القصة باللغة الجزائرية المحلية فقط .

نكمل القصة نتاع اختي مريم نهار نكتها مين لقيتها تتفرج فيلم بورنو في الانترنيت و من بعد اتافقنا نديروا خطة لشهرة اختي الصغيرة 14 سنة و انييكها هي تاني . لازم تقرا القصة الاولى باش تفهم هاذي الجزء 2 .
مين نكت اختي مريم من الزك و شبعتها و لحستلها سوتها حتى جاتها قررت نييك شهرة الصغيرة 14 سنة باش ما تشكش فينا على خاطر لا بقيت انييك مريم يجي النهار لي تفيق خاصة النييك في الليل برك ، النهار صعيب شوي و ممكن شهرة تفيق ولا تشوفنا عليها قلت لوكان نييك شهرة يسهل الحال عليا ، و قلت لمريم الخطة باش نلقاها تنيك معاها و ما تقدر دير والو كيما صرا لمريم . قلت لها انتي ديري كيما العادة خيري فيلم بورنو شباب و اتفرجي معاها سيرتو لوكان فيلم سحاق لاسبيان ، هنا قالتلي شهرة تبغي اللسبيان بزاف تموت عليهم . و قلت لها مين تدخلي ديري روحك بلعتي الباب بالمفتاح بصح خليه محلول باش نقدر ندخل و ديري معاها السحاق كيما كنتوا موالفين و انا ندبر راسي من بعد . دارت كيما قلت لها و انا لبست الشورت برك بلا سليب و قعدت نتفرج من عين المفتاح حتى بدات مريم تلحس لشهرة في سوتها و هي تنازع و تتلوى و قريب تبكي من المحنة و هنا حليت الباب بالشوي و دخلت بصح كنت موراها ما شافتنيش و مين قربت تجيها الشهوة حطيت يدي فوق كتفها و هي انخلعت ههههه قريب ماتت بالخوف و انا نتفرج و هي ما قالت حتى حرف قعدت مسمرة في بلاصتها و سوتها محلولة و تسيل من الشهوة و كنت مفهم مريم كي تشوفني هاكا تخرج زبي من الشورت و تبدا تمص فيه قدامها و هاكا دارت ، مين شهرة انخلعت مريم خرجت زبي قدام شهرة و هي تشوف و كان واقف مطنن و بدات تمص فيه و تلحس تقول كورني لاكريم ولا حبة كوجاك و شهرة مخلوعة مشي مصدقة عينيها ، قلت لها كملي شهرة كملي ما تخافيش انا خوك برك مشي غول . هي ما قدت دير والو بصح قعدت هاكا حالا رجليها و سوتها تقطر بالماء و بزازيلها خارجين من التريكو و هنا مريم بدات تمصلي زبي و تحك في سوة شهرة و هي تتخلع و ترتعد و انا بديت نعصر لها في بزازيلها و هي مخلوعة تقول راها في منام من بعد بديت نسلم عليها في الرقبة و قلعت لها التريكو بلا ما تحس خليتها عريانة و عجبني جسمها صغير مراهقة تهبل و قاصرة ، البزول صغير و السوة بلاك ما تقدرش تتحمل اصبع و الترمة مدورة بيضا تجنن . كانت مريم عريانة و تمصلي و من بعد مين هجت رقد شهرة على السرير على ظهرها و بديت نشيتلها بزبي في سوتها و هي خايفة ولا مدهوشة ما عرفتش ، كانت تشوف فيا و مشي مصدقة شتا راه صاري ، مريم دارت سوتها في فم شهرة و بدات تحك و شهرة تلحس بالشوي و انا نشيت لشهرة بالشوي وقيلا حسبتني غادي نكسرها عليها خافت بصح انا بلعاني درت زبي في زكها و بغيت ندخله حتى ضريتها هنا وقيلا عرفتني باغي نييكها من الزك و رخفت رجليها شوي كانت سوتها تسيل ملي دخلت عليها بلاك مازالت سخونة و هايجة و بديت نفوت زبي بين فلاقيها و على سوتها و على القنزيز لحمر الصغير و هو ينتفخ بالشوي و مريم نتازع مين شهرة تلحس سوتها ، حكمتها من رجليها مليح و بديت نبانسيلها بزبي في سوتها حتى بدات تنازع و عرفت بلي خلاص دخلت معانا القحبة ، من بعد حطيتها في طرف السرير و كنت وافق انا و طلعت زكها بوسادة و هي على ظهرها و حطيت شويا بزاق في زكها في التقبة و خربتلها بصبعي شوي و بلاصيت راس زبي في غارها و بديت ندخل بصح قعد يزلق زكها صغير بزاف خفت عليها ، عاودت و مين ما قدرتش غمزت مريم باش تعاوني ، خلت مريم سوتها في لسان شهرة و دارت عندي بدات تحك لشهرة و تحل لها في زكها تبشق فيها تبشاق حتى زبي لصق في الزك و من بعد دمرته بالقوة حتى سمعنا شهرة عيطت مسكينة أييييي أيييي شتا هادا أييييي حبس حبس خويا ضريتني . انا ما بغيتش نحبس و مريم تحكلها في سوتها باش تنسيها و زدت دمرت حتى حسيت راس زبي دخل تما حبست باش ما نفرشهاش ولا نحلها حلة شينة ، ختي هاذي مشي قحبة من الطريق . قعدت نساعف فيها و نسلم عليها و انا راقد فوقها و نحكلها حتى ركحت شوي من بعد دخلته لها غير بالسونتيم حتى وصل للقلاوي و هنا قلتلها بصحتك شهرة راه وصل للقلاوي هنا شهرة تبسمت شوي و انا فرحت بزاف و قعدت نساعف فيها باش ما نضرهاش و باش ما تقعدش تكره النيك من الزك ، قعدت ندخل في زبي و نخرج فيه و نحكلها في سوتها و قنزيزها حتى بدات تهيج و تنازع هنا لقيت راحتي قعدت ندخل في صبعي في سوتها بصح غير بين الشنايف مشي لداخل و نوسع شنايف سوتها حتى يبان القنزيز و مريم تمص فيه و تبلع فيه و هي من محنتها بدات تلحس لمريم في سوتها و تعض القحبة هههههه حتى عيطت مريم أييييي مالك شهرة باغي تاكليها سوتي ههههه (كنت مستغرب البنات مين يهيجوا يقولوا كلش بلا حشمة و كي يهدروا هاكا يخلوني نهيج و زبي يبدا يقطر هدرتهم الطايحة على النيك و السوة و الزب تهيج بزاف ههههه ) انا قعدت نييك و نحك لها في السوة و بديت نزيد السرعة و القوة و هي تنازع و تقولي أي أي أي كل ما ضربته فيها و سوتها ولات غير الماء ، بقيت هاكا حتى جاتني شهوتي و محنتي و هنا ضربته فيها حتى للقلاوي حتى عوجتها من الظهر و هي عيطت بقوة مزيا الباب كان مبلع ، و هنا بديت نقيس و نفرغ في الشهوة بقوة و هي تنازع و تتمتم ما عرفتش شتا راها تقول و حكمتني من ترمتي و زيرت عليا باش ما نخرجش زبي من زكها و بدات تتزير و تتصلب و بزازيلها ولوا كي الحجرة يابسين و قنزيزها كبر ولى حمر دم و هي تنازع برك تقول تبكي و حبست لحيس السوة لمريم ما قدرتش تلحس كانت جاتها شهوتها تقول ضربها جن ولا اغمي عليها من الشهوة و زبي ساكن في زكها مازال ما خرجته انا رقدت فوقها مين جاتها الشهوة و قعدت نحكلها و نسلم عليها في رقبتها و خدها و هي مغمضة عينيها قعدت هاكا قريب 5 دقايق و من بعد رخات روحها حتى حسبتها رقدت بديت نخرج في زبي هنا قالت أي أي و تبسمت لي و هنا خرجته منتفخ و هي تتفرج فيه ، مسحاته يكتانة و دارته في يدها و قعدت تتأمل فيه و تلعب بيه و فرحانة . قلت لها عجباتك الحالة شهرة ؟ هزت راسها برك و هي حشمانة يعني واه و مريم القحبة تضحك ، مين شفتها شهرة تضحك قالت لها على خاطر ما دخلش فيك هذاك العمود راكي تضحكي ههههه ، قالت لها مريم انا دشني قبلك ههههههه و قعدنا نضحكوا و راقدين في سرير واحد و من بعد نكت مريم من الزك و شهرة تلحس لها في نفس الوقت حتى تغاشت قريب و هي تعيط انا كنت خايف يفضحوني ما يقدروش يتحكموا في نفوسهم مين تجيهم الشهوة ههههه . ما زلنا على هاذ الحالة كل اسبوع نييك مريم و شهرة 2 ولا 3 خطرات على حساب الوقت و نبات معاهم في سرير واحد و باش نضحكم كي نبغي نيكهم نبعث لهم اميل برك و هوما كي يبغوني نيكهم يبعثولي اميل و يهيجوني القحبات . علمتهم مص الزب و قعدوا يموتوا عليه يمصوه مع بعض تقول حبة حلوة ، ولي خلاني حاير هو مين نكون نييك في وحدة و تقرب تجيها شهوتها مين ندير زبي في سوتها ما تقول والو لوكان نبغي نكسرها بسهولة ، مرة قلت نجرب بديت ندخل زبي في سوة شهرة و هي تنازع و تقولي دخله حميدو دخله و كسرني خويا ما قديتش ، هنا عرفت بلي البنت عند شهوتها تضعف ومزيا جيت خوها لوكان جا واحد ولد حرام كان كسرها خاصة مين تقولي دخله تهيجني و مريم تاني هاكا مين تهيج تغمض عينيها و ما تعرف والو لوكان ندخل رجلي ما تقولش ههههههه . رانا مع بعض مدة عام و الفرحة زادت في الدار و السعادة باينة علينا و اللي جاي يكون احسن . انا كي قدرت نتحكم في روحي و ما كسرتش حتى وحدة راني مريح و البنات والوفوا النيك من الزك و لقاو المتعة فيه و ما بقاوش يفكروا في واحد غيري خوهم و حبيبهم ونياكهم حميدو ههههههه . نهاية القصة شكرا لكم على وقتكم الغالي . راوي القصة حبيب الزين. ممكن طلب يرحم والديكم اللي يراسلني ولا يرسلي دعوة يختار إميل واحد فقط ما يرسليش دعوة في زوج اميلات