العائله الحيحانه و الجنس بلا حدود الجزء الثالث

ميار ركنت عربيتها و دخلت الفيلا و مش شايفة حد قاعد ف الريسبشن و طلعت و فوق و هي بتسال نفسها هم راحوا فين لحد ما سمعت صوت جاي من اوضة مامتها و قربت من الاوضة و الصوت بدا يوضح انه صوت اهات و انين واحدة بتناك من حظها ان الباب كان موارب شوية و ميار بصت شايفة اللي خليها مصدومة
لاقيت امها ملط و قاعد ع زوبر عمها سليم و بتطنط عليه و هي مكنتش مصدقة عينيها و هي شايفة امها و هي بتناك من عمها و اتعصبت و كنت بتفكر انها تتدخل عليهم بس قاعده تفكر هو ممكن ايه اللي يحصل لو دخلت عليهم ممكن تبقي فضحية و في حاجه تاني من جوا كنت بتقولها مانتي كمان كنت هتروحي لكريم عشان تتناك منه و بتعملي اكتر من امك و اني زى امك شرموطة و ان شهوتها اتغلبت عليها خلها انها ما تفتحش الباب عليهم و قررت انها تتفرج بعد ما شافت زوبره عمها الطويل هو هو بيدخل كس امها و هي بتطنط ع زوبره و بزازها الكبيرة بتترج مع كل نطة و هي كانت هايجة ده خلاها تهيج اكتر و ايديها تروح و تقفش في بزازها من فوق البلوزة و بتعض ع شفايفها و عينيها جاي ع طيز امها الكبيرة الطريه و هي بتخبط في جسم سليم و زوبره اللي بيدعك في كسها و ميار مش مستحملة المنظر راحت نزلت فكت زراير البنطلون بتاعها و نزلت و بدات تتعلب ف كسها من هيجانها و بتتدعك جامده من كتر هيجانها ع منظر امها و بتعض ع شفيفها و تكتم صوتها عشان محدش منهم يحس بيها و هي بتتناك لحد ما جابت شهوتها و بتبص عليهم لاقت عمها سليم ضامم امها ع صدره بيمص بزازها و بلعب ف حلماتها و يفقش ف صدرها و هي متحكمة في النيك و بدخل زوبره كله في كسها لحد ما امها بدات تترعش و جابت ميتها بعدين ارح سليم منيمها ع بطنها و فتح طيز امها و مدخل زوبره ف طيزها مرة واحده و امها صوت اهاتها بيعلي و ميار بتتفرج ع امها و سليم راكب فوق منها و بينيكها بكل قوة و عنف و ميار بدات تتدخل صباعين في طيزها و بتنيك نفسها و لما شافت عمها زود سرعة النيك لامها هاجت اكتر و راحت دخلت تلاته صوابع و بتنيك نفسها جامد و لحد ما جابت ميتها تاني الي نزلت علي فخادها و كان عمها سليم برضوه كان جاب لبنه هو كمان في طيز امها و نام فوقيها و زوبره لسه ماطلعش من طيزها و هما الاتنين بينهجوا و ميار بعد ما خلصت ضبطت لبسها و نزلت تحت ع طراطيف صوابعها و اخدت العربيه و تطلع بره الفيلا و قاعده تلف بيها و هي يتفكر في اللي شافه و انها ازاي هاجت ع منظر امها و هي بتناك من سليم و ازاي امها بقيت شرموطة كده و شكلها مش اول مره تتناك من عمها و ه ممكن يكون حد غيرها عارف الموضوع ده و ده كلها كان شاغل تفكيرها بعد نص ساعة ميار قررت ترجع الفيلا تاني و بعد ما رجعت لاقيت امها و عمها سليم قاعدين في الريسبشن و امها لابس روب و فرق صدرها باين بس ده كان العادي بتاع امها انها تقعد قدام عمها كده و بس بقا مش عادي هي بعد اللي شافته
سليم : القمر الصغير وصل اهو
ميار عماله نفسها متفاجة و بتجري عليه بتحضنه : عمووو سليم واحشني
سليم : اخيرا شوفتك قبل ما اموت يا بت هههههه
ميار : اخص عليك ليه كده طيب مين اللي هيدلعني و يجبلي الشيكولاته اللي انا بحبها
سليم : اوباااااا الشيكولاته تصدقي نسيت اجيبهالك مره دي
ميار بتعمل نفسها زعلانه : كده طيب انا زعلانه منك متكلمنيش تاني
ريهام : بص البت و عمايلها انتي كبرتي يا بت ع الكلام ده
سيلم : كبرت ع كل الناس الا عليا ههههه راح مد ايديه في جيبه طلع الشيكولاته اللي بتحبها ميار و عاطا لها ميار فرحت جدا و عطت بوسه لعمها ف خده
ريهام : ايه يعني مش متعوده ترحع بدري كد ه
ميار : اصل شهد خالتها تعبت فراحت هي و مامتها عندها
ميار سابتهم و تطلع فوق بس ما دخلت ع اوضتها و قاعد تسمع هم بتقول ايه
سليم : انا ناوي اسافر بعد يومين فرنسا انا و رانيا
ريهام : امممممم و هتقعد كام يوم انت و سندرلا بتاعك ده
سيلم : سندرلا هههههههههه هنقعد اسبوعين منها اخلص شغل للشركة و كنها ننفسح
ريهام بغيظ: اسبوعييين يا سليم و هسيبني اسبوعين
سليم : معلش يا حبيبتي اهدي انا هعوض لما ارجع و بعدين اتني ايه اللي ماضيقك و لا انتي غيرانة منها
ريهام بتبرقله : اغير منها يلا هي احلي مني و لا ايه
سليم : لا طبعا انتي احلي
ريهام بتدلع ع سليم و تحاول تتستعطفه : انا عايزيك انت يا بيبي و ايديها بتروح ع زوبره و شفايفها بتروح ع شفايفه و هتبدا تبوسه و سليم راح منعها
سليم : ايه يامتناكة انت ما شبعتيش و انا لسه فاشخ و بعدين ميار فوق
ريهام و لسه ايديها ع زوبره و بتدعك فيه من فوق البنطلون : انا عايزة زوبرك الجامد ده في كسي طول اليوم
سليم بيقوم هو بيقولها : لا كده هتهيجني يا لبوه و ممكن افشخك و اخلي صوتك يجيب الجيران انا اروح امشي احسن
قام سليم و مشي و سبها
ريهام بتاكل في نفسها : ماشي يا رانيا هتشوف انا هعمل ايه
ميار شايف امها متعصبة بعد سليم مشي و بتسال نفسها هي ليه امها متغاظة من رانيا مرات عمها سليم
ميار بعد كده دخلت اوضتها و خلعت هدومها و بقت عريانة و نامت ع السرير و بدات تفكر في علاقة امها و عمها سليم و ده اللي خلاها تهيج تاني و راحت دخلت ايديها و هي بتتخيل عمها سليم و هو بيحك زوبره ع شفرات كسها و كانها بتكلمه ايووووه يا عمي نيك بنت اخويا الشرموطة الهايجه حك زوبرك الناشف في كسي نيييكني و هي بتدعك بايد ف كسها و ايديها التاني بتقفش في بزازها و بدات ميار تتلوي زي الافعي و جابت شهوتها و هي بتدعك في كسها و كسها بقي غرقان مية و بيلمع و ميار قامت من ع السرير و فتحت الدولاب بتاعها و طلعت زوبر صناعي و بدات تمص فيه و تلحس الزوبر و تدخل لاخر زورها لحد ما توح و حاطة صوباعين في طيزها و بتدخل و تطلع فيهم و عاجبك مص الشرموطة الصغيره يا سمسم ااااااممممم زوبرك طعمه حلو و ريحته حلوة زوبرك ناشف اووووي و هفشخني انا عايزة اتفشخ من زوبرك افشخ بت اخوك اللبوة و انا بجهزلك طيزي اهو عشان تنيكني في طيزي و فضلت تطلع منها الاهات و تتوحوح لحد ما جابت ميتها
ميار راحت نامت طهرها و طلعت الزوبر من بقها بعد ما غرقته من ريقها و حطته ع خرم طيزها اللي بقي لونه احمر من كتر اللعب فيه و بقيت بتحرك الزوبر ع خرم طيزها دواير و هي بتتلوي دخله بقي دخل زوبرك في طيزي بس براحة و بدات تدخل راس الزوبر ااااااه ااااوف برااااااحة ايوووه دخل راسه بس زوبرك طويل و ناشف ااااااوووووف ايوه كده براحه و دخلت الزوبر لحد نصه و بدات تحركه تاني لحد ما دخلت اغلب الزوبر في كل طيزها و بتحركه بالراحه و هي بتتالم و تتاوه ايووووه زوبرك حلووووو اوووي انا حاسه اني اتفشخت نصين اووووووف و بدات تحرك الزوبر جامد و صوتها علي و اهآت بقيت عاليه و ايييوة نيك جامد نيك بنت اخوك اللي بتحب الازبار الشرموطة بتااعك ااااااوووووف اااححح و لحد ما جابت للمرة التالته و غرقت الملايه بميتها و كنت بتنهج و تعب من كتر النيك في نفسها و نامت و هي سايبه الزوبر في طيزها للصبح
————————————————————————————————————————————–
في مشهد اخر
دخلت الفيلا لقيت ماما ماسكة الموبايل و بتتكلم فيه
انا : ايه يا قمر بتكلم مين
ماما : بكلم خالتك انجي
انا : طيب انا طالع انام
ماما : مش هاكل يا حبيبي
انا : لا يا ماما اكلت برا
انا طلعت ع اوضتي غيرت هدومي و قعدت ع السرير و انا بلقب في الفيس و لحد ما بقت الساعة واحده بالليل سيبت الموبايل و كانت لسه هنام لاقيت الموبايل بيرن و ببصت لاقيت رقم غريب و مش مسجل ع الترو كوالر بقول لنفسي مين اللي هيكون بيرن دلوقتي و ردت ع الموبايل
انا : الوو مين معايا
هي : ازيك يا ميدووووووو