القصه مؤلفه للتوضيح
انا احمد عندي 18 سنه القصه بدأت بظبط من سنه لما روحت بدري من المدرسه وكنت في 2 ثانوي وقتها
ابن عمتي كان عندو وقتها 18 سنه وفي ثانويه عامه وكان لما يكون عندو وقت فاضي يجي يقعد معايا انا او اخويا علي 24 سنه في البيت وكنت ساعات بشوفو بيبص علي امي بس كنت بعمل نفسي مش واخد بالي ساعات كنت بستمتع وبيني بين نفسي كنت بقول اخرو كده المهم روحت في يوم بدري كنت ناطت من علي السور ودخلت البيت ملقيتش حد فغيرت هدومي وانا طالع لقيت صوت جي من اوضه بابا وماما نسيت اعرفكم ماما عندها 45 سنه وبيضه وجسمها زي الساعه الرمليه وبزازها كبار ومليانين المهم الباب كان متوارب ببص كده لقيت ابن عمتي نايم وممد رجله وفاتحها وحاطط ايده ورا دماغه وهو جسمو كان حلو من الجيم وكان مشعر سيكا كده وشعر باطه مع العضلات كان سيكسي جدا وماما بين رجليه مقرفصه وبتمصله جامد المهم انا اتخضيت جامد ورجعت وازاي امي تعمل كده بس قولت اهدي واتفرج وهفكر اعمل ايه بعدين
المهم فضلت تمصله شويه وبعدين قامت وهو قام وزوبره كان كبير وتخين وفوقه في شعر لقيته قام ضارب ماما علي طيزها وكان باين انها مش اول مره لانهم كانو متعودين وبيشتمها وبيانديها باسمها عادي وبعدين لقيتو ادوني ضهرهم وفضل ينيك فيها ويشدها من شعرها وتصوت ويقولها بس يبن القحبه هتفضحينا ويضربها علي طيازها الكبار خمس دقايق وراح نايم هو وخلاها تطلع علي زوبره وتفضل تتنطط فضلو كده ربع ساعه وبعدين هو جاب هي كان شكلها جابت مرتين وبعدين لقيتهم بيقومو روحت جاري مستخبي في اوضتي اظاهر كانو رايحين الحمام وهما ماشيين سمعتو بيضربها علي طيزها
دخلو الحمام ومعرفتش اتفرج بس سمعت صوتهم بيتكلمو عادي وانو عامل ايه في دروسو ولازم يزاكر وكده ويقلل الزيارات شويه المهم اما المايه قطعت روحت خارج من باب الشقه براحه وقعدت عالسلم شويه ودخلت كان تقريبا معاد رجوعي من المدرسه دخلت سلمت عليهم كان شعرهم مبلول بس عملت مش واخد بالي امي قالتلي يلا غير هدومك وتعالا علشان تاكل مع ابن عمتك وفعلا قعدنا اكلنا وانا كنت مدايق من الي شوفتو بس برضو كان جوايا شهوه قويه جدا قام محمد ابن عمتي قايم وقال انا ورايا دروس وسلم علينا ومشي وانا دخلت اوضتي وانا مستغرب جدا من الحصل وتاني يوم كان جمعه وكان محمد بيجي عندنا من الصبح انا ابويا عنده 50 سنه بس بيعتبر محمد زي ابنه لان عمتي جوزها متوفي من زمان فيعتبر ابويا الي مربيه يعني المهم جه محمد وقعد معانا انا واخويا وفطرنا بس كل ده كنت بخطف نظرات علي زوبره اشوفه واقف ولا لا والمح بصاته علي امي برضو لحد ما نزلنا ورجعنا من الصل*ه وابويا دخل ينام واخويا راح يلعب كوره مع اصحابه وانا قعدت مع محمد هو كان بيجي اليوم ده بشنطه فيها هدوم شورت وتيشرت يلبسهم فالبيت وهدوم خروج يروح بيها الدروس راح دروسه ورجع وقبل مايجي عملت نفسي نايم دخل البيت وغير جمبي بس مفتحتش عيني علشان ميعرفش اني نايم وبعدين طلع من الغرفه وشويه وطلعت علشان اتفاجئ……….
تقدرو تعتبرو دي مقدمه وغدا نكمل