موقع سكساوى sakasawa.com
اليوم قصه حقيقيه وهي انها كمال رجل ميسور الحال وعنده مصنع كبير يجلب له المال وعنده زوجه جميله ولكن مريضه بالقلب ولا تستطيع الحمل والإنجاب وعنده خضره الخادمه جلست خضره مع ليلي زوجه كمال ليلي تقول لخضره انا عاوزه عروسه لكمال ليه ياستي
وانتي روحتي فين ده كمال بيه بيحبك أنا عاوزه يكون عنده ولد لازم ياخضره بس تكون بنت ناس كويسين وفي الليل جلسوا جميعا اما التلفزيون وكان فيلم يحكي مثل قصتهم وقامت البطله باستأجار رحم أمرأه اخري فقالت خضره انا ياستي هشوف واحده ليكي وتخليها تحمل وخلاص ولا جواز ولا حاجه ليلي عرضت الموضوع علي كمال قال كمال مين بس اللي يوفق علي الموضوع ده تعالي نعمله خارج مصر قالت ليلي خضره قالت عندهم واحده عاملنها. ومر يومين وجاءت خضره برجل اسمه عاطف عليه ملامح الفقر ومن ملابسه وجلس مع ليلي ليلي قالت
خضره كلمتك قال أبوه ياست هانم وأنا موافق وقالت والست بتعتك موافقه قال ايوه بس كام هتدفعي قالت انت عاوز كام قال أنا عاوز مائه الف جنيه قالت ليلي هديك مائتين الف بس بشرط ماتلمسها طول فتره الحمل فاهم وبعد الولاده تنتهي العلاقه بينا فاهم قال فاهم ماشي كلامك ليلي قالت أنانعطيك مائه الف الان وبعد الولاده مائه تانيه ماشي وهات مراتك عاوزه اتكلم معاها قال عاطف ماشي ياهانم وجاءت مرات عاطف واسمها أمل متوسطه الطويل ملامحها صغيره وجسمها نحيل ولكن صدرها جميل مدور واقف للامام حتي من غير سنتيانه وطيزها منفصله عن جسمهاوهي خمرية من النوع البلدي ودخلت علي ليلي وقالت ليلي انتي اسمك ايه قالت أسمي أمل قالت ليلي انتي موافقه علي انك تحملي مكاني قالت عاطف موافق وزي ماهو عاوز قالت امل موضوع بسيط الدكتور هيزرع البويضه بتعاني عندك لمده تسعه اشهر وبس علشان ان رحمي مايستحمل الحمل والوضع لاني عندي القلب قالت أمل ماشي ياست هانم قالت ليلي بس بشرط قالت امل شرط أيه عاطف ماينام معاكي قالت خضره يعني ماينكك طول التسعه اشهر فاهمه لغايه ماتولدي موافقه قالت ليلي امل مش عاطف موافق قالت ليلي أبوه قالت خلاص مدام هو عاوز كده خلاص قالت خضره انا هروح معاها قالت ليلي ماشي روحي اخدميها ومشيت امل مع خضره وكان عاطف مستني قالت امل انت موافق علي الشرط ده قال عاطف يابت معلش أتحملي شويه علشان مبلغ ده نعمل بيه مشروع معلش ياأمل قالت اللي تشوفه بس ياأمل ماتقولي لأحد علي الموضوع ده قالت أمل وده موضوع ياتقال ومشيت أمل علي البيت وبعد يومين راحوا المستشفي وعملوا العملية
قالت ليلي لعاطف بعد اذنك أمل هتكون عندي شهر لغايه ماالحمل يثبت ماشي قال حاضر ياست هانم قالت ليلي وستحضر ليك خضره تشوف طلباتك وتيجي تخدم أمل لغايه الحمل مايثبت وجلست أمل عند ليلي وتعرفت علي كمال قالت ليلي ده الاستاذ كمال زوجي وهيبقي والد الطفل
قالت أمل أهلا وسهلا قال كمال اهتمي بيها ياليلي باين عليها بنت طيبه فعلا أمل بنت بسطه فقيره ولكنها جميله وندا كمال علي ليلي وقال قال لها اعطيها فلوس ليها وهاتي ليها ملابس قالت ماشي انا فاهمه ونزلوا السوق وأشترت ليلي ملابس بيتي وملابس داخليه لأمل وعاشت أمل حياه تانيه خالص بعيد عن الفقر والشقي والدنيا اقبلت عليها وكانت تلابس البيجامات ضيقه أستريتش وأصبحت تظهر ملامح جسدها الجميل المتناسق والملابس الداخليه اصبحت تظهر كسها وطيزها وبزازها في اجمل صوره وكمال ينظر اليهاويشتهي جسدها عندما تتحرك وفي هذا الشهر اصبح عند أمل عاطفه تجاه كمال من حنيته وزوقه معها وأدبه ووفي خلال الشهر مرضت ليلي ودخلت المستشفي وهي في النفاس الاخيره استدعت أمل وقالت لها اسمعي يا امل يعلم ربنا أني حبيتك اوي وعلشان خاطري لازم انكي انتي وجوزك عاطف ماتخلوا بكمال وتسلميه الولد في الميعاد وتبقي توديه وانا سبت في وصيتي ان انتي اللي تربيه وكمال طيب خلي بالك منه وفلوس جوزك انا حاطهم في الدولاب خضره عارفه مكانهم وماتت ليلي وحزن كمال حزن شديد وقبل ان تترك أمل الييت وهي ماشيه قالت لها خضره ادخلي سلمي علي
كمال بيه وترفيه انكي ماشيه قالت أمل طيب هدخل اغير ملابسي دي قالت خضره لا ادخلي كده ماهو عارف انك عايشه هنا ودخلت أمل عند كمال وكانت حالته سيئه ولما شافها قال اهلا يا أمل قالت له اناهمشي وأروح بيتي قال مع السلامهقالت الباقيه في حياتك ومتزعلش وحاطت ايدها علي فاخده ونظر اليها ونظرت اليه وجاءت لحظه صمت بينهم وتقاربت أمل بكمال وتحركت الشفايف ونست أمل أنها متزوجه واخذت منه بوسه خفيفه ثم اخري وأدخل كمال لسانه داخل فم أمل عبورا بشفاتيها واخذ يداعب لسان أمل بلسانه واخذ يمصه ثم يتوقف ثم يعود مره اخري يمص شفايفها وفك زراير البيجاما وظهرت السنتيانه فرفعها واخذ يلحس الحلمه بلسانه ثم يمصها ويفرك كمال بزاز أمل وأمل مستسلمه
له ثم نزل الي كسها واخذ يشمه من فوق البنطلون الذي كانت ترتديه ثم أنزل البنطلون الي اسفلفظهر الكيلوت فاخذ يشمه ويابوسه ثم انزل الكيلوت واخذ يلحس فيه ويدخل لسانه داخل كسها الجميل ويمصه وهي تتأوه وتخرج انفاس متلاحقه كلها هياج ومتعه وهي تتجاوب معه أكثر
انها لم تتعود علي هذا النوع من الجنس والنياكه المهذبه الرقيقه والرومانسيه في التعامل مع كسها وشفاتيها وبزازها وظل كمال يداعب كس أمل بكل حنيه ورومانسية وقام بإدخال زبه في كسها وقام بالنياكه واخذ ينيك في كسها وهي تعانقه وتتأوه من المتعه حتي قام بقده منيه في كسها وهي الاخري قذفت بعسلها مراراًً وجائتها الرعشه أكثر من مره ثم قام من فوقها حزين عما فعله بها فدنت منه وقالت ولا يهمك انت بخير قال أنا أسف ياأمل انا مش عارف حصل كده ازايوظل واضع يده علي رأسه وحزين عما فعل وفاجأه دخلت خضره وقالت يا لاهوي وخرجت وقفلت الباب وقام كمال وخرج الي خضره وقال أنا السبب أمل ملهاش دعوه واوعي حد يعرف قالت أنا لأ ياكمال عمري ماكلم حد كمال قال لخضره ادخلي وطمني أمل دخلت خضره علي أمل قالت أمل اوعي تقولي لعاطف علي اللي شوفتيه قالت خضره هو أنا شوفت حاجه قالت أمل يعني أيه قالت خضره عادي البيه انبسط وانتي كمان خلاص المهم انك عرفتي تخرجيه من الحزن اللي كان فيه وهو ابو ابنك وهمست لها بخبث وقالت كان حلو قالت أمل بعد تنهيده طويله مفيش أحلي من كده قالت خضره يعني كان بمزاجك قالت أمل معرفش ودخل كمال عليهم وقال لخضره تروحي مع أمل بيتها وتجلسي معها وماتخليها تعمل حاجه وتخدميها فاهمه قالت خضره فاهمه يابيه اظاهر أمل امها دعت مظبوط قال كمال بلاش رغي وروحي مع البنت يلا وخلي بالك منها واي حاجه اتصلي بيه ونادي علي أمل قال خلي بالك من نفسك وتابعي مع الدكتور وهي خارجه قال كمال أمل وفتح ذراعه فجرت امل اليه وحضنته وباسته بوسه طويله اشعلت النار في جسدهما واشعلت الهياج بينهم وقال بحبك ياأمل بحبك وقالت أمل وانا كمان بعشقك وهما في حاله الهياج قال لازم تطلقي منه لازم ثم أخذها في حضنه وقال مش هتمشي ونادي علي خضره وقال خديها فوق قالت خضره حاضر ياكمال بيه الي اللقاء في الجزء التالي