احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم

 بالليل واحنا سهرانين أنا بتابع فلم وسماح كانت مشغولة بالهاتف اتريها بتحكي مع احمد وكانت كل شوية بتبتسم وتتحرك وهي متسطحة معرية رجليها وجزء من فخاذها وأنا في نفسي بقول هنيالك يا أستاذ دنت حتشبع من اللحم ده ورحت بكلمها وهي مردش علي قربت منها تخذت وهي بتقول شو مالك قلت دنتي هي مالك سرحان في آبه دنا من شوية بكلمك وانتي ولا على بالك مين الي آخذ عقل اختي الحلوة ابتسمت وردت علي شو أنت بدلعني قلت منتي صحيح حلوة بشكل بتجنني ضحكت بغنج ودلع شو أنت شارب حاجة قلت لا ده هو ممكن الي شارب حاجة ردت هو مين قلت الي وأخذ عقلك مسكين اتريه تعبان ومش حيجيه نوم بعد مشاف كل الحلوة دي ردت سماح لا دنت أكيد جرى لعقلك حاجة قلت طبعاً ما أكيد احمد بفكر فيكي وهي تعدلت وشو عرفك انت قلت مهو واضح ده كان بيتطلع فيكي بجنون وانتي كمان كنتي بتبصي عليه وكمان سمعتك تحكي معاه ولو مش مصدقاني هاتي نشوف المسج وهي بتضحك اوعى ووقفت عشان تروح تنام وأنا فضلت سهران لحد مسمعتها بتان وتتاوه رحت بتلصص عليها سمعتها تقول بس كفاية حرام عليك مش قدرة دوختني وكلامك عسل ،شو أنا الي عسل وكمان عايز حلاوة كنت النهردة شبعت بوس وحضن ،كل ده شوية شو أنت صحيح مجنون بتحب تبسني من كل حتة لا مقدرش عليك دنا حسيت بيه ده كان بيتحرك باين عليه بخوف بس الحقيقة عجبني اوي شو ختبعثلي صورته حالا لا لا حتعب لو شفته شوية وقالت يخرب عقلك كل ده زبر له زبك بجنن طويل وتخين وراحت تتاوه لين خلاص تجننت أنا وكملت تقول شو عزمنا عندك بالليل افكر وبكرة حرد عليك طيب حرد عليك يا مجنون ومن الغد ندهتلي بتقول شو رايك رمزي تخرج المساء قلت شو رايك نطلب احمد يخذنا بالسيارة وهي تبسمت بخبث وقالت لطلب انت أنا مقدرش أخذت الهاتف وكلمته وحددنا المعاد وبالمساء دخلت سماح استحمت وغيرت واول ما طلعت رحت بلف حواليها وبقول لا مش معقول أنتي بجد راح تجنني احمد حرام عليكي آبه ده كله روب قصير شفاف بيبرز تفاصيل جسد سكسي رهيب ورجلين حلوة زي الشهد وريحة البرفان بالدوخ شوية وجاء احمد وطلعنا وعلى طول وقف بجانب منزل وطلب منا منزل عشان هو مجهز لينا العشاء ودخلنا وكانت الطاولة فيها آكل لذيذ وفواكه واحنا بنتعشى كان الجو مثير وسكسي غمز وهمز بينهم لين وله الجو خالص قمت واقف وهي غمزت لاحمد بتقول خذه ده عاوز يلعب باللاب وراح معايا وأنا قلت اوعى يا سماح تندهيلي عاوز أخذ رحتي واحمد طلع فضلت شوية ولحقت وكان المور خافت شوية وهما لصقين بعض بوس ولحس واحمد بحسس عليها وهي حضناه لين بدأ الجو يسخن بينهم وتصاعدت الاهات وسماح تقول زبك سخن اوي اه واحمد بقول فخاذك نعمة وعلى طول نزل بينزع ليها الكيلوت وهي فتحت رجليها واحمد حط راسه بين فخذها وهي انتفضت وصاحت اي أوف امممه شو حلو كمان وهو بقول كسك بجنن نظيف اوي وهي تتاوه نظيف عشانك وعشان زبك هو فين خليني ابوسه ياه من يوم لمس طيزي وأنا تعبانة ونزلت تبوس فيه وكان زب طويل وتخين شوية وراح مقلعها ملط بزاز ايه ولحم أبيض بجنن خذها وراح بلف حوليها ببوس فيها من كل حتة وراح طالع ملط نيمها على ظهرها ورفع رجليها وخذ ببوس ويلحس فيها من صوابع رجليا لحد رقبتها وهي بتتحرك تحتيه وتعيط بتقول اه أوف امممم شو حلو كمان خذ بزازي مص ارضع وهو حط زبو بيفرش كسها وبقول كسك ده روعة بجنن لين قالت تسطح انت وسبني حوريك النبك وطلعت ركبت الزب وتتشرمط لين اخذته بطيزها تقول ولو امممه حلو بيوجع وراحت تطلع وتنزل لين خلاص خذها وطيزت ومرة وحدة دفع زبه بالطيز وراح شغال فيها نيك وهي بتعيط نيك طيزي فشخني زبك بجنن أوف لين خلاص صرخ وهي بتقول حليب زبك سخن اوي بحبك أموت في زبك وراح لاصق فيها ونام وفيها شوية وخذها ودخلو الدش وهنيك عملو نيكة أخرى لأن صراخهم كان بيتطلع وأنا تجننت ورحت نايك زبي لين قذف والمدهش وانهم خرجين وهي بحضنه بتقول شو رايك تعمل واحد ثالث عيزاك ترفع رجليا لفوق وتنيك طيزي هيك وكانت بتلمس الزب وتقول شو حبيبي تعبان ومقدرش لا لا قوم عشان طيزي وكسي تعبانين وتتشرمط لين وقف الزب وراح بنيك فيها لحد مخلاص قال اه حيلي تهد وحليب زبي نشف دنتي رهيبة ولما كملو لبسهم طلعت وقلت شو ملكم صراخكم واصل للآخر ردت سماح بتقول شو مالك وشك أصفر جيت جنبها وقلت وركبي بترتجف لاني كنت بتفرج على فلم بيخطف العقل ما احمد كمان باين عليه تعبان هو أنتي عملتلو آبه وضحكت ولا حاجة ولما روحنا قلت لسماح شو هو انتم تخانقتو مع بعض وباين عليها كانت قوية لأنك رقبتك محمرة وكمان رجليكي حتى احمد رقبته كانت محمرة نظرتلي وهي بتبتسم وتتحرك بدلع وغنج لا احنا كنا بتلعب بس أنت محكتليش على الفلم بتاعك قلت اه ده كان بجنن اوي لأن البطل استسلم في الخير لأنه تعب من الضرب