اسمي احمد من سوريا عمري 26 سنة ولست متزوج اعيش في عائلتي المكونة من انا وامي وابي واختي الارملة والان سوف احكي لكم قصتي مع اختي الارملة وهذه القصة تعود لسنتين اي في عام 2017 تزوجت اختي في عام 2015 من رجل طويل وعريض ويعمل في مجال الهندسة الكهربائية وكانت تحبه في اول حياتهم الزوجية ولكن بعد مرور سنة بدات تظهر المشاكل معهم وكانت اختي تتعرض كثيرا للضرب منه ومشاكلهم كانت بسبب الأولاد لان اختي لا تنجب اولاد لانها تعرضت لمواقف في حياتها جعلتها عاقم او تستطيع الانجاب بعد العلاج ولكن بعد مرور سنتين من زواجهم تعرض زوجها للخطف وبعد ذلك عرفنا انه قد مات وفي هذه الحالة انتقلت اختي للعيش معنا وكانت اختي بعمر 28 سنة وبعد مرور فترة عدتها تقدم لها العرسان ولكن اختي رفضت موضوع الزواج بعد الذي ذاقته من زوجها القديم وانا كنت من عشاق السكس وقرات السكس الى ان اكتشفت سكس المحارم وبعد القصص الذي قراتها عن المحارم قررت ان نام مع اختي ومن هنا بدات بمراقبة اختي وكانت قليلة التحرك الا اذا سوف تذهب للحمام لتتغسل اول للمطبخ للاكل وفي يوم من الايام قررنا نحن ان نذهب الي بيت عمي الذي يعيشون بغير منطقتنا والزيارة الى هناك تحتاج الى وقت وهذا يعني ان يوم او يومان لا يكفون اخبرنا ابي اننا سوف نذهب غدا وعندما استيقظنا في اليوم التالي وبدانا بترتيب اغراضنا لقضاء اسبوع عند بيت عمي وعندما انتهينا من اغراضنا جاءت اختي الى اهلي وقالت بانها لا تريد الذهاب معنا بحجة انها مريضة ولا تستطيع الذهاب فقررو اهلي الغاء الرحلة ولكن قلت في نفسي انه جاء الوقت المناسب لقضاء المتعة مع اختي فقلت لاهلي ان يذهبو لوحدهم بحجة انهم اتصلو ببيت عمي واخبروهم بالقدوم فقالو واختك من سيبقى معها فقلت انا سوف ابقى معها واعتني بها واذا حدث شي فسوف اتصل بهم وبعد التفكير والمناقشة ومحاولاتي في اقناعهم قررو الذهاب وعندما ذهبو جلست مع اختي لكي اعرف ما بها ولكن قالت لي بانها بخير وليس فيها اي شي فسالتها لماذا لا تريدين الذهاب الى بيت عمك معنا قالت بانها لا تحبهم ولا تريد قضاء اسبوغ عندهم فضحكت وقلت لها ما اخبثك اخت وبدانا انا واختي بتحضير الغداء وبعد الغداء ذهبنا وجلسنا في الصالون وبعد قليل قالت لي اخي بانها سوف تذهب لتستحم وبانها سوف تاخذ قبلولة بعدها فقلت لها اوك فذهبت ودخلت غرفتها لكي تاخذ ملابسها وانا ذهبت الى الحمام واخذت المنشفة وخبئتها ودخلت الحمام وبدات تستحم وانا اسمع صوت الماء ينزل على جسمها فبدات اتخيلها وحاولت ان اراقبها لكن دون اي جدوى لان الباب ليس له اي خروق بعد ان انتهت قالت لي اعطيني المنشفة واحضرتها لها واخذتها وانا احاول ان اراها لكنها تقف وراء الباب وتمد يدها لكي تاخذ المنشفة وبعد ذالك بدات بتفكير بطريفة اجعلها لا تستطيع المقاومة وخطرت على بالي فكرة ان اجعلها تزحط وان اوبقيها متسطحة على تختها احضرت القليل من الزيت ووضعته امام باب الحمام قبل ان تخرج وذهبت انا الى الصالون وجلست وكانني لم افعل اي شي سمعت صوت فتح الباب وبعدها سمعت اختي تصيح وتبكي وركضت اليها مسرعا ورايتها متسطحة ع الارض وتقول الحقني يا اخي ارجوك فقلت لها ما بك قالت لقد زحطت وقدمي تولمني بقوة قلت لها تستطيعن المشي ولا احملك الى غرفتك فقالت سوف احاول ان امشي معك وحاولت وهي تتالم ولكن هي لا تريدني ان احملها واوصلتها الى غرفتها وتسطحت على تختها وقلت لها اذهب للصيدلية فقالت اسرع ارجوك لم اعد اتحمل ذهبت الى الصيدلبة القريبة من بيتنا واشتريت مرهم للعضلات ورجعت بسرعة وقلت لها خذي المرهم وافركي مكان الوجع جيدا قالت لا استطيع ارجوك ساعدني فقلت لها اين الوجع فقالت ضهري وقدمي فقلت لها نامي على بطنك لكي افرك لك ظهرك وفعلت لحسن حظي انها كانت تلبس بيجامة بعد الحمام مددت يدي الى السحاب لكي انزله فقالت ماذا تفعل قلت لها سوف انزل السحاب لكي افرك ظهرك فقالت انا انزله وانزلته ونامت على ظهرها وبدات افرك في جسمها الابيض وانا لا افرك مكان الوجع بل افرك المكان الذي يعجبني فقالت هذا ليس مكان الوجع فقلت اين فاشارت بيدها بالقرب من طيزها وبدات افركه بكل قوتي وهي تتاوه وتبكي من الوجع احيانا انزل يدي تحت بنطلون البيجامة واتحسس على طيزها وهي من الوجع لا تشعر باي شي عندما انتهيت قلت لها هي نامي على ظهرك واشلحي ملابسك فقالت ماذا تريد قلت لها سوف افرك لكي قدمك قالت اغمض عينيك واعطني ظهرك لكي اشلح ففعلت فقالت لقد انتهيت فبدات افرك لها قدمها من الاسفل الى الاعلى وهي طبعا لم تكن متسطحة بالكلسون ولكن غطات نفسها في حرام وانا كل ما اصعد الى الاعلى ابعد الحرام قليلا لكي ارى القلعة المحصنة وبدات افرك في قوة وهي تتاوه وانا ابعد الحرام عنها نهائيا فكانت تلبس كلسون اسود وستيان اسود وهذه اول مرة ارى الارملة ترتدي فيها ملابسها الداخلية وليس فوقها ملابس وهنا توقفت قليلا لارى جمال هذه الارملة وكانت في غاية الجمال وهي طويلة طبعا وبزازها كبار جدا وطيزها من الحجم الوسط اما خصرها فكان اجمل من رائع فبدات افرك واحرك يداي فوقها في كل مكان بكل قوتي وهي تتاوه ولا تحس باي شي قربت يدي الى قلعتها المحصنة والمحاطة بشعر اسود كثيف طبعا انا ابعدت الكلسون قليلا لكي ارى القلعة وقربت يدي وبدات افرك كسها بسرعة وهنا توقفت هي عن الألام صرخت علي وقالت ماذا تفعل لكن لم اجيب عليها وتابعت الفرك وشد سعر كسها بكل قوة حاولت ان تبعدني لكن من سابع المستخيلات ان اترك اول كس اراه في حياتي فكنت مثل الاسد الذي التقط فريسته وبعد الفرك والشد جاء دور اللحس وهنا قابلت الاستسلام منها لم اعرف لماذا ولكن كنت متاكد بانها تذكرت الايام التي خلت وهي تتأوه وتصيح آهههه آححح آيييي ارجوك توقف قليلا اريد اخذ نفس وانا لا اسمع شي سوى تالمها و انتقلت الى الجزء الذي اعشقه زهو الصدر الكبير الذي تمتلكه هذة الارملة وبدات افركهم بكل قوة من فوق الستيان واقبلها من رقبتها وبزازها شقيت الستيانة شق ولم اشلحها ايها وبدات امصمص حلماتها وهي تتاوه من المحن وطبعا بعد ان اخذت ما اريد من بزازها وهي مستسلمة لاي شي ولا تتحرك وحتى انها نست الالام قمت من عليها وبدات اخلع ملابسي واحرر ذلك الجندي الذي سوف يقتحم قلعتها المحاطة بالشعر الاسود الكثيف احضرت كريم ودهنت فيه زبي وبدات افتح له الطريق من الشعر وعندما راى المدخل انتفض ودخل بكل قوته وانا بدات اخرجه وادخله بكل سرعة وقوة وهي تسمع صوت بيضاتي يضربن فيها وهي تصيح آههههههه آههههههه آححححح آيييييي ارجوك توقف ولكن دون اي جدوى وبعد القصف العنيف الذي تعرضت له قلعتها اخرجت زبي وقذفت عل بزازها وبدات افركهم واضربهم واضرب طيزها يعني بدات بتعذيبها كافة انواع العذاب الجنسي قلت لها هي ادخلي الحمام ولكن ما تزحطي بالزيت يلي قدام الباب وما تقفلي الباب لانني جاي اتغسل معك فذهبت وبعد قليل لحقتها ودخلت الحمام ورايتها تجلس ولا تفعل اي شي احضرت الدوش وشغلت الماء الباردة وبدات ارش جسمها وخطرت على بالي فكرة ان احلق لها كسها من الشعر مسحت الارض وشطحتها عليها واحضرت عدة الحلاقة وبدات احلق لها كسها وبعد ان انتهيت من حلاقتها انتفض الجندي من جديد ولكن هذه المرة لن ادخله حتى تاتي شهوتها وبدات افرك كسها بكل قوة والحسه وهي تتالم الى ان جاء الوقت المنتظر اخرجت من كسها كل ما فيه من سوائل رائعة وادخلت زبي في كسها وبدات انيكها بكل قوتي حتى قذفت فيها وبعد ان انتهيت من كسها وقفنا وبدانا نغتسل وقفت تحت الدوش والماء ينزل فوق جسمها الجميل الرائع تحرك زبي مجددا وقفت خلفها ومسكتها من لزازها وقالت الم تتعب اليوم قلت كيف اتعب وامامي يقف احلى ارملة شرموطة وبدات في كسها وقالت ارجوك يكفي لقد نكتني من كسي مرتين دعنا نجرب نيك الطيز فقلت لها انت بتامري امر يا قحبة واحضرت شامبو ووضعته على زبي وعلا فتحة طيزها وبدات ادخله واخرجه شوي شوي لكي لا تتالم كثيرا وبعد ان دخل الراس وخرج وبكل سهوله ودفعت زبي كله جواها بدفعة واحدة وبدات انيكها وهي تستمتع بالنيك الخلفي وتقول لي ليتني اعرف انك تحب نيك اختك لجعلتك زوجي واخي وكل شي اي نيكني ارجوك بسرعة نيك اختك الشرموطة الممحونة نيكها بكل قوتك فنكتها بكل قوتي وجبت وقذفت جوا طيزها وهي مستمتعة فبقينى على هذا النمط لمدة اسبوع الى ان عادو اهلي من الزيارة فصرت انيكها كل اسبوع مرة او مرتين حسب اجواء البيت وهي كانت تستمتع بكل مرة انيكها فيها وفي اخر مرة قالت سوف احضر امي لتنيكها معي .
انتظروني في الجزء الثاني .