موقع سكساوى sakasawa.com

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥
قصة حقيقية حصلت لي انا شخصيا وحابب احكيها لكم وباختصار
انا شاب يمني من احد المحافظات اليمنية عمري 25 سنة وسيم وجسم رياضي وحبوب بشهاده الكل من يعرفوني وخاصه البنات
قصتي جنسية ومثيره
بالرغم انها حدثت لي دون قصد وتعمد
كنت بدرس بجامعة صنعاء سنة ثانية وكان لي صديق عزيز وزميل غالي جدااا بنفس الترم كنا زملاء وكان يحبني جداا ويعزمني اغلب الاحيان الى منزله حيث كان يسكن باحد ارياف ضواحي صنعاء القريبه وكان لديه سياره يقوم بالتواصل بها وكان يسكن بمنزله مع والدته واخت له سبق لها ان تزوجت شخص من ذالك القريه ولاكن توفي بعد سنه من زواجة بها بسبب حادث مروري
صديقي كان اسمه احمد بنفس عمري 25 سنة واخته عمرها 26سنة والد احمد مغترب بماليزيا
احمد هو يعتبر والي الاسره بغياب والده الطويل بغربته
وضعهم المالي كويس بالاضافة الى مايملكون من عقارات ماجره ومزارع قات كبيره يحصلون منها مبالغ كبيره
لا اطيل عليكم
ذات يوم وكعادته احمد اصر على ان اذهب معه الى منزله لكي نخزن ونتغداء وكون كان ذالك اليوم يوم خميس واليوم الذي بعده جمعة لايوجد معنا محاضرات فاعتذرت له لاكنه اصر وحلف انه لايمشي الى بي معه فوافقته وذهبنا بسيارته الى الغرفه الذي كنت مستاجر لها بغرض الاقامه لدراستي انا وشابين من نفس مديريتي كنا زملا
اوقف السياره جوار الشقه الذي كنا ساكنين فيها حتى دخلت غيرت ملابسي واستاذنت زملائي الذي كنا نسكن مع بعض واخبرتهم اني سوف اذهب مع زميلي احمد الى منزله وسوف اعود باليوم الثاني اليهم
ركبت مع زميلي احمد بسيارته واتجهنا الى احد الاسواق لياخذ بعض الاشياء الذي يحتاجونها بالبيت ثم اتجهنا صوب قريته الذي تبعد عن العاصمه صنعاء بحوالي نصف ساعة بالسياره اتصل احمد لوالدته يجهزون الغداء واخبرهم بانه بالطريق وانني معة لكي ياخذون حسابي من الغداء اضافه الى مااخذه من احد المطاعم الضخمة من لحم حنيذ وسمك وكذالك اخذ بعض الخضر والفواكة من السوق
كانت الساعة 11 صباحا
وصلنا منزل زميلي احمد منزل فله ضخمة منعزله عن قريتهم فيها اثاثات ضخمة وكل مستلزمات البيت الراقي
دخلنا انا واحمد المجلس ثم ذهب الى داخل الفله لكي يعطي امه واختة مااتا به معه من السوق لكي يقدمونه مع مائده الغداء
ثم عاد وقال لي اخي محمد الحمام عندك اذا ودك تاخذ دش حتى يقدم الغداء البيت بيتك وانت ليس غريب
حيث وانا قد اتيت معه ثلاث مرات للمنزل قبل هذه المره
دخلت اخذت دش وخرجت وجت انهم قد قدمون الغداء
دعاني اتفضل اخ محمد جلسنا بالصاله وكذالك امه واخته الجميلة تناولنا الغداء من كل الانواع مع بعض الاربعة وكنا نهزر ونتمازح حيث وانا احب المزاح والفرفشة
وذلك الذي جعل احمد وامه وكذالك اخته يرتاحون لي ويطلبون ان اكون اتي اليهم متى مااستطعت في اي وقت حيث وقد طلبو مني ان اتي اسكن معهم بالبيت ونكون نروح بسياره احمد للجامعة ونعود الا اني رفضت واعتذرت بحجة ان لي زملا لايمكن اتركهم لوحدهم ولدينا شقه مستاجرينها
بعد ان اكملنا الغداء واكلنا فواكة خرجنا الى احد المزارع القات العال التابعة لهم وقمنا ببعد احلا قات مايكفينا وزياده مرتين
ثم رجعنا وقال لي اش رئيك نخزن في البيت احسن مانذهب لديوان القريه نخزن بالبيت لوحدنا ناخذ راحتنا ونسولف براحتنا ثم نراجع محاضراتنا بهدوء
وافقته الري رجعنا البيت وطلب من اخته تجهز لنا غرفه مريحة بالفلة واحضرت لنا الماء البارد وبعض المشروبات الغازيه التي تشرب مع القات من الثلاجة
خزنا يمكن ساعتين ونحن نهزر ونضحك ونشاهد التلفزيون وبقت معنا اخته بالغرفه تضحك معنا اما امه فذهبت لغرفتها بحجة ترتاح وانها تاعبة شوي
كان الوقت حينها اذان العصر اصبحنا مكيفين ومنسجمين لدرجة عالية
واذا بتلفون احمد يرن واذا بخاله يتصل ويخبره بان اخوه الاكبر مريض والان اخذوه للمستشفى بصنعاء وحالتة حرجة ويريد ان تكلم امك وتوصلها الان لكي تشوفة
اسود وش احمد وقال لي اخ محمد انا استاذنك اقوم اوصل امي للمستشفاء لكي تزور اخوها تعبان وانت البيت بيتك و**** ماتتحرك انا اوصلها ويمكن بالمغرب ارجع ونكمل تخزينتنا مع بعض حاولت ادخل معهم لاكنه حلف مابتحرك وان اخته موجوده تقدم مااطلبه
وافقته وجلست القات خيرات ومرتاح ذهب احمد بامه واختة اغلقت باب الحوش خلفهم وكذالك الباب الرئيسي للفلة وعادت تجلس عندي بالغرفة وتخزن قليل من القات
اتا وقت صلات المغرب اتت ج ج وهذا رمز اسمها لااحب اذكره اتت واحضرت سجاد للغرفة وانا توظات وصليت ثم عت وقد احضرت احلا عشاء وشاهي وعصائر طازجة تعشينا انا وج ج ونحن نضحك واذا بالتلفون المنزلي يرن وذهبت ج ج وردت واذا هو احمد يقول لها خلي محمد يكلمني نادتني وكلمته واذا به يقول محمد انا مابقدر ارجع الان لان خالي بالعنايه وطلبو زيارته الصباح فانا مابرجع الا بكره البيت بيتك وخذ راحتك قلت تمام ياخي لاتهم
ووصاني اجلس بالفلة مع اختة مابيوصي احد ياتي معها قلت تمام لاتخاف
رجعت انا لقيلولتي اخزن القات كثير وطعم يجنن وكذالك ج ج قلت لها تشتي قات قالت الليلة اسامرك للصبح انت الجلسة معك تنسيني الدنيا وتضحك اعطيتها نص علاقي قات وخزنا وننكت ونضحك ونشاهد التلفزيون
واذا بها تذهب لغرفتها المجاوره للغرفه الذي نحن فيها وتغير ملابسها وتلبس لبس شفاف يبان بعض جسمها وتتعطر عطر يجنن
وقتها عرفت هدفها وكانت تتغنج وتحاول تجرني للكلام عن الجنس وانا كنت احاول اغلق الموضوع
بصراحة اهرجتني بجمالها وجسمها ولبسها وكلامها ولاكني حاولت اخفي منها ذالك وكذالك كنت اتذكر صداقتي مع احمد وثقته بي
لاكنها قررت براسها اغرائي والوصول لهدفها بكل صراحة
كانت الساعة العاشره والنصف ليلا قمت وذبلت القات من فمي وعت واحضرت بعض الكيك والحلويات والعصير واكلنا مع بعض ونحن نشاهد التلفزيون ثم اخذت الريمو وقلبت القناه وكانت هناك قناه مغلق برمز مشفره وقامت بفتحها وهي من زادت من هياجنا وتذويبنا
ثم ذهبت واحضرت فرش كبير نفرين تابع لغرفه نومها وحطتة امام التلفاز وفرشت علية فراش ناعم معطر
واذا بي اشوفها عند تصليح الفراش يرتفع فستانها القصير واذا بها بدون ملابس داخليه كانت تبان حتى فخوذها بجد
زادت حيرتي وراوت افكاري فقررت اتبعها والبي رغبتها اذا كانت ناويه على ليله حمراء
اما انا بعد القات مكيف متحدي الصخور
اكملت اعداد الفراش وذهبت الى غرفتها وتاخرت يمكن ربع ساعة وانا مستلقي على الفراش واشاهد التلفاز
واذا بها تدخل وهي لابس بدله جسمي حمراء مخلع وقصيره الى فوق الركبة وقد عملت احلا مكياج زادها جمال ومتعطره احلا عطر وبيدها وعاء مزنهق فيه زبيب ولوز وبعض المكسرات وبعد دخولها باب الغرفه قامت باغلاقها وراها وانزال البردات على النوافذ وقامت باطفاء الضوء العالي وانارت ضوء خافض احمر واذابها تحط الاناء الذي احضرته بحضني وتمتد بجنبي
انا اول مره تمتد مرءه بجنبي بهذا الجمال والجسم والرائحة وبهذه الملابس
بالاول خفت ولاكن جرائتها وكلامها خلاني ازيح كل خوف كنا ناكل مع بعض من الاناء وكانت تمسك يدي بداخلة وكذالك كانت تساقط حبوب من يدها الى حضني وتمد يدها وتاخذهن وكنت احس بيدها تريد تمسك زبي بحجة انها تبحث عن حبوب الزبيب او اللوز
انا كنت لازلت لابس الثوب قالت ليش ماتخلع الثوب وترتاح او خجلان شوف انا لابس خفيف الوقت حر ابعد الثوب
قمت وبعت الثوب وكنت لابس تحته فنيلة علاقي وسروال صغير وضيق
واذا اشوفها مجرد نزعي الثوب عينها على زبي ولا انكر انه كان شبة مقوم ونافخ سروالي واذا اشوفها تبتسم
رجعت الى وضعيتي ممتد على ضهري وهي بجنبي لايفرق بيننا سوى خمسة سنتم ازتاد هياجنا ولاكن لا انكر انها هي من كانت السباقة والمبادره بقيامها بعده حركات اولا كانت تمد رجلها الى فوق رجولي ثم مدت يدها الى فوق صدري وكانت تتحسس واذا بها تنزلها حتى فوق زبي وصارحتني بقولها ماوذا معك تحت السروال هذا بكلة قلت لها هذا جعالة سارعت وانا اشتي اطعم منها قلت لا هذه مخصوص لشخص ثاني قالت انا احق الان منها واذا اشوفها وقد الشلحة الذي لابسها منكشفه تماما وكل فخوذها مكشوفة واذا بزبي يخرج من صمتة ويقوم مثل الصاروخ واذا بها تشد سروالي للاسفل دون اعتراض مني واذا بها تتفاجى بزب طويل وثخين ابتسمت واسرعت بخلع شلحتها واذا بها عاريه تماما وتقوم وتمتد فوقي واذا بي احس كان هناك سائل لزج بين فخوذها حار قلت ايش تعملي يامجنونة مسكت زبي بيدها وقامت بفشخ كسها الاحمر الوردي الناعم اول مره اشوف كس بحقيقة امام عيني
قالت لاتخاف انا مابحبل انا اخذ ابر من وقت حيات زوجي لانه قال مايريد اولاد كنا نحب نرتاح ونتمتع كم سنه وقررون لي اربع ابر وفترت انتهائهن بعد سبعة اشهر خذراحتك وفرصتنا الليلة لوحدنا دون خوف من احد نعمل الذي نحب
قلت تحت امرك انا اشتيك اكثر
اخذت وقلبتها ومدتها على ضهرها وباعت بين ارجلها وبدات بفشخ كسها براس زبي حتب ذابت ويدي تلعب بنهودها وفمي بفمها واذا بها تتلوي وتعتصر تحتي محاوله ان تدخل زبي بكسها واخيرا تقول ارجوووك انافداك دخل زبك ادخله كله للاخر نيكني ارجووك وانا احط راس زبي بشفرت كسها الغارق بمائها وادخله دخله واحده للاخر واذا بها تشهق وتصيح بصوت عالي لو كان بالفلة ناس غيرنا لسمعوها اح اه اه اه اه اه ااااااااااااااااااه ثم تترجاني اخليه باعماق كسها حتى تستمتع بحلاوته وكبره وتقول انا حاسس انه راح يشق كسي واحشاء رحمي زب يجنن ويمتع ثم استمريت بالنيك حتى كان يتلاطم بيضاتي بطيزها وصوت نيكنا يملي الغرفة استمرينا يمكن ربع ساعة نيك بعنف كنت عاطف ارجلها الا عند راسها فضت هي قبلي وحاولت تتهرب من تحتي لاكن انا كنت كامشها ولاسمحت لها بالتحرك حتى كبيت حليبي بداخل كسها واخرجة واذا بكمية من المنئ يغرق فخوذها والفراش
ارتحنا شويوكانت تسقيني عصير وانا لا اعلم انها عملت حبوب فياجراء فيه الى في الاخير وهو مازاد زبي صلابة مع صلابتة وتخديره القات ثم مسكتها وقلبتها ونكتها من خلف حتى كنت اشاهد كسها كانة ينفجر بالدم لان زبي كان مملي كسها وكسها ضيق جداااومحرومة من النيك سنة
ولاكنها زادت هياج وكانت تقول مزقها قطعها فرصة لايمكن تعوض ابداا ياريت وانت زوجي ارجوك اسكن عندنا وانا انام عندك كل ليلة
هذا وكنا نمتد قليلا مع المداعبه والمصمصة ويدها لاتفارق زبي وتمصة وتفرك به كسها وانا يدي تلاعب نهودها واحيان تلاعب بضرها وتفشخ شفرات كسها وكل مره نزداد هيج وقوه ونيك اطول نكتهابكل الطرق والاوضاع بحسب اطلاعي لبعض مقاطع السكس الاجنبية
ثم نكتها اخر نيكة وهي رابض على ركبتيها وانا من خلفها حتى فقدت وعيها وجن جنونها وهي تقول بدون وعي انت انسان غير طبيعي و**** ارحمني كسي تقطع انا مستحيل انساك عمري انا فداء زبك وانا كنت ازداد قوه وهيج وزبي لازال يغوص برحمها حتى كانت تتقيى وتحمر جسمها ثم اخرجة وامدها على ضهرها وافلخ ارجلها واسحبها نحوي واعطفها وادخل زبي بقوه بكسها وهي تصيح ارجوك اخرج زبك نكني بطيزي اذا بدك كسي ماعد يتحمل
اخيرا رحمتها عندما شاهت كسها يحمر وكانه يريد ان يقطر دما
نكتها ببط حتى كبيت حليبي ولازال زبي منتصب وصلب ولم ينكمش اخذته بيدها وتبوسة اكثر من مره
نكتها اكثر من خمس مرات حتى اخر مره شاهت دم يخرج منها تجرح غشاء رحمها
وكان الساعة الرابعة فجرا ذهبنا للحمام واستحمينا مع بعض ونحن نمازح بعض كاننا عرسان
ثم عدنا واكلنا ماتبقى من كيك وبسكويت وعصير ونمنا جنب بعض عريانين ملتصقين ببعض حتى قبل صلاه الجمعة خلاص قمت تروشنا وذهبنا بعدنا قات من البقع حقهم وذلك حسب اتصال اخوها ومن ثم عت انا وصليت جمعة ورجعت بيتهم تغدينا انا وحببتي الذي علمتني اصول الجنس لاول مره ثم استاذنتها بالعوده الى مقري بصنعاء و**** انه كانت اصعب لحضة اننا تعانقنا كاننا زوجين وليس لقاء بالصدفة تعانقنا عناق شديد ****فة ونحن محتضنين بعض بكل قوه وشغف وكاننا لانريد نفتك عن بعض ومن ثم رئيت الدمع ينهمر و**** من عيونها مما خلاني احس بان قلبي بينفجر عليها ولاكني اضهرت امامها انها لا تحزن ووعتها اني سوف اواصل زياراتي لهم كل ما استطيع وانفكيت يدي عنها رغم انها لازالت ماسكة بي وتقبلني بكل خدودي واكتافي وتقول و**** حبيتك محمد من اول يوم اشوفك فية مع اخي احمد
اتمنا انك تاتي تسكن معنا وساكون خدامتك وحبيبتك
فقلت لها ساحاول ان استطعت ومن ثم اتجهت ناحية باب البيت ومعي احلا قات منها وعيني بعينها حتى خرجت من الباب وانا بحسره وخجل بنفس الوقت ع ماحصل مع اخت اغلا صديق لي
وركبت سياره وطول الطريق وانا اتذكر كل لحضة حصلت لي معها من ساعت ماذهب صديقي وامه حتى وصلت سكني وخزنت مع زملائي واعطيتهم قات ولاكن فكري وجسدي كان عايش مع اخت صديقي الذي حبيتها ولاكني قررت عدم العوده الى بيتهم خوفا من حصول تهور فينكشف امرنا ويحصل مالا نحب وكل ما حاول صديقي احمد ان يلح عليا بالخروج معة كنتاعتذر بشده واختلق اعذار رغم انه قال لي ياخي ارجوك تعال معي و**** انه حتى اهل البيت ( يقصد امه واختة) يسالون عنكويقولون انك طيب وليش ماجيبك معي ولا كني كنت اتذكر واشوف كرم صديقي ووفاه واخجل تماما ماعدا يوم واحد فقط ذهبت معه في ايام الاختبار تغدينا وذهبنا بعدنا قات ورجعنا صنعاء نخزن بغرفتي ولاكن لن اشوفها ولاكنها رائتني عند دخولنا بيتهم ولاكن كان معنا زميلي وصديقي الاخر الذي كنا ساكنين مع بعض بالغرفة
ولاكنها لن تغيب عن ذاكرتي حتى الان كان حصلت قصتي بالامس

وكما حصلت لي قصة اخرى ولاكن مع امراءه اخرى سوف اكتبها لاحقا