MIA KHALIFA GOES TO TOWN ON
قصتي دي حقيقية انا هاكتب الجزء دا ولو ملقيتش تفاعل مش هنزل باقي الجزاء.

انا احمد عمري دي الوقت 25 هاحكيلكم قصتي الي بعنوان اختي الكبيرة كلبتي المطيعة القصة حصلت معايا قبل 7 سنوات لما كان عمري 18 سنة وكنت بدرس ف تالتة ثانوي عايش مع امي سناء الي مش محتاج اوصفهالانها معندهاش اي دوركبير في القصةواختي منى عمرها 20 سنة بزازها متوسطة معندهاش كرش وطياظها كبيرة وطرية ومدورة يلا ندخل في القصة
الجزء الاول:-
انا ككل المراهقين بهيج على جسم اي ست جميلة وبشوف فيديوهات اباحية وعندي ميول للساديةوفي يوم كنت جاي من المدرسة وراكب في الاتوبيس وبالصدفة شفت اختي ووراهاواحد بيقفشلها في بزازهاومن الزحمةمحدش شايفو وانا الدم جرا في عروقي كنت عايز اضربو بس قلت لما ينزل هانزل وراهو واديهو علقة بنت متناكة ولمحت اختي مغمضة عيونها قلت ودي مستمتعة بدا دا انا ها وريكي يا بنت المتناكة وبعد شوية نزل الواد واختي وانا نزلت وراهم خليتهم ادقدمو وخشو زقاق زالواد بقى يقفشلها رحت جيت من وراه وضربتو في دماغو الواد اتفاجأ قولتلو بتعمل اي مع اختي يا خول ورحت ضاربو قلمين ورا بعض ونزلت فيه شلاليت وضرب لما جسمو جاب دم خليتو واقع علئ الارض ومسطت اختي وكانت عمالة تقولي ياحمد والنبي كانت غلطة ومش خاتتكرر قولتلها انتي تخرسي خالص يا وسخة وحسابك معايا في البيت لما وصلنا البيت مسكتها وضربتها واقلتلها عايزة تفضحينا ياوسخة يا بنت الكلب قالتلي والنبي يا احمد غلطة ومش هاتتكر
وانا ايه الي يخليني اثق انك مش هاتكرريهاومش هاتفضحينا قالتلي انا هاعمل كل الي تقولي عليه بس والنبي ما تقول لماما خلاص مش هاقولها بس انتي هاتبقي من اليوم خدامتي وكلبتي وكل الي اقولو ليكي تنفذيه حاضر يا سيدي …………… وبكدا يكون الجزء دا خلص وانتظروني في جزء جديد انتظروني معلش الجزء د قصير لانو مقدمة للاحداث الي جاية وبكرة هانزلكو جزء بس بعدو هايكون كل يومين جزء.