الرعيان اغتصبوني في الغابة و ناكوني
يقول صاحب القصة الذي ابى ان يفصح عن اسمه او مسكنه او بلده :عمري 25 سنة و اسكن مدينة كبيرة و قصتي حدثت من عامين حين كنت في 23 من عمري ،و كانت عادتي كل عطلة ربيع اسافر لبادية احدى المدن الداخلية لقضاء الاجازة عند اخوالي .البادية رائعة و اخوالي كذلك و ما زاد جمالها الغابة المجاورة ،عجبت لمن يسافر لأوربا للسياحة و عنده هذه البادية العذراء الخلابة .كنت رياضيا و احافظ على رشاقتي لكني وجدت صعوبة في العدو في البادية لاني لا اعرفها جيدا فطلبت من ابن خالي ان يدلني على مكان اركض فيه ،فذهبنا في أحد الايام للغابة و دلني على طريق جميل بين الاشجار و شجيرات و مسافته تقريبا منذ الخروج من البيت حتى العودة 10 كيلومتر او اكثر بقليل لان البلدة تبعد عن الغابة 500 متر فقط .اعجبني المسار و تحمست للأمر كثيرا و شكرته .كنت اجري كل يومين مرة واحدة بعد الظهر و مرات بعد العصر لان الجو يكون باردا .و ما لفت انتباهي لما كنت اركض هو وجود بعض الرعاة في الغابة ،منهم من يرعى الغنم و منهم من يرعى البقر او الدواب ،يخرجون من الصباح ولا يعودون حتى المغيب .نسيت ان اخبركم عن بلدة اخوالي :اهلها مشهورون بضخامة الاجسام و القوة و العدو كذلك طبيعتهم هكذا ،و نحن منذ الصغر كنا نسمع عنهم قصصا خيالية مضحكة ،فمثلا كانوا يقولون لنا انهم يلعبون كرة السلة ببغل مكتوف الارجل ههههه .انا لما زرتهم تأكدت من ذلك ،أجسادهم كبيرة اقرصهم قامة 185 سم و بحكم عملهم في الرعي و الزراعة تجدهم اقوياء .كنت أضن نفسي رياضيا قويا لكن عندما تصارعت مع احدهم للمتعة فقط صرعني كأنه يصارع بنتا او طفلا و هو من اوسطهم بنية ،و رأيت مرة احدهم صرع حمارا ارضا أقسم لكم و لو لا السرية لأخبرتكم باسم البلدة .نعود للقصة و اثناء سردها سأطلعكم ببعض خفاياهم :يوما من الايام خرجت للركض بعد الظهر و كان الجو غيما و مناسبا ،لبست الشورت الضيق و الديباردار و وضعت باندو على رأسي للزينة و تباهي فقط هههه و خرجت ،دخلت حوالي 5 كيلومتر في الغابة و فجأة وجدت ثلاثة رعاة بالعصي يقطعون علي الطريق و قبل الوصول إليهم ب100 متر غيرت وجهتي و هربت و كنت واثقا من قدرتي على الهروب لكن العكس حدث لحقوني بسهولة تامة يخرب بيتهم تقول جايين من كينيا هههه هنا ادرك قوتهم .مسكني احدهم و رماني على الارض بسهولة فأردت ان اتعارك معه لكنه ثبتني مثل الجودو ،الحقيقة تعجبت انا؟؟؟؟؟؟ يثبتني اعي و كنت اتباهى على اصحابي في المدينة بقوتي و الكل يحسب لي الف حساب .ادرك صدق ما كان يقال عنهم .ثبتني و قال لي اين تذهبين يا قحبة ؟اليوم نهارك يا الحبة .تعجبت من كلامه ،كأنه يكلم بنت او قحبة ؟لحقه صديقاه و هم يضحكون .قال له احدهما :يعطيك الصحة امسكت القحبة .ثم قال لي انت شعلت فينا النار بلباسك هذا و جسمك الذي يشبه جسم البنات .وكل يوم تمر جنبنا تهيج زبوبنا حرام عليك يا قحبة ،اليوم جاء دورك لتدفعي ثمن الإغراء.
لعلمكم في هذه البلدة قليل ما ترى بنتا تمشي في الشارع و لو رأيتها فإنها محجبة او بالملاية ،يعني لا يظهر منها شيء .و من عادتهم اللواط و نيك الدواب كذلك منتشر بينهم .لهم قصص كثيرة تشيب الرأس.المهم شكيت في أمرهم خاصة لما بدأوا بنضرون إلي بشهوة و يتغامزون .ادرك انهم يبيتون لي شيئا مو مليح .أخذوني للوادي حيث ترعى أغنامهم و حيث لا يرانا أحد و ثبتني 2 منهم و الثالث نزع عني لباسي و تركني في الكالسون فقط فعرفت انهم سيغتصبوني لا محالة و خفت كثيرا و ترجيتهم و هددتهم بأني سوف أفضح أمرهم للدرك ان لمسوني بسوء! انفجروا بالضحك كعادتهم ثم بدأ احدهم يلعب بجسمي و يقبلني من كل مكان و خاصة من بزازي و يرضع و يعض و انا اصرخ بكل قوتي .ثم ادرك اني سأفضح نفسي فقط ان سمعني أحد ووجدني في تلك الحالة فسوف تكون فضيحة مطنطنة لي و ممكن الجميع يطمع في.سكت و قلت في نفسي القوة هي الحل و سوف يرون قوتي!لكن عبث هم اقوى مني في كل شيء .الدليل ان احدهم قال لأصدقائه :واش رايكم اني استطيع انا انيكه من دون مساعدتكم و جعلوا الرهان بينهم بالنقود .كنت متعجبا من امر هؤلاء القوم رهان على رجل من ينيكه !!! المهم امسكني بقوة و ثبتني على بطني و كأنه يلعب مع طفل صغير ثم نزع كلسوني بقوة حتى كاد يمزقه و فتح رجلي و انا اصارع ولا اقدر و وضع قليلا من اللعاب في يده ثم طلى به طيزي و هنا خفت كثيرا و ادركت اني متناك لا مفر .ثم بلل زبه كذلك و لم انظر الى زبه من الخجل لكن لما لمس فلقاتي به ادركت كبره حجمه و قلت في نفسي :لا عجب يكون زبه كبير مقارنة مع قوتة و كبر جسمه ،ثم نام فوقي بكل ثقله و مرر زبه بين فلقاتي المبللتان باللعاب ثم وضع رأس زبه في فتحة طيزي و دفعه بقوة و ضغط بشدة و هو يمسكني من كتفي و انا اصرخ لكن ليس بقوة خفت ان ينفضح امري ،لا حاجة لان اقول لكم و ابين لكم معاناتي مع هؤلاء الوحوش .لما دفع زبه بقوة دخل للنصف فاحسست طيزي تتقطع كأن سكينا او عمودا اخترقني و صرخت بقوة آييي يا طيزي ضريتني و جعتني ايييي خلاص ارجوك آلمتني كثيرا و اضن اني انزف من طيزي راح اشتكيك للدرك لو حصل لي مكروه أييي ارحمني ارجوك زبك كبير و ما اتحمله في طيزي ارحمنييييي ؟؟؟؟و هم يضحكون .ثم قال لاصدقائه تعالوا شوفوا؟ زبي دخل و ربحت الرهان .و قال لي: ما تخافي يا قحبة ما فيك شيء و طيزك مثل الوردة تشهي الزب يدخل فيها .يا للعجب حتى النيك و الاغتصاب عندهم لعب هههههه و انا اموت من الألم و خاصة لما اخرج زبه و بقي طيزي مفتوحا .قال احدهم للآخرين حان وقت الجد لازم انيك و استمتع بطيز القحبة هذه ممكن ما تعود ترجع يلا نغتنم فرصتنا،طيزها يشهي و من دون شعر احلى من البنت .ثم قال لي شوفي حبيبتي انا رايح انيكك فإما تكوني هادئة و تخليني اكمل نيكتي و إما راح تتوجعي كثير و شفتي صديقي كيف فتحك بالقوة؟شو قلتي يا حلوة ؟هزيت رأسي بالموافقة و سلمت للأمر الواقع و قلت لهم ارجوكم نيكوني ولا تفضحوني ؟لو فضحتوا امري راح تكون مصيبة لي و لكم و سأبلغ الدرك اقسم لكم .طمأنوني و قالوا لست اول من ننيكه و بعمرنا ما فضحنا احد كوني مطمأنة يا قحبة المهم خلينا نتمتع بطيزك و بزازك .اول مرة ارى فيها الزب عن قرب ،يا ويلي هذا زب ام عمود ،كل زب اكبر من الثاني كأنهم عماليق .انفجرت عيناي من الدهشة و هم يضحكون ،ثم وضعوني في وضعية الكلب يعني على اربع و بدأ احدهم يفرشي طيزي بزبه بهدوء لانه كان يريد ان يستمتع بالنيك و ليس الرهان ،احسست بشيء من الراحة ليس مثل الوحش الاول الذي فض بكارتي اول مرة .لما سخن كثيرا بدأ يقبل رقبتي و ظهري ثم بدأ يدخل زبه في فتحتي بهدوء و حرفية عالية حتى قلت اييييييييييييييييي وجعتني ارجوك اخرج زبك اكاد اموت ؟ هربت منه للأمام و ارتميت على العشب حتى لا يدخل زبه ،لكنه ارتمى فوقي مما ثبتني و لم استطع التحرك .عضني بهدوء من كتفي ثم ادخل زبه للآخر حتى احسست بيصاته تلامس بيضاتي و تضرب فيهما و هنا تجمدت من الالم و احسست زبه في حلقي كأن طفلا في بطني و سألده بعد حين .بقي بلا حراك حوالي دقيقتين حتى سكنت و ارتخيت قليلا ثم بدأ يسحب زبه شيئا فشيئا حتى خرج و بقي طيزي مفتوحا للريح . ردت ان اغلقه و ضغطت على نفسي لكن بدون جدوي كنت مفشوخا و طيزي مثل النفق المفتوح و الالم يزيد و ينقص و ارجعني لوضعية الكلب ليكمل النيك .ثم لاحظت احدهم يمسك زب الثاني و يلعبون بهما و يقبلون بعضهم و يمارسون الحب مع بعض .عجبا لهؤلاء الوحوش يمارسون الحب مع بعض منذ مدة على حسب طريقة المداعبة .انا هنا ارتحت و ضمنت عدم فضح امري لاني سأعاملهم بالمثل .ثم بداوا في 69 و انا اتمتع بالمنظر و نسيت الزب في طيزي حتى انتصب زبي و هنا احسست بلذة الزب في طيزي .شعرت بشعور غريب بمجرد ما انتصب زبي بدأت لذة النيك و زال الالم و ما بقي منه كان ممزوجا بلذة لا توصف فأصبحت اتجاوب مع زب من ينيكني و مرات انا ارجع للخلف حتى يدخل للآخر .قال لهم: يا ولاد القحبة شعلتوا نارها و هاهي استحلت الزب من جديد ! و كان يمسك زبه بيده و يفرشي طيزي و يلعب به باحتراف و معلمية حتى كانت طيزي تفتح و تغلق لوحدها كأنها تريد بلع الزب من الشهوة ثم مرة على مرة يضربه في للبيضات بقوة و نشوة لا توصف . و تحول الاغتصاب الى لذة و متعة لا توصف و بدأت انازع آآهههه اححححح اممممممم و اطلب المزيد اقول له زيد نيكيني زيد ادخل زبك فيا ارجوك نيكني بقوة أمممممممممم لا توقف نيكوني أيي نيكوني انا قحبتكم فقط نيكوني و طفوا ناري ؟و لما يخرج زبه من طيزي اصرخ بقوة ارجع زبك أأييييييييييي ارجع زبك نيكنييييييييييي انت زوجي و انا زوجتك ،الظاهر كنت اهذي من المتعة و لا اعرف ما اقول و هو اعجبه كلامي و زاد هياجا و صديقاه مستمتعين بكلامي و بالمص لبعض .و قال لي احدهم : يا قحبة امسكي زبك بيدك تزيد متعتك ؟ فعلا كنت احلب زبي مرة على مرة و لما امسك زبي بيدي تزداد لذتي من الطيز و قلت في نفسي النيك حلو يا سلام ما احلى الزب في طيزي ،اين كان هذا غائبا عني .ثم احسست سرعة النيك زادت و بقوة و عنف و انا اتلذذ وما اصبحت اتوجع اطلاقا ثم ضربني بزبه ضربة قوية حتى خبطت بيضاته في بيضاتي و تألمت من الضربة ثم توقف و عصرني من بزازي و هو يصرخ و يتنهد ااحححححححح اححححححح ااحححح اييييييي آههههه و احسست بزفراته الساخنة تلفح رقبتي مما زادني تعطشا للزب و زاد من شهوتي. ثم بدأ يسيل في بطني سائل حار متقطع دفعات متتالية و يدغدغ من الداخل ما احلالالالالالالاه ياييييي ما هذا الشيء في بطني حلو كثير مو معقول شو حلو .ما شعرت الا و زبي يسيل بالمني في يدي و هو يقول لي انت كمان جاتك الشهوة يا قحبة عجبك الزب ؟ هزيت رأسي مثل القحبة و قلت نعم زبك حلو ونيكك احلى ثم اخرج زبه من ظيزي و مسحه على فلقاتي و انا نمت على العشب و طيزي مفشوح لا ينغلق و زبي كله مني و هم يبتسمون و ينضرون إلي و رأيت من كانا في 69 افواهم كلها مني و يقبلون بعض .ادركت انهم كانوا معتادين على الامر و هذا ما شجعني و جعلني اطمأن ،قلت لهم من أين تعلمتم كل هذا كأنكم ممثلين افلام نيك ؟ قالو لي : الدش و البارابول علمنا كل شيء ولا شفتنا في البادية افتكرت حالك في العصر الحجري!!قلت لهم :يخرب بيوتكم انتو تنيكوا أحسن من المحترفين و تشهوا الانسان في الزب مهما كان وضعه لو نكتوا دب كان استحلى النيك هههه .قربت زبي من فم احدهم فما غضب ولا ابتعد بل قبّله و مصه من دون حرج ثم ابتلعه كاملا و كان زبي مرتخي قليلا .و هنا اكتملت متعتي و بدأت اكلمهم كأني بنت و هم مستمتعون لما اخاطبهم بصفتي بنت و طلبت من أحدهم ان ينيكني مرة أخرى الان الاولى كانت مفاجأة فقلت له حبيبي ممكن تنيك حبيبتك مرة ثانية ممكن تعطيني واحد .و كنت اتصنع الحديث لأهيجهم .تعال اضربني واحد و رفدني الكرش حبيبي تعال احمل منك و من زبك الحلو .ابتسم و قال لصاحبيه :ههههههه يبدو ان القحبة استحلت النيك و عجبها زبك ههههه ثم قال لي : انتي ناكك احد من قبل ؟هزيت راسي مثل البنت يعني لا !اشرت إلى الذي ربح الرهان و قلت لهم هذا الوحش أول من فتحني و فض بكارتي لكن الثاني متعني أكثر و نيكه أجمل و أحلى. قال لي من اول مرة عجبك النيك ؟ قلت آه حلو كثير و لو كنت اعلم انه حلو هيك كنت اتنكت من زمان .ثم تقدمت إليه و هو مستلقي على ظهره و انا امشي على اربع مثل البنت و ادخلت فمي بين فخذيه و قبّلت حتى وصلت لزبه المرتخي فبلعته كله في فمي و بدأت اعلكه مثل العلكة و ابلع بيضاته لكن كل واحدة على حدا لانهما كبيرتان مثل بيضة الدجاج هههههههه و هو يتأوه و زبه ينتصب ومسكني من رأسي بقوة من شهوته . طلبت منه ان يترك صديقه يعمل معي 69 و هو ينيكني و ترجيته ،و فجأة وجدت صديقة امامي فقبلني من فمي طويلا و قال لي : أمرك يا قحبتي الحلوة انتي اطلبي و احنا نلبيك ؟ الظاهر انا تظاهري بكوني بنت زادهم هياجا و نزع عنهم حاجز الذكورة مني .ثم ارتمى تحتي و بدأ يمص وقال لي لا تنسي زبي يا قحبة راه ينتظر في فمك المعسل و كان طيزي كله مني من النيكة الاولى لكنه انغلق قليلا ،فاحسست الزب يلامسه بلطف و مسكته بيدي لأتحسس كبره فوجدته مثل الاول تقريبا فحكيته على طيزي و انا امص زب الثاني و هو يمص لي ،سألتهم ما عندكم زيت او كريم للنيك ؟ضحكوا و قالوا عندنا اللعاب و بس و بعدين يجي المني و هواحسن من الزيت و الكريم و راح نيكك بمنينا الذي في بطنك و طيزك و راح نعبيك منيي .ثم طعنني به حتى دخل بسهولة للنصف و ما قدرت على التكلم لان الزب ملأ فمي و شعرت باللذة التي لا توصف زب في طيزي و زب في فمي و زبي في فم يا سلالالالالالالالالالالالالام ولا في الاحلام و كنت اتعمد اخراج الزب من طيزي حتى يطعنني به مرة اخرى من جديد ادركت لذة دخول الزب في فتحة الطيز و انها احلى شعور و خاصة لما يدفعة للآخر حتى يلمس بيضاتي ببيضاته اممممممممم ياييييييييي شو حلو و يجنن .كان صديقهما الثالث ينظر الي بشهوة و يحلب زبه امامي و انا انظر الى شكل زبه الجميل و كبره و ازددت هياجا و لو استطعت لأدخلته في طيزي لكن زب واحد فشخني و كاد يمزق طيزي ههههههههه.ما شفت زب امامي من قبل وما كنت أظن ان شكله مغري هيك !فكرت في نفسي و قلت لو خليت اثنين ينيكوني من طيزي مع بعض يكون هائل لكن ترددت مع كبر زب كل واحد و عرفت اني لو طلبت منهم ما راح يتركوني و راح يدخلوا زبين في طيزي و ممكن يحدث لي نزيف و خفت فتراجعت عن الفكرة.لما كان زبي منتصبا رأيتهم يضحكون فقلت لهم :ما يضحككم؟قالوا لي زبك الصغير . قلت لهم زبي صغير مستحيل ،زبي متوسط الحجم و الغلظ. قالوا لي : زبك ما يشبع معزة عندنا فكيف بطيز رجل .تعجبت حقا زبي 15 سم و غلظه حين امسكه بيدي يكاد يلتقي السبابة و الابهام ،و هم يعتبرونه صغيرا . امسك احدهم زبي منتصبا بيده من القاعدة عند البيضات فبقي رأس الزب خارجا من يده .قال لي هذا مقاس زبك بطريقتها قبضة يد و رأس .ثم طلب مني ان امسك زبه الحلو الجميل المنتصب ،فأمسكته بيدين واحدة جنب الثانية و بقي الرأس ،فقال لي المثل عندنا يقول الذي لا يبلغ زبه قبضتين و راس ماهو تراس ،و التراس عندنا هو الرجل الفحل.المهم امضينا عشية نيك ولا في الخيال ناكوني ثلاثتهم و مصيت لهم و مص لي واحد زبي و ما شبعت خاصة لما تعودت و اعجبني و تحول اغتصابي بالقوة الى لذة لا توصف و تعجبت لأمري من رجل رياضي الى قحبة اتناك و انا فرحان و اطلب المزيد يا ييي ما احلى الزب و النيك و المص و ما احلى الرعيان و زبابهم الكبار وخاصة ان لكل واحد منهم طريقة للنيك مخالفة يعني تجنب الروتين فواحد منهم عندما يدخل زبه يطعنني للفوق يكاد زبه يخرج من ظهري و الثاني نيمني على ظهري و نام فوقي و كان زبه يطعن للفوق يكاد يخرج من بطني و الثالث ناكني و انا نائم على ظهري لكن رجليي مفتوحتان و هو يطعن بزبه يمينا و شمالا على الجنب كدت اجن من كثرة الشهوة و لذة الزب يا ويلي ما احلا النيك في الغابة ياي .كنت اقول لهم نيكوني بدون خجل و ينادوني بالقحبة و يعجبني ذلك لاني كنت هائجا جدا .لما شبعنا نيك اردت الذهاب و لكن مشيا ليس جريا لاني مفتوح و لا استطيع لو استطعت الوصول مشيا يكون احسن فقال لي احدهم احنا نستناك هنا وقت ما حبيتي يا حلوة و قبلوني من فمي مثل البنت يخرب ديارهم ما شبعوا نيك .قلت لهم ممكن تجاوبوني على سؤال محير ؟ قالوا لي تفضلي عمري؟قلت لهم ليش قررتوا تنيكوني ؟ قالوا القصة طويلة لكن ابن خالك؟؟؟؟؟؟؟ هو السبب . قلت لهم: كيف ؟ قالوا انت ما تنام معاه في غرفة واحدة ؟ قلت : نعم .قالوا لي ابن خالك؟؟؟؟؟؟اكبر نياك طيز في البلدة و الجميع يعرفه ما ترك حتى دابة من شره و لو قدر ينيك النملة ناكها .و كان يتمنى ينيكك لكنه يخاف انك تفضحه .كان يوصفل لنا جسمك الرياضي الممشوق و فخاذك الخالية من الشعر /و فعلا كنت البس ملابسي امامه ابقى في الكلسون فقط دون انتباه / و كنا مرات نيك الحيوانات و احنا نفكر في جسمك و مرات نيك بعض حتى شفناك تجري في الغابة فحص المراد،و نعرف كل تفاصيل جسمك و عدد الخانات و الشامات في جسمك و تعجبت لما عدوا لي بعضها في مكانه بالضبط .هنا علمت ان ابن خالي؟؟؟؟ يتمنى طيزي التى فتحت منذ قليل و قررت ان اهديه اياها في ليلة ما و هذه قصة ثانية راح ارويها لانها طويلة و القصة كبرت و ما اريد ان اطول عليكم حبايبي. في اليوم الثاني لما افقت شعرت بألم شديد في طيزي كأني عامل عملية جراحية و ما قدرت امشي و كدت انفضح لكن قلت لهم ربما البواسير عادت تؤلمني من جديد.و انا لا اعرف البواسير حتى هههههههههه لكن كان لابد من الكذب لانقذ نفسي من سين و جيم اما ابن خالي ؟؟؟؟ ولد القحبة فأظن انه شك .المهم تعافيت بعد يومين و استحليت النيك و أدمنت عليه بسرعة و في ظرف اسبوعين قضيتهم في البادية شبعت نيك في الغابة و نسيت الجري فقط اذهب طلبا للزب المنتصب الكبير.و اعجبتني معاملتهم لي كأني بنت شيء جديد و لذيذ .لكن لما عدت للمدينة احسست بفراغ كبير و اشتقت للزب و ما عدت اتلذذ بالاستمناء مثل ما كنت من قبل .و انا الآن في حيرة كيف اقضي وطري و انيك و اتناك ؟اخاف من الفضيحة .ما اتناك الا عندما يأتي؟؟؟؟؟ ولد خالي عندنا لكنه لا يمكث طويلا ان كثر يومين ينيكني و يشبعني زب و يرجع و ابقى اتلوى في محنتي مثل العروس التي رحل عنها زوجها فما هو الحل ارجوكم . اريد حلا لمن مر بمثل تجربتي او اقتراحات لكن دون انا انفضح في الحي او يشعر بي احد . شكرا للجميع و انتظروا قصة ابن خالي ؟؟؟؟ كيف اغويته و ناكني في الغرفة .