الكس ده ليه تركيبة عظيمة وعجيبة :
من أنسجة ناعمة وافرازات لزجة ساخنة وأماكن حساسة للشهوة والرعشة وإنقباض الكس علي الزوبر لحظة وصول المرأة لقمة شهوتها والكس لازم له زوبر و اللّذة الكبرى للرجال في فروج النساءِ ، وجعلها للنساء في أزبار الرجال، فلا يرتاح الكس ولا يهدأ ولا يقرّ قرارُهُ إلاّ إذا دخلهُ زوبرُ ، ولا الزوبرُ إلاّ بالكس . فإذا اتّصل هذا بهذا وقعَ بينهما الكفاحُ والنطاحُ وشديدُ القتالِ وقرْبُ الشهوتين بإلتقاءِ العانتَين وخبط بيض الرجل في شفرات كس المرأة وأخذ الرجلُ في الدكّ والمرأةُ بالهزّ ، بذالكَ يقعُ الإنزالُ لكل من لبن الرجل وعسل المرأة. وجعلَ لذّةَ التقبيل في الفم والوجنتين والرقبة والضمِّ إلى الصدر ومصّ الشفةَ الطريّة ، ممّا يقيمُ الزوبرُ في الحالِ .

والكس عند العرب له أسماء عجيبة :
1- الكبيني : الكس المنتفخ بشكل ملحوظ وبارز للخارج ومختبيء الاشفار والبظر قليل الرطوبة أثناء الممارسة الجنسية وهو المفضل عند اغلب الرجال بالعالم تقريباً.
2- الشفاحي : الكس الملاصق للجسم وتظهر الاشفار للخارج بشكل بسيط ومستقيم وتكون الاشفار فيه متلاصقة تقريباً .
3- الضحاك : كس يتصف بالبروز البسيط للخارج وتكون الاشفار ظاهرة ومتباعدة ويلاحظ به عدم تلاصق أطراف الاشفار وكأنه منفرج بعض الشيء.
4- السفافي : الكس المنتفخ وكبير بعض الشيء إلا ان الاشفار ظاهرة بشكل واضح إلى درجة تجعل الشفر بشكل متعرج ومجعد ومن صفاته الرطوبة العالية والزبد إثناء الممارسة الجنسية وهو نوع لا يرغب به اغلب الرجال.
5- خشم الأرنب : كس منتفخ وبارز و البظر بارز للخارج بعض الشيء وظاهر وتتصف الأنثى به بسرعة إثارتها الجنسية وشغفها للجماع .
6- الزفيري : كس يفرز رائحة كريهة ولاذعة عند الإثارة الجنسية.
7- الشفاط : كس يتصف بالحرارة الشديدة وشفط الزوبر.

======================

والمرأة جسمها كله حساس وبه أماكن غنية بالإستثارة:
1- شعر الرأس:لمسه بأنامل الأصابع و بين طياته.
2- الأذن وخلفها:بلمسها بالأصابع واللسان والشفة والهمس بكلمات الحب والعشق.
3- منطقة الشفتين:القبلة لأعلى إثارة جنسية بواسطة الشفايف واللسان والأسنان .
4- الرقبة:بالنفخ بالفم والهمس والتقبيل واللمس باللسان والتحسيس باليد .
5- اليد: بأن تقبلها وتحسسها باليد . 6- الإبط : باللمس والتقبيل .
7- الثديين:والأيسر من أكثر أماكن الإثارة والحلمات توصلها للرعشة الأورجيزم و الثدي بالتحسيس الدائري باليد واللسان من الخارج بإتجاه الحلمة.
8- ما حول الصرة:باللمس باليد واللسان والتقبيل .
9- العانة: باللمس والتحسيس الخفيف بالأصابع واللسان .
10- العجان:بين فتحة الكس وفتحة الطيز باللمس بالاصابع واللسان .
11- الشرج:باللمس والتحسس باليد .
12- الأرداف(المؤخرة) : بالضرب باليد والعض والتحسيس باليد وباللسان .
13- الفخذين:الداخلي من الفخذين باللمس باليد واللسان والتقبيل .
14- الساقين : بالإطراء والمدح والتقبيل والتحسيس باليد واللسان .
15- القدمين : باللمس والتقبيل والمساج الرومانسي الخفيف .
16- الكس:وبه
– البظروالشفرين الصغيرين والكبيرين : بلمس وتدليك وتقبيل ولحس .
– فتحة المهبل:بلمس وتدليك وإدخال أصابع وايلاج زوبر .
– چيسبوت :في الثلث الداخلي العلوي الأول من المهبل بلمس الزوبر لها للوصول للرعشة الجنسية .

وإليكم قصتي :
تقدمت لوظيفة سائق خاص لرجل أعمال بالرغم من أنني أحمل بكارليوس هندسة زراعي في علوم الأغذية وبالميعاد المحدد روحت لرجل الأعمال بمقر شركته وكنت البس ملابس قيمة ولا يدل مظهري علي أني سائق وسألني رجل الأعمال من أن مظهري لا يدل علي أنني سائق فأخبرت بحقيقة شهادتي وأنني أحتاج هذا العمل ومؤهل له ومعي رخصة سائق دولية وقلت له العمل مش عيب طالما اكسب رزقي …

المهم رجل الأعمال أخبرني بأنني سأعمل سائق لزوجته وأولاده وإتصل بزوجته و أعطاني عنوان بيته وأعطاني ميعاد لأقابله هو وزوجته وأولاده ونتعرف ولازم الأول زوجته تشوفني وهي اللي تقرر قبولي أو رفضي.
وبالميعاد ذهبت وكان الجو صيفي حار فإستقبلتني زوجته و نظرت لي باستغراب وقالت لي إنت حتشتغل سواق خصوصي لي ولبناتي قلت موافق قالت وحتستلم الشغل النهاردة قلت حاضر يا فندم تحت أمرك وسلموني السيارة مرسيدس آخر طراز . وكان علي توصيل البنات للمدارس والنادي وكمان الزوجة لجميع مشاوريها وأن أرافقهم في سفرهم وترحالهم وكمان قضاء جميع طلباتهم التي يطلبونها …..

إمبراطورية دال:
الأم إسمها دلال زوجة رجل الأعمال وذات ثقافة عالية ومتحررة وتلبس ملابس راقية وغير محجبة ذات قوام ممشوق ناصعة البياض كالثلج شعرها أحمر كستنائي وعيناها زرقاء كنمرة صيادة وجميلة و جمالها يتزايد بالفساتين الخفيفة و القصيرة وفساتين السهرة مكشوفة الظهر والماكياج والبرفانات ولما تشوفها تحس إنها مغرية و عندها ثلاثة أولاد كلهم بنات أعمارهم 13و18و22 سنة ….

الكبري اسمها دوللي وكانت بكلية الزراعة هادئة الطباع رومانسية وفيها شئ من السذاجة وتتعامل باحترام وفيها كثير من جمال أمها وإذا نظرت لها لا تستطيع أن ترفع عيناك عنها من شدة جمالها وتجلس شاردة دائما ومجتهدة بدراستها ….

و الوسطي اسمها دينا بالثانوية العامة بأعظم مدارس العاصمة أنثي متكاملة بيضاء وعيونها ملونة صدر نافر للأمام طيز لا تستطيع مقاومة أن تنظر إليها وتشتهيها فجمالها صارخ ولكن بشقاوة في فترة المراهقة تحب الموسيقي الأجنبية العالية والرقص الشرقي والغربي وناوية تدخل معهد للتمثيل….

أما الصغري إسمها داليا بالمرحلة الإعدادية وبمدرسة راقية هوائية عنيدة وفيها مشروع لأنثي بزازها في حجم الخوخة ولا تلبس سوتيان و طيزها مكتظة مكورة ضاربة للخارج يعني في طريقها لتصبح إمرأة بمواصفات الوسطي ….

سأحدثكم عن حالي مع هذه الأسرة المكونة من أربعة من النساء المختلفة في المراحل السنية والأمزجة والميول وكل واحدة منهن فيها لمساتها السكسية التي تجعلك تفكر في كل واحدة منهن حتي الصغري والتي من المؤكد كانت تحيض وتلبس حفاضات والتي كانت تشتريها في خلسة مني ثم تداريها حتي لا ألاحظها !!!

كنت اجلس كل الوقت بالسيارة . وبيوم نادتني زوجة رجل الأعمال وكانت قليلة الكلام معي ولا تناديني باسمي وكنت ألاحظ أنها بتتحاشاني وبتحاول تبعدني عني …

كانت معاملتها لي سطحية و كنت دائما ازعل منها بداخلي وكانت دائمة التعالي علي , قالت لي يا إنت طول الوقت جالس بالسيارة , ونظرت إليها فهي مرتدية بلوزة خفيفية يظهر من خلالها السونتيان وبنطلون إستريتش يبرز منه كسها ورسمته وشفايفه وطيزها وتكويرتها وبروزها وفلقاتها للخلف بس طبعا نظراتي من تحت لتحت ومتلصصة قالتلي عاوزة اعرف حكايتك إنت هادي كتير وراسي وخجول ولا تتكلم كثيرا إلا في حدود ما يطلب منك ومش باين عليك أن مهنة السواقة بالرغم من براعتك فيها وبقالك معانا سنة إنت باين عليك مثقف وابن ناس , وحال لسانها يقول ارحموا عزيز قوم ذل . قلت لها حضرتك التي تتحاشاني ولست أنا وأنفذ جميع ما يطلب مني دون أي تأخير و أنا خريج جامعة وأحمل بكارليوس هندسة زراعي في علوم الأغذية سافرت لأوربا وعملت في مزارع العنب بكثير من بلدانها وعلي دراية بلسان معظم بلدانها من الإنجليزية والفرنسية والإيطالية وعملت بالكويت بوظيفة محترمة وغزت العراق الكويت فأتيت إلي بلدي وخسرت أشياء كثيرة هناك وكان لازم علي أعمل حتي أعيش ولا أمد يدي لأحد ولم أجد عمل يناسب مؤهلي وتقدمت للعمل عندكم عندما وجدت إعلان بالجريدة من أكبر رجالات الأعمال المشهور والإعلان بالفرنسية علمت أنكم تطلبون سائق خصوصي بمواصفات خاصة كأنكم تطلبون سوبرمان قلت أنا هو ذاك فضحكت من فصاحتي وخفة دمي , وسألتني عن مكان سكني وهل أسكن مع أهلي؟ فأخبرتها من أن أهلي يقطنون بمدينة بعيدة عن مدينتكم وأسكن في شقة متواضعة بمكان كذا.. فوجدت أنها مسافة بعيدة جدا عن منزلهم وأمرت بتجهيز حجرة لي بحديقة الفيلا متوفر بها جميع وسائل المعيشة من سرير ودولاب وتلفاز ولاب توب ودورة مياه وأمرت أن تؤخذ ملابسي للغسيل والمكوي, فالفيلا مطابخها وخدمها بالدور الأرضي الذي به حديقة جميلة يرعاها جنايني عجوز وأصحاب الفيلا بدورين علويين لكل بنت حجرة مجهزة وكأنها جناح بفندق خمس نجوم و…

ومن هذا اليوم ابتدأت تغير معاملتها لي وطلبت من الكل أن يراعي شعوري لثقافتي وشهادتي ولا ينادوني إلاَّ بالباشمهندس وابتدأت تعتمد علي بأشياء كثيرة جدا خاصة وأن رجل الأعمال زوجها لا يأتي للفيلا إلا في ساعة متأخرة من الليل وأحيانا يسافر بمدن الداخل أو الخارج لأيام طويلة وابتدأت تدخلني داخل الفيلا بدل من الجلوس مع العاملين بالفيلا وأتنقل داخلها وبكل أدوارها دون أي حرج أو عناء , ووجدتني كأنني واحد من الأسرة كنت اخرج واطلع كأني واحد منهم وابتدأت أتعرف علي كل شخصيات الفيلا خدمها وأصحابها وقد لاحظت أن رجل الأعمال قليل التواجد بالفيلا ولايأتي إلاّ بساعة متؤخرة من الليل لإهتمامه الشديد بأعماله وبسفره الدائم لداخل مدن القطر أو للخارج والمبيت خارج الفيلا لعدة أيام وأن سيدة الفيلا دائما بخارج الفيلا مع صديقاتها أو بالنادي محبة لبناتها بطريقة ملفتة و دائما عصبية متقلبة المزاج وغير قريبة من بناتها لا تجلس معهم كثيرا ولا يجلسون علي طعام واحد إلا في أوقات نادرة من أجازات البنات بالرغم من توافر إثنين من الطهاة المهرة وثلاثة خادمات أجنبيات مثقفات ويقطنون بالدور الأرضي دائما ولا يأتون إلاّ عند طلبهم بوسائل إتصال حديثة …

حكاياتي مع إمبراطورية دال :
– (البنت الكبري دوللي) :
بيوم ذهبت لأحضرها من الجامعة بحوالي الساعة الثامنة مساءا, فدخلت وركبت السيارة بالخلف وقالت :انا مش عاوزة أرجع البيت الآن لأني مخنوقة من فضلك امشي بي علي الشاطئ شوية . وفجأة وأنا بأنظر لها من المرايا لقيت عينها فيها دموع وقفت السيارة وقلت لها : فيه إيه , حد مضايقك , قالت : مافيش حاجة من فضلك سوق وأنت ساكت , قلت لها: مش ماشي لازم اعرف فيه إيه والا عاوزاني أقول لماما , قالت لالا لا أرجوك بلاش ما فيش داعي , قلت لها ممكن تعتبريني صديق وإحكيلي ممكن أساعدك قالت لي أنا عارفة إنك ثقافتك عالية وسافرت وعملت بالخارج وأكيد لك تجارب مع الجنس الآخر, المهم ابتدأت تحكي من إنها بتحب واحد وهو مطنشها ومش عاوز يكلمها ويقابلها , قلت زميلك قالت لا بأشوفه في النادي وعمره 26 سنه وهي بتحبه قلتلها اللي يسيبك سيبيه وهو الخسران . لاقتها بتبكي اكتر واكتر وبتقول لي حرام عليك دا هو حياتي , المهم رجعتها البيت , وفي اليوم التالي بالطريق للجامعة قلت لها عامله إيه النهاردة قالت يعني مش تمام . ممكن اليوم بعد الجامعة نمشي شوية بالعربية قلتلها تحت أمرك , والظاهر إنها إرتاحت لكلامي بالأمس , ذهبت لها الجامعة وأخذتها والمرة دي جلست بجانبي وأخذت تحدثني عن حبيبها بأنه ظريف ولطيف وامبارح لما كلمتك استريّحت , وحسيت ان البنت ابتدأت تتكلم معايا و تحكي عن علاقتها بالشاب وكيف كانت بتحبه ,وأنه فعلا زبالة ومش يستحقها …

وابتدأت تحكي لي أسرارها , وأتكلم معاها وعجبها أسلوبي في الكلام وعن ثقافتي وخبرتي و بشهادتي وسفري للخارج و الوطن العربي وعرفتها كل شيئ عني وعن تجاربي مع الجنس الآخر فنظرت لي بإعجاب شديد وعرفتني بكل شئ عنها وابتدأت أسألها أسئلة جريئة ….

وبيوم كنا راجعين من الجامعة بالليل وابتدأت تتكلم برقه وحنان ورومانسية وسألتها هل الولد مسك ايدك قالت طبعا قلتلها باسك قالت طبعا قلتلها كان بيخدك فين قالت كان بياخدني بسيارته علي الكورنيش , قلت لها : أخذك لبيته قالت مرة واحدة أخذني بيته , قلتلها وماذا فعل هل مارست معه أي نوع من الجنس؟ فإحمر وجهها وقالت إنت بتقول إيه لالالالا , قلتلها مش مصدقك وسكت قالت إنت زعلت؟ قلتلها ليه وحأزعل منك ليه !!وسكتت شوية ثم قالت حأقول لك بس توعدني يبقي سر بيننا , قلتلها طبعا انتى قلتي كل أسرارك وماقلتهاش لحد . قالت مارس معي الجنس الفموي والطيز وكدة لكن بكارتي ممنوع بس تفريش علي عضوي ولعب في بظري بلسانه وبعضوه , وقلت لها وأنتي طبعا حبّيتي كده؟؟ قالت رهيب رهيب بس يا خسارة راح مني …

أنا حسيت ان البنت بتتكلم علي علاقة جنسية وليست حب عذري أو رومانسي قلتلها وأنا بامسك إيديها ليه يا خسارة هناك شباب كتير أحسن منه وابتدأت أحط ايدى علي فخادها وابتدأت المس جسمها البنت شهقت ونزلت لتحت بوسطها وهي رايحة فيها . طلعت بيها بمنطقة العشاق . وحطيت ايدى علي كسها وهي تمسك ايدى وتزنقها بكسها . فتحت سوستة بنطلونها ودخلت ايدى بين البنطلون وكسها وكان كسها مشعر وفيه لزوجه رهيبة واخدت ادعك كسها وهي تتأوه وراحت واضعة إيديها علي زوبري وفتحت السوستة وطلعته من الكلوت ومسكت ودعكت رأسه وبالأخر ارتعشت وقذفت وقالت أرجوك روحني ورجعت البيت وهي مبسوطة وشكرتني وقالت إنها فعلا كانت محتاجة ده….

بيوم كنت رايح مع أمها لمشوار وتركنا البنت لوحدها بالبيت قالت لي لما توصل ماما تعالي عاوزاك تشتري لي كتب ومراجع .المهم رجعت لقيتها في البيت لوحدها وهي لابسة شورت وتي شرت حمالات , وحسيت ان البنت هايجة وأكيد كانت بتتفرج علي فيلم جنس علي اللابتوب بتاعها وبدون مقدمات جلست بجانبي ومسكت زوبري و باستني في شفايفي وتفاعلت معاها وأدخلت ايدي علي بزازها وفركت حلماتها وانتقلت لكسها نامت علي الكنبه نزلت نص الشورت وكانت لا تلبس كيلوت و نزلت علي بظرها وكسها بلساني ولحستهم وكانت تتأوه وتقول بحبك المهم زوبري شد طلعته من سوسته البنطلون وراحت ماسكاه بإيديها ودعكت بيه شفرات كسها وبدأت تدخل راسه فقط جوة كسها وتطلعو وتدخله خايفة علي بكارتها ورحت نايم علي ظهري وطلعت هي فوقي ومسكت جسم زوبري بكفي وراسه المتحررة عن كفي بكسها وبعيد عن بكارتها وأخذت أدعك رأس زوبري بكسها وشفراتها وكل ما رأس زوبري تكون في منتصف كسها تضم نفسها عليه فأحس بإعتصارها و تتأوه وتتغنج وأخيرا ارتعشت وقذفت وأنا كنت معاها بأقذف لبني الساخن علي شفراتها وقامت من علي وجريت علي الحمام وقالت روح دلوقتي , فحسيت ان البنت بتاخد مزاجها فقط مني وتهدي وتروح عني وتركتها وخرجت لأشتري لها حاجياتها .

– (البنت الوسطي دينا)
بيوم أحضرت بعض الطلبات للفيلا ودخلت وجدت البنت الوسطي وحدها فقط ومشغلة اللابتوب الخاص بها علي موسيقي صاخبة وهي تتراقص بطريقة فاحشة , وكانت لابسه فستان قصير جدا وكلوتها كان يظهر بوضوح تام مع أفخاذها الداخلية البضة وطيزها يا حلاوتها حذ الكلوت بين الفلقتين وكل فلقة بتعبر عن ذاتها محتاجة زوبر في خرم طيزها آه يا ناري !! وإستدارت إلي وقالت لي بتحب الرقص قلت لها أكيد بس بأحب الرقص التعبيري والبلدي كوني شرقي قالت لي ان بأرقص بلدي خطير كنت انا وهي فقط بالبيت , المهم غيرت البنت الموسيقي الغربية إلي شرقية ورقصت وتمايلت بالفستان القصير وأخذت ترعش سوتها كراقصة محترفة و تهتز وهي بترفع رجليها فتظهر شعرة كسها وشفارته من حز الكيلوت بتاعها وفخاذها المليانين حاجه آخر جنان , بصراحة كنت عاوز المس جسمها بس كنت حذر جدا , المهم قلت لها إنت بترقصي ولا أحسن راقصة قالت بجد وضحكت بصوت عالي , قلتلها بس لو حزمتي نفسك بشئ ممكن يظبط رقصك أكثر ويزداد حلاوة . قالت استني و دخلت وأحضرت ايشارب طويل وتحزمت علي وسطها قلتلها لالالا انتى لازم تحطيه تحت شوية علشان تشعري بالوسط التحتاني كله قالتلي يعني إيه . قلتلها ممكن أساعدك قالت أوكي وريني , وأخذت الايشارب ولفيته حولين طيزها وربطته من الجنب . وقلت لها دوري نفسك وحاولت المس طيزها بطريقة فنية وعملت نفسي كأني بألف الايشارب وكانت طيظها ناعمة وناشفة وساخنة حسيت ان البنت ساحت من لمسات ايدي , واخدت ترقص وتتمايل وعيوني تأكلها ولاحظت هي ذلك وأنا زوبري انتفض من البنطلون وأعلن عن نفسه ولاحظت ذلك أيضا قلت لها عن إذنك وجري علي الحمام وقذفت ما به من لبن , رجعت قالت لي إنت رحت فين طريقة ربط الايشارب دي جميله جدا من علمهالكك وأخذت تضحك بعلوقية وشرمطة وتركتها ونزلت لحجرتي …

ابتدأت البنت تأخذ علي وابتدأت تحكي معايا عن التمثيل والرقص وإنها تعشقيهما , وكنت دائما امتدح حركاتها ورقصاتها وجسمها الجميل , والبنت بالسن ده تحب المدح كتير وتدوخ منه وتحس فيه بأنوثتها خاصة إذا كان من راجل .

كانت الأم دائما خارج الفيلا بزيارات لصديقاتها أو بالنادي وكنت أوصلها لواجهتها وتطلب مني أن أذهب للفيلا لطلبات البنات , فكنت مشغول دائما مع البنات .

بيوم جاءت البنت الوسطي واخدت تتكلم معي وأحضرت شريط موسيقي وقالت الشريط ده خطير عاوزة أسمعهولك وأرقص عليه وأشوف حكمك كخبير وكان شريط يرقص العفريت …

وذهبت لغرفتها ورجعت معها الايشارب وطلبت مني أن أحزمها , بصراحة كانت لابسة بنطلون إستريتش زهري وكسها باظظ منه وفلقات طيزها كبيرة بالنسبة لسنها , حطيت ايدي علي طيزها وهي ولعت نار , عملت نفسي مدرب رقص وقلت لها لازم حركاتك تكون من وسطك وأنا اقصد من طيزها ومسكت طيزها وابتدأت أحركها شمال ويمين قالت لي إنت فظيع بتفهم كويس بالرقص , كل شوية أقرب منها والمس طيزها واقلها حركي قوي وهي تقول كده عجبك . المهم حسيت ان البنت بتتمتع من ايدي أو بتستهبل وأنا كمان إستهبلت , ومسكت طيزها بقوة قالت لالا اي اي اي إنت بتوجعني كدة . قلت لها آسف أصل إندمجت وخففت ايدي وقلت لها كده كويس ؟؟ قالت أحسن و قعدت تتمايل وأنا هيجت أكثر وقلت لها الرقص بالفستان أحسن لأني كنت عاوز أشوف فخاذها قالت إنت شايف كدة المهم راحت غرفتها ورجعت بفستان قماشه خفيف وفوق الركبة . وطلبت مني ان احزمها أو ألف الايشارب حول وسطها , واستدارت أمامي وكانت طيزها رهيبة ساخنة وزوبري شد المهم حزمتها وكنت كل شوية المس طيزها وأحركها والبنت تزداد بالرقص وكانت سكرانة من الرقص , وأنا كل شوية امسك جزء من جسمها وهي بترقص قالت لي عاوزاك ترقص معايا وزوبري كان شادد أمامي و كنت أرقص معاها وأنا أحك زوبري بجسمها وبين وراكها , ولفيت إيدي حولها وأنا لازق زوبري بطيزها والبنت إندمجت معي وبقت تتلزق فيّ جامد قوي خاصة في منطقة زوبري وكسها وبشهوة و تبتسم ابتسامه غريبة!! وحسيت برعشتها , وتركتني وجريت علي الحمام , و رجعت وقالت كفاية كدة انا داخلة أذاكر ….

بيوم كنت أحضرت بعض الأغراض والمشتروات المطلوبة وبالمصادفة البنت كانت لوحدها بالحمام بتأخذ دش والباب مفتوح والبنت واقفة بزازها شادة وطيزها شئ خطير وكسها صغير اختفيت وأخذت انظر وأنا ادعك بزوبري حتي قذفت .
ثم خرجت البنت بلباس الحمام وسلمت علي , وقالت استني عاوزاك , ثم دخلت غرفتها …

البنت خرجت لابسة مايوه بكيني وقالت إيه رأيك قلت حياكل منك حتة , قالت إحنا حنروح شرم الشيخ واشتريت ده إيه رأيك , زوبري شد وقلت لها جميل ومخليكي متفجرة الأنوثة…

لفي كدة كان نص المايوه راشق بين الفلقتين , وفرده طيزها باينة المهم عملت نفسي بفرد المايوه وحسيت ان البنت ساحت وناحت . وجدت ايدي بتلعب بطيزها وأنا أقول لها جميل جسمك وكنت خايف , قالت بجد جسمي حلو قلتلها جميل وخاصة هنا و أدخلت ايدي بطيزها ومسكت طيزها وقلت لها هنا يجنن كان زوبري ابتدأ ينشط ويشد , المهم قالت شكرا شكرا , وأجلستها علي رجلي وقلت لها انتى جميلة جدا وأخذتها بحضني وحسيت ان زوبري بيخبط بطيزها الناعمة الساخنة ومحشور بين الفلقتين واخدت العب ببزازها وهي ساكتة لا تفعل شئ وأخيرا ضرب جرس الباب فجريت علي غرفتها , وجريت مسرعا لأفتح وكانت الصغري رمت شنطتها علي الأرض وجريت ناحية التليفون وهي تجلس علي الكنبة ورافعة رجلها والكيلوت بتاعها ظاهر جدا جدا…

– (البنت الصغري داليا)
كانت البنت الصغري طويلة ولها جسم ناعم شعرها طويل علي ظهرها و تحب الدلع والكلمة الحلوة وجسمها فجسمها تحفه جميله بصراحة كان جسمها مغري بس انا كنت لا اهتم بالرغم من انه يعبرعن مظاهر أنوثة ستتفجر مع زيادة حجم ثدييها وفلقتي طيزها كنت أشاهدها واشعر بأنها ما زالت صغيرة ولا تفهم شئ , حتي بيوم كانت جالسة مقرفصة تتكلم بالتليفون ونظرت ناحيتها وشفت ان حز الكيلوت بمنتصف كسها وشفت كسها الصغير المملوء بالشعر الخفيف كان كسها وردي جميل وصدرها زي خوختين لسة بيتفتحو , وكانت بتحب تلعب معايا …

وابتدأت بتاخد علي وكانت بتركب فوقي وتلعب معي مصارعة وكنت انا دائما المس كسها وطيزها بطريقة عشوائية وكان جسم البنت كالسيخ الحامي كنت احب حضنها وسخونتها فقط وكنت لا أتمادي معها إلا بحضن خفيف واشعر بجسمها الساخن …

بيوم أتت إلي حجرتي بالحديقة وكنت فاتح اللابتوب بتاعي وكان ملئ بالألعاب الحديثة لم يكن يخطر ببالي أني سوف افعل شئ معها حتي جاء هذا اليوم عندما كنت بالصباح اشرب الشاي وأتصفح الأخبار علي اللابتوب , ودخلت وقالت صباح الخير يا أحلي عمو!!! قلت صباح الخير والجمال والطعامة والحلاوة والرقة والنعومة علي أحلي آنسة بالدنيا .. قالت ياه ياعمو كل ده ليا انا قلت آه طبعا ليكي انتى مش اسمك داليا لأحلي زهرة!! ضحكت البنوتة وقالت انا جيت اقعد معاك شوية ..قلت لماما حأروح اقعد مع عمو شوية , قالت إنت عندك ألعاب جديدة علي اللابتوب قلت لها أكيد قالت ممكن تفرجني ورحت فاتح اللابتوب علي الألعاب تعالي يا ست الكل إختاري علي فكرة بالكمبيوتر ملف بعض الأفلام الجنسية قلتلها إشتغلي إنتى علي الكمبيوتر عقبال ما أعمل نسكافيه لي وأجيبلك عصير مانجة اللي بتحبيه قالت أوكي ياعمو , بعد عشر دقائق رجعت ومعي النسكافيه والعصير , ولقيتها بتضحك ضحكه غريبة , قلتلها إيه فيه إيه , قالت لا مافيش ياعمو , قلتلها طيب , قالتلي انا مش عارفه حاجه باللعب دي أو افتحها ازاي , المهم قلتلها طيب وسعي قامت وجلست انا وهي وقفت بجسمها الأبيض الجميل بجانبي وهي ترتدي شورت أخضر جميل وبادي أبيض علي اللحم وصدرها وحلمات بزازها يظهرن من تحت البادي الناعم ولم أتخيل ان جسمها سيحرك مشاعري وأحس بنعومة جميلة وكهرباء تسري ورعشة جميلة تسري بكل أنحاء جسمي لم أأخذ ببالي إلا عندما ابتدأت اشرح اللعبة لها وهي تميل بصدرها وتلتصق ببزازها بكتفي المهم حسيت بأنوثة غريبة من البنت ولكن لم اهتم ببادئ الأمر إلا عندما قالت وسع ياعمو تعبت من الوقفة وجلست علي فخدي الشمال وحسيت إحساس غريب جدا بجسمها الناعم الدفيء وأنفاسها تلمس خدودي حاولت تفتح ملف الأفلام الجنسية تداركت الموقف وقلتلها لالالا انتظري مش هنا قالت ماتخفش ياعمو انا شفت كل حاجه وضحكت وجلست علي ركبتي وابتدأت تتحرك وتفرك طيظها الناعمة بزوبري وزوبري شد وخبّط بطيزها والبنت بتلعب بالكمبيوتر وبعدين قالت ياعمو إيه الخشبة اللي قاعدة عليها دي قلتلها لأ مافيش حاجة مافيش خشب ولا حاجه .. قالت تحتي ناشف جدا وبيتحرك وسخن كنت ارتدي شورت خفيف وتي شرت خفيف انا حسيت إنها مبسوطة وأخذت بالمسح علي ظهرها وشعرها وهي تقول ياعمو ايدك حلوه قوي قلتلها بجد واستمرت بمسح ظهرها وخدودها بظهر كفي المهم البنت قامت فجأة وذهبت للفيلا وأنا بعدها حسيت بالهيجان ومسكت زوبري وفرغت شهوتي ولكن كنت في شدة الخوف منها فربما تخبر والدتها بما حدث مني …

بعد فترة لقيتها بتضرب الجرس وبتقولي عمو ماما عاوزاك وجهز العربية قلتلها حاضر وجهزت نفسي ووصلت أمها للنادي وأنا في شدة الرعب ولكن كانت في شدة الظُرف معي وقالت لي يا باشمهندس إرجع لداليا وهي مبسوطة منك وعاوزاك تسيِّف لها اللعب علي اللابتوب بتاعها بسرعة لأنها مأكدة عليَّ وذهبت للفيلا …

رنيت عليها .. داليا أنا جيت قالت حالا جاية يا عمو .. المهم جت ومعها اللابتوب بتاعها وراحت لللابتوب بتاعي ولابسة جيبة قصيرة وبادي رقيق علي اللحم وحسيت ان زوبري شادد جدا وجلست انا علي كرسي وأنا مستعد أجلسها علي رجلي ثانيا قلتلها تعالي اقعدي علي رجلي قالت لا ياعمو هنا فيه حاجة جامدة وأنا فاهمة هي ليه كدة لالالا ياعمو مش بحب كده قلتلها خلاص .. قمت ووضعت اللابتوب علي منضدة وقلت لها هاتي جهازك حتي أنقل لك ما تريدين بعد فترة وهي واقفة جنبي وأنا أتصفح الألعاب قالت عمو عاوزة أجلس علي رجلك بس من فضلك ماتنشفش تحت جامد ..
قعدت بالظبط وما بين فلقتي طيزها بالظبط علي راس زوبري و كيلوتها ناعم وكانت بتفرك بطيزها علي زوبري وهي نظرتلي وقالت عمو إحنا اتفقنا علي إيه ؟؟وقامت .. قالت لالالا انتى بتعملي حاجات وحشة .. المهم قمت وسبتها وهي أخذت تلعب بالكمبيوتر وبعد ما سيّفت اللعب نادت عليا وقالت انا مش فاهمة حاجة بالألعاب دي خلاص ياعمو حأقعد علي رجلك وتعلمني قلتلها أوكي و جلست وزوبري شد و نفسي أقذف وأخذت أحرك زوبري بطيزها وهي ساكتة ومستجيبة ومسكت رأس زوبري وحركتها ودعكتها علي فتحتي طيزها وكسها وكنت بذروة الشهوة والهيجان واللذة وهي مستجيبة وتتحرك معي ولمست بزازها لقيت حلماتها واقفة ومشدودة فدلكتهم وبطبيعة الحال البنت ما عندهاش أي خبرة جنسية ومكسوفة جدا وغمضت عينيها ومسحت بإيدي علي فخذاها وحسيت ان كسها بينبص حسست بأصابعي علي كسها من فوق الكيلوت راحة موسعة ما بين فخذيها وحسيت ان كيلوتها غرقان عسل وسوائل كثيرة من كسها وأدخلت يدي داخل الكيلوت لقيتها اتنفضت وجريت علي الباب وخرجت ..

وبعد فترة دق جرس الباب حسيت ان قلبي بينتفض من الرعب .. لقيتها بتقول لي إنت حلو ورقيق قوي يا عمو بس إنت عملت معايا حاجات الكبار .. بس الصراحة إنتابتني معاك أحاسيس لم أشعر بها من قبل بس كدة قلة أدب قلتلها يعني انا قليل الأدب؟؟ قالت لالا ما اقصدش بس دا شُغل سكس بين المتزوجين .. قلتلها خلاص مش حأعملك كدة تاني .. قالت لي بالعكس أنا حبيت ده وحسّيت بمتعة أول مرة في حياتي أحس بيها وعاوزاك تعملها معايا بس علي أصولها وضحكت بعلوقية شديدة!! قلت لها علي أصوله يبقي لازم تثقي في وتسمعي كلامي من غير خوف وإنت عارفة إن ده هو الجنس وبيكون بين الجنسين بغض النظر عن سنهم وبيكون فيه إستمتاع لكل موضع في جسمهما ولازم الولد يلامس الأجزاء الحساسة بجسم البنت وهي كمان تلامسه وهو مش قلة أدب لأ دا من إحتياجاتهم الضرورية وأنا حسيت إنك إستجبتي وإستمتعتي لقليله لأنك بلغتي مبلغ النساء يعني إنت روحتي وأكيد قلعتي كيلوتك وشوفتي إفرازات كسك عليه وأكيد حسيتي برعشة لما لمست كسك دي حاجات بسيطة فيه الأحسن منها تحبي تجربي ومتخافيش علي بكارتك ووجدتها بتقولي علي فكرة يا عمو أنا عارفة كل حاجة بس كنت بأستعبط!! فأهلا بالجنس والمتعة معك !! وعاوزة أشوف كل حتة في جسمك وكمان زوبرك وتجردت من ملابسها ونامت علي سريري ويا جمال بزازها وطعامة منظر كسها البكر وتجردت من ملابسي مثلها ونظرت إلي زوبري وقالت ياه دا كبير قوي ومنفوخ علي الآخر وأكيد بيهبل البنات وتحسست رأسه وقالت دي طرية وجميلة ومسكت جسمه ولم تستطع أن تقفل كفها عليه وقالت وكمان طخين قوي وطويل خالص كل ده بيخش الكس قلت لها أكيد وأي كس صغير كان أو كبير يستطيع أن يستقبله بكل بسهولة ولكن بشروط!! ردت علي وقالت إنت فكرني جاهلة البركة في النت !!

وروحت نايم أنا علي ظهري ومسكت بتاعي ونامت فوقي ووشها في وشي وأنا ماسك بتاعي وبحك راسه يدوبك علي كسها , تفريش يعني , وقعدت تتحرك للأمام والخلف ويمين وشمال وهي بتقول أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأح, لغاية ما كسها احمر قوي , وقعدت تصوت وتقول أح أح أح , حأجبهم وجابتهم وجبتهم معاها, وقالتلي دا حلو قوي اللي عملته ده ثم إرتدت ملابسها وخرجت وهي يتقول باي باي دا إنت لقطة …

(أم البنات دلال)
بيوم سألني رجل الأعمال علي جواز سفري لأن أسرته ستذهب للتصييف بنابولي بإيطاليا لقضاء أجازة شهر وإنه حجز لهم جناح بفندق وحجز لي غرفة بنفس الفندق, والغرفة لا تبعد عن جناحهم , وأني سأجد بجراج الفندق سيارة لتنقلات أفراد أسرته وأن أقوم بإستلامها من إدارة الفندق هي وشاليه علي البحر وسافرنا و كنت دائما أستجم معهم علي البحر أو علي البيسين , وكنت ألبس مايوه سليب فاضح وزوبري مرسوم فيه بوضوح وكان فاضحني عند تنقلي من الأجنبيات والأسرة التي معي لكل أفرادها وحسيت ان المدام دلال بتنظر لي نظرات أعجاب وتكلمني وتهتم بأكلي وإقامتي ومصاريفي وأنا كنت أعاملها بحياء وخجل ولا أنظر لوجهها رغم شدة جمالها ……

وكانت البنات بتنزل معي حمام السباحة وأحيانا البحر وكانوا بيركبوا فوقي وكان زوبري دائما يتخبط بأجسامهم وتعددت زيارة البنت الكبري لي بغرفتي وأنا ابتدأت أمارس معها التفريش التي أدمنته وكاد أن يكون يوميا دون ملل منها بل طلبت مني الجنس الكامل وفض بكارتها لما عجبها زوبري وأحست بأني أستاذ جنس… ورفضت وألحت علي النيك في الطيز ورضخت لها وفي يوم مسكت زوبري لتفرش به كسها ثم وجدتها فجأة سحبته وأدخلته بكامله في كسها وإنفجر غشاء بكارتها وحزنت وهي كانت في شدة الفرح لأنها كان نفسها تحس بكل الزوبر وليس رأسه فقالت أنا عاوزة كدة إنت مالك وكمان نزل لبنك في متخافش أنا واخدة حقنة لعدم الحمل وكمان غشاء البكارة الصيني بيحل كل المشاكل وأخذت تضحك وتقولي نيكني في كسي عاوزاه يخبط الجيسبوت عاوزة رعشة كاملة وفعلا في اليوم هي اللي ناكتني وباتت معايا للصبح وكانت بتحلبني حلب …….

ومرة ذهبت بالبنات للشاليه بالشاطئ ونزلنا إلي البحر وكنت أنا والبنتين الكبري والوسطي وفي الماء مسكتني الكبري من زوبري تحت الماء ورأتها الوسطي وهي تدعكه لي , فتغير وجهها ولم نلاحظها ثم خلصنا نزهتنا وذهبنا للفندق للراحة والغذاء ثم ذهبت لغرفتي وبعد ساعة زمن وجدت الوسطي تتصل بي علي أنها قادمة لغرفتي لموضوع هام , فقابلتها ووجدتها بتقول لي إنت ما وحشكش رقصي فقلت لها أكيد وحشني , قالتلي علي فكرة ماما أخذت البنات وذهبوا لزيارة أحد صديقاتها مقيمة بأحد الشاليهات عي البحر , وإعتذرت لها لإحساسي ببعض الصداع ومحتاجة أنام فتركتني وسوف تتصل بك لتخبرك بذلك , وفعلا أمها إتصلت بي وقالت خلّي بالك من بنتي , ولما تصحي هاتها وتعالي عند صديقتي قلتها أمرك!!
البنت لاقيتها لابسة بدلة رقص تحت ملابسها وراحت مشغلة موبايلها علي موسيقي شرقي وأخذت تتمايل أمامي علي أنغام الموسيقي وسوتها وجزئ من عانتها وصدرها وطيزها كله يهبل وأنا هيجت هيجان وبتاعي شد من الشورت وشافته فداريته عنها , فقالت إنت بتعمل إيه وبتداري إيه أنا شوفت أختي وهي ماسكاه وبتعصره في البحر , إنت فاكر إنه ملكها لوحدها ولاّ إيه , قلت لها إهدي !! إنت عاوزة إيه؟ قالت لي عاوزة أتمتع بيه زيها , قلت لها حاضر , ورحت مطلع زوبري الشادد من الشورت وقلت لها تحت أمرك !! فضحكت وقالت يا لهوي علي جماله وحلاوته ,ومسكته وأخذت تدعك فيه ثم وضعته في فمها رايح جاي حتي حلبته وراحت بعدها بقها ولا يا خرابي إيه ده وإيه اللي نازل منه , قلت لها لبن , قالت بس علي فكرة طعم حلو قلت لها بالهنا والشفا وضحكت وقهقهت ,ثم نزعت كلوتها وقلعت بدلة الرقص وشدت الشورت عني وأصبحنا عرايا فنامت علي السرير وقالت تعالي عاوزاك تقطع شفايفي وجسمي تحت أمرك إعمل فيه زي ما إنت عاوز وكمان عاوزاك تنكيني في طيزي وتفرش لي كسي عاوزة أحس بالمتعة يا جمال زوبرك , البنت لاقيتها شرموطة علي حق وهريتها ونيكتها في طيزها وكمان خليت شفراتها تحمر من كثرة دعك زوبري فيهم وطلبت أنزلهم مرة جوة طيزها ومرة بين شفرات كسها حتي تحس بيهم علي باب كسها , وإنتهينا وأخذتها علي أمها …. وأصبحت أرتب للكبري والوسطي ميعاد بحجرتي حتي لاتعلم إحداهما بالأخري …

وجاءتني الصغري بيوم آخر وقالت لي أنا شوفت أختي الكبري وهي ماسكة زوبرك وبتعصره في البحر , إنت فاكر إنه ملكها لوحدها ولاّ إيه , قلت لها إهدي !! إنت عاوزة إيه؟ قالت لي عاوزة أتمتع بيه زيها , قلت لها حاضر , ورحت مطلع زوبري الشادد من الشورت وقلت لها تحت أمرك , قالت بس بشرط حدّخله في كسي, إيه رأيك , حتقولّي عزريتك وما ينفعش تنزلهم جوة كسي ,حأقولك ينفع , وعاملة حسابي والبركة في موانع الحمل واخدة حقنة مفعولها بيستمر الي 6شهور, لأن الزبر لما يخش في الكس من غير واقي ذكري بيبقي أحلي ويجنن , قلت لها يخرب بيتك , دا إنت عارفة كل حاجة , قالت وعارفة كمان أنه فيه للبنات غشاء بكارة صيني , بيشتروه من الصيدليات ,ويتركب للعروسة ليلة الدخلة, وبينزل سائل زي الدم بالظبط, يا حبيبي حتنيكني في كسي, يعني حتنيكني في كسي, وحتنزلهم فية زي ما أنا عاوزة , وكمان حأثقف نفسي جنسيا ,وحذاكر كل طرق النيك الحديثة ,علشان نمتع بعض , قلت لها يا عفريتة , ما تستعجليش الأمور, وخللي كل حاجة لوقتها , يا بنت العفريتة كل ده جواكي وعارفاه ,قالتلي بوسني ودخل لسانك جوة لساني , علشان حقطع لك شفايفك من البوس وغبنا فى قبلة محمومة ووجدتها منضفة كسها من الشعر ونكتها في كسها ونزل دم بكارتها
ومسحته وقالت ححتفظ به للذكري يا أجمل نييك دا إنت رويت كسي من لبنك السخن الممتع وخرجت وتركتني وأنا أضرب كف علي كف ….

وبليلة في السابعة مساءا ذهب الجميع لجناحهم , وعند العاشرة ليلا نزلت بديسكو الفندق وجدت الوسطي تراقص شابا أجنبيا وإنتقلت لصالة أخري للسهر وفجأة وجدت الزوجة بفستان سهرة من غير سوتيان وظهره عريان وبزازها نافرة كمدافع رشاشة وبالصالة تجلس مع عديد من صديقاتها من أجانب وعرب و طبعا الاوتيل معظم رواده ملابسهم متحررة جدا , وذهبت إلي الركن الذي تجلس به , ثم إسأذنت وقامت فتقدمت إليها وإستأذنتها أن أجلس معها فأذنت لي بترحاب شديد وكأنني جئت نجدة لها لأنفذها من وحدتها بالرغم من جلوسها مع صديقاتها واتجهت لركن آخر , وجلسنا نتسامر وطلبت بيرة , واخدت تسألني عن خصوصياتي مستغربة من عدم زواجي حتي الآن , وإن أنا شاب ومحتاج لإشباع حاجاتي وأوضحت لها بأنني سأحاول أن أعمل مشروع إستثماري أبدأ به حياتي ولكن رأس مالي مازال صغيرا وأنه حلم حياتي خاصة وأن تخصصي بكارليوس هندسة زراعي في علوم الأغذية , ثم أوضحت لي أنها ممكن تشاركني في مشروع لإحساسها بطموحي ووافقتها علي ذلك , وتم هذا فعلا بعد سنتين , وفتحت شركة لتصنيع وتسويق منتجات لحوم بفضل وقوفها معي برأسمال ضخم وسمينا الشركة بإسم إبنتها الكبري ((دوللي لمنتجات اللحوم)) وأصبحت بفضلها من أشهر رجال الأعمال وتزوجت من إبنتها الكبري المهندسة الزراعية والتي نقلت أمها حصتها لها في شركتنا … سألتها هل سيأتي أبو البنات قالت سيبك منه دا راجل مش تمام حياته كلها البيزنس دا إتصل بي و بيعتذر عن عدم إستطاعته الحضور ومطمئن لوجودك معنا , وأنه مد لنا الرحلة شهر آخر وحول لحسابي مبلغ كبير, وأوصاني بأن أعطيك ما تحتاجه من العملة الصعبة خلال فترة إقامتنا بنابولي … ووجدتها تتصل علي إبنتها الكبري لتخبرها بأنها ذاهبة لسهرة مدعوة لها عند طنط سوزي وربما تبيت عندها وسوف تأخذني معها , وسكت ولم أعلق , فمن هي طنط سوزي هذه ؟؟

وطلبت مني أن ألبس بدلة سهرة و أنزل لأجهز السيارة للذهاب لحفلة صديقتها سوزي بقصرها الفاخر لأنها قررت أن تصطحبني معها وسوف أشاهد ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة من الصخب والخمر الفاخر والنساء !! ونزلت معها ولم أرتدي بدلة سهرة كما طلبت مني , وعندما رأتني تغير وجهها , فقلت لها حنانيك ليس عندي مثل هذه البدلة , وذهبنا لأحد محلات الملابس وإرتديت منها أحلي بدلة سهرة , وعندما رأتني بها قالت لي , شكلك حتتخطف مني في الحفلة , عامة خذ راحتك عندما نصل هناك , وإشرب وإتمتع وصاحب ما يحلو لك , وذهبت بها للحفلة ودخلنا في بهو عظيم به ألوان الخمور وصالة رقص مكتظة بملكات جمال من جنسيات مختلفة يراقصن رجالا من مختلف الأعمار وجلست معها وجدت إمرأة ذات جمال أخّاذ تربت علي ظهري وتطلب مني أن أصاحبها بالفرنسية فحييتها ونظرت لرفيقتي فأومأت لي بالموافقة , وذهبت مع المرأة فخرجنا للتراس وأخذت تحدثني ومن أن أناقتي قد شدتها وتعارفنا ورجعت للبهو فوجدت أم البنات بصحبة أحد الرجال الأجانب تراقصه بإحترافية فتعجبت لذلك , فلمحتني وضحكت وإقتربت مني وقالت لي مش قلت لك عيش حياتك وسوف نبيت هنا الليلة وسوف أقابلك بالصباح , وتركتها وصحبت الفرنسية وإبتعدنا عنها وتوجهت للرقص مع صاحبتي الفرنسية , وإلتصقت بها فشد زوبري فإبتسمت و إلتصقت بي و قالت أنت اليوم الشرقي الذي أحلم به عاوزة أشوف خبرتكم في السكس وإنتهت السهرة وأخذتني بأحد غرفات القصر المعدة للضيوف ,ولمحت أم البنات بصحبة الرجل الذي راقصها ودخلت معه أحد الغرف المجاورة لي مع إبتسامة ماكرة منها لي وهي تلوِّح لي بيدها وهي بتقول لي أيوة يا باشا معاك حتة مُزَّة عسل!!!

وأخذتها ودخلنا غرفتنا ووجدتها أمامي تحتضنني ونحن بملابسنا نتبادل القبل الساخنة وعلي أحلي سرير جلسنا ونزعنا عنا ملابسنا , وإستلمت شفتاها بين شفتاي , وأدخلت لساني بفمها وأدخلت لسانها بفمي وصرنا نرتشف أحلي عسل ثم نزلت إلي رقبتها بالقبل والعض وحتي وصلت لثدياها أخذت أحسس عليهما بطريقة دائرية لإثارة شهوتها ثم فركت بحلماتها بأناملي ثم وضعت أحدهما بفمي أمصه وهي تتأوه وتتأوه وتتأحح وتتغنج , وأخذت وضع 69 أنا تحت وهي فوقي واستلمت كسها وبظرها أمص وأعضعض حتي جاءت شهوتها ونزل عسلها في فمي أحلي من عسل النحل وبيدها أخذت بزوبري تدلكه ثم وضعته بفمها وحلبته بالمص حتي سال منه لبني , ثم إعتدلنا ونيمتها علي ظهرها واضعا تحت طيظها مخدة ورافعا رجلاها بين أكتافي فظهر لي كسها الورد ي الجميل بشفايفه ومسكت بزوبري وأخذت أدعك رأسه ببظرها حتي إهتاجت تماما , وطلبت مني أن أدخله في غياهب كسها الوردي الجميل , ولكنني أخذت برأس زوبري مرة أخري وأخذت أدلك به أشفارها التي إنفتحت علي آخرها معلنة إستقبال ضيفها بشغف ومخرجة أحلي ما عندها من عسل لتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة اليه بكل سهولة ويسر , ولكنني تماديت في التبويس من رأس زوبري لأشفار كسها , ووجدتها تزعق بكل قواها بعدين معاك دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زبك في كسي دخله دخله جو جدران عشه المشتاق له , ومسكت زوبري وأدخلت رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجعت بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرجت رأس زوبري فصوتت دخله بقي من فضلك أنا حأموت منّك , ثم تقدمت للأمام مدخلا زوبري برأسه وجسمه بالراحة حتي سمعت الأح الأح منها فأخرجت زوبري لأري ما ذا حدث له بعد أن إرتمطم جسم زوبري بجدران كسها قالت لماذا أخرجته قلت لإحساسي بتألمك قالت كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في عشي , قلت لها لأن عشك نسي نفسه عندما إستقبل حبيبه , ثم نامت واضعة المخدة مرة أخري تحت طيظها رافعة ساقيها لأستقبلها عي أكتافي ثم أدخلت زوبري وآه من الدفء الذي أحسست به لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع أنثي متمرسة وشهوة لها طعم آخر تختلف عن كل الشهوات وأخذت أُدخل وأُخرج زوبري مرات عديدة وعندما إقتربت شهوتها علي المجئ أحسست بجدران كسها تقبض علي قضيبي بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة إحتكاكه بأحشائها وجدت شلال من منيي يتدفق بكل قوة وصادرا من حبيبتي آهات الأح والأُف والصراخ فقلت لها مالك قالت لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي , فتأوهت وتأححت وقالت آه منكم يا شرقيين أزباركوا ضخمة وطويلة وحاميين وإسترحنا قليلا ثم رن جرس الهاتف إنها أم البنات تسألني أين أنا فأخبرتها بأنني مع الفرنسية نستمتع فضحكت وقالت إنت لم تضيع وقت يا شقي وأخبرت الفرنسية بحديثها فضحكت ثم نمنا للصباح وذهب كل منا لحاله .

وبعد إنتهاء الشهرين رجعنا لمدينتنا ولم تفترعلاقتي بالبنات إطلاقا !! بل إزددات مع أني كنت أمارس الجنس الكامل مع كل بنت من الإمبراطورية دون علم الأخري أو الأم , وعندما كونت شركة ((دوللي لمنتجات اللحوم)) مع أم البنات خرجت من الفيلا وقطعت علاقاتي الجنسية بهن , ثم تقدمت للكبري للزواج وتزوجتها وعملت معي بالشركة وأصبحت شريكتي بعد إنتقال حصة أمها لها ...