موقع سكساوى sakasawa.com

اكتشفت خديجه اختي شرموطه الجزاء الاول

انا اسمي عمر كان عمري 18 سنه عند وقوع القصه
لديا عائله تتكون ابي خالدعمره 50 سنه امي سعاد
48 سنه شيماء اختي الكبيره 27 سنه متزوجه لديها بنت اخي الكبير اسمه سعد عمره 24 سنه موظف
خديجه اختي كان عمرها 21 سنه
خديجه اختي جميله لاطويله ولا قصيره لها اثدى متوسطه متوسطت الراحه طيزها كبيره تغري اي شاب لها اقدام روعه لم اكون بالبيت وهي تنظف البيت كنت طوال الوقت اناظر في طيزها وارجلها
ارجع اقوم اذهب الحمام اعمل العاده السريه عليها
كنت انام معاها في غرفه واحده
في احد الليالي صحيت الساعه 2 فجرآ
ولعت مصباح الكهرباء شفتها نائمه بدون غطاء
والروب الي بتنام فيه مرفوع الى فوق ركبتها
انا اول ماشفت اقدامها وسيقانها زبري وقف مثل الحديد خديجه اختي نومها ثقيل مابتحس بشي
انا قربت من اقدامها واستلقيت جوار اقدامها
وخليت فمي ووجهي فوق قدميها اخذت اشمهن
والحس باطن قدميها وهيه ولا حركه اخذت امص
اصابيع قدميها بين ما انا قاعد امص قدميها
زبري كان بده يخزق البجامه كملت الحس
وامص رجليها اخرجت زبري وحطيته على رجليه
وضعت وكان زيت زيتون موجود في الغرفه
اخذته وحطيت منه على زبري وعلى رجليها
واخذت احرك زبري ولم تتحرك حتى حركه
حتى انزلت شهوتي على رجليها قمت لبست البجامه
ثم خرجت الى الحمام عملت دش ورجعت دخلت الغرفه وخديجه كماهيه نائمه وشهوتي على رجليها
رجعت نمت في مكاني حتى الصباح صحيت
فلم اجدها نائمه في مكانها خرجت من الغرفه
شفتها في المطبخ بتسوي الفطور
رحت الحمام عملت دش ورجعت لبست ثيابي
وجت الفطور في الصاله فطرت ثم ذهبت
الى المدرسه وخديجه حضرت فطور لابي وامي
ثم ذهبت الى مدرستها هي كانت في الثنويه العامه
وانا في العداد
قعدنا اسبوع وانا كل يوم اقعد ساهر الى الساعه
واحده بعد منتصف الليل من شان لما ادخل الغرفه
اشوفها نائمه اقعد امصمص ارجلها والحسهن
ثم اخرج زبري انيك ارجلها حتى انزل شهوتي عليهن
بعد مرور الاسبوع في احد الايام مرض ابي واسعفناه
الى احدالمستشفيات ثم ارجعنه البيت في اليوم الثاني اتا لزيارت ابي ابن عمي اسمه صالح عمره 24عام سنه في الساعه الثالثه عصرآ زادت ازداد مرض
ابي فاتصلت لسعد اخي ان ياتي لاسعافه
اتا سعد فاخذه هوا وامي الى مستشفى في مدينه
اخرى فاتصل اخي سعد بابن عمي صالح بان يقعد عندنا انا وخديجه اختي حتى لانخاف
اتا ابن عمي الى البيت الساعه السابعه ليلآ
دخل تعشينى اشغلنا الشاشه وبين مااحنا سامرين
نتابع فلم كنت الاحظ ابن عمي صالح ينظر الى
خديجه اختي باستمرار كلما تنظر اليه يبتسم لها
نظرت الى مكان زبره وجت زبره منتصب انا بصراحه اعجبني الوضع وتخيلته بينيك خديجه اختي
وفي الساعه 11 ليلآ قمت انا وخديجه اخته ننام لان معانا مدرسه دخلنا الغرفه ثم اقفلت خديجه الباب
بالمفتاح وبين ماانا متمدد فوق الفراش كنت
اتخيل صالح ابن عمي وهوه ينيك خديجه اختي
في طيزها وانا العب في زبري حتى قذفت على
الفراش فنمت ولم اصحا الى الصباح خرجت
الغرفه الى الحمام اعمل دش شفت خديجه اختي
في الطبخ بتعمل فطور خرجت من الحمام الى الغرفه
ارتديت ملابسي خرجت الى الصاله شفت الفطور
جاهز فطرت انا وخديجه ثم قلت لها ادخلي البسي
ملابسك وهي نذهب الى المدرسه لني باناخذ تكسي
لنذهب الى المدرسه ذهبت الى المجلس شفت
صالح ابن عمي مازال نائم صحيته وقلت له
نحن ذاهبين الى المدرسه اذا قد صحيت الفطر بالمطبخ قال تمام ثم خرجت شفت خديجه منتظرتني
خرجنا واغلقنا الباب وذهبنا وفي الساعه 12 ظهرآ
خرجت من المدرسه اخذت تكسي وذهبت الى مدرسة
خديجه شفتها تنتظر باب المدرسه اخذتها
ورجعنا البيت دخلنا فلم نجد صالح ابن عمي
اتصلت. عليه ثم سئلته فينك قال انا في السوق
شوي وراجع البيت قلت احنا منتظرينك نتغد
قال تمام اتجهت الى المطبخ عند خديجه شفتها لابسه بنطلون جنز وفنيله وطيزها بارزه قلت
انا بدخل انام لي شوي لما ياتي صالح صحيني نتغدا
ذهبت الى الغرفه لم استطيع انام من جمال منظر
طيز خديجه اختي وهي بارزه حتى انزلت شهوتي
بعد مرور نص ساعه سمعت باب الشقه يفتتح
عرفت انه ابن صالح ابن عمي دخل وخديجه
لاتزال في المطبخ انا نهضت اتلصص من خرم الباب
شوهي ردت فعله لما يشوف خديجه اختي وهيه
بذاك المنظر ذهب الى المطبخ لما شاف خديجه
تسمر مكانه ولا حركه ثم دخل الى المطبخ
لم استطيع اشوف ماذا يعملان داخل
بعدخمس دقايق خرج صالح وخديجه خرخة وراه
التفت اليها وحضنها من امامها قبلها قبله شفايفها
قبله طويله ثم ابعدته عنها قالت له لايصحا عمر
ويشوفنا انا ذاهبه اصحيه يتغدا مسك بايدها
واعادها الى حضنه ثم قاله لا تصحيه دعيه ينام
اتركينا نستمتع قليل اذهبي تاكدي هل هوى نائم
ورجعتي قالت تمام لما شفتها مقبله نحو الغرفه
ركضت الى الفراش ثم تغطيت للتاكد اني نائم
فتحت الباب شافتني نائم قربت الى جواري
ثم نادت عليا فلم ارد عليها ثم خرججت واغلقت الباب
وراها انا نهضت الى الباب اتلصص ماالذي سوف
يحدث بينهم اخذه صالح في حضنه واخذ شفايفها
في شفايفه وهويمصهن ويقبلها ثم وضعها على
الاريكه ونيمها على ظهرها ثم تمدد فوقه
واخذ يقبل شفايفها ويلعب بايديه في اثداها
بينمى خديجه مغمضت عينيها وتتنهد وتان
بصوت منخفض حتى لاسمع ثم اخرج ثديها اليمن
واخذه في شفايفه يمصه خديجه لم تتحمل
مدت ايدها الى زبره واخذت تدعكه من فوق
الجنز ثم اخرج صالح ثديها الايسر واخذ يمصه
وايده تلعب بالاخر استمرو في هذا الوضع عشردقايق
ثم نهض صالح ثم اخرج زبره من سوسة البطلون
خديجه اول ماشافت زبره منتصب اتكسفت
زبره كان كبير لم اتخيله بهذا الكبر والضخامه
ثم قربه من فمها وامرها ان تمصه لاكنها كانت مكسوفه لانها اول مره تشوف زبر وبهذا الحجم
امسكته بيديها الثنتين واخذت تذخله فمها
كودها ادخلت راس زبره واخذت تمصه
بينمى صالح ابن عمي قاعد يتاوه اه اه اه اه اه اه
مااروع فمك للمص حتى احس انه سوف يقذف
اخرج زبره من فمها ثم قذف سائله المنوي على
وشها وفمها انزل شهوه كثيره على وشها حتى
ساحين الى صدرها فنهضت خديجه نحو الحمام
تغسل وشها وخلعت الفنيله الي كانت لا بستنها
انا اخذت فنيلتي ومسحت قاعت الغرفه من شهوتي
لاني انزلت ثلاث مرات على منظرهم ثم قررت اني
اتركه ينيكها خرجت خديجه من الحمام وقد
بدلت الفيله دخلت عليا الغرفه تصحيني من شان اتغدا نهضت وخرجنا اتغدينا

انتظروني في الجزاء الثاني كيف تركت لهم المجال
لينيكها صالح

—————
الجزاء الثاني

عندما كنا نتناولنا فطور الغداء على الطاوله
كان يقعد صالح ابن عمي على جهت اليسار من الطاوله
وخديجه اختي بجهت اليمين متقابه مع صالح
بين ماانا كنت قاعد بمقدمت الطاوله
وفي منتصف الفطور حسيت بحركة قدم
صالح ابن عمي ارتفعت الى عند كس خديجه اختي
هيه اول ماحست بقدمه لامست كسها نظرت اليه
نظرت تعجب وانا عامل نفسي اني ماش عارف شي
صالح قاعد مكانه يحرك قدمه على كسها
حتى ان خديجه اختي بدات تتجاوب معه
وجسمها بدى يرخا بعض الشيا
انا ادعيت اني ذاهب الى المطبخ اشرب ماء
عندما نهضت كل واحد منهم عدل من جلسته
ذهبت الى امطبخ ثم وقفت اتلصص ماذا سيحدث
ثم قالت له خديجه ماذا عملت يامجنون كدت تفضحنا
قدام عمر شاف اليها وابتسم قال انا مجنون فيك
وفي جسمك لم استطيع اصبر ثم اخرج زبره من البطلون تبعه ثم قالها ارفعي قدميك داعبي زبري
قالات لا استطيع يمكن ياتي عمر الان انتظر الى
الليل ونسهر وبعد ما ينام عمر نعمل الي بدنا
قال تمام ثم ادخل زبره الى بنطلونه وانا خرجت
من المطبخ احمل جيك ماء وكاس في ايدي
ثم جلست مكاني وخلصنا الفطور
ثم نهضنا الى الصاله نقعد ونشرب شاهي
اذا بهاتف صالح بيرن شاف قال هذا سعد اخوك
ردعلى الهاتف سئل سعد عن حال ابي
ثم قاله سعد لاتتروح يمكن نزيد نقعد بالمستشفى
اليوم وباكر نروح خليك عند عمر وخديجه قال تمام
شربنا الشاهي وخديجه قاعده في الغرفه
انا قررت اني اترك لهم المجال من شان ينيك
خديجه اختي صالح ذهب الى الحمام انا اخذت
الكاميرا وشغلتها ووضعته في الدولاب في الصاله
في مكان مخفي رجع صالح الى الصاله انا ادعيت
اني مرهق بدخل انام شوي دخلت شفت خدجه
قاعده بتسرح شعرها قلت لها انا مرهق بدي انام شوي
بس بدون ازعاج سئلتني عن صالح قلت قاعد
في الصاله بيتابع التلفاز تمددت على السرير
انتظرت خديجه في الغرفه حوالي 15 دقيقه
ثم نادتني لكي تتاكد هل انا نائم ام لا لم ارد عليه
ادعيت اني نائم ثم نهضة وخرجت من الغرفه
وردت الباب وراها ولم تقفله انا نهضت بسرعه
اشوف من خرم الباب عندما شافها صالح
نهض من مكانه ثم حضنها واخذ شفايفه بشفايفه
وقعد يمصهن بكل لهفه وايديه يعبثين بطيزها
حتى القاها على الاريكه ونام فوقها قعد يمصمص
شفايفها ورقبتها حق 5 دقائق ثم نهض من فوقها
ثم شلحها ثيابها كامل وشلح ثيابه كامل
فبان زبره منتصب كالعمود ثم جلس واخذ يمص
اصابيع ارجله ويلحسهن كامل وخديجه مغمضه عينيها
وقاعده تتنهد وتتاوه اه اه اه اه اي اي
ثم صعد يمص كسها فزادت اناتها اه اه اه اه اي اي
الحس اسرع شوي ياصالح اه اه اه اه اه كم انت
ممتع ثم وضعت يديها على راسه وهي تظغط عليه
نحو كسها وتترجه اقوى اسرع حتى انها
اغمضت عينيها وضغطت على راسه بقوه
اه اه اه اه وهي ترتعش لقد اتتها رعشتها وانزلت
سائلها في فم صالح وهوه لم يتوقف من المص
والحس في كسها حتى اخذ سائلها الي انزلت كامل
ثم نهض وقال لها اه ما اطعم والذ سائلك
ثم ضحكت وشكرته على خبرته في الامتاع
ثم قالها الان دوري بدي تمتعيني مثل مامتعتك
ثم نام صالح على الاريكه على ظهره
ثم رفعت خديجه ارجيلها وبدات تداعب زبره
فيهن ثم امرها صالح تعمل وضعية 69 اخذت
زبره بايديها وبدات تدخله فمها بينما صالح يلحس
فتحت طيزها الضيقه ويبصق على فتحت طيزها
ويضع احد اصابعه لكي يدخلها ادخل اصباعه
وهوه قاعد يلحس كسها وهيه تمص زبره
حوالي خمس دقايق فاخذ علبة دهن مرطب
من عند راسه كان قد وضعها استعدادن لهذه الححضه
اخذ منها قليل وحطهن على فتحت طيزها
بينما خديجه متلذذه بمص زبره ولحس كسها
ثم اعاد اصبعه داخل طيزها ثم اراد يدخل
اصباعه الثانيه حست خديجه بقليل من الالم
فاخرجت زبره من فمها فقالت له اخرج احد اصابعك
انها توجعني قال انتي عودي الى عملك وانا لن
اوجعك اعادت زبره داخل فمها استمر صالح
خمس دقايق واصابعه الثنتان داخل طيزها
حتى تعودت عليهن ثم بدات تان اي اي
اممممممممممم وهيه بتمص زبره حاول ان يدخل
اصباعه الثالثه لم يستطيع منعته خديجه انه يوجعني
ثم نهضت من فوقه واخذت تداعب زبره بارجيلها
حتى انزل شهوته على ارجيلها ثم نهضت تلبس
ثيابها بعجله من اجل ان لا اصحى واشوفهم
ثم نهض صالح يلبس ثم حضنها من خلفها
وقالها انا لا زم انيكك من طيزك اليوم ضروري
لان بكره لما يعود عمي وعمتي وسعد لن استطيع
انيكك قالت بس كيف اعمل انا خايفه لانه بيوجعني
انت عارف انها اول مره اعمل هيك
قال انا عندي خطه سوف اعلمك به بالمغرب
لما اعود من السوق بس تنفذيها بالحرف
وسوف اجعلك تستمتعي وتحسي باحساس جميل
قالت تمام ثم خرج صالح الى السوق
بنمى ذهبت خديجه الحمام تستحم انا خرجت
على روس اصابيع ارجلي اخذت الكاميرا
ورجعت الغرفه عملت اني مازلت نائم

اذا اعجبتكم ارجوا التعلق من اجل تشجيعي
انتظرو الجزاء الثالث

——————-
الجزاء الثالث
بعد ماصالح ابن عمي استمتع مع خديجه اختي
بدون ان يدخل زبره في طيزها
خرج صالح الى السوق وخديجه دخلت الحمام
اخذت دش دخلت الغرفه تغير ثيابها وهيه مبسوطه
وانا مازلت عامل نفسي نائم غيرت ثيابها
ثم خرجت الى الصاله تشاهد التلفاز
انا صحيت وخرجت شفتها بتشاهد ذهبت الى الحمام
استحميت وخرجت قعت معاها وكانه لم يحصل شي
قلت لها انا مريض قالت سلامتك ايش فيك
قلت راسي فيه صداع واذاني بيوجعيني
قالت خذ الهاتف اتصل بصالح يشتري لك دواء
بينمى كانت الساعه السابعه ليلآ اتصلت بصالح
وقلت له يشتري لي دواء اني مريض
طبعن انا ليس مريض ولا فيني شي بس اريد
اترك لهم المجال واهيئل لهم الجواء من اجل
صالح ابن عمي ينيك طيز خديجه اختي
طلبت من خديجه اختي تعطيني فطور
قامت ذهبت المطبخ وانا قمت حطيت الكاميرا
بدولاب بعد نسخت الفيديوه الاول الى الكمبيوتر
ومسحته من ذاكرت الكاميرا من اجل المساحه
رجعت قعت على الاريكه خديجه خرجت من المطبخ
بيده كاس عصير واثنين سندويتش بالجبن
اعطتني فطرت شوي بصالح يدق الباب ذهبت
خديجه فتحت له ودخل والدواء معه واكياس
فواكه اه اه ابن الشرموطه مشتري فواكه من اجل
نيكت طيز خديجه الليله وضع الفواكه على الطاوله
واعطاني الدواء واستاذن سوف يدخل الحمام
انا طلبت من خديجه كاس ماء اشرب الدواء
ذهبت الى المطبخ انا قمت بسرعه شغلت الكاميرا
ورجعت اخذت من ايدها الكاس الماء وشربت
حبه من حق الراس قلت لها انا رايح الغرفه
انام لان راسي بيوجعني دخلت واغلقت الباب وراي
ورجعت اشوف من خرم الباب ذهبت خديجه
الى المطبخ حطت الكاس رجعت الى الصاله
حيث كان صالح قدخرج من الحمام وهوا جالس
على الاريكه قالها وينه عمر قالت دخل ينام لان
راسه بيوجعه قاله تعالي بسرعه نعمل الخطه
قربت جلست بجواره قال لها اذهبي الى الغرفه
اجلبي علبه دهن اوزيت مرطب ذهبة الى غرفة والدي
رجعت بايدها علبه زيت زيتون
اخذ صالح احد الاكياس الي جلبهن معه من السوق
واخرج منه حبتين خيار الاولى كانت اضعف من زبره
وطويله اما الثانيه كانت عرضها بعرض زبره ومتوسطه
امرها ان تخلع بنطلونها خلعته خديجه الى عند ركبه
ثم اخذت وضعيت الحصان اتا من وراها وصب زيت الزيتون على فتحت طيزها وادخل احد اصابعه
وخديجه تان اه اه اه اه اه اه
ثم زاد صب قليل من الزيت ودهن الحبه الخيار
الضعيفه وحط راس الخياره على فتحت طيزخديجه
ثم بدا يدخلها فدخل راس الخياره فصاحت
خديجه اي اي اي اخرجها ياحبيبي بتوجعني
قال لها تحملي قليل وسوف يهدى الوجع
زاداخل الخياره قليل وخديجه اي اي ارجوك خرجه
وصالح لم يسمع كلامها حتى ادخل نص الخياره
ثم حط ايده على كسها يداعبه دون ان يحرك الخياره
حتى ان خديجه بدات تستجيب لمداعبته لكسها
وتناست وجع طيزها اخذ يدفع الخياره حتى لم يبقى
منها الى قليل خديجه تان اي اي اي اي اي
بس حبيبي صالح حاطط ايده الاخرى على كسها
يداعبه خديجه اه اه اه اه اه اسرع بمداعبت كسي
حتى اتتها رعشتها وانزلت شهوتها على ايده
وضع ايده على فمه اخذ يلحس ويمص شهوتها
ثم قال لها البسي الكلسون والبنطلون روحي
جهزي الفطور عندما نهضت ارادت تخرج الخيار
من طيزها لاكن صالح منعها قالها خليه مكانه
من شان تتوسع طيزك لكي استطيع ادخل زبري
بدون ماتتالمي وقفت لبس الكلسون والبجامه
وذهبت المطبخ جهزت الفطور وحطته على الطاوله
ثم قعدو على الكراسي تناولو الفطور والخياره
مازات في طيزها ثم رفعت اغراض الفطور الى المطبخ قالت تبعد الخاره الحين قال روحي شوفي
عمر نائم انا لما شفت خديجه متجه نحو الغرفه
جريت على السرير وتغطيت عملت نفسي نائم
دخلت خديجه نادت عليا عمر عمر وانا لم ارد
ثم خرجت اغلقت الباب خلفها انا نهضت مسرع
اتجهت الى الصاله صالح لم يكن موجود في الصاله
نادت خديجه على صالح ردعليها من المطبخ
جلس على الاريكه خرج صالح من المطبخ
يحمل كاسين عصير اعطاها كاس واخذ كاس
اخذي يشربها وهيه تشربه حتى خلص العصير
ثم اوقفها واقعدها في حضنه ثم اخذ شفايفها
في شفايفه بدى بمصهن وبوسهن اخذيمصهن
خمس دقايق ثم اوقفها من حضنه اخذ يقلعها
ثيابها حتى اصبحت عاريه كامله ثم خلع ثيابه
كامل وزبره مشدود امامه مثل العمود
تمدد على ظهره على الاريكه ثم امرها تضع
كسها على فمه صعدت وقعدت على فمه
انزلت راسها الى عند زبره اخذت تدخل زبره في فمها
بينمى صالح اخذ كسها كامل في فمه والخياره
مازلت في طيزها ثم اخذ يخرج الخياره براحه
حتى لم يتبقى منها الى راسها في طيزها
ثم اعاد ادخاله في طيزها
خديجه تان وهيه تمص زبره صالح قاعد يمص
كسها ويدخل والخياره ويخرجها ثم اخذ يسرع
في ادخالها واخراجها خديجه اه اه اه اه اه اه
يكفي حبيبي خرجه ودخل زبرك اخرج صالح
الخياره ثم وضع خديجه وضعيت الفرس
واتى من خلفها حط على زبره زيت ورهن فتحت
طيزها حط زبره على فتحت طيزها دفع زبره
ببطى حتى دخل راس زبره صرخت خديجه
من وجعها ثم دفع زبره دفعه واحده حتى دخل
زبره كامل في طيزها خديجه تتالم
اي اي اي اي اي وهيه تتوسله طلعه بيوجعني
صالح لم يسمع توسلاتها اخذ يطلع زبره ويدخله
بسرعه حتى ادمعت عيني خديجه
خديجه بدات تتجاوب مع صالح بدات تتناسى
الام طيزها وترتفع شهوته حتى انها كانت تتاوه
اه اه اه اه اه اسرع حبيبي شوي اسرع انا بعشق
زبرك زبرك حلو اه اه اه اه اه كم زبرك ممتع
صالح قاعد ينيك فيها بكل قوته وسرعته
ثم اخرج زبره كامل ونام على ظهره ثم امره
تجلس على زبره وتدخله في طيزها قامت
جلست على زبره حتى دخل كامل بدات تجلس
وتوقف وزبره داخل خارج في طيزها
خديجه تان اي اي اي اي اي اي كم انت رائع
ثم اخرجت بره من طيزها اخذته في فمها
تمصه بكل سرعه ثم نامت على بطنها
ثم تمدد صالح فوقها حط زبره في طيزها
واخذ ينيكها بكل قوه.
حتى حس انه سوف يقذف سائله ظغط زبره
حتى دخل كامل ثم بدا يلهث ويتاوه اه اه اه
حتى انه سكب كل سائله داخل طيزها
ثم نام على ظهر خديجه وزبره مازال داخل طيزها
حق 15 دقيقه ثم اخرج زبره نام على ظهره بجوارها
خديجه مازالت ممحونه نهضت اخذت تداعب زبره
بيديه وتمصه وتداعبه بقدميه حتى انتصب زبر
صالح من جديد
ناكها اكثر من خمس مرات حتى اشبع طيزها
وارواه من ماء زبره