بزبييي وبعد مرور 5 دقائق شافوني خافو ارادو ان يقومو من مكانهم فقلت لاخي وليد كمل والا اخبرت ابي عنكم فترجاني ان يقوم ويفهمني الموضوع فرفضت حتى وليد من الخوف زبه نام فقلت له كمل النيك وانا العب في زبي قمت من الكنبه واذهبت فوقهم وانا انظر الى طيز وليد وهو ينيك كان لذيذ جدا يفتح ويغلغ فقلت له وليد اريد ان انيكك فرفض وتنرفز فقلت له اخرس ولا كلمه اعرف ان ابن خالتي ينيكك كل خميسى حينى تذهب مع امي الى بيت جدي فسكت فقلت له خذ الوضيعيه جنب اختك فقال لي ارجوك حامد لا تدخل زبك كامل شكله يخوف ونام جنب حنان وارا طيز حنان يلمع من كثر المني واللعاب ولاكن ثقبها صغير جدا لان زب وليد كان صغير تقريبا 15 سنتي وقلت لوليد ارفع طيزك كما كنت وانت تنيك حنان فرفع طيزه وبان لي احلا ثقب في الدنيا نزلت على وليد وبست طيزه واخذت من ريقي ووضعته على ثقبه وقلت لي حنان تعالي وضعي من لعابك على زبي فتفت على زبي ولحست زبي وبلته لي طلعت اختي احلا شي عندها مص الزب جلست تمص لي مايقارب دقيقتان حتى من كثر الذه كنت سوف انزل فباعت راسها عن زبي وانا واقف فوق وليد نزلت عليه وانا افرك زبي على خط طيزه حتى وقف راس زبي على ثقبه الحمر دفعته قليلا حتى لا يتالم ويكرهني فدخل ابراس وتوقفت وهو يان ويرجوني ان اخرجه فقلت له استحمل يامنيوك انت كم واحد الان ينيكك ولا تستطيع ان تستحمل زبيي وهو يقولي كل الي دخلو في طيزي لاياتون نص زبك وانا ادفعه قليلا قليلا وارفع طيزه حتى وصل الى النص وهو يقول لي ارجووووك يالمني اخرجه اخرجه قليلا احس ان طيزي انقطعت نصفين وانا ادخله واخرجه حتى النصف واقول لاختي حنان ان تتف على زبي حين يخرج حتى الراس وهي تتف وتضحك وتقول لاخي وليد شفت الزب كيف يوجع وانت تقول استحملي الان انت استحمل ادخلت يدي الى زب وليد وبدات العب فيه هنا بداء يرتخي ثقبه وبدا يدخل حتى البيضات وهو لا يحس بالالم وانا العب في زبه وهو مستمتع حتى اتتني الرعشه وبدائت بالاسراع فقلت له سانزل هل تريد ان انزل في طيزك او خارج فقال لي خارج طيزي فانزلت كل المني في طيزه وهو يصرخ ويقول حار اح اح ليش انزلت داخل طيزي وانا انزل حتى هدائت كنت انا على ظهر اخي وليد حتى صغر زبي وخرج من طيزه ونمت على ظهري من الارهاق والتعب واختي حنان تمسح طيز وليد من الدم والمني الذي يخرج منها ولبسنا جميعن ملابسنا وجلسنا في الحديقه التي في البيت وانا اسالهم مذ متى وانتم تتنايكون فقال وليد منذ سنه بس اليوم كنت اريد ان انيك حنان لانها كانت تتحرش فيني من الصبح وهي تريد ان انيكه لاكن الجو لم يكن مناسب حتى اتى الظهر ودخل ابي وامي الى غرفتهم دخلنا المجلس حتى وجتنا فقلت لي حنان اليوم انا سوف انيكك يام طيز فقالت لا ارجوك يكفي وليد وضحكنا فقلت لهم مارئيكم ان نذهب الى المزرعة الخاصة بابي وهي تبعد 100 كم عن البيت ونستمتع نحن الثلاثه لان الاجازة لم يتبقا لها الا اسبوع فقالو فكره وعند العشاء استاذنت ابي انا اخذ اخوتي ونذهب الى المزرعة ونلعب في الدباب ونجلس يوم او يومين قبل لا تنتهي الاجازة فقال لي فكره الصراحه وبما ان ابي وامي مشغولين في العمل قال لي اذهبو انتم الثلاثه وانا سوف اوصي المسؤلين عن المزرعة ان ياخذو بالهم عليكم وبعد العشاء ذهبت لانام قليلا واخوتي جلسو حتى الساعة 1 ليلا وابي وامي دخلو لنوم فقلت لحنان اريد ان انيكك خافت وقالت سوف تالمني شوف وليد كيف تالم فقلت لها بس في النهايه اخوكي وليد سار من نفسو يرجع على زبي وهو الي ينيك نفسه وهو المستمتع الاكثر وبعد اقناع اني لن االمه ابدان ولن انيكها حتى تقول لي نيكني فقبلت فذهبنى الى المجلس الخارجي حتى ناخذ راحتنا وشغلت اضائه هادئه وبدائت بخلع ملابس حنان حتى وصلت الى كلسونها وانا ابوس فيها والعب في كسها بيدي واحرك بظرها وادخل اصبعي داخل الكلسون والمس خط كسها ومص صدها صدرها كان مثل التفاح الاحمر وحلمات صدرها كل فراوله وهي في عالم اخر وتتلوا مثل الافعا وانا احرك اصبعي على بظرها وكان اخي وليد ينظر الينا وهو جالس على الكرسي ويحرك زبه وانا انظر اليه وابتسم وحنان مغمضه عينيها ومستمتع فقلت لها قفي وانزلي كلسونك واغمضي عيناك وانتي واقفه وبدائت في لحس كسها ومصه وهي تشهق وتريد ان تزل الى الارض وانا اقول لها قفي حتى انزلت اول رعشه في حياتها وكئنها كهرباء وسقطت على الارض نومتها على بطنها ورفعت طيزها حتى فتحت وبانت فتحت طيزها فلحس لها حتى فتحت ودخلت اصبعي فيها وهي ترجع الى الوراء كي ادخل اصبعي اكثر فادخلت الاصبع الثاني وانا العب في كسها ولم تحس به وادخلت الثالث حتى تعودت عليهم ثلاثتهم اصبحت هي من تريد المزيد فقلت لها انتي الان جاهزه لنيك وهي تهز راسها بالقبول ولا تستطيع الكلام من كثر الشهوه والهيجان فقلت لوليد تعال كي تمص زبك حنان نزل يركض وجلس وفتح رجليه وهي بون اي شي وضعت زب وليد في فمها ومصته على طول وانا افرش طيز حنان وادخله بين فخوذها واوصله حتى بظرها وارجع وهي تان وارجع الى خط طيزها واحركه طلوع ونزول حتى اخرجت زب وليد وقالت لي ارجوك خلاص انزلت مرتين ارجوك ادخل زبك في طيزي وطفي طيزي المشتعله فوضعت راس زبي على ثقبها الحمر الذيذ وضغط عليه حتى دخل تدريجين وصل حتى الربع فصرخت اااااه يعور يالمني وانا امارس لها العاده السريه والعب في بظرها وادخله واخرجه مدة 50 دقائق حتى بلعته كله وهي تصيح وتقول ادخله اكثر وانا انيك فيه ااااه ارجوك نيك اسرع ماروع زبك ياحامد وانا انيك فيه وادخله كامل واخرجه وهي تمص زب وليد ووليد مستمتع وانا امس بطيزه وانيك فيه وهي تصرخ دخلو ااااااه ااااااح لذيذ ماجمل نيكك ياخي ليتك من زمان نكتني مثل هيك وانا نازل نيك فيه واذا ب وليد يقف فوقي وهو ينظر الى طيزي ويقول لي حامد ان طيزك جميله وانت تنيك فقلت له انتظر ليس الان حتى فضيت في طيز حنان وانا مازلت فوق اختي فقلت له هل تريد ان تنيكني فقال نعم فوضعت قليلا من ريقي على فتحت طيزي وانا لم اخرجه بعد من طيز حنان قلت له هيا نيكني ياخي نيكني وارتاح فرح ونزل وفتح طيزي ووضع لعاب من ثمه وحرك زبه على ثقبي وادخله وبما اني منيوك فبتلع طيزي زب اخي وليد بالكامل وحتى البيضات ادخله واخرجه كان لذيذ ولم يالمني فقط كنت مستمتع به واختي تحتي حتى بداء زبي في الانتفاخ مره اخره واختي تقول لي خلاص لااستطيع طيزي تالمني وانا مستمتع زبي في اختي وزب اخي في طيزي وانا انيك اختي واناك من اخي وليد وهو برهزني وينيكني بكل قوته وانا اخله اكثر في طيز اختي حتى صرخنى كلنا مع بعض وانزل وليد في طيزي اولا وانا شعرت بالمتعه وانزلت في طيز اختي حنان وحنان انزل على المخده وكانها بولت عليها فقام وليد عني ونمت بجانب حنان على بطني ونام وليد بجانبي على ظهره وحنان لم تستطع الحراك تقول لا استطيع تحريك طيزي فاتحه على الاخر ونحنو نضحك على بعض ونمنا قليلا حتى الساعه 3 الفجر وبعد ذالك ايقضني وليد وقال لندخل البيت قبل لااحد يصحه وحملت حنان بيداي لانها لاتستطيع المشي طيزها تالمها كثيرا لم تحس بها الا بعد النوم ووضعتها في سريرها وذهبت الي غرفتي وذهب اخي الى غرفته ونمنا حتى العصر ولم نذهب الى المزرعة لاننا استيقضنا متاخرين ورفض ابي ان نذهب الى هناك حتى الان مرت على بدايت قصتنا ثلاث سنوات ولكن كل يوم نحب بعض اكثر ونتنايك اكثر حتى اني اخذتهم الى الشخص الذي فتحني اول مره وكان يعمل عندنا في المزرعة من الجنسية الباكستانيه .
الرجاء اذا عجبتكم القصه بتعليق الجميل او القرائه فقط