MIA KHALIFA - BIG TITS ARAB PORNSTAR
كنت واقفه مستنيه المترو عادي وكان في واحد عمال يبصلي جامد ويبص لي جسمي المهم المترو جه ولسه بركب لقيت واحد خبط فيا من وره ف بصيت لقيته هوا نفس الشخص اللي كان بيبص عليا في الاول المهم ركبت ولقيته واقف ورايا وحوليا من كل مكان شباب وحسيت مرة واحدة بأيد بتلعب فى طيزي من ع الهدوم وانا مش عرفه اعمل اي بدات اتوتر وقلبي يدق بسرعه مش عارفه الاحساس كان ساعتها اي اللي اعرفه اني مستمتعه وخايفه ويبعبصني وانا واقفه مكاني متحركتش أصل هعمل ايه أنا ايوه بصراحه استمتعت وخايفه في نفس الوقت والتجربة الجديدة خلتني في دنيا تانيه توهان بين حب الإحساس والتجربة واعصابي اللي سابت وعضلاتي سابت وكسي غرق وفخادي غرقت من العسل بس الاندر كان لاحق الموضوع اللي حدا ما وقرب مني شويه لقيته بيدخل أيدو من تحت الهدوم وبينزل لحد ما وصل لي خرم طيزي وأول ما لمسه عملت زي ما اكون اتخضيت كده وحاولت ابعده عني لان أنا خفت اكتر كدا لحسن حد يلاحظ الموضوع بقي موتر اكتر بس بحبة جراءه لفتله ومليته رقمي بحيث اني اخلي الموضوع يجي منه هو لأن أنا لو اخدت رقمه مش هعرف اكلمه اقوله اي وبصراحه انا اديته الرقم عشان عمل في كهربه في جسمي وخلاني مش عارفه اقف من مجرد لمسات بس واخد رقم بالفعل والولد جميل وحلو ف حبيت أخوض التجربه ومن هنا نبدأ…..
أنا مي 22 سنه انا بيضه ومش طويله اوي وبزازي وسط وحلماتي وردي وطيزي مدوره كده ومربربه ملفوفه لف تتاكل اكل بصراحه وكسي منفوخ ومليان كدا واحمر احمر اوووي جوا .
والشخص دا اسمه زياد اكبر مني بسنه 23 سنه وسيم وطويل عني وجسمه متوسط يجي منه وبتاعه كبير بجد .
فضلت فتره بفكر في اللي عملته هل دا صح ولا لا بس بعد ما روحت وهريت كسي لعب على الموقف الغريب والممتع المخيف والي نقلني لعالم تاني وفضلت اليوم ده افكر فيه وأيدي على كسى وطيزي اللي لعب فيها و خلاني اوصل للمرحله دي.
رنه من رقم غريب قلبي بدأ يدق واتوتر معرفش هعمل ايه
مي*بصوت فيه توتر* : ايوه مين !
زياد : كنتي هيله وأنتِ بتترعشي من ايدي لما دخلتها على طيزك الملبن دي .
مي : احترم نفسك أنا معرفش ازاي دا كله حصل اصلا.
زياد : محدش مننا يعرف الموضوع حصل ازاي بس اللي انا اعرفه اني الموضوع هيمشي ازاي من دلوقتي.
مي :يعني ايه !!
زياد : يعني روقي نفسك وتبقى تيجي على العنوان ده …..
قفلنا المكالمه وانا مش فاهمه حاجه يعني هو يقصد ايه وجايب الثقه دي منين معرفش طيب انا هعمل ايه دا كله بفكر بس ونمت صحيت لقيت نفسي محتلمه اكيد بسبب موقف امبارح احا انا بقيت وسخه .
قومت استحميت وبدأت ابص لجسمي واحسس عليه والعب فيه وبدأت افتكر المكالمه وكلامه على طيزي والرعشه اللي حس بيها وبفكر كسي في نفس الوقت وبحاول اقلد لمساته لطيزي ولخرم طيزي وفقت على رسالة من زياد بيقولي مستنيكي انهارده على اتفاقنا مستنيكي وعارف انك هتيجي أنا ضحكت بيني وبين نفسي وكدا زي ما هو قالها هو عارف ازاي الموضوع هيمشي بعد كدا.
و بعد ما روحتله البيت رنيت الجرس.
زياد:كنت متأكد انك هتيجي.
وحضنني وانا استسلمت لحضنه
مي:ايه خلاك متأكد اني هاجي.
زياد:استسلامك ليا في المترو هو اللي خلاني اتاكد انك جايه.
زياد:ده قميص نوم خشي حمام وظبطي نفسك كدة وانا مستنيكي.
اخدته منه وسمعت كلامه كنت مستغربه نفسي جدا واستسلامي ليه بس شهوتي هي اللي غلبتني وخلتني استسلم واحب حاجة زي كدة
دخلت غيرت هدومي ولبست قميص نوم كان شفاش مبين جسمي وقصير جدا يغطي طيزي بالعفيه يادوبك حاجه بسيطة .
خرجت له وانا مصدومه من اللي بعملها زياد اندهش لما شافني.
زياد:حلوة اوي كدا.
اخدني ودخلنا الاوضة وهنا قلبي بدأ يدق اكتر من الاول الشهوة ومتعة التجربة الجديدة والغربية دي مخلياني هتجنن.
الواضح أنه فاهم بيعمل ايه كويس زي عازف بيلعب على آلات.
بدأ يمشي أيده على كفتي لحد ايدي وشبك أيده ب ايدي وبدأ يبوسني ويمص شفايفي ويلعب فيهم وانا دبت خالص وهو لاحظ ده لانه بدأ يتمادى في حركات أيده وبدأ يحسس على ايدي بس بالعكس عشان يرجع على كتفي وجسمي قشعر واترعش وبدأ يمشي كف أيده على صدري وحلماتي واقفه اصلا من كتر الهيجاني اللي بقيت فيه وقطع القميص من الفتله اللي على كتفي وصدري بان كله قدامه وانا حاولت احط ايدي على صدر لقيته مكمل بوس زي ما هو وبيبعد ايدي عن صدري وبدأ يلعب في صدري براحه ويمشي ايده ويلعب في حلماتي بصوابعه وبدأ يفركهم وانا من كتر السخونية صدري فضل طالع نازل في أيده وهو مكمل بوس وفرك في بزازي وحلماتي اللي شدت جامد واحمرت من فرط الشهوة والسخونيه
بعدها نزل على بطني يبوس فيها لحد ماوصل لكسي وقلعني الاندر وبدا يلحس كسي بلساني والعسل بتاعي وفضل يبوس ويلعب بلسانه علي كسي ويعض شفايف كسي جامد وانا فضلت أتوجع جامد وهو زود في لعب عشان أهيج أكتر بدأت أمسك في ملاية السرير بدأ يلعب في جسمي بايدة وهو بيبوس كسي دخل صباعه فى خرم طيزي أتوجعت بس بعدها حسيت بمتعه حلوة فضل يدخل صباعه ويخرجه وأيده تانيه بتفرك صدري جامد وأنا رحت لعالم تاني من متعة وجسمي اترعشت جامد من اللي بيحصل بعدها وقف اللي بيعمله وقلع لبسه كان زبه انتصب كان كبير وضخم وشاورلي عليه
مي:عايز ايه
زياد:مصيه.
مي:ازاي؟
زياد قرب مني بعدها ومسكني من شعري وجه زبه ناحية بوقي
زياد:اعتبريه ايسكريم.
كان الأمر غريب عليا في الاول ولكن بعد مااخذته عجبني طعمه وبدات امصه
بعدها أخرجه من بوقي وخلاني انام علي السرير
وفتح رجلي ورفعها علي رقبته وجه زبه ناحيه خرم طيزي أنا حطيت ايدي ع طيزي هو هداني وسألها وبدا يدخله واحدة واحدة وهو يحسس على جسمى ويبوس ضهري ورقبتي كنت بتوجع جدا من دخوله كان حجمه كبير بس كان عارف بيعمل ايه فضل يدخل جزء جزء وانا روحي تطلع مع كل دخله زيادة وخرم طيزي بدأ يوسع وانا شهقت جامد وهو دخله للآخر اااااااااااااه احا يا زياد ظيزي اتفشخت حرام عليك اه اه اه اه اممممم اه يازيااد طيب نيك بس براا اه براحه ويضرب طيزي وهو شادد شعري وينيك طيزي ويخبط فيها ويخرجه لحد قبل الآخر ويدخل كله كان بيشق بطني بزبه شق واانا بموت تحت منه وبعدين غير الوضع وضربني على بزازي وفضل يمص فيهم ويلحسهم ويفرك كس كان كسي اليوم ده راح مني واعصاب اتفشخت وبعدين لقيته سحب كرسي في الاوضه وخلاني أسند عليه واميل وبعدين رزعني بعباص ابن وسخه هيجيني اكتر وبعدين فضل يمشي أيده على طيزي ويضربني عليه وقرب من ودني زياد: هخليكي ترجعيلي تاني لوحدك بس دا لو عرفتي تمشي النهارده
مي : مش مهم المهم نيكني حط زبك في طيزي أنا ع أخري مش قادره ااااااااه ممممم يازياد اه
وبعدين فتح طيزي ونزل بلسانه وبدأ ياخدني لعالم الهدوء واللذه بلسانه اللي كان زي الفرشه وكسي وطيزي لوحته وبدأ بلعب في بظري وشفايف كسي واخد على الوضع ده عشر دقايق وانا ازق راسه لطيزي اكتر وبعدين دخل صباعين مره وحده في طيزي وانا ااااه ااه يا ولا يلا مش قادره ااااه ياخربيتك ممم ممم واعض على شفايفي.
بعدها بدأ يخرج صوابعه وبدا يمشي زبه علي طيزي ويدخل للمرة التانيه.
زياد:هجبهم خلاص.
مي:هاتهم جوا.
بدا زبه يهدا وينام بعد مانزل لبنه جوا طيزي
بعدها دخلنا اخدنا دش مع بعض وكان بيحسس بايده علي جسمي ويبوس صدري ويلعب يايده في كسي
مي:ايه متعبتش كفايه بقى يا زياد تعبتني .
زياد:دي شويه متعه واحنا بنستحمى .
بعدها باسني في بوقي وخلصنا وخرجت لبست هدومي
زياد:هستناكي تاني.
مي:مش هاجي.
زياد:هتيجي وأنا واثق.
بعد ما سبته فضلت أفكر في اللي عملته كنت مبسوطه من اللي حصل وكنت مصدومه من اللي حصل في نفس وقت ومكنتش مصدقه إني عملت كدة بعد فترة اتعودت إني أروح لزياد ونعمل كدة مع بعض كل فترة وفترة.