احلا افلام وقصص سكس جامده نيك طول اليوم موقع سكساوى sakasawa.com

 أسمي فريد 16سنة واختي حنين 25سنة بيضاء وحلوة كتير وكنت من سنوات قليلة مضت بتفرج عليها وهي بحضن جارنا ببوس فيها وبحسس عليها وكنت ساعي البريد بتاعها بس دولوقتي اكتشفت مدى حلاوتها وجسدها الفاجر الي أي واحد يشتهيه دي عليها بزاز نافرة وطيز مدورة ،رجليها بتجنن خصوصاً سمانتها زي الشهد وهي كانت تستمتع وهي بتسمع اهات التمحن والاعجاب وتتمحن عشان هيك هي بتطلع بلباس قصير شفاف وعيون الرجالة عليها وهي بتغنج وتتدلع وبيوم رحت معاها للسوق وعلى طول دخلت على محل الملابس الجاهزة وكان فيه راجل وهو كان صاحب المحل اول ما شاف حنين وقف وراح ليها بسلم عليها وبقول يا هلا الحلوة جت وهي بتضحك بغنج ودلع وهو بيتطلع فيها وحنين تقول شو الجديد عندك اليوم يا طارق وهو بقرب منها بقول الي انتي عايزاه حجيب لعندك تعالي اجلسي أنا عندي حتة كعب يستاهل رجليكي الحلوة وراح موطي مسك رجليها بحسس عليها عشان يلبسها الحذاء وكان بيعصر سمانات رجليها وهي بتفتح رجليها لين قال شو مرديتيش علي دنا تعبان خالص وهي قالت أنا طلبتك من يومين بس متحصلتش عليك رد هو اه صحيح كنت مسافر دنا لو كنت اعلم مش لازم أروح غلوتك أهم من الشغل والسفر وهي تبتسم بس افتكرت دنا معايا ليكي هدية نتمنى تعجبك مسكها من يدها واختفى وراء ستار شوية وطلع ولمحت احمرار وجه حنين وهو زبو كان زي العمود وهي أخذت الكيس وطلعنا وهو بقول مستنيكي وروحنا واول ما وصلنا قلت شو هي الهدية ردت شو أنت متسربع كده ليه دي حاجات حريمي قلت ومالو وهي فرغت الكيس وكان فيه روب اسود شفاف بتاع نوم وطاقم ملابس داخلية لونهم وردي وأنا قلت دول لو تلبسيهم حتكوني حلوة بتجنني منتي جسمك روعة وهي بتضحك وبالليل كانت بتحكي معاه بتقول ذوقك عسل شو أنا هي العسل وقشطة كمان لإلا كلامك خطير وأنا مقدرش عليه ،مهو باين لما كنت معاك الصبح ،شو جننتك بايه رجليا حلوة عجبتك اه شو بلاش أقول اه وضحكت وأكيد كان بينهم كلام مثير لحد ما قالت شو هو انت جنب مراتك ،هي عند ولدتها من اسبوع له عشان هيك هو كان كده ،لالا هو داءما هيك لما بتشفني ياه لحد كدة أنت تعبان شو حرام حريحك خالص ،دلوقتي لا لا مش ممكن يا مجنون وقفل الخط قرابة الساعة وسمعت خبط خفيف عالباب رحت فتحت وكان هو فؤاد واول ما دخل قال هو انت بتحب تشتغل عندي بالمحل مهي اختك جايبني دلوقتي عشان نتفاهم ودخل عالصالون وهي سلمت عليه وانتبهت وانها كانت معرية افخاذها قدمت له عصير وهو طلب منها أجلس عشان يفهمها طبيعة الشغل وأنا عرفت وان الوضع سخن اوي انسحبت ورحت بمني نفسي اني شوف مشهد سكس وأنا بتلصص عليهم شفت فؤاد بحسس على فخاذها وهي قربت منه وهو أخذ يأكل شفايفها وبيلحس رقبتها لين هي طلعت بززها وهو بيعصر ويرضع فيهم ويديه غاصت بين فخذها لين انتفظت وراحت تتاوه وتووحوح آخذها ووقف نزل يلحس ويبوس فخاذها وبقول شو هالحلاوة بتجنن اه وهي بتعيط أوف انمممم وحط وجهه على كسها وهي قالت أي حلو شوية وقف لصق ليها ببوس ويرضع بززها وهي بتتحرك عشان تلمس زبو بس هو مرضيش ودي كانت خطة جهنمية من واحد خبير عشان يخليها متمحنة وتزداد شهوتها لحد الوقت المناسب لين ارتخت وجلست وهو قام عشان يروح وهي مسكت يده بتحسس عليه و بسها وطلع بقول حكلمك بعد شوية أنا تجننت وزبي ولع رحت بعمل العادة السرية ورجعت لقيتها متسطحة وجهها أحمر عينيها ذبلانة قلت شو مالك ردت لا مفيش بس أنت لازم تجهز حالك عشان الأسبوع ده حتشتغل بمحال فؤاد قربت منها بوستها لقيت وجهها سخن نار وقلت هو عوزني تشتغل معاه مقابل ينيك حنبن ماانا حكون سعيد بالنهاية شغل بالنهار وفرجة على النيك بالليل ومشيت الخطة واول ليلة سبت كانت حنين اختي زي العروس ليلة دخلتها ططو على كعب رجليها ولباس بيكشف تفاصيل جسدها وهي بقول السط يا عم ده رءيسك في العمل جاي اللية يزورك وعشان كده عيزة أبقى معاه لوحدينا عشان نتكلم في الراتب وطريقة الشغل أنا مش عيزاه يتعبك وأنا ضحكت عشان هيك انتي متزوقة زي نساء الأعمال خذي راحتك معاه زي ما تقدري واعتبريني مش موجود حتى وان تطلب الأمر تصرخي بوجهه عيطي وصرخي وهي تبسمت بتبوسني ايوة هيك بحبك شوية والباب خبط قالت روح افتح قلت أنا رايح مش احنا تفاهمنا أنا مش موجود ودخلت الاودة وأنا بتلصص عليها شفتها بتحاول تطلع جزء من بززها لبرة وفتحت الباب وهي على طول راحت بتبوس فيه وهو حضنها وقتها عرفت وانها صحيح ممحونة وكسها متعبها آخذها في حضنه وهي بتشير ليه عالاودة ودخلو ومن حسن حظي ان الباب كان متزح شوية فؤاد طلع دهية وهو ببوس فيها مسبشي حتة لحس وبوس وكلام سكسي رهيب لين هي قلعت هدومها وبقت ملط أوف جسدها بجنن فاجر رهيب وهو بقول دنا أول مرة بشوف هيك جمال وحلاوة ياه بتجنني يا حنين وهي بتعيط دنت جننتني خالص وراح يلحس ويبوس فيها من صوابع رجليها لراسها وهي مرة تعبط مرة تتاوه مرة توحوح لين قالت فؤاد طلع زبك عشان اشوف واتمتع وهو نازل في كسها لحس وعضعضة بقول كسك بجنن عسل وهي بتقول عشان خطري وريني زبك قرب ليها وهي مدت يدها وطلعت الزب قالت شو هذا أااااااااه بجنن كبير وسخن وقربت تحسي عليه وراحت تبوس فيه وتلحس لين فتحت فمها وراحت ترضع فيه وتقول زبك بيهوس أي اح فتح رجليها وحط زبو بيفرش كسها وهي تنتفظ وتعيط دخيلك عوزاه جوة كسي ولع وهو بقول جوة لا أنا حمتعك وحنينك كده بس وهي بترد بحب زبك بموت فيه كمان اكتر أي اه وهو بيعصر بززها لين رفع رجليها وحطهم على صدرها وراح بحك فيه على طيزها وهي تقول زبك عسل أي طيزي تعبانة وهو بقول حنين شو رايك نبك هالطيز ردت هي بكل تمحن أنت بتسال نكها فشخها نيكني زي ما بتحب جسمي كلو عايز زب وهو السن بخبث لما يحين الوقت حخلبكي تركبيه بطيزك الي بتجنن وحط زبو بين بززها بنيك فيها لين تنفجر الزب