احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم

 لحد هنا أصبح كل شي واضح اختي تتناك وأنا بتفرج عليها ومستمتع وكان توفيق بقول لحنين يخرب جمالك دنتي حلوة بشكل وبصراحة أنا مريت بكتير تجارب وشفت اشكال وانواع بس الي عندك انتي شي رهيب كسك عجيب وطيزك ولا احلى وجسمك شهد بس انتي كنتي تشاوري بس على أي شاب ردت هي هما شباب اليوم ميطمنوش خالص ده ممكن بيحكي ويفضح سري وأنا انجبذبت ليك لأنك عاقل وحتى وأنا في قمة هيجاني أنت مش حتنيك كسي وتفتحني وكمان راجل خبير وبحب اتمتع معاك وتعلمني ازاي تتناك كذلك حلاوتك وشياكتك وهو بحسس على بززها وراح يبوس فيها وهي نطت فوقه وراحت تمشي كسها على زبه وتتاوه وهو كان عايز ينيك طيزها بس هي قالت دي بتجعني خليها مرة أخرى لين بدت تنتفض وتعيط وهي اح أوف اممممه لين قذف حليب زبه ومن الغد واحنا بنفطر قلت لحنين شو توفيق موافق وهي تبسمت ماهو وافق على طول وكمان عزمنا نفطر هناك مهو اختيارك لفستان البارح خليه بيشكرك قلت طبعا دنتي البارح كنتي حاجة أخرى بس انتي مقولتليش صياحكم واهاتكم كانت عملة حالة هما انتم عملتو ايه دي باين عليها كانت ليلة وهي بتضحك قلت اتمنى وانك انبسطتي ردت هي كتير قلت أكيد توفيق انبهر وتجنن عليكي منا شفته وهو ماسك رجليكي هو السندل بو ملعب عالي تعبك وهي وقفت وكاننت فخاذها عريانة وبتهز طيزها لإلا بالعكس ده حبه كتير وقتها تاكدت واني شفت كل حاجة بعد يومين طلعنا وكان توفيق منتظرنا بالسيارة ورحنا واول مكنا بطريق الغابة وقف السيارة وطلبت منها تلف وتجي تقعد بحجره عشان يعلمها السياقة فتحت الباب وقبل ما تركب رفعت الروب لحد ما كشفت على طيزها وهو على طول مسكها وحطها بحجره وهي بتضحك بشرمطة وكمل هو يسوق بس كان بحسس على فخاذها وبيلحس رقبتها وشحمة وذنها لين قال شو رايك في حنين تعرف تسوق قلت أكيد دي شجرة بكل حاجة وهي بتضحك أكيد اخويا فرحان مبسوط وهي بتوشش ليه منا خلاص اصبحت عرص على اختي وهو بيضحك قال خلال يومين حجبله وحدة يعلمها السياقة هي كمان ويبقى هو وشطرته وهي التفتت لي وقالت اخويا شاطر وعنده كل المؤهلات عشان يعلم أي بنت وغمزتلي قلت أنا ماهو البركة فيك أنت وحنين خلتوني اتعلم ممكن وصلنا المكان نزلت أنا ولمحت توفيق كيف يبوس في حنين وهي بتنزل كانت بتجنن فخذها زي الشهد وهو من ورائها زبه كان حينط أنا سبتهم ورحت أقوم بجولة بس على خفيف لاني متاكد وانه راح ينيكها على طول وهذا الي حصل حنين بتجلس على مقدمة السيارة فتحة رجليها وهو حضنها بوس ولحس لين نزعت الكلسون وزبه هائج خذها في حضنه ودفع زبه للآخر بطيزها وراح ينيك فيها وحنين مسكاه تقول زبك بجنن نيك دخيلك طيزي نار طغيها ياه شو حلو النيك وهو بنيك فيها ويبوس ويرضع بززها بقول هو ده الجسم الصحيح بتاع نيك لين خلاص جاب ظهره حضنته ونزلت تبوس فيه وسمعتها عنده علي فطرنا سبتهم عشان أشوف نيكة أخرى لأن حنين كانت تعبانة تحب تتناك كمان مرة واول مالفيت كانت خلاص بتجلس بحجره تبوس فيه وتتمحن لين تسطحت وهو راح رافع رجليها لفوق في مشهد رهيب بيلحس فيها من رجليها لحد كسها وتتاوه وتان تحته وهو بقول شو هالجمال والحلاوة وراح بيلعب في كسها لين زاد رفع رجلها اكتر وبان خرم طيزها ودفع زبه للآخر وراح ينيك فيها بجنون وحنين تعيط وتصرخ اكثر بحب الزب بموت فيه اي شو حلو كمان اكثر أكثر والزب داخل خارج ياه دي مبتشبعش من الزب دي طلعت شرموطة بجد كمل النيك والشرمطة ومن كتر انبسطها وتمتعها بالنيك خذتني وحضننتني تبوس في وتقول لتوفيق متنساش حاجة اخويا ده شاطر اوي وروحنا وبالمنزل قلت لحنين أنني مبسوطة قالت كتير قلت ماانتي خليني الراجل تعبان ومجنون وهي بتضحك تقول مش أنت قلت أنني حلوة قلت دنتي جنان ردت هي عشان هيك هو مجنون وراحت تحسس على طيزها وأنا زبي مولع خالص بعد يومين جاء توفيق لعندنا وحكى مع حنين وهي بتضحك لين قالت اخويا شاطر ومش حخيب ظنك ابدا خذني ورحت معاه لين قال المشوار ده عشانك أنت عيزك تكون راجل وتوريني شطرتك فيه رحنا على محل كبير اوي وأنا دخلنا كانت فيه وحدة ست مش كبيرة سلمت علينا وتوفيق خذيه معاكي عشان يشوف احسن حاجة عندك وأنا راجع اختني الست دي لفوق داخل مكتب وكانت بلباس مثير جداً حتى اني على طول زبي وقف وراحت بتحضني وتبوس وأنا كاتب مسحور لين فتحت وطلعت زبي شهقت تقول واو شو هذا ده مش زب ده وحش وراحت ترضعت فيه وبدأ تنزع في ملابسها كاشفة عن صدر رهيب ورحت بلحس وترضع وأنا شفت فخاذها تجننت دي حلوة زي حنين ورحت بلحس فخاذها وكسها حتى اني من كتر حلاوتها بعضض كسها وهي تان وتعيط يخرب عقلك دنت طلعت دهية وعلى طول نطت دخل زبي بكسها تتاوه اح أوف اممممه وراحت تطلع وتنزل لين حسيت بزبي راح ينفجر وهي تقول زبك حلو كتير اه لو عايز تفرغ حليب زبك يبقى حلف كله بطيزي وطيزت دي زي الشهد وحطيت زبي بطيزها وهي شهقت بشويش خليك بحنية وأنا بتخيل كيف توفيق بنيك حنين هجت اكثر وبقول يبقى توفيق معذور شو حلو النيك بجنن اه اه أوف اممممه وقذفت حليب زبي جوة وهي تعيط دخيلك خليه شوية جوة يا جميل كملت النيك وهي بتلبس اعطاني رفم تلفونها ونزلت لقيت توفيق مستني وهي راحت تحكي معاه وروحنا دخلت العودة وسمعته بقول اخوك طلع راجل بصحيح