اليوم نعيش قصة من قصص نيك المحارم وهي فعلا حصلت لصديق وطلب مني أن أقصها عليكم .

والآن مع القصة كما رواها لي .

أنا أحمد عمري 25 سنة تعرفت على صديقة اختي وأحببتها وأردت أن اتزوجها ، عندها قالت لي اختي بلاش لأن مشيها وحش ، فلم أصدق أختي .
وعندما وجدتني مصمم على أن اخطبها فقالت لي بصراحة البنت دي على علاقة بأخوها . فقلت أتأكد بنفسي ، عندما حضرت هذه الفتاة لزيارة أختي طلبت من اختي تتركنا لوحدنا ، وعندها جلست معها نتكلم بأمور خطبتنا ومسكت يدها ، ثم عانقتها وقبلتها في خدها ولم تمانع ، ثم قبلت[SIZE=5] فمها وأيضا لم تمانع ، وعندها حضنتها وأخذت أقبل[SIZE=5]ها في كل مكان ومسكت بزازها أعصرهم وهي متجاوبة معي ، و[SIZE=5]وقف زبي واخذ يضرب في كسها من فوق الملابس ، فوجدتها تمسكه وتض[SIZE=5]غط عليه وهي مغمضة عينيها ، فطلبت منها ان ترتاح على السرير التي بغرفة أختي ، ونيمتها وفضلت ا[SIZE=5]قبلها في رقبتها وامص شفايفها ، ورفعت الجيبة التي كانت تلبسها ووضعت يدي على كسها من فوق الكلوت فوجدته غرقان من ماء شهوتها ، فمددت يدي داخل كلوتها ومسكت كسها وهي مثل المخدرة ، ووجدت نفسي انزع بنطلوني وكلوتي وأركب عليها بعد م[SIZE=5]ا ساع[SIZE=5]دتني بنزع كلوتها ، وفضلت ادعك في كسها وهي تتأوه اااااااااه اااااااه ياللا ياحبيبي مش قادرة ، ياللا دخلو وأنا اقولها ادخل إيه ؟ تقول دخل زبك في كسي ، وانا مش سائل عنها وعمال أدعك في كسها وأمصمص في شفايفها ، وهي خلاص [SIZE=5]إستوت على الآخر ، وروحت مدخل زبي في كس[SIZE=5]ها وفضل أيك فيها وهي تقول كمان نيكني ياحبيبي ، قطع كسي ، اهريه من النيك ، ااااااااه ياكسي احبك يا احمد [SIZE=5]، نيكني [SIZE=5]جامد اموت في زبك [SIZE=5]، وانا عمال انيك واطلع وادخل [SIZE=5]لحد ما جبتهم في كسها ، وفجاة لاقيت الباب مفتوح شويه وأختي بتبص علينا ، عملت نفسي مش شايفها وفضلت ابوس فيها بعد ماخلصت نيك ، وسألتها هوّ انتي مفتوحة ؟ قالتلي أصل انا كنت بلعب في كسي بخيارة ودخلت الخيارة غصب عني ، ومن ساعتها وانا مفتوحة .
صدقت كلام أختي إن اخوها بينيكها ، فقلت كويس أتسلى معاها وانيكها ، ومن ساعتها وانا بنيكها ، ووقتها واتغيرت نظرة اختي لي ، وبدأت اختي تتجمل ووتتكلم معي كلام جريئ ووجدت نفسي أميل لأختي وألاطفها ، وهي كذلك بدأت تتقرب لي ولكن بحذر ودائما تطلب رأيي فيها وف[SIZE=5]ي جمالها ، وتقارن بينها وبين حبيبتي [SIZE=5]، وشويه شويه إلى أن بدأت بالإحتكاك بي فعندما تمر بجانبي تتعمد ملامسة زبي بيدها تارة وبطيزها تارة أخرى ، ووجدت نفسي أقبلها في فمها وهي في غاية السعادة وتتطور الأمر إلى [SIZE=5]أن مسك[SIZE=5]ت بزازها ولم تمانع واخذت في الدلال وانا في قمة هيجاني [SIZE=5]، وبدات [SIZE=5]تنتظرني إلى ان ارجع من العمل وتدخل غرفتي وتس[SIZE=5]ألني عن اخباري مع صديقتها ، وأمي تراقبنا وهي شاكة في الموضوع وباتت متأكده انه يوجد علاقة بيني وبين اختي .
وتقدم لأختي عريس ورفضته ف[SIZE=5]طلبت مني امي ان أقنع اختي بالعريس وفعلا أقنعتها على امل اننا سوف نكون بحريتنا بعد الزواج ،

نرجع لأمي محور القصة ، امي بالمناسبة عمرها حوالي 46 سنة وأبي [SIZE=5]توفي وتركها في ريعان شبابها ، وابت أن تتزوج وهي بيضاء جميلة وجسمها ممتلئ بعض الشيئ ، ووجدت امي تتغير من ناحيتي وتتجمل وتبرز مفاتنها ، فعندما أغازلها واقول لها إيه الحلاوة والطعامة دي ترد عليا وتقول ما انت سايب الحلاوة ورايح تدوقها بر[SIZE=5]ه ، وهنا أحسست انا تفكر فيّ جنسياً ، فقلت في نفسي إتقل شويه ، فلاقيتها كل يوم تستحمه وتتزين وانا أغازلهاوهي [SIZE=5]ترد عليا بنفس الكلام ، إلى ان [SIZE=5]قالت لي اليو[SIZE=5]م اخواتك عند عمتك حا يباتوا هناك وانا [SIZE=5]قاعدة لوحدي تعالى اقعد شوية معايا تسليني ونسهر مع بعض بدل ما انا قاعدة لوحدي [SIZE=5]، قلت آه يبقى ناويه على حاجة .

و[SIZE=5]فعلا [SIZE=5]روحت لأقيتها مستحمية ولابسة قميص نوم احمر ومن غير سوتيان ومنتظراني كأنها منتظرة زوجها ، فعندما شوفتها أطلقت صفارة وقلتلها ايه الحلاوة دي ، انتي مش أمي دانتي عروسة في ليلة دخلتها ، فابتسمت وقالت لما نشوف [SIZE=5]حاتعمل ايه في العروسة ، فضحكت وأخذتها في حضني وبوستها ، فقالت ياللا نتعشى الأول وبعدين نتكلم على راحتنا .
المهم اتعشينا وقامت تشيل السفرة ودخلت المطبخ علشان تعمل شاي دخلت وراها وحضنتها من ورا وكان زبي واقف على الآخر وطبعاً وانا باحضنها زبي دخل بين فلقتين اطيازها فضحكت وقالتلي ما تستعجلش الليل قدامنا طويل .
جابت الشاي وقعدت جانبي وانا باشرب قعدت اهزر معاها وامسك بزازها وهي عامله مكسوفة وخلصنا شرب شاي وقولتلها نفسي ارضع في بزازك زي زمان لما كنت صغير ، ضحت وقالتلي ياروحي [SIZE=5]انا [SIZE=5]وبزازي ملكك وارحت مطلعة بزها وقالتلي خد ياروحي ارضع وانبسط باين عليك مش جايبها البر الليلة ، واخذت بزها و[SIZE=5]حطيتو في بؤي وايدي التانية ماسكة بزها التاني ، وانا بارضع تقول ارضع ياروحي رضاعتك حلووة اوووي ، وبعدين قالتلي تعالى ندخل اوضتي علشان ناخد راحتنا [SIZE=5].
دخلنا غرفة النوم وطلعت على السرير وقالت تعالى جانبي وطلعت نمت جانبها وروحت مطلع بزها وكملت رضاعة وهي وجه[SIZE=5]ها لي ورجلي على فخذها وزبري راشق في كسها من فوق القميص ، لاقيها راحت ماس[SIZE=5]كه زبري وكلمته وقالتله [SIZE=5]إهدا شويه وما تستعجلش احنا ليلتنا طويلة ، قولتله آه يا أمي لو تعرفي هو مستعجل أد إيه ؟ كنتي عذرتيه ، فضحكت وقالت[SIZE=5] آه يا حبيب ماما تعالى ياحبيبي ، انا من اليوم [SIZE=5]مش ماما انا حبيبتك وعشيقتك وبس ، [SIZE=5]قولتلها[SIZE=5]تعالي ياحبيبتي وفضلت ابوس فيها وامص شفايفها وامص لساني وهي خلاص استوت على الآخر [SIZE=5].
وبعدين نزلتعاوز الحس كسها قالت استنى لما اقلع الأن[SIZE=5]در ده ونزلت لقيت أجمل كس كس [SIZE=5]حبيبتي وفضلت الحس فيه واعضعض فيه وامص زنبورها وهي ممحونه على الاخر احححححححححححح اووووووووووه كمان الحس كمان بؤك يج[SIZE=5]ننننن ايييييييييييييييييييي مش قادرة وانا نازل لحس ومص ، وبعدين قالتلي نفسي امص زبك ياحماده روحت مغير الوضع ل 69 بقيت الحس كسها وهي تمص زبي وتقول ****** على زبك ماكنتش اعرف ان زبك حلو كده ااااااااااه حماده تعالى نيك حبيبتك انا خلاص م[SIZE=5]ش قادرة ، كسي مول[SIZE=5]ع قولتلها من عيون [SIZE=5]حبيبك ، وروحت رافع رجليها على اكتافي وقعدت ألعبلها شوية [SIZE=5]على اشفار كسها وزنبورها وهي مولعه ، وروحت مدخل زبري مرة واحده فشهقت [SIZE=5]اااااااااااااه [SIZE=5]ااااااااااااااااااااه حاسب شويه على حبيبتك كسي من زمان ماتناكش وانا مش سائل عنها وعمّال انيك كس مامتي حبيبتي وهي تصرخ وتقول حرام عليك فلقتني نصين ااااااااااااااااه احححححححححححححححح اووووووووووووووووه نيك كمان نيك جااااااامد بحبك انا حبيبتك انا عشيقتك انا لبوتك نيك ياحبيبي كسي عطشان ، كان بيحلم باليوم ده نيك نيك يا حبي [SIZE=5]قط[SIZE=5]ع كسي إهريه من النيك وانا[SIZE=5] هايج زي الط[SIZE=5]ور [SIZE=5]داخل طالع بقوة وبيوضي بتخبط فيها من قوة النيك واقولها خدي ياروحي خدي في كسك خدي كمان خدي جامد وفضلت انيك لحد مالقيت نفسي حانزل قولتله[SIZE=5]ا حانزل ياروحي قالت نزل في كس حبيبتك كس حبيبتك [SIZE=5]عطشان ارويه من لبنك اااااااااااااااااه اااااااااااااااااااااااااه اااااااااااااااااااااااااااااااه بحبك ياروحي يا اجمل ماما وروحت منزل في كسها . وهي لافه رجليها حول ظهري[SIZE=5] لحد ما زبري نام ورحت نايم جانب[SIZE=5]ها وراحت في بكاء شديد .
فضلت أبوس فيها واحضنها وأ[SIZE=5]قولها ليه بتبكي مش ده اللي كنتي عاوزاه ؟ وهي تقول مش عارفه ده حصل [SIZE=5]إزاي [SIZE=5]، وانا اطبطب عليها وابوس فيها واقولها خلاص ياروحي مش حا[SIZE=5]طلب منك تاني طالما ده [SIZE=5]حايزعلك ، انا كنت عاوز ابس[SIZE=5]طك [SIZE=5]، وهي نازلة بكاء ، وفضلت أواسيها لحد ما هدئت وقامت أخدت شاو[SIZE=5]ر ، ولما [SIZE=5]طلعت من الحمام ابتسمت لي ، قولت[SIZE=5]لها نعيماً يا قمر ، عملت مكسوفة ودخلت أوضتها .
دخلت وراها وحضنتها وقولتلها هديتي ياروحي ؟ أنا ماليش إلاّ انتي وسرنا حايبقى في بير غويط ولا أحد حايدرا ب[SIZE=5]أي حاجة من اللي حصلت وروحت بايسها من شفايفها لقيتها راحت واخداني في حضن[SIZE=5]ها وقعدت تبوس فيا وانااححضنها ولقيت زبي وقف تاني قولتلها اهو انتي وقفتي حبيبك تاني قالتلي خليه واقف علطول اصل حبيبه مشتاقله اووووي . وارحت قايمة واخداه في بؤها وفضلت تمص فيه زي المجنونه ، وفضلنا طول الليل انيك فيها وبعد النيك تفضل تبكي شوية واق[SIZE=5]عد اطمنها لحد ما تهدأ ونعيد النيك تاني لحد الصبح .
ومن يومها واحنا عايشين مع بعض زوج وزوجته وهي اطمنت و[SIZE=5]وعدتها اني حاكون ليها فقط ومش حاتجوز لأنها فعلا[SIZE=5]ً اصبحت كل حاجة في حياتي وخلاص نسيت موضوع البكاء بعد النيك ودايما بتكون سعيد[SIZE=5]ة وهي تحتي وتقولي انا ما شوفتش السعادة إلا معاك و[SIZE=5]أنا فعلا مش حاسس إنها امي . بحس انا زوجتي وحبيبتي وكل حاجة ليا
ودي كانت قصة واحد صاحبي طلب مني [SIZE=5]أكتب قصته لكي يستفيد الجميع منها