اختي لديها جسد رائع جدا وصدرها متوسط الحجم وعنيها زرقاء

بداية علاقة المحارم كانت مع اختي لما كانت في يوم تستحمى والنور قطع ساعتها خرجت مسرعة الى حضني عارية تماما في غياب امي

حينها لم اشعر بقضيبي وهو منتصب يلامس اختي
اختي لقيتها بتضحك وحسيت نفسها قريب مني اوي وشفايفها قريبة مني اوي بس ساعتها النور جه وقامت مفزوعة ودخلت الى اوضتها ولكن بعدها بدقائق كنت خلفها وكانت هذه اول مرة انيك اختي
———–
كان من المفترض ذهابي مع اصدقائي في رحلة لمدة ثلاثة ايام ولكن بعد ذهابي بيوم ونص وحدوث حالة طارئة لاحد صدقائي عدت بدري يومين الي بيتي لكي اشاهد مالم كنت اتمنى يوما في حياتي انا اراه
امي واختي على سرير واحد !!!

لما دخلت البيت سمعت صيحات وصراخ اللي بيتناك – ااااااااااااه – امممممممممممممم-

دخلت جوا الاوضة لقيت امي نايمة على ضهرها واختي قاعدة على وشها وامي بتلحس كسها
محدش ساعتها كان حاسس بيا او اني جيت
لقيت بتاعي بيقف زي مهيكون هيفرتك البنطلون
وساعتها امي واختي شافوني ولقيت امي بتغطي جسمها ببس اختي معملتش حاجة لاني تقريبأ حافظ تفاصيل جسمها

سيبتهم ودخلت اوضتي بس بعدها لقيت امي داخلة عليا لوحدها بعد ملبست حمالة الصدر اللي كانت مبينة نص صدر امي الكبير في الحجم جدا
وكلوت من تحت بس
وانا بتاعي واقف هيفشخ البنطلون وعنيا على صدر امي

لقيت امي بتنزل ايديها ع البنطلون وبتحسس على بتاعي وفجأة لقيتها بتفتح حمالة صدرها وشفت لاول مرة صدر امي
صدر كبير في الحجم جدا كنت دائمأ اتمنى لو اضع رأسي بينه واحرك قضيبى بينه

لقيتها ماسكة ايدي وبتسحبني للأوضة التانية لأجد اختي عارية وبتضحكلي وهي فاتحة رجليها وبتقولي وحشني زبك اووي
امي رمتني ع السرير جامد جدأ لأجد نفسي نايم على بطني في وشي كس اختي وامي بتقولي مص كس اختك ….قعدت امص في كس اختي دقيقتين كاملين
ولكني اعرف هذا الكس جيدا واعرف رائحته ولكني اريد ان اشم كس امي لأول مرة ولكنها مازالت لابسة الكيلوت ولم تخلعه

امي مسكتني جامد وقلبتني على ضهري ومسكت اختي جامد من ايديها ورميتها على بتاعي جامد بتمص فيه جامد وتدخل بتاعي الى اخره في فمها
وانا ماسك صدر امي التي وضعته بين لساني حينها حسيت بمتعه غير عادية ووشي بين بزاز امي وانا بمص في حلماتها وساعتها قزفت في وش اختي وبقها
امي راحت مصت اللبن اللي على وش اختي وتلحسه بلسانها
————
تاني يوم لقيتني تلقائيأ في اوضة نوم امي لأجدها لابسة فستان نوم ازرق مبين كل تفاصيل جسم امي
قلعت البوكسر بتاعي والتيشرت ورحت نمت جنب امي لقيتها بتفتح عنيها وبتقولي كنت مستنياك
لقيتها بتقرب شفايفها مني وبتبوسني وتمص في لساني باحساس رائع جدا
لقيت امي الممحونة بتفتح الفستان بتاعها لاجدها عارية تماما وانا اعدل في وضعي لكي اكون نايم فوقها امص في لسانها ثم رقبتها ثم انزل الى صدرها العملاق امص في حلماته بشدة وان اعصره بيدي بشدة وانا اسمع صرخات امي _ ااااااااااااه – امممممممممممم –
ثم اضع زبي في فمها وانا اعصر صدرها بقوة وهي تمص في راس زبي بمنتهى الشهوة
وتقولي ان انا كان نفسي تنيكني من زمان
ونزلت الى شعر كسها لامص فيه واشم رائحته
لقد كنت احلم بهذا دائما
لاجد كسها مبلول وهايج وانا بدخل لساني جواه وامص فيه
و بحركة سريعة ومن شدة جنوني

و شهوتي قمت واوقفتها امامي

و رفعت ملابسها كي انيكها في كسها

فلم تمانع وكانت تتمايل بكل شهوتها نحو حضني

و انتصب زبي الى درجة اللارجوع قبل القذف

فأمسكت بزازها

و لا يمكن ابدا ان اصف الاحساس الذي عشته في اروع لحظات بحياتي

و زبي يلامس طراوة ونعومة كسها الذي كان ساخنا جدا و طريا ولينّا

حيث وضعته مباشرة فوق كسها بعد ان رطبت راسه

وانا احس ان النار تخرج من كسها التي كانت ساخنة جدا

و هو ما جعلني ادفع زبي بدون ان اشعر بكل قوة في كسها

و هي تصرخ اح اي لا تدخله بسرعة هكذا

ولكني لم اشعر بنفسي وادخلته سريعا وبشدة واسمع صرخاتها
حينها قالت لي ان اتوقف فتوقف وبسرعه قامت بعدل وضعها لكي تكون في مواجهة زبي وهي تمص فيه بقوة وترطب فيه
وتضع زبي بين صدرها وتحركه سريعا
حينها لم اتمالك نفسي وانا اقزف بين صدرها وعلى وجهها وهي تضع زبي في فمها وانا في قمة الشهوة

———

بعد ذالك نمت على سرير امي عاري تماما وبجانبي امي في احضاني عارية وصدرها العاري ملامس لجسمي

حينها دخلت اختي علينا
ولما شاهدتنا هكذا اذا هي تخلع حمالة صدرها وكلوتها وتذهب في مص كس امي الذي ما يزال رطبا وامي تخرج لسانها وتمص في وجهي وشفتاي
حينها وبشدة جعلت اختي تنام على ضهرها وكسها في وجه امي التي كانت على ركبتيها وطيزها للخلف
حينها بدات في مص طيز امي واشم راحت فتحتها الخلفية المميزة جدا وانا رطبها بفمي وادخل اصابعي واخرجه
زبي انتصب وادخاته في طيز امي ولاول مرة امارس الجنس الخلفي وتقوم اختي وتمص زبي ثم تضعه في طيز امي مرة اخرى وتقوم اختي وتمص زبي ثم تضعه في طيز امي مرة اخرى واختي تطلب مني ان انيكها ولكن كانت طيز امي كالادمان بالنسبة لي لم اتركه حتى وجدت نفسي اقزف داخل طيزها وهي في غاية السعادة والشهوة
ومنذ ذالك اليوم حتى النهاردة فانا امارس جنس المحارم مع اختي او امي او الاتنين معا ودائما نمشي عااريين في المنزل بنيكهم اكتر من 4 مرات يوميا ……