افلام ميا خليفه MIA KHALIFA

حابب أوضح ان القصة خيالية وشكراََ

—————
رجعت ليكوا بقصة جديدة والقصة المرادي مختلفة تماماََ عن القصص اللي كتبتها قبل كدا اللي حابب افكرك إنك إذا ما شوفتها ترجع تشوفها
—————
وقصتنا بتبدأ بحين كنت في الجامعة انا أيمن 20 سنة في كلية تجارة ولحد دلوقت انا مش عارف احنا بناخد ايه في الكليه كل اللي اعرفه ان في بنات حلوة كتيرة اوي معانا في الجامعة. كنت مقرر انزل البلد اشوف اهلي واسيني من الجامعة اسبوع كدا عشان طهقت من الدراسة اصلاََ. روحت وشوفت اهلي وسلمت عليهم وكانوا سعداء اوي انهم شافوني بعد شهرين كاملين من غير ما يشوفوني. البيت عندنا هناك بيت عيلة. قررت أن انا أزور عمي زكي واستقبلوني بالترحيب الشديد وشوفت فوق ولاد عمي علي و ربيع مكنتش شوفتهم من فترة بالذات ربيع لأنه كان منشغل في مراسم زواجه قبل ما أسافر وشوفت حاجة جامدة جداََ وهي مرات عمي اسمها دعاء ( طولها حوالي165 ووزنها حوالي 70 كيلو) دعاء اصلاََ فلاحة وجسمها يميل بشكل كبير للجسم الفلاحي بس كانت بتلبس لبس ضيق جداََ وكمان مفتوح شوية من عند الصدر (صدرها حجمه أصغر من البرتقالة شوية وطيزها فوق المتوسط حاجة بسيطة) دعاء دي كنت متعاملتش معاها كتير بس جسمها شدني ليها صراحة بس اكتشفت ان هي مبتعرفش تتعامل ودبش في معاملتها وبتحدف كلام زي السم.. بس انا كنت بتخيل بس ان اول نيكة ليا تبقى هي دعاء وانا بتخيل نفسي وهي تحت جسمي وبتصوت من كتر الوجع. قررت انزل اتغدى مع اهلي عشان عاوز أزور المدرسين اللي كنت باخد دروس عندهم ف الثانوي. ومنساش ابداََ ميرنا سكيرترة مدرس اللغة العربية ( طولها حوالي 163 وزنها حوالي 60 بزازها قد البرتقالة او اكبر سنة بسيطة وطيزها قد الحجم المتوسط بالظبط) ومع انها ارفع من دعاء اللي كنت بفكر فيها من مدة حتى وانا باكل. الا إني لما روحت اسلم على المدرس اكتشفت ان ميرنا جسمها احلى بكتير وملفت اوي يخليك محتاج تنيكه وقتي كانت ميرنا ليها أوضة مخصصة ليها باب جنب أوضة المدرس. انا كانت علاقتي كويسة بميرنا كنا صحاب بس مكنش معايا اي وسيلة تواصل اتكلم معاها بيها او حتى رقمها. خبطت الباب ودخلت واستقبلوني ميرنا بشكل كويس. هعمل معاكو فلاش باك بسيط… وانا في أولى ثانوي سمعت ان ميرنا شرموطة وبتتقفش في بزازها وبتاخد في طيزها وكده ومكنتش مصدق.. نرجع من الفلاش باك
انا : ازيك يا ميس ميرنا عاملة ايه يا قمورتي
ميرنا : ازيك يا أيمن واحشني مبشوفكش ليه
انا : انتي عارفة بقى الظروف واني بسافر عشان الكليه وكدا
ميرنا : يالا ر*** معاك يا ايمن
انا : ادعيلي… بس ايه الحلاوة دي يا ميس ميرنا
ميرنا : ايه رأيك
كانت لابسة قميص شفاف يبين لون الستيانة اللي كان كلي في ابيض (ستيانة ليج) وبنطلون جينز ضيق مبين تفاصيل جسمها
انا : لا بس احلوينا عن زمان
ميرنا : انا كنت زمان وحشة ولا ايه
انا : مين اللي قال بس دلوقتي بقيتي احلى… زي ما بيقولوا كل ما تكبر تحلى
ميرنا : بحبك يا ولا
انا : معاكي واتس يا ميس ميرنا
ميرنا : ومين ممعاهوش واتس… خد رقمي اهو
اخدت الرقم واتكلمت معاها حبة حلوين الفجر قعدنا نرغي في اي حاجة ونزلت استوري فيه واحد بيبوس واحدة فهي بعتتلي رسالة ( رد على الحالة يعني)
ميرنا : داحنا بقينا اشقية بقا
انا : يووووه دا الحاجات دي من ايام ما كنت باجي عندكم الدرس
ميرنا : عرفت منين الحاجات دي ياولا
بعتلها صورة اللون الأزرق بس
انا : عرفتي عرفت منين
ميرنا : ومين معرفهوش
انا : طب ما تديني نصيحة ف الحاجات دي ع الماشي لحد ما اشوفك
ميرنا : أوعك تغلط مع واحدة لسة بنت هتدبس فيها وهتتجوزها غصباََ عنك.. متعملش كدا غير برضاها وسجلها ان هي راضية وتمضيها على ورق كمان عشان تطلع نفسك بره اللعبة.
أنا : شكراََ ع النصايح الغالية دي
ميرنا : دا شقاوة قديمة ده هههههههه
انا : طب هشوفك امتى بقا قبل ما اسافر
ميرنا : هتسافر امتى
انا : الأسبوع الجاي
ميرنا : فاضي بكره
انا : بكره اي
ميرنا : بكرا الجعة
انا : خلاص اشوفك بكره
ميرنا : بااي
انا : باي باي
نمت وانا مستوعب ان الكلام اللي سمعته بنسبة كبيرة صح لان هي مش هتقولي نصيحة ولا حتى هترد على ستوري زي دي غير لما تبقى فاهمة كويس.. قولت اأجل التفكير لبكره على ما اشوف مشاويري واشوف الخروجات مع صحابي واظبط مواعيدها دلوقت واسيب الموضوع ده بعدين… وبالفعل ظبطت كل المواعيد وقررت اني هنام والصبح هزور عمي التاني واللي يدعي خميس وبعدين اروح اشتري هدوم جديدة اخرج بيها مع ميرنا ولو في حاجة واسعة اروح اظبطها عند الخياط وبالذات البناطيل بتبقى واسعة عليا فقررت اني اظبط بقا مع صحابي بعدين… نمت

————

صحيت على رنة من ميرنا وكانت الساعة 12 ونص الضهر
انا : الو
ميرنا : اي يعم النوم دا كله
انا : تعبان يا كابتن و**** تعبان هههههه
ميرنا : طيب يعم التعبان اصحى بقى وفوق عشان انا حددت المعاد اللي هشوفك فيه ومش عاوزه كلام
انا : حتى هنا هتعملي عليا مدرسة
ميرنا : بس يا بابا… هشوفك النهاردة الساعة سابعة في كافيه *****
انا : ماشي… بس هنطلع بعدها نتمشى شويه
ميرنا : هو شغل حبيبة صحيح بس ماشي مش مشكلة
انا : يلا باي
ميرنا : باي باي
انا قررت اننا نتمشى عشان لو حصل اللي في دماغي وجابت سكة يبقى انا عندي شقة مروحتهاش من حوالي 6 شهور بس ابويا كان بيروح هناك.. فأنا قررت اني لو كدا أخذها عليها على طول… والمهم ان محدش يعرفني هناك بس انا عارف الشقة كويس… فقررت اني اكلم ابويا اقله يديني مفتاح الشقة وانا خارج بس مش عارف اجيبهاله ازاي… وجت ف دماغي فكرة حلوة قلت هي دي اللي لازم تتنفذ
انا : بابا
ابويا : ايه يا ايمن
انا : بقولك يا حج كنت عاوز مفتاح الشقة التانية
ابويا : ليه يبني
انا : اصل انا وجماعة صحابي الشلة يعني وكده خارجين سوا وكلهم معندهمش مكان هادي نقعد فيه فقولت أسألك بس لو ينفع تديني مفتاح الشقة
ابويا : مفيش مشكلة بس الشقة مكركبة مش هتعرف ا تقعدوا فيها
انا : لا يا بابا متخافش مش هنسبلك ترباية واحدة ف المكان
ابويا : طيب خد المفتاح اهو
انا : حبيبي يا حاج
خرجت وعليا المفتاح زي ما قولت كانت الساعة 2 قدامي 5 ساعات واشوف ميرنا ركبت العربيه ونزلت اشتريت هدوم كتير وكان لازم اخل شعري حلقت وقولت للحلاق هعدي عليك تاني النهاردة اعمل سشوار بس انا ممعايش فلوس دلوقت وخليت الساعة بتاعتي عنده عشان يصدق اني راجع.. ولما وصلت البيت خدت دش محترم وحلقت العانة عشان لو حصل حاجة وخدت العربية ورجعت للحلاق خدت الساعة وعملت السشوار وحاسبته وكانت الساعة 7 الا ربع فقررت اتصل بميرنا
انا : الو
ميرنا : انا قدام الكافيه اهو
انا : طيب انا راكب العربية وجايلك باي بقا
قفلت وانا عاوز اجيبها سكة بأي شكل بس مش عارف اعمل ايه بس قولت هحاول نفع وماله منفعش عادي نشوفو خد غيرها يأما نجرب معاها تاني بعدين
كنت حاز الطرابيزة رقم 69 وطبعاََ مش محتاج أوضح ليه مع ان كان في طرايزات في الدور الأول والتاني فاضية بس انا اكتشفت ان الدور التالت مفيهوش غير اربع طرايزات ف قولتله يحجز لي الأربعة وانا هدفعله 300 جنيه فوق الحساب وهو قالي 300 لا خليهم 200 عشان منصبش عليك بس انا كنت من الآخر عاوزنا ناخد راحتنا على الآخر ونبهته انه ميقولش او يلمح بأي حاجة ان انا اللي حاجز باقي الطرابيزات
… وكان الصدمة لما دخلت ميرنا لابسة فستان منه فيه (يعني الفستان عامل زي بنطلون وتيشيرت بس مشبوكين في بعض) الفستان مفتوح من فوق وهي لابسة بادي شفاف مبين كل لحمها واول فرق صدرها (الحتة اللي بين بزازها) ومن تحت ضيق كأنه متفضل ليها هي وبس.
أنا : (بصفر) ايه الحلويات دي لا احنا متفقناش على كدا
ميرنا : انت اللي لبسك حلو قميصك وبنطلون وحتى جزمتك وبرفانك كمان.. تكونش جاي تتقدمي يا ولا
انا : ياريت ينفع مكنتش فوت الفرصة
ميرنا : ياولا يا ولا
انا كل دا مبحلق ف الحتة اللي باينة من صدرها
ميرنا : ما تحرك عينك لحسن تنمل
انا : ياريت تنمل على حاجة حلوة زي دي
ميرنا : عاجبك قري المنظر يعني
انا : بزاااااف يا مارو بزاااااف
ميرنا : بزاف ومارو كمان.. لا انت تبصلي عين في عين كدا
انا : ايه
ميرنا : ايه الفيديوهات دي يعم.. شتايم وناس بتبوس وناس بتقلع مش تهدي شوية انت لسة صغير
انا : صغير اي انتي شيفاني برضع في صباعي
ميرنا : قصدي صغير على الحاجات دي
انا : حاجات ايه بالظبط وضحى كلامك
ميرنا : اللون الأزرق اللي بعته لي اللي بيهلك الصحة
انا : بيهلك الصحة ازاي
ميرنا : كده (وبتعمل بأيدها كأنها بتضرب عشرة)
انا : مبعملش الحاجات دي انا اتفرج اه لكن كدا لا…. كداااب وال** العظيم كداااب 😂
ميرنا : زي ما تقول بتثقف نفسك
انا : شوفتي انتصار الممثلة لما كانت بتقول ادينا بنصبر نفسنا وقالت إنها بتفتح المواقع دي
ميرنا : اه دي وسخة لا مؤاخذة يعني
انا : لا مؤاخذة ايه بس
انا مستني بكل صبري ام الجارسون يطلع المشاريب عشان اعمل اللي عاوزه
وفعلا الجارسون وصل بالمشاريب وقدمها ونزل
انا : كنت بقولك بقا اهو انا زي انتصار بنصبر نفسنا بس بالفرجة بس
ميرنا : يا ولا عمرك ولا مرة ما عملت زي ما الصبيان بتعمل
انا : لا اكيد جربت مش هنكر… وانتي بقا جربتي زي ما البنات بتعمل
ميرنا : يووووه كنت زمان مبعدش يا جيمي بس دلوقت بطلت الكلام دا
انا : وانا برضوا مبطل من زمان
انا قومت وقفت ورا ميرنا اللي انا وهي كنا متأكدين ان خلاص ان عاجلاََ او اجلاََ هنعمل كدا
وقفت ورا ميرنا وقلتلها
انا : طب ما تيجي نرجع سوا
وانا بحط ايدي على كتفها
ميرنا : بتقرأ أفكاري يا ولا
انا : عيب عليكي
ميرنا : بس مينفعش في الكافيه
انا وانا بسحب المفاتيح من جيبي : عيب عليكي كل شئ متجهز
ميرنا : يارب بس تطلع قد المسؤلية وتبقا مرجعني رجعة حلوة
انا : قدها وقدود كمان
ميرنا : اوعي تكون من العيال الفرافير بتوع الحبوب
انا : كله رباني من عند ر***
ميرنا : اما نشوف وبدأت تشوف العصير
انا بقى قولت في داهية العصير هووب نزلت حمالات الفستان وبقت قدامي بالبادي ونفس الستيانة بتاعت امبارح
ميرنا : انت عبيط يلا بتعمل ايه افرض حد طلع دلوقت
انا : لا مانا معرفتكيش انا حاجز ال 3 طرايزات اللي جنبك دلو ودافع 200 جنيه زيادة عشان اللحظة دي
ميرنا : دانت شيطان
انا : رب الكون ميزنا ميزة الدماغ شغالة وعزيزة 😂
ميرنا : وماله براحتك بقا مادام كدا بس واحدة واحدة مش من الاول كدا سخن على طول
انا : ماشي يا غزالتي يا سهرانة
فضلت اقفش في بزازها اللي كانو حرفياََ زي الجبيلي او انعم منه كمان تمسكهم من حتة يقعو من الحتة التانية حبيت الطف الجو على ما تخلص شرب
انا : متعرفناش ع الحلو اللي قاعد ع الكرسي من تحت دا (قصدي على طيزها وهي فاهماني)
ميرنا : لا الحلو دا بعدين لما المفاتيح اللي في جيبك تشتغل
انا : طب ما تعرفينا معلومة إثرائية عنه او حتى ملحوظة (قصدي لعباية او بعبوص ع الماشي)
ميرنا : لا لما مفاتيح على بابا تفتح المغارة
انا : طيب خلصتي البتاع اللي بتشربي دا
ميرنا : اه
انا : طب ناوليني الكوباية
ميرنا: طيب شيل ايدك من فوق الستيانة عشان تعرف تمسك
(طبعاََ كنت بحسس من فوق الستيانة عشان هي عارفة اني مش هنيك وهي اصلاََ مش عاوزة تتناك من بدري بدري وهتعرفوا دا بعدين)
انا : يوووه اهو هاتي
وكان دور ميرنا فإنها تمسك الزب ال 17.5 سنتي اللي مش اكبر حاجة بس كان عرضه 4 سنتي يعني تقريباََ اربع صوابع وبدأت قفش فيه من فول البنطلون ودا اللي خلاه يقف اكتر واكتر بعد ما كان واقف اصلاََ
ميرنا : لا بس حجمه حلو.. بس يا خسارة مش هيزور النفق النهاردة
انا : كنت ناوي على كدا اصلاََ
ميرنا : ايوة ع الرايق مرة في مرة وواحدة واحدة
انا : اوبااااا نسيت حاجة
ميرنا : لا كذا مينفعش الفصلان دا
انا : لا دي مش حاجة هرجع اجيبها دا الميعاد اللي اديته لعمي اني ازوره
ميرنا : ثواني بس مع احترامي كسم عمك دلوقت متجننش امي 😂
انا وانا باخد شفطه من المشروب : تصدقي… كسم عند دلوقت فعلاََ كملي يا بنتي كملي
ميرنا : ايوة كدا
خلصت المشروب ونزلت حاسبت كان الحساب 300 جنيه قولت في نفسي يلا مش خسارة فيكي يا بنت الجامدة
وماشيين في العربيه مشغلين مهرجانات من اللي فيها كلام وسخ زي مهرجان لو حكومة خدوني و يا صحاب مصلحة ومصاري.. وهي اللي اخزتهم على فكرة وفي نص السكة فكت زراير بنطلوني وبدأت تلعب من فوق البوكسر وتقولي
ميرنا : عاوزة اشوفه بقا مد شوية
انا : انتي اللي عاوزة تشوفي دانا من اول يوم جيت المجموعة بتاعت الدرس وانا عاوز اشوف كل حاجة فيكي
ميرنا : طيب يلا مد ونشوف سوا
انا : مخدتيش بالك ان انا كنت حاجز طرلبيزة رقم 69
ميرنا : خدت بالي بس صفيت النية قبل ما اعرف انها المفروض متصفاش 😂
انا : مش كنت عاوزه تشوفيه
ميرنا : اه اوي
انا : طيب يلا افتحي الباب وانزل عشان وصلنا
ميرنا : الناس عارفاك هنا
انا : لا ابويا بس اللي بيجي يشوف الشقة
ميرنا : طيب الساعة كام معاك
انا : يهمك في حاجة
ميرنا : اه المهم اخش البيت قبل 11
انا : متخافيش هوصلك لحد اول الشارع بتاع بيتكو
ميرنا : بس الساعة كام
انا : 9 الا ربع
ميرنا : اساساََ شكلنا هننزل تسعة
انا : ممكن تبقى ف البيت علي 2 الفجر كدا ههههههه
طلعنا وفتحت الشفة ودخلت ميرنا ولعت النور خدنا ربع ساعة تنضيف ف أوضة نومي اللي في الشقة وبعدها بدأت الملحمة
انا : وبعد التنضيف
ميرنا : هتفك السوستة (لفتلي عشان افكلها السوستة)
انا فكيت السوستة وخلصت وبشد الفستان لتحت هي راحت جاية مسكاه
انا : ليه
ميرنا : تؤ تؤ مش قل ما زراير قميصك تتفك
فكتلي زراير القميص وخلعته…
ميرنا : هوباااا وحالقلي شعر بطنك كمان تصدف انك نضيف
انا : عيب عليكي… مش. يلا بقا افك السوستة… وانا بنزل الفستان مسكته تاني
ميرنا : تؤ تؤ
انا : ايه تاني
ميرنا : الجزء اللي فوق يتفك
انا : اي جزء بس فكي بقا الساعة 10
وفكت الجزء اللي فوق وبعد كدا قلعتني البنطلون وقلعت الجزد اللي تحت عشن تظهر احلى واحدة شوفتها لحد دلوقت.. زي ما قال عمرو دياب دي جامدة بس.. حرفياََ انا اتثبت لمدة دقيقة من جمال جسمها
ميرنا : ياأخ انا عجبتك اوي كدا ولا اي
انا :……
ميرنا : يعمنا ممترد
انا : هممم ايه
ميرنا : عجبتك قوي ولا اي
انا : عاوزة تعرفي
ميرنا : ياريت يا أخويا
روحت جاي خالع البوكسر وشافت زبي اللي كان زي الحديدة ف البوكسر وهذا اقل ما يمكن قوله حرفياََ
ميرنا : احاااا… اي دا كله
انا : عجبتك اوي ولا اي
ميرنا : لا أركن انت وسبني لده اتعامل معاه
انا : لا انا لازم اخد بعدين ادي
ميرنا : يعني
انا : يعني فكيلي الستيانة الحلوة والكلوت الحلو ده
ميرنا : بس اوعدني مش هتقرب من كسي عشان لسة بنت
انا؛ وال** ما هقرب من كسك
ميرنا : من عنيا اقلعهم
انا شوفتها فك الستيانة من هنا وجسمي اكلني هيجان من هنا حلمتها واقفة وبزازها ابيض في ورى وكسها وردي وحاجة تتعدى الخيال وطيزها بيضة بياض الثلج
انا : انا مش مصدق ان الجسم اللي كان نفسي اشوفه شوفته اخيراََ
ميرنا : وانا مش مصدقة اني لقيت الزب اللي بحلم بيه من ايام ما كنت بضرب سبعة ونص
انا : فاكرة رقم الطرابيزة
ميرنا : اه 69
انا : يلا نقلده
ميرنا : موافقة بس اعرف اني هجيب عسل كتير
انا : اموت ف العسل
وعملنا وضع ال 69 ودوقت طعم المس طعم ما ينفعش اوصفه لازم تجربه عشان تعرف انا حسيت بأيه بس لازم تكون اللي قدامك نضيفة َريحة كسها حلوة زي ميرنا
انا : انتي كسك جامد اوي وريحته احلى حاجة فيه
ميرنا : آآآآآآه انا بقى بيوجعني من زبك بوقي مليان مش قادرة اخد نفسي
وفضلنا كدا هي تمص وانا الحس يمكن بحوالي عشر دقايق وبعد العشر دقايق
انا : فين العسل اللي كنتي بتقولي عليه مع انك اترعشتي مرتين منزلش حاجة
ميرنا : اهو جايلك اه اااه آآآآآآه بجيييييب بجيييب اااااااااااه مش قادرة كسي وجعني اااااه ااه ااه اه
انا : **** عل طعمه
عدلت نفسي وروحت علي شفايفها احضنها بشفايفي وادوقها طعم العسل اللي مقدرش اوصفه برضوا من كتر ما هو جميل
واخدها في بوسة طويلة اوي يمكن دقيقتين تلاتة لدرجة اننا كنا هنموت خلاص بس قررنا اننا ناخد نفسنا خلاص وبعدين بدأت الحس ودنها وانزل بالتدريج ومسكت رقبتها بوس حوالي خمس دقايق وكل دا وهي ايدها على بتاعي مرحمتهوش فرك وبعدين بدأت انزل على بزازها الحسهم بشكل دائري واعضعض في حلماتهم وهي مع كل ألم تقرص على بتاعي اكتر ونزلت على سرتها تفيت فيها وبدأت العب بأيد جواها بشكل دائري وبعدن نزلت على كسها اللي كان غرقان بغسله بلعت العسل وبدأت الحس في الزنبور زي ما كنت بعمل ومجيتش جنب الشفرات او الجزء السفلى من الكس عشان متغلطش في حاجة وهي فضلت تقرص على بتاعي مع اهاتها اكتر وبعدين لاقيتها بتترعش وايدها يترخي من على بتاعي
ميرنا: مش قادرة هجيب تاني آآآآآآه آآآآآآه ارحم كسي بقا كفاية ااااه
وجبتهم وبوستها تاني عشان تدوقه تاني بس المرة دي كان احلى واحلى
جه الدور اللي هي تتحكم شوية قعدت على السرير وقالتلي انام على السرير وبدأت تقلع الكعب اللي هي لبساه وبرجلها اللي بلتها مسكت بتاعي شغالة فرك فيه لمده حوالي سبع دقايق متواصلين وكانت بتقول
ميرنا : حرام عليك بقا يعم ما تجيب انت اكتر واحد طول معايا
انا : ال** اكبر ياختي
وبعدين شالت رجلها وبدأت تمص مصتلي حوالي قيقتين ولقت تليفونها بيرن بصت لقت ابوها ردت عليه وهي بتبوس وبتلحس في بتاعي
ميرنا : الو
ابوها : انتي فين يا ميرنا
ميرنا معلش يا بابا هتأخر نص ساعة مع وسام صاحبتي بتشتري لبس
ابوها : طيب خليني اكلم صاحبتك
ميرنا : طيب ثواني اسألها
ومن حسن حظها اني كنت بعرف اقلد أصوات بنات بس علي نبرة تخينة شوية
انا : ايوة يا عمو
ابوها : ايوة يا وسام يا بنتي
طبعاََ ميرنا أبدت ف المص دي ما صدقت خلصت من ابوها
انا : ازي حضرتك عامل اي
ابوها : انا كويس يابنتي بقولك بس متخليش بنتي ميرنا تتأخر عن 11 ونص
قفلت الصوت وقولت بميرنا : انا مش شاروخان يعني اقعد من 10 وتلت لحد 11 ونص قالتلي
ميرنا : رد عليه بس بسرعة
ابوها : الووو اللوووو… وسام
انا : ايوة يا عمو معاك حاضر هتبقى عندك قبل 11 ونص باي
وقفلت ف وشه السكة وصرخت لميرنا اااه يبنت الأيه بتاعي حبك اوي
ميرنا : انا بحبه اكتر من العرص ابويا ده
انا : وهو بيحبك اكتر من اي واحدة تانية شافها
وغير ت الوضع وبدأت اني الحس لها طيزها بشكل دائري والعب بصباعي في زنبورها وده اللي خلاها تهيج اوي بعد دقيقة واحدة
ميرنا : هجيب كفاية بقا ما تجيب انت كمان دا حتى وانت بتلحس طيزي جبتهم
انا : انتي اللي بتفركي بتاعي و**** شوفي بقا العيب ف ايه
فضلت الحس خمس دقايق والساعة وصلت 11 و عشرة وانا خلاص حسيت اني دقيقتين وهجيب… غيرت الوضع ونيمتها على ضهرها وحطيته ما بين بزازها وراسه كلها بتخش ف بوق ميرنا وفضلت ع الوضع دا لمدة دقيقتين فعلاََ
انا : انا اللي بجيب المرادي يا لبوة مش انتي اهو
ميرنا : يلا هاتهم عاوزة ادوووق
انا : ااااه بجيب ااااه اااه ااه اه
ميرنا : طعمه احلى من العسل بتاعي اااه ع الحلاوة
نمنا ع السرير لحد ما جت 11 وتلت
قومت لبست وهي نفشفت اللبن ما بين بزازها بمنديل ولبست
وصلتها لحد بيتها كانت ونص الا خمسة بس كنت طاير بالعربية لدرجة اني وصلت ماسفة المفروض اوصلها في نص ساعة في 6 دقايق بس
وخدت بوسة منها قبل ما ابوها الفصيل يرن وتقوله ان هي على أول الشارع
أراكم في الجزء القادم اللي هتحصل فيه مفاجأت سارة بالنسبة لأيمن