sakasawa.com

القصة النهاردة قصة قصيرة عن موقف حصل ما بين عمرو وأمه فايزة
لا عمرو ممكن ينسى اللى حصل طول حياته ولا ممكن في يوم أمه تفتكر ايه اللى حصل بالظبط
عمرو شاب صغير عنده 20 سنة زى معظم شباب جيله بيهيج مووت على الميلفات الكبيرة اللى بتمشى بعبايات سودة في الشارع
أمه فايزة امرأة أربعينية ميلفاية من أصحاب البزاز والطياز الكبير بس عمرو عمره ما ببصلها من ناحية جنسية وهيا غلبانة ودايما كانت حنينة عليه
الموقف كان بدايته ان عمرو وأمه فايزة وأخته ناهد (22 سنة)كانوا قاعدين في يوم بيتفرجوا على التلفزيون مع بعض و مرة واحدة أمهم فايزة اغمى عليها
عمرو واخته حاولوا يفوقوها قومى يا ماما؟ في ايه يا ماما؟ ايه اللى حصل؟ وراح عمرو جاب كولونيا وشممها لأمه وبردك ما فاقتش وبعدين أخته ناهد جابت حاجة حادقة من التلاجة وحطتها في بقها وبردك ما فاقتش وقعدوا على الحال ده يشمموها الكولونيا ويحطوا الجبنة في بوقها وأمهم فايزة في عالم تانى شوية ترد عليهم وتقول مش شايفه حاجة وتسكت وشوية تانيين تقول مش حاسة بحاجة لحد ما فاقت بعد حوالى 10 دقايق
ايه اللى حصل ده يا ماما؟ خير في ايه؟ لازم نروح نكشف؟ قالتهم مافيش حاجة ده حصل عشان أنا مش نايمة كويس بس ومالهاش لازمة انى أروح للدكتور
تانى يوم ناهد مش في البيت خرجت مع صاحبتها, أبو عمرو في الشغل كالمعتاد, عمرو هو الوحيد اللى في البيت مع أمه فايزة, أمه دخلت تاخد شاور وهو كان قاعد بره بيتفرج على التلفزيون لفيلم ل الممثلة ليلى علوى وقاعد يتخيلها عريانة وانوا بينيكها وقد ايه بزازها وطيازها هيكونوا حلوين
فجأة واحدة سمع أمه بتنادى عليه من الحمام وبتقوله الحقنى يا عمرو؟ مش شايفه حواليه؟ رمى ريموت التلفزيون من ايده وجرى على باب الحمام ونادى على أمه فى ايه يا ماما؟ أمه ما ردتش عليه, يا ماما؟ ردى يا ماما؟ الدنيا بتلف بيا يا عمرو, ساعتها عرف انها داخت زى ما حصل امبارح وممكن يغمى عليها وتقع جوه في الحمام وتأذى نفسها
قام زاقق باب الحمام بسرعة وداخل, لقى أمه قاعدة على التواليت وسانده بايديها الاتنين على الحوض اللى جنبها علشان ما تقعش وجسمها كله عليه صابون وشامبو, قام جارى بسرعة و سندها من كتفها وقالها خلاص ما تخافيش يا ماما أنا جنبك اهو
أول حاجة فكر فيها ان هو يطلعها بره الحمام علشان ما تنخبطش أو ما تتزحلقش جوه وهى دايخة فقام قايلها امسكى تانى فى الحوض وقام رايح بسرعة جايب العباية اللى متعلقة على الحيطة و لسه بيقرر يلبسها العباية لقى ان رغاوى الشامبو كتيييير عليها ولازم ينشفها الأول, قام جايب الفوطة وبدأ ينشف لأمه الرغاوى اللى على جسمها
مسك الفوطة بايديه الاتنين وبدأ بدراعها اليمين وبعدين راح على صدرها وحط فردة بزها اليمين جوه الفوطة وقام دعكها من فوق لتحت وبعدين راح على فردة بزها الشمال وحطها جوه الفوطة ولسه بيدعكها, شاف رغاوى على حلمة البز اليمين لسه ما تمسحتش, قام مطلع ايده اليمين من جوه الفوطة وقام فاركلها الحلمة اليمين, فى اللحظة دى عمرو انخض لما لقى جسمه كله ولع مرة واحدة وعرف ان بزاز أمه حلوة بالظبط زى ما كان بيتخيل بزاز ليلى علوى! ساعتها اتجنن وبصوت كله هيجان قام قايل لأمه اعدلى نفسك كده علشان أنشفلك الرغاوى اللى تحت