MIA KHALIFA GOES TO TOWN ON
عدنا البيت وحنين كانت مبسوطة لين قالت اتمنى وان الفسحة عجبتك رديت عليها زيك بالضبط ابتسمت وقالت وشو عرفك وانها عجبتني قلت منتي اهو مبسوطة ورايقة وكمان هو كان بعاملك وكانك أميرة ردت شو توفيق لهذه الدرجة هيك وكمان أميرة ياه قلت دنتي ملكة جمال وحلاوة ورشاقة وهي ضحكت بس بس كفاية كتير علي قلت ماهو توفيق كان طول الوقت بيتطلع فيكي اتريه مسكين حيتجنن منا شفت وسكتت وهي تقول كمل شفت ايه قلت حاجات كتير حلوة بالغابة وهي بتضحك دخلت استحمت وبالليل وانا جالس بالصالون دخلت حنين واتسطحت فوق الكنبة بلباس نوم قصير معرية رجليها وفخاذها حسيت براسي راح تنفجر من كثر الاثارة والتمحن وقفت وكان زبي شادد عالاخر رحت عالحمام طلعت زبي بلعب فيه وأنا بتخيل توفيق وهو بنيك حنين حتى اني رحت ماسك الكلسون بتعها وأنا في قمة شهوتي وزب قذف حسيت وكان أحد ما كان براقبني ورجعت عالصلون لين قالت حنين شو رايك نعيد الفسحة مرة تاني وأنا من دون تفكير قلت ياه بجد وهي قالت شو لهذه الدرجة قلت اوي اوي وهي بخبثها قالت خذ أطلب توفيق عشان تخبره وأنا كلمته كان فرحان حتى اني عزمته يسهر معانا بكرة ولمحت بعيون حنين بريق شهوة وتمحن وعشان تحمل القصة قلت لحنين عيزك بكرة تكوني مجهزة حالك الصيف وهي عشان تكسر عيوني وتعرصني عالمكشوف وقفت وخذتني العودة بتاعها فتحت الدولاب وقالت عيزاك أنت تختار لي لباس مناسب السهرة وعلى طول أخذت فستان أحمر اللون قصير جدا ومكشوف من الفوق وكمان أخذت سندل كعب عالي وقلت ده بجنن عليكي وقلت منتي كمان لازم تزيني اظافر صوابع رجليكي وطلعت ومن الغد مساء كانت حنين مجهزة حالها حتى اني فضلت الف حوليها واقول شو هذا كله دنتي حلوة بشكل بتطيري العقل ده يمكن يروح فيها لما يشوفك هيك وهي بتضحك لين قلت لما يجب أنا مش حبقى معاكم لاني حدخل أشوف فلم من مدة منتظره وهو حيبث الليلة احنا هيك وجاء توفيق واول ما شاف حنين عيونها حتطلع سبتهم ورحت لأن كل حاجة صارت واضحة وأنا بتلصص عليهم كان توفيق واقف خلف حنين بحسس على طيزها وفخاذها وبيلحس رقبتها وهي بتحرك طيزها لين خلاص تمحنت عالاخر وراحت تنزع الفستان وحمالة الصدر وهو هجم عليها بيعصر بززها ويرضع ويبوس كل حتة فيها لين نزلت على ركبيها وطلعت زبه وراحت تحسس عليه وبدأت ترضع فيه وهو تجنن لين نزل معها ونزع الكلسون بيلعب في كسها بلسانه وبزبه وهي تعيط اح اح حلو وهو بقول انتي الأحجار كسك بجنن خذها ولف من ورائها وشد على طيزها بقول خلاص مش قادر أصبر أكثر من هيك راح اجن يا لعوي شو هالجسد الرهيب والطيز بتجنن وهي تلعب بطيزها وتتحرك لين طيزت وبعدت بين فلقاتها وبان الهرم أحمر وتوفيق راح بحك زبه وبدأ يدخل فيه شوية شوية وهي تقول دخيلك بالراحة بشويش وهو بدفع زبه وحنين تتاوه اووووف بيوجع كفاية بس طلعه وهو كبير عليها وراح مدخل الزب بضربة وحدة وهي عيطت وصرخت اياياي أي أي لين هديت شوية وراح هو بيضرب طيزها ويدك وله وهي تتاوه اح اح زبك سخن وهو بقول طيزك مجنناه وبدأ يسرع وزبه طالع ونازل فيها وطيزها بتترج لين قال اه حلوتك بتجنن جسمك رهيب وأخذ بدفع بزبه وهي تقول عسل حليب زبك عسل ياه جننتني وهو يقول سحرتني وحضنها وتسطح جنبها وأنا زبي نشف من كتر الضرب