صحيت حوالي الساعه تسعه الصبح وخدت دش سريع ولبست وخدت ورقي عشان اجدد جواز السفر قبل ما اسافر الصين عشان اخلص شغلي هناك
وزي اي مصري وهو رايح مشوار زي ده لازم يفتكر قرف المصالح الحكوميه
المهم دخلت عن طريق حد معرفه كلمته يعرف حد هناك كلم واحده امين شرطه هناك اسمها رحاب رنيت عليه وهو كلمها دخلتني من غير دور ولا ارقام رحاب ف اوائل التلاتينات بيضا وعسوله متجوزه من الدبله اللي ف ايدها عودها جميل شبه ياسمين صبري طويله وبزازها حلوين وطيزها بارزه بس بالبدله البيضا الفضفاضه بتاعه الشرطه بصراحه عجبتني بس طبعا انا جاي اخلص مصلحه ومن طرف حد ف طبيعي هيبقي في حدود ف التعامل بعد ما اديتها الورق والصور وهي دخلت بكل ذوق واحترام خلصتهولي و انا مستنيها حوالي عشر دقايق كده ولقيتها بتنده عليا طبعا ادتني وصل استلم بيه الجواز بعد خمس ايام ف قولتلها اني مستعجل عليه عشان السفاره وكده قالتلي لو خلص قبل كده هقولك ف طلبت رقمها عشان اسالها لو كان جه وكده سجلت الرقم وبالليل بعتلها ع الواتس وشكرتها علي تعبها واني كنت هتسوح من غيرها وفضلنا نهزر شويه كده وقعدت اقولها اد ايه هي جميله ويابخت جوزها وكده وطبعا شويه ايموشنز وقفلت معاها بعدها بيومين لقيتها بتكلمني وتهزر وكده وبتقولي الجواز خلص وتعالي استلمه المهم خدت عربيتي ويادوب لحقتهم قبل ما يقفلوا وانا بكلمها طبعا جبتلها هديه معايا كنت مجهزها عشان اللي عملته اول ما وصلت لقيتها فمر وضحكتها منوره وشها اول ما شافتني كانها مستنياني واديتها الهديه وهي ادتني الجواز عرضت عليها اوصلها بس هي مكنتش راضيه ف الاول وكده قولتلها هستناكي بره خلصي وانا ف العربيه وهوصلك المهم وصلتها قريب من بيتها عشان محدش بشوفها معايا واول ما مشيت لقيتها بتشكرني اوي ع الهديه وقعدت تحكي معايا كتير واد ايه انا زوق وكده فضلنا نقرب من بعض كل يوم اكتر من التاني وكلامنا ابتدي يروح لحاجات جنسيه عن البنات وعن علاقتها بجوزها وهي فضلت تشتكي وف مره واحنا بنتكلم حسيتها تعبانه اوي وعايزه تجيبهم قعدت احكي معاها او انا معاكي هتعملي ايه وبتحبي حضن من ضهرك ولا من قدام لحد ما حسيتها هايجه فضلت اهيجها اكتر ووصلت اني انيكها ف التليفون
خلصت التليفون وفضلت يومين متكلمنيش لحد ما بعتت انها عايزه تقابلني قولتلها هبقي فاضي يوم الاربع بعد يومين قالتلي ماشي
عديت عليها قبل ما تخلص شغلها بساعتين وخدتها من الشغل وهي عملت اذن ومشينا قولتلها تحبي تروحي فين قالتلي اي حته
المهم فولتلها عندي شقتي ف اكتوبر تعالي نروح نشوفها لان لازم اجيب حاجه من هناك وخدتها وطلعنا الشقه فرجتها عليها وانا ماسك ايديها لحد ما دخلنا اوضه النوم وهي خارجه شديتها ناحيتي وهي بتقولي سيبني وانا خليت ضهرها للحيطه وحطيت ايدي علي شفايفها وقولتلها ششششش وابتديت احرك ايديا علي خدها وعينيا ف عنيها وهي مكسوفه ومبسوطه ودايبه وقربت من شفايفها وفضلت ابوسها جامد فيهم وهي كمان زي ما تكون شرقانه من عمر فضلنا كتير محستش بنفسي غير وانا مقلعاها نص هدومها اللي فوق وقدامي احلي بزاز ف الدنيا كمترايتين وحلمات وردي واللي يعرفني يعرف ان اكتر حاجه بتهيجني هي البزاز وانا ماصدقت وهاتك يا تقفيش وبلساني نزلت من شفايفها لرقبتها بوس لفلقه بزازها بوس ولحس وايديا بتعصرهم وهي مغمضه عينيها وواقفه بالعافيه وانا بلساني بلف بزازها لحد ما وصلت لحلمتها وبلعب بلساني ف حلماتها وهي صوتها مهيجني اكتر وفضلت الحس كتير وارضعهم جوه بقي واعضهم ب اسناني لحد ما وقعت رحت منيمها ع السرير وكملت دعك ف بزازها وبعدها نزلت علي كسها قلعتها هدومها وبلساني بلحسه وبايدي بدعك ف بظرها وهي بتقولي دخله كفايه كده رحت حاطط ايدها علي زوبري وهي فضلت تدعك فيه وانا قربته منها وهي خدته ف بقها فضلت تمصه وكانت شاطره ف المص اوي طلعته من بقها ونزلا علي كسها بفرشه بكسي وهي بتتلوي تحت مني عايزه تدخله جوه كسها وانا بفرش من بره وهي كل اللي بتقوله دخله بقي كفايه
قولتلها مش سامعك عايزه ايه قالتلي دخله قولتلها هو ايه قالتلي زبرك قولتلها فين قالتلي ف كسي بسرعه واول ما قالتها انا مان زوبري كله ف كسها وهي اها منها تفضح وانا ابتديت انيكها جامد وهي مش مبطله اهات وبالراحه فضلت شويه بنيكها لحد ما جبتهم تالت مره وانا لفيتها وخدت وضع المتعه بالنسبالي الدوجي وقولتلها ف طيزك بس هي مرضيتش ف كملت ف كسها وانا بضربها علي طيزها وبدعك جامد فيها وببعبصها لحد ما قربت اجيب قالتلي هاتهم بره طلعته من كسها وخليتها تدعك ب ايدها احد ما جبتهم علي بزازها الجامدين