أول مرة أنيك كانت مرة ولا في الأحلااااااااام

شاب 30 سنة وجايب أخري.. جسمي حلو وهرموناتي نترت شعر في كل حتة في جسمي ونترت لبن علي كل شاشة عندي في البيت لما زهقت من البورن وبقيت حافظه ومعدتش بشوف فيه جديد وأي بت في الشارع لابسة عباية محزقة ولا تبصلي بصة شمال تخليني اشيل زبي علي كتفي واجري

خدت اجازة من الشغل ونويت السفر علي أرض الأحلام وأول أتوبيس علي شرم .. دخلت الفندق وعملت شيك إن علي الظهر ويا لهويييييييي علي اللحم الأبيض في كل حتة الروس والاوكرا كانوا خاربينها الشعر الاصفر والعيون الملونة والبزاز اللي تخليك تتمني ترجع طفل علشان ترضع بقيت ماشي نفسي في رضعة طب شفطة طيب

المهم رحت علي أوذتي وخدت دش ما ضربت عشرة علشان أستحمل المنظر وتفاءلت بوقفة زبي اللي سجل رقم قياسي وقتها .. المهم نزلت علي الرسبشن سألته علي ديسكو كويس ومش غالي أوي وصفلي واحد وبالليل بدأت رحلة استكشاف عالنم النيك
أول مرة أدخل بار لقيت البنات كثير وشالكل سكران ومنظرهم وهم بيرقصوا غير الأفلام كمية حك رهيبة وكل واحدة بترقص مع واحد ياإما نازلين بوس فس بعض يا إما مدياله ضهرها وهو بيفرك في طيزها بوسطه .. أنا كنت عارف إني لسه معنديش شجاعة إني أبتدي أكلم واحدة خصوصا إن معظمهم كان كابلز … رحت علي البار مان وحبيت أعمل شبح وطلبت حاجة صفرا بس كان باين اني خام فالراجل جابلي ميرينددا برتقان .. شويتله ورجعتله قلت له هو اللي عايز يتجوز في البلد دي يروح لمين؟ ضحك وقال لاي معك المهر أهم حاجة قلت له مستعد وقالي طب اصبر وشوية ولقيته راجع مع واحد فرتيكة
البت كانت مصرية مش أجنبية ودا حلو لأن صوتها وهي بتتكلم كان يهيج فشخ أو يمكن أن اللي هيجان خلقة معرفش المهم أجمل حاجة فيها شعرها كانت صابغاه لون أحمر فاتح زي النار .. اتعرفنا علي بعض واتفقنا وخرجنا علي الفندق
طول السكة في التاكس كنا ساكتين وأنا عمال أبصلها بطرف عيني حايف من السواق وهي بصراحة كانت بطل, بزازها حلوة قوي كبيييرة من النوع اللي تحس انه يملي العين والإيد دا وويطها كان ملفوف تحسها ملبن في نفسها, وهوب مسكتني وانا ببص علي طيزها لقيتها بتضحكلي فاطمنت

وصلنا الفندق ودخلنا الأوضة أعدنا الأول نتكلم في أي هبل وبعدين هي عرفت إنها أول مرة لي قالت لي سيبلي نفسك خاااااالص وانا هدلعك .. زقتني نمت علي طرف السرير ووقت أدامي وبدأت تقلع التوب واحد واحدة ويا لهووووووي علي اللي شفته بزازها حلوة أول لونهم أبيض تلج وباظين جامد من فوق البرا .. بعدها ادتني ضهرها وقالت لي أفكلها البرا وانا برتعش فكتها وأول ما اديرت أيوا كدا يا وديييييييييييع بزازها ملبن وماسكين نفسهم دواير كدا مش مدلدلين زي الأفلام واضح انها بتلعب رياضة وحلماتها مش كبيرة بس لونها وردي فاتح وكانت واقفة أكثر من زبي اللي بدأ يخبط تحت السوستة
الأول قعدت علي رجلي ووشي في صدرها وبإيدها حركت راسي علي حلمتها وانا مصدقت وبدأت مص كانت أجمل حاجة أدوقها في حياتي.. كانوا دافين وعاملين زي الحلاوة طريين مع لساني يوديهم ويجيبهم ووشي بيغطي فيهما وهي بإيديها بتدفن وشي بين بزازها اللي كانوا بقوا دافيين أول ووشي احمر جامد

الأول قلعتني التيشرت وبعدها بعدها نيتمتني علي طرف السرير علي ظهري ونزلت هي علي الأرض وقلعتني الجينز زهزب صدري وقف صالب طوله والأول مسكت راس زبي بين صوابعها وكان إحساس رائع صوابعها كانت بارده وزبي كان مولع نار وطلع من شهقة آآآآآآآآآآآآآآآآآىه ,… نزلت بصوابعها واحدة واحدة علي زبي وبدأت تدعك فيه بإي والتانية بتلعب في الشعر اللي حوالين زبي أنا كنت رافع راسي بتفرج وشايف لبوة أدامي وبصتلي بعينيها حسيت إنه عينيها بتلمش جسمي وهو بصت لتحت ونزلت بشفايفها علي زبي

لاجعت راسي وتهت في شعور الدفا وشفايفها بتمص في راس زبي ولسانها بدأ يلعب فيه كأنه عايز ينيك في زبي ويدخل من فتحته بقها كان دفي أو وطري .. نزلت يدي علي راسها وبدأ أزق شفايفها علي زبي وهي بدأت تمص أكثر وصوت شفايفها وهي بتنزل وتطلع علي زبي لوحده كان مهيجني بزيادة والحتة من زبي اللي برا بقها إيديها كانت بتدعك فيه .. شفايفها كانت حلوة أوه وطرية أوي وإيديها بتعصر في زبي وهوب … جسمي نمل جامد وبإيدي بقت بزق راسها جامد علي زبي وبرفع وسطي علي أخري وهي بدأت تغصر جامد بصوابعها وراسها بقت بتتحرك بسرعة أوي لغاية ما حلبت زبي ونضفته علي الآخر

رفعت راسها بعد ما خلصت حستني مضايق وانا فعلا كنت مضايق أنا كنت لسه بادئ أستمتع وعايز الليلة تطول فهي ضحكت وادتني حباية في بقي قالت لي خد علشان تشحن .. جابتلي شربت وبعدين نزلت بين رجلي تاني ومسكت زبي زي الأول بس كان نام فالمرة دا حطته كله في بقها وبدأت تعضعض فيه براحة وانا سبتلها نفسي خااااااااااااالص

بدأت صوت المص يعلي بس حركت إيديها وبدأت تبعد رجلي عن بعض وإيد منهم نزلت مسكت بضاني ودا كان شعور جديد خااااااااااااااالص بدأت تعملهم مساج براحة وتعصر فيهم ودا هيجني بزيادة وزبي بدأ يقف تاني .. مسكتها لبضان كانت حلوة فشخ وأنا بدأت أتأوه بصوت عالي وهي حست فبدأت تعصر فيهم وتشد فانا بعدت رجلي عن بعض كمان علي الآخر علشان أوسعلها

شوية ولقيت إيدها تاتانية بدأت تعمل لي مساج في طيزي ودي كانت أول مرة حد يلمسني من طيزي اللي بدأت تفرك فيهم وأنا ساعدتها لأني كنت برفع وسطي علشان أزق زبي جامد جوا بقها اللي كان صوت مص شفايفها مسمع الفندق كله .. إيد بتعصر في بضاني جامد والتاني عمالة تمسج فس طيزي علي آخرها وانا كنت جيب آخري الصراحة .. فجأة بطلت مص برفع راسي لقيتها بتضحكلي وبتبصلي بصة لبونة مشفتهاش قبل كدا وبتحط صوباعها الوسطاني في بقت زبعدين نزلت تمص تاني وزبي كان وقف علي آخره فسابت بضاني ومسكت زبي بين صوابعها وكملت بشفايفها وهووووب لقت إيدها التانية بتقرب من فتحة طيزي وصوباعها بيلف حوليها زي ما يكون بيعملها مساج

حاولت أوقفها بإيدي بس أنا كنت في دنيا تانية مش داري بنفسي وسبتها بدأت كل ما أرفع وسطي أدخل زبي في بقها وانا نازل تزق صباعها في فتحة طيزي .. الأول الموضوع كان واجعني شوية بس هي كانت قافشة علي زبي ونازلة عصر فيه وكنت مستمتع وفضانا كدا لغاية ما دخلت صباعها كله في طيزي .. والوضع بقي فشيييييييخ أنا غريان علي السرير وهلي بزازها في الهوا فاشخة قاعدة بين رجلي اللي هي فاشخاهم بعيد عن بعض وشفايفها حوالين راس زبي بترضع فيهم علي آخرها وصتها عااااااالي ولسانه عمال يدور علي زبي ويفرك فيه وسنانها تعضعض برراحة وإيديها اليمين ماسة زبي بين صوابعها نازلة عصر فيها فوق وتحت تحت وفوق تشد جامد وترخي وترجع تشد تاني وأنا عمال ساند براسي علي السرير وبرفع وسطي جامد بأحشؤ زبي في بقها وهي ساندي طيزي بإيديها الشمال وصوياعها السطاني عمال يطلع ويدخل في طيزي وهوب زودنا السرعة آه آآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآههههه وانفجر لبني في بقها والمرة دا صوت جااااااااامد وهي كانت خبرة سرعت معي زبي حسيت انه اغتصب شفايفها وصوباعها اعتصب فتحة طيزي لغاية ما بدأ التنميل يروح ونفسي يهدا

إيه رأيكم؟ أنفع؟ جزء كمان باقي الليلة؟