يحكى ان فلاحا كان له الكثير من الماعز والاغنام .فبحث عن شخص امين ليرعى له هذه الاغنام ويعتني بها ويساعده في تربيتها..وبعد بحث طويل وجد رجلا شابا يافعا .اتفق معه على ان يشتغل عنده برعي الاغنام ويقوم برعايتها وخصص له غرفة في المنزل يبيت بها .وكان الرجل صاحب الغنم وزوجته يعتنون به عناية جيدة خوفا من ان يتركهم فلايجدوا غيره .علما بانهم كانوا يعطوه اجره رؤوسا من الغنم يضيفها كل سنة الى قطيعه حتى اصبح القطيع قطيعان واحد للرجل الاصلي والثاني للراعي .كبر الشاب واصبح يفكر بالزواج .فكر صاحب الاغنام ان هذا الشاب لو تزوج سياخذ زوجته وقطيعه ويتركهم ..فعرض عليه الزواج من بنته حتى يضمن بقاءه معهم ..وافق الراعي .وتمت الخطوبة برضى البنت التي فرحت لانها لن تغادر بيت ابيها ويكون لها زوجا قويا وشابا يملك الاغنام مثل ابيها .وقبل الزفاف بايام قليلة وبينما كان الراعي يتناول عشائه مع خطيبته وامها وابيها وكان سرواله ممزوعا من عند زبه وبيضاته شاهدت خطيبته زبه متدليا بين رجليه .وبيضاته تتارجحان تحته . كان قضيب الراعي ضخما وعريضا وطويلا .خافت المسكينة من حجم زبه الضخم ..في الليل اخبرت امها انها لن تتزوج هذا الراعي لانها غير قادرة على احتمال هذا الزب العملاق وانه سيشقها نصفين ان ناكها به …اخبرت الزوجة زوجها الا انه قال لها ان تتدبر الامر مع البنت لان البديل هو فقدان الراعي خصوصا بعدما جرى وكان ( يعني خطبته للبنت) لان فسخ الخطبة سيغضبه وهو لا بد راحل تاركا وراءه هما عظيما لا يستطيعون تدبيره ..فكرت المرأة كثيرا الى ان هداها تفكيرها الى حل يرضي بنتها وربما يوافق عليه الراعي وتحل الاشكال ..فقالت المراة لبنتها انها ليلة الدخلة سترافقها مع العريس وتمنعه من ادخال زبه كاملا في كسها بل ستدخل زبه بيدها الى كس بنتها الى الحد الذي تتحمله وتمنعه من ادخال الباقي ..وافقت البنت مكرهة خوفا من ابوها الذي لن يرحمها اذا اصرت على العناد..ذهبت المراة الى الراعي واخبرته بما جرى وكان ..الا ان الراعي اعترض على ذلك فهو لا يريد احدا يشاركه زوجته او يكشف ما يستره عن الاخرين غير زوجته ..الا انه وتحت اصرار العائلةبكاملها وطمعا بالبنت الجميلة ولكونها الوريثةالوحيدة لكل هذه الاملاك والاغنام الكثيرة وافق

تمت الدخلة …وذهب المعازيم كل الى حال سبيلة ..وصاحب الاغنام ذهب لينام في فراشه وحيدا اما العريس والعروس وامها (حماته) فقد دخلا غرفة العروسين وبدات مراسيم النيك فورا …خلعت العروس ثوب عرسها وخلع العريس بدلته السوداء الانيقة ..نامت العروس على السرير عاريه وتعرى العريس امامها بزبه المنتصب المتضخم الراس العريض الطويل ..رفع العريس رجلي العروس ونام فوقها ..فقامت الام من مكانها لتلتقط زب الراعي وتبدا بادخاله الى كس بنتها ..فرشت لها كسها براسه المدبب حتى تبلل كسها بماء شهوتها ثم قالت لها
جاهزة يا بنتي؟؟
ايوة جاهزة يا ماما
وضعت الام الراس على فوهة الكس ودفعته قليلا
تاوهت البنت ياي ..بوجع لكن زاكي
ادخلة كمان ماما؟؟ (قالت الام)
كمان يا ماما (اجابت العروس)
اختفت الراس المفلطحة بين الشفرين
كمان ماما ؟؟
ماشي يا ماما شكله النيك زاكي يا ماما
اكيد زاكي ماما ادخل كمان يا حبيبتي؟؟؟
ايوه كمان يا ماما
دفعت الام زب الرجل المسكين الى المنتصف
صاحت البنت من الالم فقد اخترق غشاء بكارتها
شو ماما بوجعك ؟؟
بوجع ماما بس دخليه كمان
ادخلته الى ثلاثة ارباعة
تاوهت العروس بعد ان خف الالم وقالت لامها
كمان ماما ما يهمك بطل يوجع
ادخلت امها زب الرجل كاملا ارتطمت البيضتان بطيز العروس
تأوهت العروس وقالت كمان يا ماما
قالت لها امها يخرب بيت امك هو ضل شي منه ما انتي سحبتيه كله بكسك
العروس قومي قومي روحي عند ابوي يا ماما اصلا اانتي كل شي بتمسكيه بتطيري بركته لولاكي كان زبه اكبر من هيك .. ثم قالت لعريسها نيك يا روحي نيك وسيبك منها هاي الحرمة حاسديتنا