sakasawa.com
مبدئيا انا حبيت اكتب قصتي الحقيقية واعذروني انا قرأت قصص كتير بس مش بعرف اكتب قوي انا هحكي مش اكتر
في البداية انا عندي دلوقت 28 سنه والقصه بدأت وانا عندي 20 سنه وزيري 18 سم طولي 169 وزني 60 ووسيم شويه طبعا ده رأي مش انا اللي بقول هههه
انا بحب الجنس جدا وخاصظ± مع الستات الكبار هيا اسمها نانا ساعتها كان عندها 48 سنه انا كنت كل يوم ابص على جسمها هيا من النوع الابيض قوي وجسم ملفوف طياز قابه وبزازها مش كبار بس حلوين وكنت ملاحظ في طريقة تعاملها وهزارها لبونه كده وكان نفسي اعمل معاها اي حاجه ومكنتش عارف ازاي ابتديت افكر لحد لما وصلت لطريقة اوقعها بيها واحده واحده ابتديت اقولها بعد لما الناس كلها تنام ان ضهري قافش ومحتاج مساج ابتديت في الاول بهدومي كل يوم وزيري كان بيبقى واقف وكانت لوحدها بتعمل الجسم كله من غير مقولها قعدنا كده تقريبا 3 ايام انا على وشي وهيا تعملي مساج بعد كده اخدت خطوة جديدة قولتها اني هقلع التيشرت علشان المساج يكون مفيد اكتر لما لقيتها معترضتش تاني يوم قلعت البنطلون وقولتلها علشان تعرفي تعملي رجلي وفي اليوم ده زيري كان واقف قوي وكان خارج من البوكسر وهيا كانت بتخبط في راسه بتراتيف صوابعها هنا عرفت انها عايزه تلمسه تاني يوم قولتها ان لازم تعملي العضله الضامه دخلت ايديها من الناحيه الشمال وانا على ضهري اللي كان فيها زيري وهوا واقف طبعا وعلشان توصلها كان لازم ايديها تعدي من تحت زوري اول لما ايديها دخلت قفلت عليها وقولتلها اني متعور فخلي ايدك شويه ساعتها كانت ابتدت تسخن وكانت بتحرك صباعها الكبير على بضاني لقتها مرة واحدة سبتني وجريت مجربتش وراها لاني مكنتش عارف ايه رد فعلها لو دخلت مرة واحدة روحتلها يوميها بليل وقولتلها عايز مساج وهيا فهمت علطول انها تلعب في بضاني وهيا كانت متغطيه حاول تدخل ايديها من الشورت ومكنتش لابس بوكسر قالتلي ايدي مزنوقه مش عارفه روحت نازل جنبها تحت البطانيه وفاتح الشورت ومطلع زوبري وقولتلها ياللا هيا شافت زوبري تنحت شوية لقتها بدل متمسك بضاني راحت ماسكه زوبري علطول وقعدت تلعب فيه وانا كنت بموت مرة واحده قالتلي في حد جاي روحت في ثانيه لابس الشورت وروحت ابص لقيت مفيش حد رجعت وبدل منزل تحت البطانيه جنبها روحت واقف قصاد وشها وطلعت زوبري راحت قايلالي يا مجنون كل ده زوبر وراحت واخداه في بوقها وقعدت تمص فيه لحد لما نطر دخلت نمت وصحيت تاني يوم كنت هايج عليها ومش قادر روحتلها ياللا عايزك قالتلي ان جوزها وبنتها جايين كمان شويه والناس في البيت صاحيين قولتلها مش قادر قالتلي طيب اسبقني على الحمام وانا جايه وراك دخلت وقعت ملط دقيقتين دخلت وانا كنت فاكر انها هتلعبلي في زيري لحد لما ينطر زي امبارح لقيتها راحت على القاعدة ورفعت الجلبية ورفعت رجلها الشمال على القاعدة و قالتلي دخله ياللا وديه كانت اول مرة حاولت ادخله معرفتش قالتلي تعالى اقعد شكلك اول مره قولتلها اه قالتلي مع الوقت هتتعود قعدت وراحت طالعه على زوبري قعدت تنط لحد لما انا نطرت يراها وسافرت وجت بعدها بيومين روحتلها بليل بعد الناس لما ناموا وقولتلها عايزك ياللا راحت رافعه الجلابيه و قالتلي تعالى حطه وكانت نايمه على صهرها وفضلت انيكها لحد لما جيت انزل طلعت و نطرت على بطنها قالتلي طلعته ليه قولتلها علشان متحمليش قالتلي انا مركبه لولب بعد كده انطر جوايا براحتك تاني يوم اخدتها على اساس ان في مشوار وروحنا شقه واحد صاحبي وقلعتها ملط وفضلت انيك فيها نص ساعه وكان الجو حر اوي وعرقنا جدا واحنا بننيك بعد لما خلصنا قالتلي تعالى نستحمى انت كده عملت واحد بعرق حبيتك هذه
وقعدت معاها اكتر من خمس سنين انيكها وطبعا كل لما بقابلها بنيكها وكمان ولادها بقوا صحابي وسعات لما ببيت عندها في بيتها بسرب عيالها واعمل معاها واحد سريع